..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
زكي رضا
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أوبريت - طريق الحسين

ناهض الخياط

المنظر :

( مكان مجرد من هويته  ، وأشخاص بأزياء مختلفة )

 

كورس :

حين ننادي حسينا ً

يُلهِمُنا الأسم إباءا

أرضا وسماءا

أطفالاً غُرا ً

ورجالاً صِيْداً ونساءا

لانعنوأبدا ًليد ٍ

أو نتشحُ الذلَ رداءا

ينشره البدر علينا نورا ً

والشمس ُضياءا

والدنيا تحضنهُ

روحا نبويا ، ونداءا ًحرا ً، وفداءا

وتردده الأصداء مدى الدهر

لأقصى الأرض :

فيسمعه ُ

السائرُ في الضوء

وفي الأرحام ْ

ذاك حسين

فكونوا معه ُرايات إخاء ٍوسلام

وحدّها دمُه ُ

لترفرفَ للنورِ ِلواءا

 

رجل 1_  يا ثورة َالحقِ في الدنيا مدى الزمن ِ

             تظلُ مُلهِمَنا في الجَور والمحن ِ

             يكفي اسمُك العذبُ رمزا نستجير به ِ

             إذا ادلهمت وديست حرمة الوطن ِ

             إباؤنا منك عزم ليس بوهنه ُ

             عسف الطغاة ولا إضمامة الكفن ِ

 

 

المجموعة _ وعلّمنا كيف نعيش أحرارا ، لا نقُرّ على مفسدةٍ وجور !

                 وهيهاتَ منّا الذِلّة !

 

كورس :  كم حاولوا إذلالَنا                                                       

           وأمعنوا بقتلنا

           ليأخذوا إقرارَنا على الهوان ْ

           والعيشِ كالعبيد للسلطان ْ

           وما درَوا بأننا

           أبناءُ ذاك الرجلِ العظيم ْ

           وسيدِ الفرسان ْ   

           الخالدِ االوضيىء

           على مدى الزمان ْ

         وهاهو اسمهُ

         أعماقُنا

         وصوتُنا

         وكلما يعشقُه الأنسان ْ

         وكم سعى الطغاة ُ

         أن يمحوه من ذاكرة الحياة ْ

         فما استطاعوا

         لأن اسمهُ تعشقه الحياة ْ

 

رجل 2:  بوسامةِ الشرفِ الرفيعِ ونبله ِ

            وجمالِ روحِ نبوّةٍ عصماء ِ

            صوتِ الرجولةِ إذ يُثارُ حليمُها

            وحفيظُةُ العقلاءِ والشرفاءِ

            كنتَ المثالَ لنا وصارت عندنا

            رمزاً لكل عقيدةٍ سمحاء ِ

 

المجموعة :  وها أنت معلُمُنا ومرشدُنا ، على طريق الحريةِ والفداء!

                 وهيهاتَ منّا الذِلِّة !

 

 كورس :  حسينُ ... حسين ْ!                 

            صوتُ حياة ْ

                هي ذي الأصداءُ تردده ُ

            أبدَ الأزمان

            من أدنى الأرضِ لأقصاها 

            بسهولِ مَداها ورباها

            في كل مكان                              

            حسينُ ... حسين ْ!

            شهاب ٌمن لحم ودمٍ

            أومض َمحترقاً في كل سماءْ

            لتكون حياةُ الناس حياةً من عزٍ ونقاء ْ

            وصوتاً حراً أبدياً     

            للضعفاء ْ!

            حسينُ ... حسين !

            يا أكرمَ إنسانٍ في هذي الدنيا

            منذ خليقتها الأولى

            وإلى الآن !

 

رجل1 : وهو بين أهلهِ  وأصحابهِ الميامين ، وقد أحاطت بهم الخيول والنبال والسيوف ، وهم عطاشى ، يتساقطون واحدا واحدا تحت السماء ، لترفعهم لها شهداءَ خالدين ، والحسين يزأر بحشود الظلام صارخا : ( ألا واللهِ ، لا أعطيهم بيدي إعطاءَ الذليل ، ولا أقُر إقرارَ العبيد ) . وقال أحدُ أعدائهِ فيه : ( فواللهِ ما رأيت مكثوراً قط ، وقد قُتِل ولدُه ، وأهلُ بيته ، وأصحابُه ، أربطَ جأشا ولا أجرأَ مَقدَما ، واللهِ ، ما رأيت قبلَه ، ولا بعدَه مثلَه ! )

                      

رجل 2:   حتى الجبالُ تفلّ صخرتَها الرياح ْ

             وتذوب في النار الصفاح ْ

           سواك أنت

          لأنك النورُ السماويُ المخلّدُ في النجوم ْ

          وفي تباشيرِ الصباح ْ !

 

المجموعة : وها نحن على دربِك سائرون

               مدافعين عن الحقيقة الناصعة

               بقوةِ إيمانِك وشجاعتك ْ

               وعفةِ قلبِكَ ولسانِك ْ 

               وطهرِ يدِك ْ 

               وهيهات منّا الذِلّة !

