هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


إلى أين يتجه العراق ...!!

حسين محمد العراقي

نعم لقد أهتز العالم قبل أن يهتز  الشعب على جراء التعامل الذي وجه لنا من قبل السياسيين العراقيين وأحزابهم على  الشعب مرعقد من الزمان على دخول الجيش الأميركي إلى العراق وإسقاط نظام  صدام حسين الدكتاتوري وذهب الظالم وظل الظلم وعقد من الزمن أنقضى دون أن يرى شعب العراق بصورة عامة خدمات عامة ترتقي إلى المستوى الطموح والذي شعروا به بدليل الفقر والبطالة وأهمال  لحقوق الإنسان والتدهور الأمني إلى كون إنشاء الأجهزة الأمنية يتم وفقا للإرادات السياسية التي تخضع للعديد من قادة الأحزاب علماً  أن العديد من قيادات حزب البعث عادت لإدارة الملف الأمني ويرى مراقبون أن العراق يواجه مشكلة تجاذبات طائفية أثرت بشكل مباشر على الصراع السياسي وساهمت في أنتشار أعمال العنف فيعتبر أن من يسير وراء الطائفية ويدعمها سيدمر البلد بالكامل  أن "الواضح والذي يزرع بذور الطائفية في الحقيقة هو القرار الإيراني وتدخل البلدان الخارجية إضافة إلى التوجهات والأصوات التي تنادي بالتطرف؛؛؛

 لقد عمل الأحتلال ومن خلال تعامله وما جلب لنا الأمريكان من مظالم  فمزقوا العراق  وأنشأوا مجاميع مسلحه للعيش وغرسوا في عقولهم طاعون الطائفيه وجعلوه هزيلاً للأسف وطني أيها الأرمد ترعاك السماء إن الأميركيين "مسؤولين مسؤولية تاريخية باعتبارهم أصحاب هذه التجربة غزوا البلاد وأسقطوا النظام الدكتاتوري ووعدوا الشعب العراقي ببناء تجربة ديموقراطية وديموقراطية الأمريكان معروفة معالمها للقاصي والداني ؛؛؛

 اليوم بعد 10 سنوات المؤشرات تقول إنه ليس هنالك في الأفق ما يعطينا الأمل سؤال تكرر كثيراً في ظل الأحداث التي  حصلت بالعراق هذا البلد العربي الذي يملك من المقومات ما لا يملكه أي بلد عربي آخر فهناك الزراعة والصناعة و المياه متمثلة في النهرين دجلة والفرات وهناك  مشتقات النفط  والفوسفات وخيرات ما أنزل الله بها من سلطان وأيضا القدرات البشرية الهائلة والكفاآت التي شُردت خارج العراق والتي يكن لها أحترامها وبالرغم من  ذلك فيعيش البلد  المأساة بكل ما حملت الكلمة من فحوى وبكل مقاييسها الموجعة والتي جعلت منه ساحة مفتوحة على كل أحتمالات الفشل كدولة لايحكمها العدل ولايطبق بها القانون؛؛؛

 العراق بلد نسيجه الأجتماعي متعدد ومتداخل وأقرب الى فسيفساء متعددة الألوان يجب ان يكون كل حجر في مكانه الصحيح حتى تكتمل لوحته ويظهر جمال تكوينه.. ولكن في الوضع الحالي وبالسياسيين الحاليين فإن الكواليس هي الأقرب إلى حاضر العراق ومستقبله وأصبحنا قطيع نحن والجزار راعينا (((سياسي العراق ))) ومعذبون  نمشي في أراضينا ونبحث على من يحوينا أمناً وأمان أن هذا الواقع المرير الذي يعيشه الإنسان  العراقي اليوم والذي يمر بالشعب وجب أن نغيره لانه عندما يصبح الإنسان أرخص شيئاً على وجه الأرض تنتهي معاني الحياة ؛؛؛

 الأمطار والفيضانات الحاصلة الآن التي مرت بالمواطن ...اليوم وعلى الحكومة وسياسيها  الى الأهتمام بمشاريع الصرف الصحي وشبكات المجاري لإنهاء معاناة المواطنين جراء فيضانات الأمطاروالمواطن الذي يعيش بمأساة لا تطاق ومرفوضة من قبل شريعة الغاب اليوم  عليكم الأسراع  يا مسؤلين في تصريف مياه الأمطار  التي أضرت بالأسر والمواطن وتصريف أكبر كمية من الأمطار   التي هطلت على العراق وأنهاء ماساة الفيضانات التي قد تتكرر في الأعوام المقبلة أو في المواسم الشتائية القادمة علماً أن بغداد وبعض المحافظات شهدت أمطاراً غزيرة أدت الى غرق أغلب المناطق السكنية والشوارع العامة وأدت إلى سقوط عشرات المنازل في بعض المحافظات ومصرع عدد من المواطنين  ومنهم الشاب الذي مسكه عمود الكهرباء وأصبح يطوف بالماء وودع الحياة  فما ذنبه يا ساسة يا مسؤول هذا المسكين الذي ودع الحياة   علماً شاهده القاصي والداني عبر قناة العهد برنامج شكراً للمطر  ومعده  الزميل وجيه عباس  يوم السبت  31/ 10 /2015 وفي تمام الساعة 2100.......

حسين محمد العراقي


التعليقات




5000