هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


نظرة عن كثب ..حصان علوة جميلة الاسود .

حمزه الجناحي

اين الجمال في وجه جميله ربما تركته خلف الاهات والأصوات الميتة او ربما هي لم تكن جميلة اصلا فأسموها جميلة بعد حادث علوة جميلة .
اربع وعشرين ساعة مرت وأنا اقف مذهولا أمام هذا العالم الاسود وعالم الخروج من مالوفات الزمن اليومي الذي نعيشه اصوات الموجودين لا تفقه منها شيئا وكأن لغة من عالم علوي نزلت على ذالك المكان منثورات غريبة تملأ المكان قطع من الصفيح معلقة في الفضاء بلا تثبيت وأجزاء من اشلاء ربما هي من بعض اجزاء بشرية وليست بشرية ربما كان على الجميع أن يخلعوا نعليهم لأنهم في مكان مقدس او ربما مكان عبثت به نشوة الزناة لتنتهي بصور ابتعدت عنها الفاجعة المعروفة التي نراها يوميا وهي تبكي على رحيل أحدهم لكن ارى أني قد خلعت نعلي بلا شعورا في مدخل البيت العتيق
 عند حارة الله المسكونة بملائكته العاشقة لرسم صور الاموات لتعلقها على جدران غير مرئية وتجلس تتحدث عن محتويات تلك المربعات والمثلثات والمخمسات ,,ليس وحدي يدور على اروقه هذا المكان الذي عرفته سابقا بل شاهدت العشرات يتحركون صعودا ونزولا وهم يتحدثون باشارات قدمت هي قبل صنع الله لخليقته لتكتب على تلك الرقع الطينية رسوم من اصل ابناء جاءوا من عالم يبعد ملايين من السنين الضوئية وهي تخط تلك المسماريات فوق الم وبكاء ونحيب الاشياء وبلا رحمة ..
لم اقترب من اي من الموجودين المعتوهين مثلي اللذين يشبهون الانسان ابدا مع أني اشعر بدفعات قوية تارة تبعدني عن التأمل في لحظة تأمل جزء من ساق ضل يحتفظ بقدم صاحبه ونعالا رخيص ولم يتركه يذهب مع رفيقه الاخر ففضل البقاء في قدم الراحل الى جوف المسكونات الابدية ,,انه ينظر لي بفرح ولم اكن اعرف قبل هذا الوقت أن للساق عينان وقدم وصندل واحد يستطيعون الضحك في بعض اللحظات المختارة عندها قررت الهرب ولأتلمس رأسي في مكان لا يراني فيه أحد لأتأكد أن كل شيء كما تركته قبل ساعتين في مكانه راسي وساقاي وقدمي وللحظة اخرى عابرة اردت التأكد من وجود عيناي
 لأني شعرت انهما في مكان آخر فقررت الانتظار حتى يعودان ليخبراني بمشهد صقيع من نار الله او من جنته على بقعة ارض لم يصورها أحد منذ خلق الله سماواته في سبع ايام ليستوي على عرشه حتى يأمر اشيائه بكينونتها الجديدة لتكن فتكون ..
ربما وأنا انتظر عيناي شعرت أن هذا المكان قد اراد الله أن يؤجل صناعته في تلك الايام السبعه فوجد ان الوقت مناسبا ان يكون الان في شكله الغير متجانس  ,, ابصرت بعد عمى اكثر من اي وقت غادر منذ قرون الساعة الضوئية لأجد نفسي واقفا امام مخلوق لطالما عرفت اني اعرفه وشاهدته كثيرا مخلوق ايضا عبثت بتشكيلته هوس ابناء الموت واقف على اربع نعم شاهدته واقف على اربع لكني لمحت أن احد قوائمه قد زال بعض منها اقترب مني أحدهم وأنا اردت اتلمس جسده المختلط بدم قد تيبس على جلده الاسود منذ اربع وعشرين قرنا وهو واقف ربما ينتظر صاحبه ليغادر المكان الى منزله
