هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


البحث عن وطن اجمل

محمد الذهبي

كانت تحدث صغيرها في الحافلة التي اقلتهم الى تركيا، سنبحث لكم عن حياة تليق بكم، حياة لاتحتوي على داعش، ولا على قاتل مأجور، هذه الرحلة بكاملها من اجل مستقبلكم، سنختار بلادا اصغر من بلادنا، لاتحتوي على طوائف وملل، لاسنة ولاشيعة، سنذهب لنعيش مع المسيح في تعاطفهم وحبهم للآخر، وهناك سنبني مستقبلكم بناء متينا وقويا، جميع الذين هجروا الوطن بخير في تلك الدول، الخدمات الصحية متوفرة، العمل متوفر، المساعدات متوفرة، عالم منظم لايحتاج الى البكاء والعويل، عالم تملأه الابتسامة والحب، لن اخشى عليكم القاعدة وداعش والحركات المتطرفة، ولن تكونوا مضطرين ان تنتموا لهذه الكتلة او تلك، سننظر من بعيد وربما سنبكي على حال بلادنا، لكننا لن نرى مايراه من يعيش فيها.

ابنها الصغير علي، لكزها بقوة، ماما صحيح انني لم ار صديقي حسوني بعد الآن، لاحبيبي، سنعود الى الوطن بين فترة واخرى، فقط اول مرة نعثر على بلاد ثانية، وبعدها نستطيع زيارة اهلنا واصدقائنا، هل تحب الوطن؟ ماما انا احب بيت جدي وصديقي حسوني، (ياوطن شو انتي ما ادري شلون تحجين)، ضحكت امه وربتت على ظهره، ستكون بخير، مازالت الحافلة تمخر الطريق وتمر بمدن تلو اخرى، الوجوه عابسة كانها في رحلة الى عالم مجهول، عالم لاتعرف عنه شيئاً، ربما سيحمل اكسير الحياة، وربما سيحمل الضياع، كانت سليمة تحدث نفسها: والله آني خايفه، بيتنا جان حلو، وماناقصنه شي، لكن الاحوال تزداد سوءاً، البلد مقبل على مفاجآت لاحصر لها، احمد يمتلك الحق في هذه الهجرة.

عادت اليه واعطته سندويج جلبته معها، احمد انت لم تأكل شيئاً منذ الصباح، انا لا اشتهي شيئاً، لكن هذا لايعني انني غير متفائل، ستكون حياتنا افضل هناك، صديقي على الفيس بوك شرح لي كل شيء، اهم شيء اللغة نتعلمها وتسير امورنا على مايرام، محمد الابن الاكبركان نائما، (والله ياسليمة كلها على مود ذوله خطيه، وين نخليهم يعيشون اهناك، قتل وموت ودمار وتظاهرات وسرقة)، هذا القرار لابد منه، انها رحلة ضرورية، لم يعد هناك شيء تشعر انه يوحي بالحياة، الموت يغزو الطرقات، ويدخل البيوت بيتاً تلو الآخر، انا اخشى على ابنائي، (خوما جبناهم للحياة حتى يتعذبون)، المسؤولون عوائلهم في اوربا، ولايهمهم ان يموت الجميع، وهم حيارى ماذا يفعلون، خصوصا اما اطماع الدول الكبرى.

هذه النقطة الحدودية هي الاخيرة سنصل قريباً، لنحاول ان نبدأ من هنا ، اننا مقبلون على حياة اخرى، لقد حجزت شقة لمدة سبعة ايام، وصديقي انور جاء قبلي الى تركيا، وسيستقبلنا عندما نصل، هذا الرجل نسق الامور جميعها، حتى انه يعرف بعض المهربين، سنبحث عن وطن اجمل، واناس اجمل، لم تكن مجازفة، سنعبر الحدود ويبدأ كل شيء، لا اقول ينتهي كل شيء، كما كنا نقول في الوطن، وطن يعيش التاريخ وليست له علاقة بالحاضر، حتى الناس هناك مشدودين الى الماضي بحبال متينة، لايمكن ان يقطعوها في يوم ما، نعم التاريخ هو من يوجه السياسيين من الطائفتين، ومستقبل الاجيال مجهول، ولايمكن التكهن به، المهم سنصل.

وصل الاربعة الى شقتهم وناموا نوما عميقاً بعد رحلة مضنية، واستقبلوا الصباح بوجوم شديد، لكن الاب حاول تغيير الجو فاصطحبهم برحلة الى احدى متنزهات المدينة، وتناولوا غداءهم وعادوا بنفس منشرحة تفكر بالآتي الجميل، والدي يقول انه عالم اجمل ، هل صحيح يا امي؟ نعم يا بني مازلنا نسمع عنه العجب، الناس طيبون والارض جميلة، والبنايات فارهة، لن تر كلبا سائبا، كل شيء بحساب وتحت طائلة القانون، لاتوجد الفوضى، حتى المدارس احلى واكثر ترتيبا، لن تجد معلما متجهما، او تنظر شرطياً في باب المدرسة يسلبك الشعور الذي تأتي به صباحاً.

كانت بمفردها مع ابنها علي في ذات الفندق، الحجز لم ينتهِ بعد، وغادر احمد زوجها وابنها الاكبر محمد، غرقوا قريبا من شواطىء اليونان، ونجت هي وابنها علي، وهاهي تضرب اخماساٍ باسداس، لاتدري ماذا تفعل، الدموع تسبقها بمناسبة وبدون مناسبة، انها معلقة بين عالمين العالم القبيح السابق والعالم الاجمل الذي صادر زوجها وابنها، لاتستطيع العودة الى الوراء فالحلم يجب ان يكتمل.

 

 

 

محمد الذهبي


التعليقات




5000