هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حين نكتب

رفعت الزبيدي

أكتب حين اجد نفسي تحتاج الى محاورة القاريء ، أينما كان وكيفما هي حالته المزاجية ، ربما يشتمني ممتعضا مما أطرح عليه من أفكار يقول عنها لقد سئمنا الكتابات ونريد الحلول. أخرجونا من هذا المأزق قبل أن يحتضر الوطن بعد أن غادره الانسان. هل حقا الوطن في حالة احتضار؟ ماهي مقدماته؟ وهل لنا أن نبني وطنا جديدا ؟ . حسنا من امتعض ونحن في بداية المقال فليغادر الى موقع آخر ولاداعي لمضيعة الوقت ، أما من أراد أن يصل معي الى ماأريد فليستعد الى بعض الصفعات المتبادلة عن معشوقنا المبتلى بنا. وطنكم أيها العبيد مات منذ ان تنازلتم عن آدميتكم التي ارادها الله سيدا على المخلوقات يعمر الأرض بالخير والبركات. أما الانسان الذي غادر الوطن فهو من طراز آخر ،

هو لايعرف التملق والتهريج بقصائد المديح لقادة وهميين ، ولم يكتب يوما تقريرا حزبيا ضد أخيه الانسان او يسرق قوته او يعتدي على حقوق الآخر. هذا الانسان مازال موجودا بينكم فتمسكوا به وأعيدوه الى آدميتكم المغيبة كي يعود العقل الى توازنه الطبيعي. أعرف أن مقالتي هذه ليست مباشرة في طرح ما أريد لكنها تطرق مسامع القاريء والكلمات صوتا ينعكس في وجدانه. أعرف أن العين هي التي تنقل الكلمات الى العقل لكن صداها يحرك مشاعر من يفهم لغة العقل والضمير. هذا ماتحتاجون اليه سادتي الكرام في العراق. لستم بحاجة الى مدع آخر اسمه حيدر العبادي خلفا للمالكي ، ولستم بحاجة الى صعلوك متمرس على النفاق والتضليل كي يسطوا على عقولكم في وضح النهار وانتم تنادون بالخلاص منه .

ساحة التحرير تريد أحرارا يفعلون مايقولون. وقد كتبت لكم مخلصا كغيري ان كونوا أقوياء بوحدتكم ولاتخذلوا المستضعفين وقد حانت ساعة الخلاص. اذا كانت حركة الاحتجاجات السلمية مجرد شعارات فانتم لاتختلفون عن شعارات السلطة الحاكمة وأحزابها المنافقة سواء أطلت علينا بوجهها الكالح من قناة العراقية ، الشرقية، البغدادية ، الفرات والقائمة تطول مع الفارق أنهم يحكمونكم بسلطة المال والمرتزقة وانتم لاتحكمون حتى أنفسكم . شعاراتهم غلبتكم لأنكم تعيشون بلا هدف. هي قسوة مفرطة بعض الشيء لكنها تحمل لكم قوة معنوية للتأمل . نحن الوطن وأبناءنا هم المستقبل . للحديث بقية .

رفعت الزبيدي


التعليقات




5000