هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قرار اللحظة الراهنة

رفعت الزبيدي

الجمعة الثانية من حركة الاحتجاج السلمية في العاصمة بغداد وبعض المدن العراقية ، الجديد فيها موقف المرجعية الدينية المنسجم مع مطالب المتظاهرين فيما يتعلق " بضرب الفاسدين بيد من حديد " عبارة مهمة وحازمة لاتقبل التهاون في تنفيذها عند من يدعي أنه رهن بقرار المرجعية الدينية حين تقرر امرا . في اعتقادي الشخصي وربما أكون مخطئا او متحاملا أكثر من المعتاد فيما يتعلق بتوقعي المسبق وهو انه لامصداقية عندي لأية شخصية في العملية السياسية وفي سلطاتها الثلاث ، التشريعية، التنفيذية ،والقضائية فهم جزء من منظومتي الفساد والخراب . الجماهير الغاضبة في ساحة التحرير وبعض المدن العراقية أقاموا حجتهم على المرجعية الدينية التي تستمد قوتها من الشعب ، والمرجعية قالت كلمتها وأنصفت الجماهير فعلى الشعب أن يثبت أنه أهل للمرحلة الجديدة . نحن لن نتردد في الكتابة ونشر مانراه مناسبا من رأي أو ملاحظة تدعم وتقوي موقف الشعب مصدر السلطات ونحن جزء منه. أقولها لجميع الاخوة والاخوات داخل الوطن وخارجه ، لاتترددوا في نشر ثقافة العراق الجديد المبنية على التسامح والثبات على مباديء حركة الاحتجاج السلمية فهي خيارنا لاخراج العراق من حالة اليأس والخطر المحدق به. مصيرنا واحد وهمنا واحد لسنا في عيش رغيد آمن وانتم في ابتلاء متجدد . وحين نكتب لكم فاننا ننطلق من واجبنا الوطني تجاهكم . وقد كتبت مقالتي الأولى يوم الجمعة المنصرمة ( جمعة البوخة العراقية ) ايمانا مني أن أي تحرك جماهيري لابد أن يتضمن مطالب واضحة ومحددة ويكون لها سقف زمني وقيادة وطنية مستقلة تنسق فيما بينها بتواضع العمل الجماعي وروح المواطنة والاحساس بالمسؤولية . ففي الجمعة المنصرمة الاولى من حركة الاحتجاج السلمية كانت المطالب مبهمة تدور في حلقة خجولة لاتتناسب وحجم الجرائم والانتهاكات منذ العام 2003 ولذلك وصفتها ( بالبوخة العراقية ) مع نقاط مقترحة لأهم المطالب. أما اليوم وبعد خطاب المرجعية الدينية فكلمتنا لكم هي أن تكونوا بمستوى الوعي وان لأتخدعنَكم وعود المنافقين وخطابات الكيانات السياسية وهم يعلنون تأييدهم لكم ، ولا ادري هل أن نوري المالكي رئيس الوزراء السابق بلغ به الاستخفاف بالشعب الى حد اصدار بيان يعلن فيه عن دعمه لمحاربة الفاسدين وهو المسؤول الاول والمباشر في السلطة التنفيذية ولمدة ثمانية أعوام ؟ تلك السنوات العجاف من تاريخ العراق ماذا كان يفعل هذا الدعي الأفاق؟.

مقترحاتنا ليوم الجمعة الثالثة لحركة الاحتجاج السلمية /

أولا . كتابة مسودة مشروع وطني يعالج فيه أهم مشاكل العراق ومقترحات واضحة وصريحة لمعالجة تلك المشاكل على أن تكون اعادة النظر في العملية السياسية وهيكليتها من ضمن تلك المسودة. وتقرأ امام الرأي العام وترفع الى السلطات الثلاث .

ثانيا . اقصاء لكل الكيانات السياسية عن الانتخابات البرلمانية القادمة كعقاب وطني لها على ما اقترفته من جرائم بحق الوطن والشعب. وان كانت هناك بودار لتبني انتخابات مبكرة رئاسية فلن يسمح لأي من المتورطين في ملفات الارهاب او الفسادين المالي والاداري وعدم السماح لرؤساء الحكومات والبرلمان المشكل بعد العام 2003 من الترشح لأي انتخابات قادمة وحرمانهم من النشاط السياسي في العراق سواء ثبتت علهم الادانة أم لم تثبت .

ثالثا . تشكيل حكومة تكنوقراط مصغرة تشرف عليها وزارة الدفاع في حال فشل د. حيدر العبادي في تنفيذ مارود في خطاب المرجعية الدينية . تراعى فيها ظروف الحرب ضد الارهاب وتحرير الوطن من الارهاب الدولي المنظم المتمثل بمرتزقة داعش.

رابعا . ابعاد قوات الحشد الوطني عن حركة الاحتجاج السلمية ووضع حلول طارئة لهم تتماشى والالتزام الوطني تجاه عوائلهم .

خامسا . حل مجلس النواب مباشرة بعد تشكيل حكومة التكنوقراط المصغرة .

سادسا . التأكيد على استقلالية الدولة العراقية في قرارها الوطني وسيادة قواتها دون تدخل أية قوات اجنبية من الدول الاقليمية تحت حجة محاربة الارهاب . مع التاكيد على تفعيل بنود الاتفاقية الستراتيجية مع الولايات المتحدة الامريكية لضمان الأمن والاستقرار لحين تشكيل حكومة وطنية منتخبة خلال مدة لاتتجاوز السنة من تشكيل الحكومة المصغرة.

ان قرار اللحظة الراهنة مهم اليوم قبل أن نصل الى الجمعة الرابعة من حركة الاحتجاجات السلمية. ونصيحتي الى الاخوة المشرفين عليها بأهمية التنسيق بينهم من ابناء المحافظات والتواصل المستمر فيما بينهم والحذر من استهدافهم او استدراجهم او الايقاع فيما بينهم لافشال حركتهم . حفظ الله العراق وشعبه.

رفعت الزبيدي


التعليقات




5000