.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الدكتور السيد الجوادي يحضر احتفالا لدعم الحشد الشعبي

د.علاء الجوادي

جمع واعداد قاسم عبد الرزاق

قام سعادة سفير جمهورية العراق في كوبنهاكن الدكتور السيد علاء الجوادي بتلبية الدعوة التي وجهت له لحضور المهرجان الشعري الذي اقامته مجموعة من ابناء الجالية العراقية دعماً للحشد الشعبي يوم الاربعاء الموافق 5/8/2015، وقد القى سعادة السفير كلمة جامعة ومختصرة بهذه المناسبة استعرض فيها تاريخ نضال الشعب العراقي وطبيعة الشخصية العراقية والتي بقدر ماهي متسامحة فإنها تأبى الضيم والظلم مع التزامها الكامل بفتاوى المرجعية الدينية. وعندما شعرت المرجعية بوجود خطر حقيقي يهدد وجود العراق وكيانه وتاريخه ومقدساته اصدرت فتواها بالواجب الكفائي التي انبثق من رحمها الحشد الشعبي، واسكت بانتصاراته ادعاءات المتخرصين الذين حاولوا تشويه صورته محاولين ان ينسبوه الى فئة معينة من المجتمع العراقي على الرغم من ان الحشد الشعبي قد استوعب جميع مكونات المجتمع ومن دون تفريق بين المكونات، وقد اثبتت سلوكيات ابناء الحشد الشعبي في شجاعتهم واخلاصهم وانتصاراتهم وترفعهم عن الطائفية والنزعات الثأرية عن ضخامة المسؤولية ونبلها والتي تحملوها في اصعب الظروف مما كان له اكبر الاثر في التفنيد الواقعي العملي لكل الدعايات المضادة التي شنتها القنوات الاعلامي المعروفة بعدائها المتأصل ضد حركة الشعب العراقي التحررية والديمقراطية...

هذا وقد احتفى الحضورالكريم بالسيد السفير وعبروا عن بالغ فرحهم وسرورهم لتلبيته الدعوة لحضور المهرجان على الرغم من مشاغله الكثيرة لاسيما وهو في بداية عمله في الساحة الدنماركية وقد تعرف سعادته على اغلب الحضور فهم إما كانوا رفاق درب أو تلاميذاً لسعادته  في فترات سابقة.

وبعد كلمة الدكتور السفير سيد علاء الجوادي جاء دور كلمة عبر الهاتف لنائب رئيس اركان الحشد الشعبي ليقدم تقريرا مختصرا عن انتصارات الحشد الشعبي مؤكدا انه اصبح يمثل كل العراقيين من مختلف القوميات والمذاهب والاديان. وقد استهل حديثه بشكر الدكتور السيد علاء الجوادي لرعايته للاحتفال الجماهيري ذاكرا بانه احد رموز واساتذه العمل والتحرك الرسالي والاسلامي في العراق بصفته مفكرا وكاتبا ومؤرخا وقد تتلمذ على فكره الكثيرون، فما كان من سعادة السفير الا ان شكره وقال له: انا اعتبر نفسي خادما لمجاهدي الحشد الشعبي واشكرك كنموذج من الجيل الذي يقود الساحة الجهادية حاليا في هذه المرحلة ويعيش لحالة الوفاء لاخوان له سبقوه في طريق الكدح والجهاد والعمل... واكد الجوادي ان هذا الاحتفال هو من نشاطات الجالية العراقية الواعية في الدنمارك وليس لي به اي جهد الا المشاركة والدعم المعنوي والفضل كل الفضل للجالية العراقية في هذا البلد التي تعيش كل امال والام وتطلعات العراقيين في داخل العراق.

وقد احاط الحاضرون بهذه المناسبة بسيادة السفير لان معظمهم من معارفه وتلاميذه وممن عمل معه منذ عقود واظهروا في استقبالهم الوفاء اللائق بامثالهم للرعيل القديم من قيادي الحركة الاسلامية الرسالية.

