.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أوباما وعود وهمية لمحاربة داعش

علاء الخطيب

في قمة دول جنوب شرقي اسيا يطلق الرئيس الامريكي وعداً وهمياً  لمحاربة داعش والقضاء عليها ،  انه بالون إعلامي عودنا عليه فخامة الرئيس ، وهو بمثابة حقنة المخدر التي يستخدمها الطبيب لتهدئة المريض ، فمنذ اكثر من عام  والولايات المتحدة تقود تحالفا ضد داعش والنتيجة باقية وتمدد ، ومنذ أعوام وسوريا والعراق تزداد تمزقا ًوبؤساً ،  فهل حقاً ان أمريكا غير قادرة على الحرب وهل حقاً ان الـ CIA  لم تتمكن من اختراق هذا التنظيم  ولم تعرف مصادر تمويله وقنواته الداعمة ؟ والحقائق بات يعرفها الأطفال  من ان  النفط التي تبيعه داعش يهرب عن طريق ميناء جيهان التركي   وكذا المقاتلون يدخلون  بدعم اوردغان وتحت نظره ومسمعه .  وان الأرتال الداعشية تتحرك نهاراً جهاراً بين العراق وسوريا .  ولا زال أوباما  يقول لن نتهاون في محاربة داعش  لم اعرف معنى الحزم حتى اعرف معنى التهاون ( الاوباموي ) ماذا يريد  الرئيس لكي يكون حازماً  ، ولماذا يدعو روسيا  ويحرضها على التركيز في محاربة التنظيم ، لماذا لا يقوم هو بهذه المهمة أو على الأقل يتعاون مع الروس في الامر ، ولا ادري ما الذي ايقظ ضمير الرئيس  حتى امتلأ بالحماس  والشجاعة، هل هي الدماء الفرنسية  الزكية  أم التهديد الروسي للسعودية وقطر ووصول الأمور الى  النقطة التي لا تحمد عقباها أم هو الخوف من كشف المستور ؟

١٣١ ضحية فرنسية جعلت العالم يتلفع بالعلم الفرنسي  وأستفزت  إنسانية الغرب  وأيقظت سبات الضمير الامريكي ، وكأن كل الدماء التي  أهدرتها داعش   ومجرميها في الموصل والرمادي   وحلب وحمص. وبرج البراجنة  ومسجد الامام الصادق في الكويت والتفجيرات التي طالت  القديح والقطيف في السعودية وبقية مناطق العالم لم تستطع ان تحرك مشاعر  الأوربيين لكي يكافحوا هذه الآفة  الفتاكة .

 ان وعود الرئيس اوباما  لا يمكن ان نصدقها إلا بعد ان تترجم الى واقع عملي تقوم من خلاله بالضغط على تركيا والسعودية وقطر  لمنعهم من دعم الدواعش ، وأن تقوم بضربات جوية موجعة على غرار الضربات الروسية وتبحث عن حل حقيقي للازمة السورية بعيداً عن توجهات الجبير وأسياده وان يصار الى انشاء غرفة عمليات مشتركة بين روسيا والعراق وسوريا والولايات المتحدة  وحلفائهم بعيداً عن حساب المصالح الفردية .  وان يحدد  سقف زمني  للعمليات الحربية كما حددت في أفغانستان  للقضاء على القاعدة ، وبخلاف ذلك سيبقى التنظيم يهدد العالم ويسخر من تهديدات أمريكا الوهمية الفارغة ، وستفقد الولايات المتحدة  ما تبقى من مصداقيتها  لدى شعوب المنطقة ، وستعتبر شريكة في جرائم الاٍرهاب  .  فالعالم لا يحتاج الى عنتريات فاضية وإنما الى  أفعال جدية .

علاء الخطيب


التعليقات




5000