هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أمَرَ الطائي والجماهير نفذت ... ماذا يجب على الحكومة ان تصنع؟

محمود المفرجي

ان التوجيه الاخير لسماحة اية الله الشيخ قاسم الطائي لعشائر البصرة الفيحاء بتنظيم اعتصامات امام القنصلية البريطانية لاطلاق سراح المعتقلين هناك، هو تعبير حقيقي عن مدى تلاحم المرجعية والجماهير ، كما هو تعبير عن مدى طاعة الجماهير لهذه المرجعية ، فضلا عن كونها تعبر عن مدى اندماج وتفاعل المرجعية مع الاحداث . وبالتالي فان كل هذا هو نقطة قوة تضيفها المرجعية للهوية العراقية التي لطالما كانت ضعيفة امام ارادة الاحتلال ، التي لا تتصرف كونها قوات مساعدة او ضيفة على البلاد.

فالدعوة التي وجهها الشيخ الطائي والطاعة من قبل الجماهير تمثل تطبيقا حقيقيا للديمقراطية التي تعتبر حديثة على كل بلاد المسلمين ومنها العراق ، كون الاعتصام طبق بصورة سلمية عكست مدى تفاعل المسلمين مع الديمقراطية ، وبهذا ردت الادعائات التي تحاول ترويجها بعض الجهات بان المسلمين لا يتجانسوا مع اي نظام ايديولوجي حديث وتصويرهم على انهم ملتزمين بالافكار القديمة والمتخلفة .

ولكن في الوقت نفسه ادهشنا التعتيم الاعلامي الكبير الذي تلاقيه هذه الاعتصامات بالرغم من استمرارها لحد كتابة هذه السطور من قبل قوات الاحتلال ووسائل الاعلام كافة ومنها العراقية ، بالرغم من عرض هذه الاعتصامات في عدد من الفضائيات ومنها (العراقية) ولكن بشكل خجول لا يتناسب مع قوة واهمية الحدث.

كما ان هذه الحادثة شهدت غض نظر واضح من قبل البرلمان العراقي بصفته الجهة العليا والحاكمة للبلد والتي من المفروض ان يكون له دورا كبيرا كونه هو الممثل الاول للشعب العراقي وكون المعتصمين هم من صميم هذا الشعب ، وكان الواجب على البرلمان توجيه واستدعاء الحكومة العراقية المنتخبة برئاسة السيد المالكي للوقوف على اسباب هذه الاعتصامات والنظر بمطالب الجماهير المعتصمة ، لكي تبقى هي المسيطر الاول على البلد ولكي تبقي الامور هادئة من اجل عدم الانفلات الذي قد يحدث في اي لحظة ، ما اذا قوبلت هذه الجماهير بتصرفات استفزازات متوقعة من قبل قوات الاحتلال البريطاني .

فمن هذه الناحية ليس هناك من عذر يمكن به ان نعتذر للبرلمان الذي يعد المقصر والمتنصل الاول من واجبه ، اما حكومة السيد المالكي فيمكننا ان نعتبرها معذورة من هذه الناحية كونها منشغلة وسائرة في مشروعين كبيرين ، لا يسمح اهميتهما بلوج حادثة اخرى قد تثقل على كاهلها وتحرف مسار اهتمامها ، ولكي لا تتشتت في تطبيق مهامها.

وعليه، على الحكومة الحالية التحرك بصورة سريعة بتشكيل لجنة مختصة تأخذ دور الوساطة بين الجماهير من جهة وبين قوات الاحتلال البريطاني من جهة اخرى ، والتي ما زالت متزمتة في رأيها بالرغم من الضغط الذي تشكله الجماهير. وعليها ايضا (اي الحكومة)، مقابلة سماحة اية الله الشيخ الطائي بصفته الملم الاول بالموضوع وصاحب المشروع للوقوف على الطلبات الرئيسية التي تطلبها الجماهير وخاصة ما اذا عرفنا ان قوات الاحتلال البريطاني قد وافقت باطلاق سراح نصف المعتقلين في بدايات الاعتصام ، والذي لاقى رفضا قاطعا من قبل الجماهير التي اصرت على موقفها باطلاق جميع المعتقلين.

فالجهتان (الاحتلال - والجماهير) مصرين على موقفهما وما زالا كذلك ، اذن لابد للحكومة ان لا تتجاهل الموضوع وتركنه على رف النسيان، فغض النظر هنا يصنع اجواء تشنجية كبيرة قد تصل الى مرحلة لا يمكن السيطرة عليها.

محمود المفرجي


التعليقات




5000