هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


وفد من الصابئة المندائية يزور السفير السيد علاء الجوادي في مكتبه

د.علاء الجوادي

تقرير قاسم عبد الرزاق

امام سفارة العراق في كوبنهايكن

زار وفد من الاخوة الصابئة المندائيين برأسة الاستاذ عبد الرزاق شمخي رئيس الجمعية الخيرية المندائية في الدنمارك، مكتب سعادة السفير العراقي في الدنمارك الدكتور السيد علاء الجوادي معلنين ترحيبهم به في عمله الجديد... وقد اشادوا بسيرته المشهورة في خدمة مواطنيه وتعاطفه مع المجاميع العراقية المختلفة لا سيما مع طائفة الصابئة المندائيين ونقلوا له تحيتهم عرفانا منهم لابوية واخوية تعامله مع اخوتهم عندما كان سفيرا للعراق في سوريا... وبينوا انهم مسرورون لقدومه لهذه المهمة وانهم يتأملون من سيادته مواصلة نهجه الانساني والوطني في التعامل مع الجميع بروح المحبة والتعاطف المعروف بها بين الجميع. كما نقلوا له تحية ومحبة فضيلة الكنزبرا ستار جبار حلو رئيس الطائفة المندائية في العراق والعالم. فاجابهم: انقلوا له محبتي وتحيتي واشتياقي اه صديقي وكان التزاور بيننا متواصل في دمشق...

ومن جهته رحب بهم السيد السفير ترحيبا حارا مؤكدا على عمق علاقاته التاريخية والحالية مع المكون الصابئي العراقي وبين لهم ان نظرته للناس هي كما حددها الامام علي بن ابي طالب عليه السلام فهم اما اخوة لي في الدين او اخوة لي في الانسانية وفي حالتنا ومهمتنا فانهم اخوة لي بالوطن والعراقية... وتطرق الى العديد من النقاط التي تهم الجالية العراقية في الدنمارك ومنهم الاخوة الصابئة وبين ان تعامله معهم ومع غيرهم من العراقيين ستحدده ثلاث مسائل أساسية هي:

•1-    السفارة بيت العراقيين وانهم في السفارة ليسوا ضيوفا وانما اهل الدار.

•2-    ان السفير وكادر السفارة هم خدام للعراقيين، وفي ذلك شرف لنا فسيد القوم خادمهم.

•3- انه لا فرق بين عراقي واخر في الانتماء القومي او الديني او المذهبي او السياسي او الحزبي والجميع عنده متساون رجالا ونساء كبارا وصغارا ومن جميع المستويات الثقافية والمهنية فكل عراقي بالنسبة لنا متساوٍ مع العراقي الاخر.

السيد السفير يودع ضيوفه ويتحدث معهم عن ذكرياته مع الصابئة

كما سأل سيادة السفير الوفد الزائر عن تفاصيل ابناء الطائفة في الدنمارك واهم مشاكلهم واحتياجاتهم واعرب عن رغبته بالتواصل معهم وزيارتهم بمناسباتهم.

وقد بين اعضاء الوفد ما سألهم عنه سعادته، وذكروا انهم في الدنمارك بحدود 650 شخصا ولكن يوجد بحدود الفين وخمسمائة صابئي في مالمو السويدية المجاورة للدنمارك وهم يأتون للسفارة العراقية في الدنمارك لانجاز معاملاتهم المختلف وانهم على تواصل معهم... كما طلبوا منه زيارتهم فان في ذلك استمرار في اسلوبه في زيارة الطوائف العراقية المختلفة والانفتاح عليها... وقد وعدهم السفير بتلبية ذلك في أول مناسبة ممكنة وان ذلك من دواعي بهجته وسروره.

ومما يذكر ان لسعادة السفير علاقات قديمة وعميقة مع اصدقائه الصابئة وان له اجمل الذكريات معهم حيث انهم كانوا يتعايشون مع المسلمين والمسيحيين وغيرهم في بغداد بمنتهى الانسجام والاخوة الانسانية والوطنية... كما ان له كتابات حول الديانة الصابئية التي يكشف فيها مدى التقارب بين هذه الديانة والديانة الاسلامية... والدكتور الجوادي من أوائل القائلين والمدافعين عن الصابئة وعن ديانتهم التوحيدية التي ترقى الى الجذر الابراهيمي مثل الديانات الاسلامية واليهودية والمسيحية... كما ان له كتابات كذلك تدعو لحمايتهم وحماية تراثهم باعتبارهم من اهم المكونات العراقية...

