.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


جامعة العلب

فضيلة مرتضى

بين أكوام النفايات تنحني لتلتقط العلب الفارغة والقناني وقطرات العرق تصب من الراس وتزحف الى جانبي الوجه الأسمر الملئ بالخضون السوداء ليلتقون في حافة الحنك المرتجف لتسقط على فوطتها السوداء كحظها الأسود وسرعان ما تحولها حرارة الصيف المحرقة الى بخار يختفي مع وهج الحر لتستلم  الفوطة زخات أخرى من العرق المالح . الجسد يبكي عرقآ وينزف مياهآ وأكوام من الخرق الأسود البالي الكالح يلفه , تجر جامعة العلب قدميها جرآ بوهن شديد وتستند على حدائد أحد الشبابيك القديمة أكلها الصدأ وجعلها حر الصيف جمرة ,تلف حول الحديد أصابع مرتعشة وتبكي حالها .

 أمرأة سبعينية مهيضة أتعبها ظنك العيش والوحدة وفراق الأحبة في وادي الوحوش الضارية وفي زمن إنعدام الحس الأنساني والشعور بالمسؤولية أمام محنة الآخرين .
في بيت قديم أنخر الزمن حيطانه وحفر أرضيته وأخلع بابه الأرهاب والتسلط تعيش تلك المرأة البائسة وبقطعة قماش وسخة وممزقة تسد باب البيت لتحتمي وتختفي عن أنظار المتطفلين وتخرج كل يوم منذ طلوع الفجر لتجمع القناني الفارغة لتبيعه الى المتعهد وتستلم منه 5000 دينار عراقي لاتسد حاجة يومية لفرد واحد .تعود من رحلتها اليومية مساءآ بعد أن تملأ الشوال{الگونية باللهجة العراقية الشعبية}، تعب وبحث  بين النفايا في مناطق مختلفة وأرهاق وفي النهاية 5000 دينار هذا إذا أمتلأ الشوال. وهذه المهنة بات الكثير من العراقيين يمتهنوها لأنعدام فرص العمل وكثرة الأرامل والأيتام في وطن في باطن أرضه الكنوز ولكن يستولي عليها الحيتان الجائعة وسراقي الأوطان.
لم أتمالك نفسي, بكيت بحرقة لحال هذه المرأة العراقية البائسة...أي بلد تعيش؟! .. اليست أبنة بلاد الرافدين؟ أم أنا متوهمة ؟ وأين ساسة البلد المجرمون بحق الناس؟ يملئون كروشهم بما لذ وطاب دون تعب وارهاق ولانزف للعرق , أي عدالة هذه؟ ينامون على ريش النعام ويسبحون بالمياه العذبة ويشربون أطيب العصائر والمشروبات الباردة ويتمتعون بنور الكهرباء ونعمه ولاتنعمي عيونهم على ضوء الفوانيس في الخيام والأكواخ {الله لايوفقهم} ويعيشون في القصور المترفة والشعب تعبان وجوعان ومهان ناهيك عن الأرهاب والقتل والسلب والذبح على الهوية والهجرة والقائمة تطول {وكلها بأسم الله والرسول} .   أرحلوا كافي بعد أيها المجرمون السارقون والفاسدون والمخاعون وأتركوا هذا البلد لشعبه المخلصين ولشبابه المتحمسين لبناء وطن للجميع . ألم تشبعوا {السم الهاري} في بطونكم . أرحلوا أرحلوا

فضيلة مرتضى


التعليقات




5000