ومن اجل القاء المزيد من الضوء على هذا النشاط المهم في الساحة العراقية في الدنمارك نرجع الى ما كتبه محرر موقع صوت الجالية العراقية بتاريخ 10/8/2015 وضمنه تقريرا جاء فيه: أقيم في العاصمه الدنماركيه كوبنهاكن للجالية العراقية بكافة أطيافها مهرجان لدعم الحشد الشعبي المقدس على قاعة مركز أم ألبنين ألثقافي يوم ألأربعاء 5/8/2015، لمساندة الحشد الشعبي المقدس بحضور مجموعة من اصحاب ألسماحة ألفضلاء وسعادة ألسفير ألعراقي في الدنمارك الدكتور علاء الجوادي وأركان السفارة وجمع من الشخصيات والشعراء وممثلي الأحزاب ومنظمات المجتمع المدني والاخوة الاعلاميين... ابتداء عريف المهرجان شاعر أهل البيت والوطن الحاج أبو كرار الكعبي... واستهل المهرجان بآي من الذكر الحكيم بصوت القارئ ابو مرتضى الكعبي وبعدها طلب الأخ عريف الحفل من الحضور ألتفضل بالوقوف حداداً وترحماً بقراءة سورة المباركة الفاتحة على ارواح شهداءنا رحمهم الله بواسع رحمته، وبعد ذلك جاء دور الحقوقي الدكتور قاسم عباس القادم من العراق بكلمة قيمة تناول فيها دور الحشد الشعبي بكافة فصائله للدفاع والمحافظة على الممتلكات، وتطرق الى حقوق الجماهير المنتفضة بفرز الفاسدين وإحقاق الحقوق ثم جاء دور الشاعر الكبير فائق الربيعي القادم من السويد بقصيدة نالت إعجاب الحاضرين. وبعد ذلك كانت كلمة المرجعية الرشيدة وصوت فتوى الجهاد الكفائي والمتحدث من العاصمة البريطانية لندن عبر الهاتف سماحة حجة اﻻسـلام والمسلمين السيد مرتضى الكشميري ممثل الامام السستاني في عموم أورپا وأمريكا وكندا، وتناول في كلمته الموجه للحاضرين ضرورة مساندة هذا الحشد المقدس بكافة السبل المتاحة ولاسيما وهو الذي حفظ العراق بكل وجوده فمن الواجب المحافظة على هذا النصر وحيا روح الجهاد لدى المقاتلين كما تفضل بشكره لللجنة المشرفه على إقامة هذا الاحتفال وتمنى على جميع الجاليه العراقيه في كافة الدول أقامة مثل هذه التجمعات المساندة وهو اقل من الواجب امام قدرات وتضحيات الرجال الصادقين، بعد هذه الفقرة كان للشعر قراره وقصيدة للشاعر ابو كرار الكعبي عريف الحفل، استنهض في أبياته معاني الدفاع عن الوطن ومؤازرة رجاله المجاهدين في الحشد فنالت استحسان من حضر.

وبعد ذلك جاء دور السفير العراقي الدكتور علاء الجوادي بكلمة حيّا فيها دور المرجعية المحافظ على وحدة البلاد وحقوق العباد وكذلك دور رجالاتنا الاستثنائي وهم يسطرون اروع معاني التضحية والاستبسال عجز عن وصفها الكثير الكثير، وشكر اللجنه المشرفه على هذا المهرجان...

وبعده جاء صوت من العراق وعبر الهاتف أيضاً انه الاستاذ الحاج صادق السعداوي ابو فرقد رئيس أركان الحشد الشعبي وتناول في كلمته التي أنشّدَ اليها الجميع وتناول في كلمته محاور عدة بما فيها بسالة الرجال وتفننهم بالخطط العسكرية للقضاء على جيوب النفاق داعش اللقيطة، ودور الجماهير المنتفضة والمطالبة بحقوقها ثم شكر الحضور على مؤازرتهم وكذلك اللجنة المشرفة وهي تشعر بمسؤولية الانتماء للوطن الغالي.

