هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


(رؤى انسانية لنهضة عاشوراء الحسين) يا وارثَ المجد

د. خليل محمد إبراهيم

يا نزهةَ النفسِ يا مَنْ نفسُهُ قمرُ                 ويا نداءً حِداهُ الحبُّ والظفرُ

أَعِدْ سلاماً إلى نفسي فإنَّ بها                   هَمّاً كبيرَ العنا جارٍ بهِ القدرُ

أَرِحْ فؤاديْ إلى يومٍ يلوحُ بهِ                     روحٌ كريمٌ سليمٌ ريحُهُ عطرُ

إلى ريا أملٍ يُحيي النفوسَ سَنا                  كما البدورُ وفيها الودُّ ينتشرُ

فيها الطيورُ تصوغُ الوجدَ قافيةً                 وللزهورِ دموعٌ فالندى وترُ

يجول ُفي عَرْضِها عِطْفُ العواطفِ لا            زَهْوُ التصنّعِ لا حِقْدٌ ولا كدرُ

هذا هواهُ هوى صدقٍ وعاطفةٍ                   وذا هواهُ هوى صَنّاعُهُ الكِبَرُ

هَبْ صاحبَ اللحنِ يصفو لحنُهُ عَطِراً            وجداً بمجدِكَ هل يكبو وينتحرُ؟!

هل يذهبُ الهمُّ بالِإبْداعِ مُعْتَكِراً؟!                        هل يخفتُ الفنُّ أو يذويْ ويندحرُ؟!

لا والذيْ ملأَ الدنيا هواهُ هَنا                     سيذهبُ البؤسُ والِإنْسانُ يزدهرُ

                            ***************

يا كاهلَ المجدِ كم جندلْتَ مِنْ بطلٍ               وكم تجودُ على الدنيا، فتنتصرُ؟!

ما أنتَ؟ جودُ علاءٍ جالَ في قممٍ؟!              أم أنتَ جودُ بطولاتٍ بها فخرُوا؟!

أينَ المثيلُ؟! وهل للمجدِ مِنْ مَثَلٍ                        بغيرِ عرنينِكَ العالي الذيْ خبرُوا؟!

جادَ الأُباةُ لعالي الشأنِ حيدرةٍ                    بفاطمِ الطُهْرِ مِنْجابُ الأُلى صبرُوا

يومَ الوِدادِ وفيْ يومِ الجِلادِ عَلَوا                 فيْ محفلِ الجهدِ يبدوْ جودُ مَنْ صُهِرُوا

مِنْ معدنِ التبرِ والأيامُ حافلةٌ                    بكلِّ تربٍ قليلٌ عندَهُ التبرُ

ربّاهُ حيدرُ مثلَ الليثِ لِبْدَتُهُ                      علمٌ ومجدٌ جوادٌ طاهرٌ خَفِرُ

طارَ الجوادُ بهِ فخراً لهُ وطرُ                     إذْ ارتقاهُ جوادٌ كلُّهُ بصرُ

إِذِ ارتقاهُ جوادٌ ما لهُ شبهٌ                       سوى أبيْهِ، لهُ فِكْرٌ بهِ نُصِرُوا

سوى أبيْهِ لهُ عزٌّ وسابقةٌ                       ضِيا انتصاراتِهِ يزهوْ بها البشرُ

هل تذكرونَ عُلا بدرٍ وما فعلتْ                  أكفُّهُ الزُهْرُ فيْ أعناقِ مَنْ قُهِرُوا؟!

هل تذكرونَ ذُرى أُحْدٍ وما فعلتْ                 خيلُ الطغاةِ بأهلِ الدينِ إذْ عُقِرُوا؟!

فرُّوا مِنْ الحربِ والأهوالُ طاغيةٌ                 نبيُّهمْ فيْ غمارِ الحربِ منحصرُ

لولا عليٌّ لكانَ الناسُ فيْ عَمَهٍ                   قدْ يأخذُ الموتُ نورَ اللهِ أوْ يَذَرُ

واذكرْ/ فديْتُكَ\ فيْ الأحزابِ موقعةً                       ما خاضَها رجلٌ لولا الفتى الخطرُ

المُرْتَديْ قلبَهُ فوقَ الدروعِ جدى                 وللسيوفِ أثيرٌ كمْ لهُ أثرُ؟!

