هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


السر السابع ... احلام العجوز ريداح وابنة نيرامسين

حيدر ابو حيدر

حينما دخلت الاله آيديم المعبد الكبير , وقف الحراس والكهنة صفا واحدا 

 لا ستقبال موكبها المهيب. حتى تساقطت اجسادهم نحو الارض وتعثرت جباههم بالتراب حينما مرت فوق رؤوسهم كطائر رحيم ينثر فوقهم الحياة..  

دخلت بكل جمالها وهيبتها   حتى كادت جدران المرمر ان تشع نارا من وهج عينيها وبريق جيدها , بدا عازف الناي قلقا متوجسا كما لو انه فقد قدرته على بلع الهواء وارساله عبر قصبته السحرية..

لامست بثوبها الشفيف كتف الكاهن العجوز ريداح ذو الشعر الاشيب الذي انحنى نصف انحناءة ذليلة صالبا يداه على صدره..

طلبت منه ان ينهض.. فلا يصح له ان يغيب بانحناءته وخشوعه ويترك موكبها حزينا بلا مراسيم .

- اي ريداح العجوز انهض واستعد كبرياءك يا خادمي المطيع؟؟؟؟؟

- سمعا وطاعة يا مليكتي..لكنني لا اقوى على التحديق ببهاء عينيك ومقامك السامي رغم اني قد كلفت من قبل الاله في خدمة معبدكم العظيم..

- اذا.. اهكذا استقبل بالحزن والصمت المطبق ؟؟ اين الطبول والمزامير ؟؟ اين عازف الناي ومشاعل  الزيت؟؟ اين الصداحين للموكب الملكي؟؟ اين المنشدين وغناءك وابتهالاتك ياريداح...؟

الستُ انا سليلة الماء والسفح الاخضر وحبيبة الرعاة وحامية الاغنام والابقار من ذئاب الكهوف ومغارات المهربين ولصوص القرى القريبة؟؟؟؟

باسم - الام راكاس- انهض لتملأ معبدنا غناءا  وابتهاجا ؟

حينما سمع ريداح العجوز مطالب ايديم استجمع قواه وقال بصوت اقرب للانكسار

-  سيدتي و مليكتي ايديم المبجله باسمك سانثر قصائدي مع الريح لتمر عبر حقول القمح وتسعد الفلاحين ..  فلا تستغربي فرحنا الغير معلن انه صخب فوضوي , حينها تشجع عازف الناي  وراح ينفخ الهواء ويطلق الالحان من قصبته الفارسية. وتحركت اجساد الحراس وجموع الناس المتلاصقين كما لو كانت افاعي دب فيها النشاط . وغنى ريداح العجوزبصوت رخيم  وبحلاوة

الأداء التي قل نضيره :

ساكيني يا ريان من اول نبع

مر بالعراق وخله كلكامش ملك

يمخمر الطين بزلال الناصرية

وساوى للناس المللك

ثلثين من روحك ضوه

والباقي صوره من البشر

انت البشر

وانت الحجر

وانت على بابل كاعك الحلوه

زهت في وشجر

 

شاركت الجموع ريداح العجوز وهو يذكر اسم ايديم بعد كل فاصلة من مواله:

 

آيديم.. آيديم...

يا صاحبي

الغابة ظلمة وليل ويخاف السمج

حتى الطيور اتخاف وتدور الكصب..............

رفعت آيديم يدها لتستأذن الجموع بالصمت رغم انها صاحبة القرار.. فصمت الجمع .

