هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رحلة البحث عن التعيين

مرتضى آل مكي

مذ كنت صغيرا والعب مع أقراني أمثل عليهم؛ بأني الطبيب وأبدأ بفحصهم واحدا واحد, دخلت المرحلة الاولى من الدراسة, فبدأت تلك الامنية تكبر؛ لاسيما وقد كنت متفوقا دائما وبشهادة الطلبة والاساتذة, حيث كنت محبوبا لدى الجميع.

انتقلت الى المرحلة المتوسطة وزادت معها الامنيات, وأصبحت قريبا لتحقيق الحلم الصبياني, لتبدأ حجرة التوقف منذ دخولي المرحلة الاعدادية, فكان الدور الثاني الحليف والصديق في مراحلها الثلاث, ففكرت بالحلم الابسط وهو المعهد الطبي, لعله ينقلني الى مرادي بعد أن عجزت عنه هنا, كنت قريبا منه جدا الا ان الفيزياء بددت الاحلام كلها, وقضي الامر الذي فيه تختصمان.

قبلت في معهد الاتصالات ببغداد, الحياة الجامعية التي كنت أسمع عنها, لم أستمتع بها قط, لما لتحمله حياتنا من ظنك, في كل مرة أنوي الذهاب بها الى بغداد, أنوي معها ترك الدراسة, لعلي أحظى بفرصة عمل قبل أن تشح, اصرار من والداي اللذان كانا همهم أن يراني متقدما, منعني من ترك المسيرة, تخرجت والحمد لله, لأرمى في ساحة البطالة التي وجدتها مليئة بالشباب.

رحت أتعثر باحثا عن مصدر رزق, فمرة في محل صغير وأخرى في مولدة أهلية, حتى أغلقت الابواب جميعا, وأنتظر بابا لا يغلق, لعله خبأ لي فرصة جديدة, وأنا أخط كلماتي هنا تتساقط دموعي, ليس حزنا على أهات الماضي, لا بل تضرعا له وحده؛ ليحدد لي فرصة العيش الكريم.

حلم التعيين ورحلة البحث عنه انتهت, ونحن نعيش في بؤرة من حيتان الفساد ونهب الاموال, التي بددت أحلام الشباب, وبؤرة أخرى لا تقل شئنا؛ هي أفة المحسوبية والمنسوبية, التي دمرت البلد.

حالتي هذه لم تكن حصرا لي, ولو كانت لفقدت الحياة, فلحمد له وحده؛ أتشارك بها مع الالاف بل ملايين الشباب, الذين لم يحصلوا على فرص تحقق له عيشهم بعز وكرامة, لتجدهم مالئين المقاهي والشوارع, لتتشكل ظاهرة سيئة مضرة, هي الاركيلة وما شابهها, والسلام.

 

 

مرتضى آل مكي


التعليقات




5000