هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ديالى اخطر مدن العراق هل تشملها الأصلاحات الحكومية ؟!

د. بشرى الحمداني

 محافظة ديالى اخطر مدن العراق واقلها امناً هكذا يجدها المراقبون ,  وديالى التي مركزها بعقوبة  من المحافظات الحدودية حيث تربطها من الشرق دولة قال عنها سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه ( اللهم اجعل بيننا وبين فارس جبل من نار)  فجوارها من ايران جعلها عرضة للحروب والمؤامرات والاغتيالات من قبل المليشيات القادمة اليها لتصفية حساباتهم القديمة .

ويقطن ديالى مجمل طوائف العراق من اكراد وعرب ( سنة وشيعة ) وتركمان الامر الذي جعلها مصدر طمع وصراع بين الحكومة المركزية في بغداد وبين اقليم كردستان.

ولم تشهد ديالى امناً ولا هدوءاً منذ عام 2003 والغريب ان ما يجري فيها من احداث تتجاهله وسائل الاعلام المحلية والمركزية خشية بطش المسؤولين  وان سوء الخدمات وانقطاع التيار الكهربائي وشحة المياه ليس هو ما يميز ديالى بل ان الاعتقالات العشوائية الطائفية المتواصلة او ما بات يعرف  بالمحافظة بمصطلح ( العلس على الهوية ) والمداهمات الليلية والتهجير وحرق البساتين والبيوت على حد سواء هي ما يميز  المحافظة المنكوبة  .

 

 ويؤكد ناشط مدني ان الصراع  في ديالى يبحث عن مخرج في عمق أحداث تجاوزت حدود المعقول، كل المعطيات في المحافظة المحاذية لإيران أصبح يُنبأ بالمزيد من الخراب والتغيير الديموغرافي، وذلك  من خلال ما تقوم به المليشيات المدعومة الحكومية على مختلف مسمياتها من قتل وتهجير وسرقة وحرق لمنازل النازحين وقتل السجناء بعد دقائق من الإفراج عنهم ، فضلاً عن المضايقات العقائدية لسكان المدن والأرياف.

 داعياً الى  إيجاد حل لما تعانيه ديالى من سيطرة المليشيات، وتحكّمها بمصائر الناس"، مشدّداً على أهميّة أنّ "توضع أزمة ديالى وإصلاحها في أولى أولويات الإصلاحات".

احد نازحي المحافظة اشار  إلى أنّ المليشيات تمنع منذ أكثر من سبعة أشهر العائلات النازحة في محافظة ديالى من العودة إلى مناطقهم المحرّرة، الأمر الذي فاقم من معاناتهم داخل مخيمات التهجير .

واضاف أنّ المليشيات في ديالى أخطر من كل التنظيمات المسلحة، إذ ترتكب ما يحلو لها، وتتصرّف وفق أجندة طائفية، ومنها منع النازحين من العودة، ومنعهم حتى من التظاهر.

النازحين حاولوا استغلال فرصة التظاهرات التي تعم العراق، وحملة الإصلاح التي يتزعمها رئيس الوزراء حيدر العبادي، للتعبير عن رأيهم ونقل أزمتهم ومعاناتهم إلى الجهات المسؤولة من خلال التظاهر السلمي، وهو حق مكفول للجميع"، لكن "اللجنة الأمنيّة في محافظة ديالى تماطل بمنحهم الموافقة الرسميّة على التظاهر في الوقت الذي تسمح لطائفة معينة بالتظاهر بكل حرية .

ويذكر ان المحافظة شهدت سلسلة هجمات شنتها المليشيات بدوافع طائفية على تسع قرى مختلفة في ديالى، تسببت بمقتل نحو 60 مواطناً وجرح عشرات آخرين، فضلاً عن تهجير الآلاف من المواطنين  وقصف قرى ومناطق معينة بالهاونات دون ان تحرك الجهات الامنية  في المحافظة ساكناً وهو ما يفسر تعاونها مع تلك المليشيات القادمة من الفضاء .

ولا يغيب عن ذاكرة المحافظة حادثة  مقتل 85 مصلي بعد خروجهم من جامع سارية وسط بعقوبة في جريمة تضاف الى جرائم المليشيات المتنفذة في المحافظة دون ان تفصح الجهات المعينة في المحافظة عن هوية الجناة وهي معروفة لدى ابناء بعقوبة ولا زالت تصول وتجول وتزهق الارواح البريئة بدم بارد .

د. بشرى الحمداني