وقفت في مقدمة المعبد ورفعت غطاء الراس الملكي  و تركت صولجانها على الارض وبدون ان تطلب من عازف الناي مرافقتها , رقصت وهي تحرك قدماها الى الامام والى الخلف بشكل غريب ,جاعلة من خفتهما ايقاعا غريبا ...طلبت من ريداح العجوز ان يقرب مشاعل الزيت الى حيث ترقص.. دارت عبر ابواب المعبد الخمسة وجلست القرفصاء على كرسي صغير و صمت

الجموع  لهدوءها..رفعت راسها ابتسمت تمايلت سخرت من شيء ما. ثم عادت من جديد لترقص بنشوة  جنونية .. اصبح ريداح العجوز يتابعها بمشاعله الزيتية  كاد يتنفس النار المشتعلة من قناديل الضوء , شعر ان الليلة سيسكن آيديم الجن  ولا يخرج منها...

رفعت شالا نبيذي اللون وعقدته من طرفه وخلقت منه رجلا امام دهشة الحاضرين.اقتربت منهم اكثر,امتزجت بهم ,شعروا بانها تدخل في قلوبهم وبدون ان تطلب منهم صعدوا مدرج المعبد الرخامي وراحوا يرقصون

وبدأ عازف الناي ينفخ بعصاه , لحنا جميلا, تماسكت الاجساد وهي تقترب من بعضها وصارت على هيئة سلم طويل حيث راحت ايديم تصعد السلم البشري بفرح راقص. وهناك عند اخر درجة من السلم حيث السقف, وبجانب

الثريات والزخارف و فتحات التهوية ,توقفت و نظرت للجموع وهم يرفعون رؤسهم الى الاعلى , قالت لهم بعد صمت قصير:

انني احبكم جميعا...  ومن خلال فتحة التهوية هبط شلالا من الضوء الفضي وتركز على اسفل البلاط مرورا بوجه ريداح العجوز الذي تماسك ايما تماسك وهو يحملها على كتفه مبتهجا لهذا الطقس الذي قدمته ابنة نيرامسين..وكعادته يستيقظ العجوز ريداح من حلمه الجميل  فلا معبد يحرسه ولا مليكته ايديم , فكل شيء تلاشى بلمح البصرالا فانوس الكاز المعلق في بيت القصب في حي المنكوبين.

  

- الام راكاس هي الاخت الصغرى لايديم من سلالة نيرامسين وهي صاحبة القدرة العجيبة

على نشر الحب وروحة الدعابة عند  النيرامسيين القدماء .

 

حيدر ابو حيدر


التعليقات

الاسم: حيدر ابو حيدر
التاريخ: 2009-04-20 00:04:33
شكرا لمرورك شهد.. نحن بقايامن سلالة تسكن الماء وتشرب من انية الفخار ملمومون بكاملنا ,خانتنا الريح فتدحرجنا سرابا من جبل الوهم وحين نتقافز من عرباتنا التي تجرها الخيول فلاننا وجدنا الارض التي تتدفق دوما بالماء والخضرة.. هذا هو راسمالنا في الحياة فكل شيء غيره خواء
محبتي لك و لكلماتك التي لا استحقها

الاسم: شهد الراوي
التاريخ: 2009-04-03 11:56:21
لوحة منسوجة من اكليل النرجس ورذاذ من عطور البنفسج تجتاح مساماتي عندما قرأت هذه الرائعة فقد احسنت بربط النص بلاحساس اللذي يصل للقارء رغم حزن النهاية فهي تتمتع ببهاء البداية وبملوكية النهاية احسست بهالة من الالوهية تخيم على هذا السرد ...شيء غريب..واجمل ما فيه ...مغلف بالغموض

ابدعت استاذنا سلمت يداك وحفظ لك هذه الموهبة المتوجة بالندره

تقبل تحياتي

الاسم: الفنانة التشكيلية ايمان الوائلي
التاريخ: 2009-02-01 20:22:34
كاد يتنفس النار المشتعلة من قناديل الضوء..
وعبارات اخرى اكثر عذوبة واشد روعة
اجدني اعيش لحظات الحلم الجميل وانا اتابع قراءة موضوعك الجميل بدءا من العنوان ومرورا بطراوة اغنية ريداح العجوز وحتى لحظة التلاشي المؤلمة.
جميلة كتاباتك
امتنانا....




5000