..... 
.
......
.....
مواضيع تحتاج وقفة
 
 
......
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
   .......
  

   
.............

.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


معارضة برلمانية حسب الرغبة

علاء الخطيب

في الواقع السياسي الديمقراطي يُفرز الفائز والخاسر عبر الانتخابات  التي تعتبر  احدى اهم ركائز  النظام الديمقراطي ، وعلى هذا الأساس  تنشأ الحكومة والمعارضة ضمن الإرادة الجماهيرية ، اي ان الشعب هو من يحدد  المعارضة و الحكومة ، لذا تسمى المعارضات  بحكومات الظل لانها خيار الشعب فهي تُراقب وتنتقد وتُقوِّم الأداء الحكومي،  لكنها لا تحكم .   كما ان  السلطة في الأنظمة الديمقراطية هي اداة لتكريس شكل الدولة ومائة مشروعها ، هذا في الأنظمة الديمقراطية اما في كردستان فالامر مختلف  تماماً فمن يحدد المعارضة والحكومة قوة السلطة  ( الحزب الديمقراطي  )  ففي اجتماع خاص للحزب الديمقراطي الكردستاني حضره السيد مسعود بارزاني  فرض وبالقوة ان تكون حركة التغير خارج الحكومة وان تكون في العارضة رغم انها جزء من الحكومة ، لكن الإرادة الحزبية  تقول ان التغيير ووزرائها  ليس لهم  مكان في السلطة وإذا رغبوا بالعمل السياسي  فعليهم ان يكونوا في المعارضة المجمدة الوديعة التي تصفق للرئيس وتحافظ على الهدوء من اجل راحته   ،

وهذا ما يسمى معارضة بالقوة وغصبن عليك ، ايُ منطق ديمقراطي  يلغي خيار الشعب  وأي زعيم يتباهى بكونه ديمقراطياً وهو يعزل وينصب كما يشتهي ، وأي  رئيس  او حاكم ديمقراطي لا يحترم الديمقراطية  ويحرِّم معارضيه من حق الاعتراض ،  فعلينا ان نتسائل هل يحق لأي رئيس شرعي  ان  يصنف المعارضة كما يحلو له ، ناهيك عن كون السيد مسعود بارزاني ليس رئيساً شرعياً  اذ ان فترة. تمديد الولاية الثانية قد انتهت في 20/8/2015 اي قبل اكثر من شهرين ، و هل يحق لأي حزب ان يقرر بمعزل عن شركائه في الحكومة  شكل المعارضة ونوعها  ، فالأحزاب الكردية الأربعة  المشاركة في الحكومة والبرلمان  ترفض  ما قرره السيد بارزاني  من تنحية رئيس البرلمان  ومنع وزراء التغيير من  المشاركة بالحكومة ،  فمن الناحية الدستورية  لا يحق للسيد بارزاني ان يعزل رئيس البرلمان  ولا يحق له  ان يمنع النواب من ممارسة دورهم البرلماني  ،

إذاً نحن امام نموذج جديد للديمقراطية هي ديمقراطية البندقية المستندة الى الشرعية العشائرية والعائلية ، ديمقراطية السلطة في غياب الدولة ،  وربما يدلنا تسخير الأجهزة الأمنية من قبل حزب واحد او شخص واحد  وتحويلها الى اداة لقمع المعارضين الى الدكتاتورية والتفرد وهذا ما يحصل فعلاً   ، فالأجهزة الأمنية والقوات العسكرية  لحماية الحكومة اذ كان هناك ثمة حكومة   وليست لحماية حزب او مجموعة معينة ، والأجهزة الأمنية في الأنظمة الدّيمقراطيّة  تقمع الخارجين عن القانون  والمفسدين ولا تقمع السياسيين واصحاب الرأي والمعترضين على خرق الدستور  والقانون ، فيالها من مفارقة  بين الواقع والشعار. وبين السلطة والدولة ، فلاحكومة بالقوة  مع الديمقراطية  ولا معارضة بالقوة الا مع الدكتاتورية ، وهنا ينكشف الزيف   بين ما هو كائن وبين ما يحب ان يكون . 

 

 

 

علاء الخطيب


التعليقات




5000