هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


من المضحكات المبكيات في عالمنا نصف العاقل ونصف المجنون

رحاب الهندي

من المضحكات المبكيات في عالمنا نصف العاقل ونصف المجنون

هذه الاصوات الكثيرة من الرجال الذين يصرخون ويتألمون

من أجل المرأة التي لم تتزوج ويطلقون عليها عانساً! 

ويلقون باللوم على النساء في تعصبها ورفضها حين يفكر زوجها بالارتباط ثانية، لان الزواج الثاني والثالث قد يحل مشكلة العنوسة التي تفاقمت بالعراق ووصلت الى رقم كبير وبتعداد اربعة ملايين فتاة حسب تقرير احدهم! ومما يثير الضحك والبكاء معاً ان الواقع في مجتمعنا يقول ايضا ان هناك نسبة لابأس بها من الزواج الثاني للرجل. لكنه لم يتزوج ليحاول حل مشكلة العوانس التي تؤرقه بل اختار فتاة لم تتجاوز الثامنة عشر! وهم أنفسهم يطالبون النساء بالسماح لازواجهم الزواج ثانية! هذا التناقض في شخصية الرجل هو من اهم مشاكلنا العصرية والتي تختصر بأنه يقول ما لايفعل. وغالباً يعتقد( طبقا للموروث الاجتماعي) ان المرأة تنتهي حياتها البيولوجية بانتهاء العقد الثالث او اكثر بقليل، وان حيويتها كأنثى تختفي و... و.. !
مبررات بلا منطق ومطالبة المرأة بالموافقة على الزواج الثاني ليس احتراما وحبا للمرأة ولا محاولة للتخفيف من مشكلة العنوسة ولكن لاغراض شخصية بحته. من المصادفات ان هذا الموضوع نوقش اكثر من مرة في جلسات تضم كثيراً من الرجال بعضهم متزوج مرتين وثلاث وحين اسأل الواحد منهم بصراحة هل تزوجت فتاة تعدت الثلاثين؟ فانه ينتفض وكأن المسألة تعدو جريمة قائلا: لا، انا زوجتي الثانية صغيرة! وبالطبع هو تعدى الاربعين!! احدهم كان اكثر جرأة وصراحة حين قلت لهم انتم الرجال تناقضون انفسكم وغالباً يتزوج الرجل فتاة اصغر منه بكثير، نوعاً من التحدي لنفسه اولا وبأنه قادر على احتوائها عقليا وجنسياً!
قال هذا الرجل: لست ممن تتحدثين عنهم انا احب احدى زميلاتي وقد تجاوزت الثلاثين وهي اكبر مني، لكنها ترفض الارتباط بي!!
نموذج او نموذجين من هذا النوع قد يحدثان في إطار مجتمع كبير، لانستطيع أنكاره لكن ماذا عن النسبة الغالبة! تقول احدى الفتيات التي تجاوزت الثلاثين ضاحكة:
تقدم لخطبتي الكثيرون ورفضتهم لان السبب كان مادياً، يبحثون عن امرأة تعمل، لاعن امرأة تحبهم ويحبونها! اعترافات كثيرة لفتيات تجاوزن الثلاثين ولم يتزوجن نكتشف منها ان هناك خللاً في نظرة الفتاة او المتقدم لها للزواج. فتقتنع بان تبقى على حالها افضل الف مرة من ارتباط يؤدي بها الى مشاكل متعددة!
في نقاش آخر مع مجموعة من الرجال سألتهم سؤالا مباشراً: انتم تحاولون طرح حل لمشكلة العوانس النساء ، وهنا في العراق عوانس من الرجال بنسبة كبيرة. لماذا لاتفكرون في حلها؟
احدى الاجابات كانت من الصراحة والطرافة الغريبة انقلها هنا قال المتحدث: الرجل العانس لايملك مشكلة هو صاحب قرار، ثم ان لديه حرية التحرك واقامة العلاقات المختلفة، ولا اعتقد انه يواجه مشكلة ما. اما الفتيات فهن( خطية) !
وحين سألته هل انت متزوج ضحك قائلا: لا. عمره تعدى السادسة والثلاثين ، قلت له: اذن انت عانس، ازدادت ضحكته قائلا: لا انا حر. مأساتنا اننا نناقش مشاكلنا بوجوه متعددة ونختار مايناسبنا مطالبين الاخرين بحلها، فهذا الرجل الذي كان متحمساً لحل مشكلة العنوسة وهو متزوج من ثلاث نساء، لم يختار احداهن من مرحلة العنوسة!! والاخر حذا حذوه.. غالبيتهم يختارون تلك الفتيات الطامعات بالمركز او المال وقلة منهن تحت شعار انا احببته!!
لو بحثنا بدقه وأكثر تعقلا عن كل مشاكل حياتنا الاجتماعية لوجدنا في مخزونها هذا الكم الهائل من المغالطات والاخطاء في اختيار شريك الحياة او في اختيار الحرية للرجل العانس!
وتبقى حل مشكلة الفتاة العانس التي يرفع شعارها بعض الرجال المتزوجون ( من غير عوانس ) مشكلة بلا حل

