.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


دعونا نستمتع بحياتنا الفاشلة !

إحسان جواد كاظم

استغربت لأنطباعات صديقي الاجنبي, عن موهبتنا الابداعية كعراقيين على تحويل المأساة الى مناسبة للفرح حد استمتاعنا بها. واستشهد بما شاهده من فيديوهات على الانترنيت و احتفائنا المرح بالامطار الغزيرة التي هطلت على البلاد, رغم ما شكلته من كوارث. فقد اشار بأننا كنا نبدو فرحين بها, حتى اطفال المدارس الذين كانوا يخوضون بالمياه لم يظهر عليهم التأفف الكبير. هل نحن نفرح بمصائبنا حقاً؟

 اعدت مشاهدة الفيديوهات التي وصلتني على الفيس بووك, وهي كانت فعلاً تحمل شيئاً من جذل عراقي مكتوم ضمني بها... من اين جاءنا هذا العناد الفكه المشاكس لنوائب الزمان والمناخ ؟!

 أليس هذا التفاؤل نابع من عطشنا المزمن للماء في ظل قيضنا الطويل وانقطاع الماء عن صنابير بيوتنا او هو ذلك التأثير السايكولوجي السحري الباعث للهدوء الذي يضفيه الماء على النفس البشرية, او ربما هي الوفرة العارمة مقابل الجدب المطبق في مجالات حياتنا الضيقة ومظاهرها الجنائزية اليومية, من حياة اجتماعية مغلقة وضنك فكري وحصار قيمي ظلامي. ام هي سيولة المياه السلسة التي تناقض تصلب المتحجر من منظومتنا الفكرية التاريخانية...او هو ربما ما وفرته العاصفة المطرية  من مبرر جديد لانتقاد اجهزة الدولة الفاشلة والتعريض بالشخصيات الحاكمة التي سامتنا العذاب, بكل ما يمنحه الافضاء عن مكنونات لواعجنا ومواجعنا من تفريغ شحناتنا السلبية و من راحة نفسية وسكينة داخلية. او هو ما تبعثه روح التضامن الجماعي ازاء الكارثة, من ثقة مريحة بالذات.

هل هذا ليس واقعاً, ألسنا نحن من نبتهج بمناسباتنا المأتمية حد التقديس؟ أليس الشجن والتوجع الغنائي اكثر ما يطربنا؟

لكن لاتجزعوا, هناك ما يضيف الى فرحنا افراحاً مقرونة بطـگ اصبعتين ورقص الچـوبي, هي البشرى الجديدة التي وصلتني تواً " تازة". اسارع الى مشاركة اهلي العراقيين اياها: " ان الاغتسال بالمطر شفاء من السحر والمس والعين".

العود, ان شاء الله, في عين كل حسود لليالي أفراحنا الكئيبة !

إحسان جواد كاظم


التعليقات




5000