.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مقبرةُ المدينة ( قصيدة بوليفونية متعددة الاصوات )

كريم عبدالله

ألا ترى معي بأنَّ المقابرَ كلّها هادئةً لاتشبهُ مقبرةَ هذهِ المدينة ! أنظرْ كيفَ تنمو كلَّ يومٍ للآنَ تشتاقُ كثيراً لأخبارِ الحروب ! صمتها كشاهداتِ القبور فاغرة فاها لا تشبعُ أبداً , كمْ هي رحيمة تحتظنُ الوافدينَ إليها وتنادي هلْ مِنْ مزيد , يتغنّى الحفارونَ ويبددُونَ وحشةَ الأرضَ فتستبشرُ الفؤوسَ  بزائرٍ جديدٍ تنكبُ تبحثُ لهُ عنْ مكانٍ بينَ مَنْ نفذتْ أيامهم , رغمَ أنّهم تركوا خلفهم ملذأت الحياةِ لمْ يشعروا كمْ هو مؤلمُ هذا الفراق ,

فقطْ هي الوثائقُ الشخصيّة تؤرّخُ كمْ لبثوا بيننا والذكريات تؤرشفُ أماكنهم , هجرتهم الطويلة لا يملكونَ مفاتيحَ العودةِ منها وقدْ أضاعها المستحيل , بعيداً عنْ مباهجِ الحياةِ ضبابٌ مشوّشٌ شرنقَ الضحكات , حتى المروجَ الخضراءَ مِنْ حولها ياليتَ ينابيعها تومىءُ للشمسِ ألاّ تتثاءبَ فوقَ قبورها الهامدة , ما أضيقَ دروبَ الرحيل وهي ترددُ الأنينَ ! آهٍ هنا تتوارى أسماءهم في المنعطفاتِ المفجوعةِ بالغياب , أيّها الهابطونَ إليها بعدما نخرتْ أسماؤكم الحربَ كأني أسمعُ أصواتكم تضمّدها لفافاتِ نازفةٍ , هلْ تخيّلتم أنَّ يوما ما ستبعثونَ مرةً أخرى ويهديكم هذا الخرابَ امنياتكم المسلوبةِ ؟

كريم عبدالله


التعليقات




5000