هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


التأريخ شاهد عيان .....!!

حسين محمد العراقي

نهاية ملك العراق فيصل الثاني حسب ما قال الإعلام والتأريخ.....

قيل عنها أنها ثورة  تحررية عظيمة وقيل أنهامجرد حركة أنقلاب عسكرية وقيل أنها مسك ختام وطني لعقود من الحراك الشعبي والجماهيري في  العراق من أجل الحرية  والأزدهار بل من التقدم بمفاهيم ذلك الزمان وقيل أنها ثورة وأنحرفت وقيل أنها  فتحت باب الجحيم على العراقيين  وقيل أنها مثلت التأريخ الحقيقي للعراق  المعاصر وقيل وقيل وقيل ولكن ماذا جرى في ذلك اليوم في صباح يوم 14 يوليو تموز  1958 أستيقض الملك أعلاه على أصوات طلقات نارية سارع عبد الإله لفتح المذياع لسماع البيان الأول للحركة وصوت عبد السلام عارف كالرعد يشق مسامعه  ومع مرور الوقت سريعاً بدأت تتوالى بيانات الثورة وتردد أسماء الضباط المساهمين بالحركة أعلن الملك أستسلامه وطلب منه الخروج ومن معه وبعد تجمع الأسرة الهاشمية في باحة صغيرة بالحديقة فتح النار النقيب عبد الستار سبع العبوسي الذي ذهب لربه معذب الضمير والإنسانية  من دون أي أوامر وقد أصاب الملك برصاصتين في رأسه ورقبته وأصيب الأمير عبد الإله  في ظهره فيما لقى حتفه هو الآخروتوفيت على الفور الملكة نفيسة والأميرة عابدية  وجرحت الأميرة هيام يروي بعض ممن كان حاضراً في تلك الفاجعة المألمة أن الملك فيصل الثاني حمل المصحف الكريم فوق رأسه والراية البيضاء بيده وخرج ليسلم نفسه بطريقة سلمية حفاظاً على عائلته لكن حدث ما  حدث حيث قتل في ذلك الصباح ودفن في ما بعد في المقبرة الملكية في الأعظمية مع أمه وأبيه وجده وجدته جدت الأمير عبد الأله تم سحلها تم تعليقها على باب وزارة الدفاع في المكان نفسه عندما أصدر حكماً لأعدام على ضباط حركة رشيد عالي باشا الكيلاني عام  1941وهكذا أنهت أحداث  صباح يوم الرابع عشر من تموز يوليو 1958 العهد  الملكي بالعراق  وجاء عبد الكريم قاسم بجمهوريته الغير متوازنة إلا أنه ومن ناحية أخرى فان العمل الذي قام به في  الثورة أعلاه يعد خرقاً لمبادئ المهنية العسكرية وتجاوزاً على علاقة الجيش بالدولة أولى نتائجه السلبية  بدليل تدخل المؤسسة العسكرية بالسياسة وتدخل السياسة بشؤون العسكرأن صفات عبد الكريم قاسم كسياسي لم يتعلم من أساتذته الباشا نوري السعيد والباشا جعفر العسكري فنون السياسة جيداً وكيفية أدارة دولة بحجم العراق فلم يدم حكمه سوى سنوات قليلة كانت مليئة بالأحداث  ومنها أشتراكه في أنقلاب  14تموز 1958 كان بداية لتدمير العراق وأيصاله لهذا الحال علماً أنهُ أجج الصراع  الداخلي بين القوميين والشيوعين ومال الى جانب الشيوعيين ؛؛؛

ومن حيث النزاهة والعدالة لا تكفي وحدها للنجاح في أدارة مجتمع غير متجانس مثل العراق سياسياً وعلى هذا الأساس يمكن القول أن الرجل لم ينجح في حكم العراق بدليل طبيعته الشخصية أستجابت لهوس الجمهور الذي ضخم ذاته وقربه من حدود التأليه فتاه بين الواقعية في الأدارة والحكم وبين الخيالية وعلى وجه العموم فان 14 تموز 1958 بحد ذاتها حدثا أسهم في فتح أبواب الأنقلابات وعدم الأستقرار بطريقة دمرت العراق وأخرته عن أقرانه عشرات السنين وأثارة الفتن والأقتتال والحروب والدليل على ذلك ما عشناه وشاهدناه بحياتنا يوم ذاك  بتعامل  القومجية والبعثية  والشيوعية و حتى مظالم اليوم بالعراق  وبشكل علني ؛؛؛

بات العراق  وعلى أثر الأنقلاب الذي حصل  على الملك أعلاه  بنفق مظلم  ومن أزمة إلى أنقلاب إلى أزمة جديدة وزملاء عبد الكريم قاسم فهم يخلقون له المطبات لتهيئة نظام جديد هو أتعس منه وإلى اليوم التعاسة تطارد هذا البلد وتسلط عليه شراذم الأقوام وتفتك به ليصبح وليمة سهلة للذين يشاركون المحتل ويخدمونه بتحقيق أهدافه ؛؛؛

العراق هذا البلد المنكوب بثرواته وموقعه وشعبه كان أساساً محتل من قبل الأنكليز ولكن بأدارة ملكية شريفة نعم شريفة  نعم شريفة  يُكن لها كل الأحترام تعمل لخدمة الشعب ولترتقي سلم النهضة العلمية بشتى المجالات الحياتية والعمرانية ولمستقبل طويل هذا واقع صحيح ليس كلام والشواهد لاحصر لها من الذين عاصروهم وعايشوهم وعاشوا في ظلهم  ورواياتهم عن أدق المواقف عنهم تكتشف حقيقة السعي لتقدم العراق وشعبه إلى الرقي ومدى نزاهتهم بشتى مناحي الحياة بدون ترف حتى مع أقرانهم من الملوك والشيوخ من خلال الوثائق الرسمية ........


حسين محمد العراقي


التعليقات




5000