.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


روسيا ودورها الخبيث في هزائم العرب

عامر هادي العيساوي

ان المتتبع للمواقف الروسية منذ الأربعينات سيجد بسهولة انه يتسم بالخبث والمراوغة والتظاهر بنصرة العرب وهي في الواقع تنسق مع الغرب لبقاء ميزان القوى دائما يميل للدولة العبرية من الناحية العسكرية والسياسية والاقتصادية ...إنها دائما تلعب دور الواشي بنقاط الضعف عند العرب والدال على نقاط القوة إن وجدت وعلى نوع التسليح وحجمه وأماكن خزنه ...الخ ...إن روسيا كانت أول المعترفين بإسرائيل عند إنشائها عام 1948......ورغم أن العرب كانوا يشترون السلاح من روسيا بأموالهم الا أنها كانت في أحيان كثيرة تجهزهم بأسلحة فاسدة تنفجر وتقتل مستخدميها ....

 إن مشكلة العرب أنهم ابتلوا بعداوة ( اليهود ) القادرين دائما على إعداد أطباق من العسل المداف بالسم ثم يقدمون تلك الأطباق إلى العرب فيلتهمها هؤلاء بنهم شديد فتحصل بعد ذلك الكارثة...ولعل اخطر تلك الأطباق على الإطلاق ما يعد هذه الأيام وقد ظهرت بوادره  بظهور المحور الروسي  الذي يزعم بأنه سيقضي على( داعش) ويجد حلا للمسالة السورية .. إن الحقيقة الواضحة لأي مغفل عمل في السياسة لأسابيع هي أن أمريكا وروسيا اتفقتا على إدارة صراع عالمي مرير بين السنة والشيعة  تتظاهر فيه الأولى بالتعاطف مع السنة بينما تتظاهر الثانية  بنصرة الشيعة وأثناء ذلك تعملان على إدامة الصراع وعدم انتصار احدهما على الآخر لينتهي ذلك الصراع بعد ذلك بالتقسيم وإعادة رسم المنطقة من جديد ,,,وبحركة بهلوانية بدأ الروس مشروعهم بقصف شديد لمواقع( داعش  )مما أثلج صدور كافة المغفلين العرب ولم يعلموا بان (داعش) قد انتهى دورها في سوريا على الأقل... ثم ألحقت ذلك بالإعلان بأنها ستحافظ على بشار الأسد تحت لافتة الحفاظ على وحدة سوريا وهي تعلم مسبقا بان أمريكا ستمنع المعارضة السورية المعتدلة بعد تسليحها من الموافقة على بقاء الأسد ليستمر الصراع بعد نهاية دا عش  إلى ما شاء الله ...وحين يصل الطرفان إلى حد الإعياء يطرح مشروع تقسيم سوريا حقنا لدماء من بقي حيا من أبنائها ...وحينذاك سيقسم العراق في اليوم التالي وينتقل التشضي إلى كافة بلدان العرب ,,, وقد يكون احد أهم أهداف روسيا من المشاركة في ضرب داعش جوا هو تقوية هذه المنظمة الإرهابية وإنعاشها بالمزيد من المقاتلين الناقمين من التدخل الروسي لتتسع بعد ذلك دائرة الصراع  ,,,أما دعوى بقاء الأسد فإنها تدخل في دائرة كلمة حق يراد بها باطل ولو أن روسيا كانت صادقة فعلا في دعواها تلك لما لجأت إلى التدخل العسكري الذي سيلهب مشاعر المتشددين في جميع أنحاء العالم مما يزيد الأمور تعقيدا كما أسلفنا  ..أما رافعي شعار وحدة سوريا فهم اخطر من رافعي شعار تمزيقها علنا لان التمزيق والتشرذم سيحصل على أيدي أصحاب ذلك الشعار  أكثر من باقي الأطراف ... وأخيرا أقول على إيران ألا تثق بالشرق او الغرب لان الطرفين يخططان لكي تكون إيران آخر فرائسهم لتبقى بعد ذلك إسرائيل وحدها تصول وتجول  في الساحة ومن دون أي منافس..وكذلك يترتب على الرئيس المصري ( السيسي )أن ينتبه بان كل الدمار الذي لحق ويلحق بالعرب سببه (ال سعود )بسياستهم الرعناء المعادية لمحيطها والواهبة لأموال الأمة إلى أعدائها  فافعلوا شيئا واقتلوا الحية من رأسها قبل فوات الأوان وإلا فان مصر في قلب الخطر أيضا ...

عامر هادي العيساوي


التعليقات

الاسم: عامر هادي العيساوي
التاريخ: 2015-10-05 04:48:01
نعم بتحمل الحكام العرب كامل المسؤولية لان روسيا وامريكا وجميع بلدان العالم تتحرك وفق مصالح شعوبها ,,,ان الحاكم العربي لا ينتمي الى بلده وانما الى كرسيهوتلك هي المعضلة ...شكرا استاذ رياض لاهتمامك

الاسم: رياض الشمري
التاريخ: 2015-10-04 19:47:23
الأستاذ الفاضل عامر هادي العيساوي مع التحية كل الشكر والتقدير لك على مقالتك هذه ومع فائق احترامي لرأيك فأنه من باب الحيادية وإنصاف الحق ( فالمتتبع للمواقف الروسية منذ الأربعينات سيجد بسهولة) حكام العرب ودورهم الخبيث مع موقف روسيا الداعم لنصرة قضايا العرب ومن قراءة صحيحة ومحايدة للتاريخ سيجد المتتبع الكريم الحقيقة واضحة أمامه واترك الخوض في التفاصيل للقارىء الكريم فهو أعرف بها مني . مع كل احترامي




5000