..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


فن صياغة القرارات والكلمات الطيبات

محمود الدبعي

إن صياغة القرارات و الكلمات فن نحتاج إلى إتقانه وعلم نحتاج إلى تعلمه في خطابنا السياسي و الدعوي والتربوي والتعليمي ,و ايضا في حوارنا مع الآخر لنصل إلى ما نريد من خلال ربط المطلوب منهم بالمرغوب لهم ومراعاة المرفوض عندهم قبل طرح المفروض عليهم وأن نشعر المتلقي بمدى الفائدة الشخصية التي سيجنيها من خلال إتباع كلامنا أو الامتناع عنه ولا شيء يخترق القلوب كلطف العبارة وبذل الإبتسامة ولين الخطاب وسلامة القصد.

احيانا نصدر قرارا يكون له صدا سلبيا وردة فعل كبيرة لدى عامة الناس و حتى المقربين منا و يمتنع الناس عن الطاعة و يبدا التذمر والسخط و تتعالى الأصوات الإحتجاجية و المنددة بالقرار و قد يقوم الناس باعمال عكس ما نتمنى و نصاب بالكآبة و الشك و سوء الظن المؤدي الى الغضب الأعمى، و ياكلنا الشك بان هناك ما يحاك بالخفاء و نبدأ في بالتشكيك بولاء المقربين و قد نتطاول عليهم بكلمات نابيات و نصدر قرارات بعزلهم من مناصبهم أو تحجيم دورهم.

عادة ما يستدعي صاحب القرار بطانته من المستشارين الذين عادة ينقسموا ما بين مسالم لا يحب المواجهة و يقترح التراجع عن القرار و الإعتذار للجماهير و ما بين المتشدد و المتزمت الذي يشد على يد صاحب القرار، حتى ولو كان قرارا خاطئا و مدمرا و لسان حالهم يقول التراجع مؤشر ضعف و دليل خوف و يجب ان نظهر للعامة قوتنا و اصرارنا على تنفيذ القرار .. مهما كانت النتائج .

و لو رد الأمر الى الحكماء لكان لهم راي آخر يجمع ما بين اللين والحزم و و الوسطية بإتخاذ القرار المقبول و حتى لو كان المحتوى هو نفسه لكن صيغ بإسلوب آخر لين سلسل يتناغم مع ما يتمناه الآخرون.

الحقيقة انه لن يطيعك الناس إذا كنت تفكر فيما تريد انت لا فيما يريدون هم ... اجعل قرارك نابع من ارادة الجماهير مشفوعا براي الحكماء و اياك والمستشارين الذين يفتقدوا الحكمة و الطاعة لا تفرض بالسيف بل بالحكمة و العقلانية . و فقط يطيعك الناس عندما تفكر بعقولهم و تدرك اهتماماتهم و تطل من نوافذ شعورهم.


 

 

محمود الدبعي


التعليقات




5000