..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


التواصل الأسري في الغربة

محمود الدبعي

التواصل الأسري في الغربة يكاد يكون معدوما و يقتصر في احسن الأحوال على ذوي القربي و القليل من الأصدقاء وفي المناسبات المتباعدة , قد يعود ذلك لثورة التقنيات والتطور التكنولوجي في الغرب . لقد تحول اهتمام الاسر العربية الى وهج الشاشات فالآباء منشغلون بقنوات الأخبار والاطفال مندمجون في الالعاب الالكترونية وممغنطون .و الأمهات و بناتهن يتابعن ال MBC و برامج المسابقات الغنائية و ايديهن على الهواتف الذكية ينقلن آخر اخبار الفنانين و الفنانات و الحديث عبر شبكات التواصل الإجتماعي شيق ينسيهن معنى الأسرة و التواصل بين الأبناء و ذويهم.


هذا التوافر الكبير للانترنت ووسائل الإعلام الاجتماعي أدى إلى القضاء على الحدود التي تحمي الأطفال من اخطار البعد عن التواصل الاسروي فالاطفال بحاجة ماسة الى آبائهم حيث يشعرون بالاهمال ويلجأون الى اصدقائهم في التواصل واللعب والتوجيه وبالتالي يشعر الآباء باستغناء اطفالهم عنهم واستبدالهم باصدقاء النت وهنا تكمن المشكلة . كم منا يعطي يوميا ساعة من وقته لأطفاله ، بعيدا عن النت و عن قنوات الأخبار ليتعرف عليهم و عن احوالهم و مشاكلهم .. ؟


رابط المحبة بين اعضاء الأسرة لا يتأتى ، إلا بالتواصل الأسري المباشر بعيدا عن المشاحنات والقال والقيل و كثرة السؤال ، و بعيدا عن اخبار الممثلين و الممثلات و الفنانين و الفنانات و يقوى بالإطمئنان على احوال الأبناء.
تعتبرالقدوة الحسنة من أهم العوامل المؤثرة في تربية الأبناء وأبرز مايعين على غرس القيم في نفوسهم "فهم يكتسبون القيم عن طريق الملاحظة و التقليد ، كما أن العديد من الأطفال يقبلون بوجهات نظر آبائهم و ممّن هم في بيئتهم وذلك لأنهم يتأثرون بما يرونه من سلوكيات الكبار. 


المحاكاة والإيحاء والاستهواء، فالأطفال منذ نعومة أظافرهم يبدأون بتقليد آبائهم وهذاالتقليد دليل على محبتهم لهم . ففي سن مبكرة يدرك الطفل بوضوح أنه من الذكور، وأنه سيصبح يوماً ما رجلاً كأبيه، وهذا ما يحمله على الشعور بإعجاب خاص به وبغيره من الرجال، إنه يراقبهم بدقة، ويسعى جاهداً للتشبه بهم في مظهره وسلوكه ورغباته ، بينما تدرك الطفلة هي الأخرى أنها ستصبح امرأة فتندفع إلى التشبه بأمها وباقي النساء، وتقتفي أسلوبهن . 
و من هنا تبرز أهمية المثال الذي يمكن أن يشكله الأشخاص الذين يكونون المحيط الأخلاقي . إن أكثر القدوات تأثيرا على الطفل هم الآباء حيث يقف سلوك الأبوين كمصدر أساسي لمعلومات الطفل. فملاحظة الطفل لسلوك أبويه أكثر تأثيرا من مجرد إعلام أبويه له بالسلوك الملائم. فعندما يستمع إلى أبويه وهما يوجهانه فهو يتعلم منهما فقط ما الذي يريدانه منه. 
ومن خلال ملاحظة سلوك الوالدين يتعلم الطفل كيف يصدر السلوك. ومن فوائد الاقتداء أيضا أنه يكشف للأبناء عن مدى تمسك الآباء بالقواعد السلوكية التي حددتها الثقافة والقواعد المحبوبة. وهذا من شأنه أن يشجع الأبناء على تمثل هذه القواعد، فالطفل يكوّن صورته عن ذاته من خلال تعامل أسرته معه لا سيما تعامل الأب الذي يشكل بالنسبة للطفل نموذجا يحاول دائما التماهي به و الاقتداء بما يصدر عنه من أفعال . و تقليد الطفل لوالده في حركاته و أقواله و أفعاله ظاهرة تعرفها مختلف الأسر الأمر الذي يعكس حاجة الطفل إلى الأب كنموذج لسلوك يحاول أن بتمثله و يتعوّد على القيام به و من هنا يجب ترتيب حياة الاسر والعلاقات الاسروية فيها ولا بد من الاجتماع الاسروي اليومي وتأدية الحقوق الواجبة .

محمود الدبعي


التعليقات




5000