هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الروّاس

محمد الذهبي

كانت هوايته التمثيل بالجثث، يقطع الرأس ويضعه في كوز وينظر باتجاهه، انه يحدق بي، كانه يعرفني، هذه ليلته الاولى، وعليّ ان اقدم له ضيافتي، ويبتسم ثم يعود الى الرأس، ماذا تريد ان تأكل، ويقهقه عاليا، ان جبهته عريضة وعينيه بلون البحر، من اية سلالة انحدر، الاعراق كثيرة في هذه البلاد، والانساب مختلطة، هذا الوجه وسيم جدا، حتى حين قطعته، لم يكن عنيداً مثل بقية الرؤوس، لا ادري كم من الرؤوس صار لديّ، لم تكن هناك رائحة نتنة، الكوز والظل شيئان مفيدان، كان ينتقل بين الرؤوس وكأنه في فسحة، يضحك بين آونة واخرى، ويكلمها وكأنها على قيد الحياة، ابو متعب تركه ورحل الى مكان آخر،  لقد ضاق ذرعاً به.

بقي بمفرده مع الرؤوس، النهر كان قريبا منه، وكان يعيش على بقايا معلبات خلفها له ابو متعب، اكثر من عشرين رأساً موزعة في داخل القبو الذي يحتله، كان ابو متعب يحدث احدهم، لقد اضجرني هذا الرجل، هل لمهنته القديمة في الجزارة دخل في احتفاظه بهذا الكم من الرؤوس، ماقيمة الاحتفاظ بالاشلاء والتكلم معها ليلا، لقد تركته بمفرده لم اعد اطيق، حتى قتاله لم يكن من اجل الاسلام، انه يقاتل من اجل جمع اكبر كمية من هذه الرؤوس التي تعفنت، وماعادت رائحة القبو تطاق، لقد كان لقبه قبل ان ينتمي الينا الروّاس، وهو يعتد به ويعتقد انه اسم على مسمى،  واستبشرنا به خيرا، فهو يقطع رؤوس هؤلاء الكفرة، لكنه خرق كل النواميس باحتفاظه بهذا العدد من الرؤوس، انها تنظر باتجاه اي داخل وخارج ، وكأنها تتكلم.

هذا الرأس الوسيم يختلف عن باقي الرؤوس، انه لفتى لم يتجاوز العشرين من عمره، ولازلت اذكر الدمعتين حين سالتا على خديه قبل ان اذبحه، لحية شقراء، وعينان زرقاوان، وشارب خفيف بالكاد وصل الى فوق شفتيه بمسافة، هذا الرأس الوحيد الذي يذكرني بمهنتي القديمة، وماكان يرافقها من ذكريات كانت جميلة على اية حال، نهض وهو يضحك، اياك ان تظن اني اشعر بتأنيب للضمير، كل شيء يهون في سبيل الدفاع عن الاسلام، وهي مهمة مقدسة وتكليف شرعي، كلفنا به الله ولايمكن العودة عن دولة اسلامية كبيرة، نعود فيها الى الخلافة الاولى، سنهزم الشرق في البداية ونفتح اميركا واوربا بعد ذلك، رجالنا لايمكن ان يقهروا، انهم يقاتلون قتال الصحابة واكثر.

لا اعتقد ان صحابيا لو بعث بيننا سيقبل ان يفجر نفسه، نحن خير من الصحابة، الموت صار لعبة نلهو بها في اوقات فراغنا، ها انا بمفردي ولا اخشى احداً، حتى ابو متعب تركني، لدي ذخيرة تكفي لستة اشهر، وطعامي سأحصل عليه، والغنيمة مباحة لي احصل عليها متى مانصبت مصيدة لاحدهم، خرج بعد غروب الشمس بقليل ليحصل على صيد جديد، نصب مصيدته وفخاخه، وانتظر بقربهما، اخذته سنة من النوم ، رأى ذات الرأس الاشقر ذا العينين الزرقاوين في حلمه، لقد كلمه رجلا لرجل، لماذا ذبحتني؟ اتعرف كم تألمت؟ اتعرف كم فارقت من الاحلام، صدقني لم اكن افكر بنفسي حتى حين بكيت، لقد فكرت بامي ، انها تحبني بشكل غريب، لكنها وقفت عاجزة امام اصراري على التطوع.

نهض مرعوبا، وسمع اصوات اقدام قد تجاوزت فخاخه بكثير، فندم على نومه وفقد كما من الرؤوس، كنت ساضعها في الباحة المقابلة، وكنت ساسهر معها ليلي هذا، كيف لي النوم وانا اعود خالي الوفاض، كأنني قد ندمت على ذبح هذا الفتى، لقد اثار مشاعري، من الذي وضعه في طريقي، صرت اشتاق اليه حين اغادر القبو، ساعود اليه حالاً، ساقضي الليل معه، اندهش حين رأى رأس الفتى في باب القبو وهو ينظر اليه، اغلق عينيك والا سادفنك، ماذا تريد؟ ارجعك الى جثتك صار امراً مستحيلاً، اقبل بهذه الحال، فنزت دمعتان اخريتان من عيني الفتى، فازداد غضبه، انك تبكي على جثتك سادفنك معها.

 

 

 

 

 

 

محمد الذهبي


التعليقات




5000