 

كورس :  القبحُ والجباهُ السودُ هُم ْ

           والجبنُ والخسّةُ والغباء ُهُم ْ

           وكلُ ما ترفضه الحياةُ و السماءُ هُم ْ

           قد أحكمَ الشيطانُ فيهم لُعبتَه ْ

           فامتثلوا لأمرهِ

           وانتهجوا بفكره ِ

           ولم تزلْ أحفاده ُ

           جنودَهُ وصحبَته ْ

           وأنت يا حسين

           وصحبُك الأبرارْ

           منارةَ الأجيال ْ

           كتبتَ بالدم الطهور

           شرعةَ الأنسانِ في مسيره ِ

           للخيرِ والجمال ْ

           والعقلِ والكمال ْ

           راياتُنا تخفق في رايتِك ْ 

           بوحدةِ الحاضرِ والمآل ْ

 

رجل 1:  مَن النظيرُ لهذا الفارسِ النضر ِ

            بين الخلائقِ من بدوٍ ومن حضر ِ

            نور ُ الإ مامةِ قد أغنت ملامحَه ُ

            بنورهِ فتسامتْ متعةُ النظر ِ

            وكان في الليلِ إذ تسطو غياهبُه

            يهفو الوجودُ له في غيبةِ القمر ِ

 

رجل2:   ماذا يعني الليلُ لنا ، حين تختفي  من سمائهِ النجومُ والقمرْ ، وتهيمنُ الظلةُ الحالكةْ ،

            حيث تنطلق الوحوش ْ ، وينشط  اللصوصُ والمجرمون عند غيابِ القمر، لذا فهم

            يكرهونه، ولذا تمثّل رأسُ الحسينِ فيه ، فقطعوه مع رؤوسِ أصحابه ، ورفعوها على

            الأسنّةِ عاليا كما القمر بين النجوم . وزينب ُ تهتف تحت السماء : و هيهاتَ منا الذلة !

 

رجل1:  وصوتهُا الحُرُ مازالت ترددهُ   

          حرائرُ الأرضِ إن ْدارت رُحى المحن ِ

          عزيزة  النفسِ يعلو في فصاحتها

          سيفُ الفقارِ وما حازت من الفِطَن ِ

          وبالحسين تصدّتْ وهي واحدة ٌ

          جمعَ اللئامِ بلا خوفٍ ولا وهن ِ

          للهِ درُكِ ! ما أبهاكِ امرأة ً

          وشعلة ًلم تزل تعلو مدى الزمن ِ  

 

كورس :  هكذا كان الحسين ْ

             وبه كنّا

             وما زلنا هنا

             شمسَنا

             أفكارَنا البيضاءَ سرا ًوجِهارا

             هكذا كان َ

             ومذ ْصارَ دمُه ْ

             في ترابِ الأرضِ ظلا ًوثمارا

             هكذا جاء إمامُ النورِ بالنورِ

             لتعلو النيّرات

             في مناحينا

             ديارا ًفديارا

             وقبابا ًتطلُع الشمسُ لها

             لتراها

             كيف يزهو ذهبُ الدنيا بها

            وأرادوا هدمَها فاعتصمت ْ

            لِتذيقَ الموتَ من صالً وغارا

            وخبتْ أيامُهم واندثرت ْ

            خزيا ًوعارا

            وبقِينا وهو في أعماقِنا

            نرسم الأنوارَللدنيا شِعارا ... !

ناهض الخياط


التعليقات

الاسم: ناهض الخياط
التاريخ: 23/11/2015 06:29:49


عزيزي الدكتور ابراهيم الخزعلي
حبي وتقديري لشخصكم الكريم
مع الشكر الجزيل لثنائكم علي وتكريمكم
لي ، متمنيا لكم وافر الصحة والهناء

الاسم: الدكتور ابراهيم الخزعلي
التاريخ: 22/11/2015 23:53:52
الأخ العزيز الأستاذ ناهض الخياط المحترم :
تحية من القلب الى القلب
اخي العزيز والله لا أجد حرفا أستطيع أن اعبر به عما تختلج به نفسي وتعبر به عن مشاعري واحاسيسي امام حروفك المتوهجة نورا وجمالا ..
كم أنت رائع استاذي العزيز
دمت لنا ذخرا وعطاءا
اخوك ابراهيم

الاسم: الدكتور ابراهيم الخزعلي
التاريخ: 22/11/2015 23:53:31
الأخ العزيز الأستاذ ناهض الخياط المحترم :
تحية من القلب الى القلب
اخي العزيز والله لا أجد حرفا أستطيع أن اعبر به عما تختلج به نفسي وتعبر به عن مشاعري واحاسيسي امام حروفك المتوهجة نورا وجمالا ..
كم أنت رائع استاذي العزيز
دمت لنا ذخرا وعطاءا
اخوك ابراهيم




5000