د.علاء الجوادي


التعليقات

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2015-09-17 10:19:40
الاخ الغالي الدكتور مسعود عبد الرزاق الهاشمي
قرأت تعليقاتكم الاربع التي كتبتها حول مقالات عن نشاطات مختلفة للسفارة والسفير في كوبنهايكن واشكركم كثيرا عليها وقد اشرتم الى ملاحظة كررتموها اربع مرات وهي اني اتعامل مع الجميع بمساواة نعم هذا هو نهجي فحركتي نابعة من الالتزام الانساني والوطني والمهني وسيكون هذا نهجي اينما كنت في ثنايا الزمن او طوايا المكان حتى يقضي الله امرا كان مفعولا وتعود الروح الغريبة لديار احبتها...
شرفتم في مروراتكم الكريمة وتعليقي هذا هو تعليق على كل تعليقاتكم حول لقائي مع الحوزة الاسلامية العلمية ومع الصابئة او مع الاشوريين او مشاركتي في تكريم ابناء الحشد الشعبي
نسأل الله لنا ولكم ان يمكننا من خدمة الناس فخير الناس من نفع الناس وسيد القوم خادمهم

عمكم سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2015-09-17 10:11:31
اخي الغالي السيد فاروق المندائي
لكم مني تحية نور
وتحية محبة من عبق التاريخ
في عملي في سفارة العراق في الدنمارك أليت على نفسي ان اتعامل مع كل العراقيين على قدم المساواة استقبل كل شخص او طرف من ابناء الجالية اولا واحضر دعوة من دعاني للمشاركة في فعالية يقيمونها ثانيا واتواصل معهم بصورة مستمرة دائما ثالثا واسعى بكل جهدي في تقديم افضل الخدمات التي اتمكن من تقديمها رابعا كل ذلك اضافة لمهمتي الدبلوماسية في تنمية وتطوير ومتابعة العلاقات العراقية الدنماركية
ارجو ان تكون باحسن حال وتحيتي لعائلتكم الكريمة ولكل اخوتي المندائيين في العراق وفي كل اركان الارض

سيد علاء

الاسم: الدكتور مسعود عبد الرزاق الهاشمي- عمان الاردن
التاريخ: 2015-09-16 20:18:45
اجد نفسي ملزما ان اكرر تعليقي السابق على مقالتين اخريتين حول النشاطات التي يرعاها عمنا الشريف السيد علاء الجوادي في عمله سفيرا لبلده في الدنمارك ففي الوقت الذي ابتلى به بعض السفراء بمرض الطائفية والتعصب اللعين نجد السيد العم يترفع عن ذلك ويقدم النموذج تلو الاخر على روحه الانسانية المنفتحة على جميع الناس...
واحب ان أؤكد مرة اخرى ان الاستاذ القدوة والمفكر الكبير عمنا الهاشمي البروفسور السيد علاء الجوادي، واقول لسيادته: انت تحمل في حركتك اليومية اينما كنت مشعل الهداية والتنوير والمعرفة استوقفني مرة اخرى وانا تلميذك المخلص، انك في الوقت الذي تهتم بفعالية اسلامية تربوية ثقافية تتعلق بالتربية الاسلامية والدينية والحوزات العلمية، فانت لا تنسى ان تهتم بفعالية صابئية مندائية عراقية وهو ما يظهر جليا من موضوعين حول نشاطات معاليكم هما: مقالة عن وفد من الصابئة المندائية يزورالسفير السيد علاء الجوادي في مكتبه... والمقالة الثانية حول وفد من حوزة احباب الحسين يزور السفير علاء الجوادي ..
وهذا هو المتوقع من رجل انساني يلتزم بالدين والعروبة كما التزم بهما اجداده الطاهريين محمد وعلي والحسن والحسين تحية خاصة وكبيرة مرة اخرى للاخ الاعلامي الكبير الاستاذ احمد الصائغ على جهوده الكبيرة في متابعة نشاطات استاذنا وعمنا المفكر الجوادي بنشره للمقالتين متجاورتين لتعبر عن رعايته الابوية لكل العراقيين من دون تفرقة بالدين...

الاسم: فاروق عبدالجبار عبدالإمام
التاريخ: 2015-09-16 16:26:38
سعادة سفير المحبة الدكتور علاء الوادي الموسوي
تحية من قلب يرفرف بأجنحة السعادة كلما سمع بأنكم بين أحباء يكنون لحضرتك كل الحب وكل الامتنان ؛ لما يتقدمون بقلب عامر بالحب والعطاء ، وهذا أمر ليس بالغرب عليكم ؛ فلطالما كنتم خير عون لإخوانك في البشرية في دمشق ، وها هو رسول الحب يحط في أرضٍ جديدة ويجد من بني لحمته وهم فخورون بما أرسل الحي الْأزلي من هدية رائعة لا تقدر بثمن طوبى لك أيها السائح الدرويش الذي يُسعد الجميع دونما مقابل يبغي سوى مرضاة المولى الكبير ،الدعاء موصول لكرمكم غير المنقطع .الدنمارك ستُسعد بوجدك في أراضيها تُباركك دعوات اهلك ومحبيك في الأرضين ،ايامكم وايام العراقيين بخير مادام فيها امثالكم

أخوك
فاروق عبدالجبار عبدالإمام




5000