 المعتاد اخبرني هذا القادم من خلف ضباب المكان الاسود انا اعرف هذا انه حصان نعم أنه حصان وأنا اؤكد لك اني اعرفه وأعرف الاصابع العشرة التي تمسك بلجامه لقد وجدنا صاحبه وقد بترت احدى ساقيه وبعض من رأسه وجزء من كتفه الايمن ,, التفت لنا وعرفت أنه قرر الاستلقاء على بطنه بعد أن اطمئن أن صاحبه قد وجدوه عند جوقة المتظاهرين المتزاحمين على طريق العالم السفلي وهم يدخلون في نفق عميق امام مرأى الموجودين الواحد تلوى الاخر و يسيرون ببطأ ابطأ من اي شيء أخر وكأنهم لا يودون الذهاب الى ذالك المكان ..
ان تبقى زمن أخر في تلك البقعة الممتلئة بكل الخضراوات والفواكه التي امر الله اهل االارض ان يتمتعوا بمذاقها وابعدهم عن فومها وبقلها الى ارض سيناء عليك أن تدفع ثمن عند رجل يجلس خلف مكتب وبجانبه ميزان لتخبره انك تريد البقاء في هذا المكان عدد من الساعات فيأمر ميزانه المعلق ان يزن لك خمس او ست او ربما ساعة واحدة ويضعها في كيس ورقي ويخبرك أن تدفع ثمنه بعض من اشيائك وهو حر ان يقرر الثمن ربما يطلب منك ان تدفع له نظارتك او ساعتك فيسمح لك بالتجوال في هذا المكان واذا اردت أن تجدد العقد ثانية عليك أن تذهب لتلتمس الحصان الواقف منذ اربع وعشرين
 ساعة وهو ينتظر صاحبه الذي فقد ساقه ومعها احد فردتي نعله ,,
اردت أن اسأله لماذا لم تكن تلك الساق اليسرى وليس اليمنى لكنني لم أعرف ان بعض الاسئلة محرمة فتركني لضنوني وهو يمضغ في فمه شيء خشن يقرقع تحت صفي اسنانه الحمراء ,,لماذا لم يرتح ذالك الحصان الاسود ويترك المكان ,,اه ان بعض الاسئلة ممنوع عليك ان تسألها ..
الخروج من بقعة الله تلك افضل لكن عليك ان تجمع اشيائك ولا تترك بعض منها تعبث به تلك الماساة وجدت نفسي خارج تلك البناية الغريبة في عالمها وأنا اسير الى الخلف لاصطدم بأحدهم وهو يسير حافي الى الخلف ايضا لكنه قرر الوقوف فوقفت ووقف الذي امامي ووقف طابور طويل وهم ينظرون شاخصة اعينهم الى ذالك المصنع للأشياء الغريبة حسنا حسنا سمعتها اكثر من مرة من الخلف ومن الامام وهم يديرون بأعينهم وقد شوهد شخص قالوا أنه القائد جاء يستطلع ارض المعركة الكونية ويصطحب معه حصانا اسود وجزء من عربة خشبية ,,القائد ؟من القائد هذا ؟
اخبراني انه القائد العام للقوات المسلحة جاء من أجل ان يحصي عدد الاموات وعدد الاحياء ويأخذ معه الحصان الاسود ..
لكزني أحدهم انتظر ايها المأخوذ لا تستعجل سيأتي نعم سيأتي وحق الله سيأتي ..
هل سيأتي بمفرده ؟
لا طبعا سيأتون معه جنود وشرطة وضباط جنود وضباط شرطة      وأجهزة تمسح المكان خوفا من وجود مفخخات في طريق القائد العام .
هل يسمحون لي بالرحيل لا اريد مشاهدة ذالك الحصان ثانية ..
اصبر.. ممنوع الخروج من الصف فالمكان قد حوصر والقائد حضر والحصان يسير بجانبه .. أنظر أنظر انتهى الاستعراض سرقوا الحصان سمعتهم قالوا أنه اصيل لكني شاهدت ساقا متشبثة بخشبة العربة من اسفلها ربما لم يروها ..
اغادر لابد أن أغادر المكان وانا بكامل قواي الغير عقلية لا يهم بعضهم ترك قواه كلها هناك وغادر تاركا كل شيء يقولون مئتين غادروا اغلبهم من الفقراء والباعة اللذين كان بعضهم ينشد نشيد الفقراء الطويل .
اين الجمال في وجه جميله ربما تركته خلف الاهات والاصوات الميته او ربما هي لم تكن جميلة اصلا فأسموها جميلة بعد حادث علوة جميلة .

 

 

 

 

حمزه الجناحي


التعليقات




5000