فيْ (ذي الفقارِ) أحاديثٌ بها عِبَرٌ                عِبْرَ الزمانِ، وهلْ فيْ الناسِ معتبرُ؟!

كمْ رامتِ الخيلُ إِقْداماً لِخَيْبَرِها                   فلمْ تصلْها؟! ونادى الملهمُ انتَظِرُوا

هاتُوا عليّاً/ على ما فيهِ مِنْ رمدٍ\                        إنَّ البصائرَ أَوْلى بالأُلى بصُرُوا         

هذا عليٌّ بهِ الإِقْدامُ يفتخِرُ                       قدْ وَدَّهُ اللهُ، بالأمجادِ مُشتهرُ

وهوَ الذيْ ودَّ رَبّاً قدْ عَلا وَغَلا                   قدْ قَدَّهُ مِنْ صميمِ النصرِ فانتَصِرُوا

أعطاهُ رايةَ مسرى الحمدِ مُكْتَحِلاً                 فعادَ بالنصرِ، والأحرارُ تنتصرُ

يا (ذا الفقارِ) كفاكَ/ الدهرَ\ مفخرةً               قدْ زانَ ميراثَكَ (العبّاسُ) إذْ نفرُوا

ذا زينةُ النصرِ ذا حامي الضعينةِ ذا             ساقي العِطاشِ إذا قامَ الأُلى سَكِرُوا

بجمعِهمْ يا لَجَمْعِ الشرِّ إذ نظرُوا                 إلى العيالِ ولا ماءً وقدْ نظرُوا

إلى حَمِيِّهمو حامي الحقيقةِ مِنْ                 جَوْرِ الذئاب، وقدْ جارُوا، وقدْ كبرُوا

(يا عالِيَ النفسِ جُدْ مجداً، وهاتِ لهم            ماءَ الفراتِ فأنتَ الماءُ والمطرُ)

(هذا حِصانِيَ سهمٌ فيْ نحورِهِمو                        والسيفُ يبرُقُ مثلَ العارضِ؛ انتَظِرُوا)

                             ***************

حَطَّ الجوادُ بهِ مثلِ السحابِ على                        نهرِ الفراتِ وقدْ فرُّوا وما انتَظَرُوا

وعادَ يعْدوْ مليْءَ الجودِ فيْ ثقةٍ                 إلى عِطاشٍ يُرَوِّيْهمْ لِيَزْدَهِرُوا

وكانَ جودُ (أبيْ فَضْلٍ) بهِ ظمأٌ                  إلى العِيالِ وكمْ للماء مُنْتَظِرُ؟!

كمْ قدْ غَدا غادر        في الدرب مُنْتَظِراً                والغدرُ ذوْ ناجذٍ قاسٍ إذا ائتمرُوا؟!

قدْ خاتلُوا كفَّهُ اليمنى ليقطعَها                   بغْيُ الشرورِ وتمضيْ بعدَها اليُسُرُ

فجاءَهُ السهمُ سهمُ الشَيْنِ يخرقُهُ                        يا بؤسَ أنفسِ جَمْعٍ كلُّهمْ غُبُرُ

كبا الجوادُ بربِّ الجودِ إذ فُقِئَتْ                   عينٌ بجودٍ بكى القومَ الأُلى كفرُوا

ما ضرَّهم لوْ أباحُوا سقْيَ ظامئةٍ؟!               لكنَّهمْ أهلُ إِظْلامٍ وقدْ غَبَرُوا

يا صاحبَ الجودِ يا وَرّاثَ جعفرِها                        فيْ قَطْعِ كفَّيْهِ، فالجناتُ تَنْتَظِرُ

لِمَ المسيرُ ولا جودٌ تجودُ بما                    بهِ مِنَ الماءِ فالأرواحُ تُعْتَصَرُ

وليسَ عِنْدَكَ مِنْ كفٍّ تذوْدُ بها                  عنِ (الحسينِ) أبي الأحرارِ فالظفرُ

يُرْيدُ كفّاً وسيفاً باتراً مرناً                                يغشى الوغى ثُمَّ لا يخشى الأُلى عثرُوا؟!

(لكن غدا مُزْنَةً تسقي العِطاشَ سَنا              جودٍ مِنَ الوعْيِ ما ينفكُّ ينهمرُ

أليسَ هذا بكافٍ يا أحبّتَنا؟!                      غداً سيغدوْ بجودِ الشعرِ يُبْتَكَرُ)

د. خليل محمد إبراهيم


التعليقات




5000