 

رحاب الهندي


التعليقات

الاسم: صديق العمر
التاريخ: 2008-08-01 22:21:31
العنوسة وما كتبتية عنها ماهو الا ناقوص الكل يسمعة من الرجال والنساء ولكن من يترجمة الى نغمة يطرب ويستسيغها كل المستمعيين
مشكلتنا الرجال العرب لا اريد ان اقول الشرقوييون بل العرب تحديدا
لا يحلو لة الا ان يكتشف الرجولة في سوح المراءة وكانها الخصم اللدود وعلية تحقيق ملذاتة
لذلك يختار اصغرهن ليبرهن للمجتمع انة لا زال فارس العشيرة الذي لا يقهر
هكذا نحن العرب بارك قلمك
افكرك بمحلها


من العراق الكسير عدنان العنتر

الاسم: داريوس داري
التاريخ: 2008-07-31 12:24:56
سيدتي الكريمة ... موضوع العنوسة شائك ومعقد موجود منذ عشرات القرون . والرجل ليس هو السبب في ذلك ولست ممن يدافعون عنه.وأنا ضد تعدد الزوجات إلا في ظروف قاهرة ؟ لقد استمتعت بقراءة مقالتك . أتمنى لك التوفيق
تحياتي .
داريوس داري

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 2008-07-30 22:35:21
الموضوع اعمق مما تتصورين .. وخطير ايضا. كما لا يحل بضربة عصا سحرية.
هذا نتاج لحروب ابتلي بها شعبنا. اين دور العلماء الأختصاص ؟ وما هو دور المرجعيات الدينية المختلفة؟ هذا الشعب أمانة برقاب من أدعوا رعايته - لا نهبه - .
طرح هكذا موضوع مهم جدا وليس من السهل الوقوف على حل من دون دراسة علمية واصلاح جذري في نظام العلاقات الأجتماعية والأقتصادية.
أما اذا بقي الحال على ما هو عليه من تسابق لمحاصصات واطماع سياسية هنا وهناك .. فأننا نساق حتما الى هاوية.

الاسم: سلام مهدي
التاريخ: 2008-07-29 08:59:15
الاخت رحاب تحياتى كان من الافضل تضعي الحلول لحل هكذا مشكلة ======راضي ابو الهيل ----الناصرية

الاسم: الشاعر سجاد الموسوي
التاريخ: 2008-07-27 13:18:18
شكرا يارحاب

رحمة الله على الامام الشهيد محمد باقر الصدر قدس سره اراد ان يكمل كتاب مجتمعنا الى اين ولكن عدمه الطاغية المقبور والا هذا الكتاب كان فاد الامة فائدة لاتوصف وغير مسبوقة بفائدة مكجتمع الدس والتهميش والجهل

حتام هذا الشي؟

الله العالم فقط
تقبلي مروري يا استاذة وشكرا جزيلا




5000