وكان مسك الختام مشاركة الرادود الحسيني الحاج ابو زهراء الحمزاوي بقصيدة ومجموعة من الاهازيج تغنت للوطن ورجاله الأشداء شدت الجميع لمشاركته بترديد هذه الاهازيج، ثم رفع الأذان لإقامة صلاتي المغرب والعشاء بأمامة سماحة الشيخ طالب الثرواني وبعد الصلاة تناول الجميع العشاء ترحماً على شهدائنا الافذاذ رحمهم الله بواسع رحمته ولعن قاتليهم.

 

وفي تقرير متكامل لشبكة الاعلام في الدانمارك، بعنوان "الجالية العراقية في الدنمارك: الحشد الشعبي فخرنا" نشر بتاريخ الأحد, 9 آب 2015، كتب الاعلامي المتميز الاستاذ رعد اليوسف: أقام ابناء الجالية العراقية في الدنمارك، مهرجانا خطابيا تحت شعار "الحشد الشعبي فخرنا" دعما للمتطوعين في الحشد، وتكريما وتمجيدا لبطولاتهم في جبهات القتال. وشارك في المهرجان الكثير من المثقفين ورجال القانون والشعراء الذين عبروا افتخارهم بالانجازات التي تحققت على ايدى رجال الحشد والتي صانت الشرف والمقدسات.

 

وذكر انه: كانت لمشاركة السيد الدكتور علاء الجوادي سفير العراق في الدنمارك، اهمية متميزة اذ عبر في كلمة سريعة، عن الاهتمام والدعم للمجاهدين في جبهات القتال، مشيرا الى ان الحشد مثَّل بواقعية الوحدة العراقية التي حاول الاعداء تجزءتها، حيث ضمت وتضم صفوف المقاتلين السني والشيعي والمذاهب الاخرى والعربي والكردي وغيرهم.

واكد السيد السفير ان المرجعية لا تريد في اطلاق فتوى الجهاد الكفائي ان تحقق امجادا وانتصارات لها.. انما تريد تحقيق مصلحة الامة والدين.. اذ تخطى خطر داعش الخطوط الحمراء، فكان لا بد من تفجير الارض تحت اقدام داعش فولدت الفتوى، وهب الشرفاء من كل القوميات والمذاهب في حملة التطوع، والوقوف صفا واحدا منيعا لحماية الوطن، ومنع داعش اللعين من تنفيذ مخططاته الشريرة وطرده خارج الحدود.

د.علاء الجوادي


التعليقات

الاسم: الدكتور مسعود عبد الرزاق الهاشمي- عمان الاردن
التاريخ: 13/09/2015 12:14:26
الاستاذ القدوة والمفكر الكبير عمنا الهاشمي البروفسور السيد علاء الجوادي، انت تحمل في حركتك اليومية اينما كنت مشعل الهداية والتنوير والمعرفة استوقفني وانا تلميذك المخلص وعلى عن طريق المراسلة هه هه هه هه، انك في الوقت الذي تهتم بفعالية اسلامية سياسية فانت لا تنسى ان تهتم يقعالية مسيحية عراقية وهو ما يظهر جليا من موضوعين حول نشاطات معاليكم هما: مقالة عن مشاركتكم في تكريم الحشد الشعبي الذي اسسته المرجعية الدينية في النجف والمقالة الثانية رعايتكم للعراقيين من ابناء الطائفة المسيحية الاشورية من خلال استقبالكم باحترام بالغ وفد من الاشوريين
وهذا المتوقع من رجل انساني يلتزم بالدين والعروبة كما التزم بهما اجداده الطاهريين محمد وعلي والحسن والحسين
تحية خاصة للاخ الاعلامي الكبير الاستاذ احمد الصائغ على جهوده الكبيرة في متابعة نشاطات استاذنا وعمنا المفكر الجوادي بنشره للمقالتين متجاورتين لتعبر عن رعايته الابوية لكل العراقيين من دون تفرقة بالدين...




5000