هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


للصبر حدود....!!

حسين محمد العراقي

في  الأيام المظلمة والعهد  الغابر الذي سلكه صدام حسين وعلى  مدى أكثر من ثلاث عقود  وعلى كُثر الأوجاع التي مرت بالشعب ومنها تشرد  أكثر من 4  مليون  عراقي وأنا  منهم وعلى مدى أكثر من عقد في ليبيا وأمنها الخارجي الذين يقولون لي أين هلك ؟؟علماً أنهم ساموني سوء العذاب بدليل تارتاً يقولون لي أنت رأفت الهجان  وتارتاً  أخرى يقولون لي أنت خائن صدام  وبالتالي أصبحت بين مطرقة رأفت الهجان وسندان خائن صدام بعد الرعب والخوف وباتت حياتي تحت الكواليس علماً وعند رجوعي العراق وتحديداً  2004  فلم أجد  أحد بكل الحكومات المتعاقبة  التي أستلمت زمام الأمور في البلاد من  التاسع من نيسان  2003 ولحد يومنا هذا مسؤول وطني واحد  يملك رأس الحكمة ينصف الكثير من المشردين من مثلي وأكثر   وينصفني ويسألني عن معاناتي بالمنفى ويسترد لي  حقوقي التي سُلبت مني  أستغلال عند معمر القذافي وبالمنفى أن توجهت للقانون يصبح الحق باطل والباطل حق علما أن قضيتي نشرتها وبينتها على أكثر من 16 صحيفة بعنوان ليبيا ودبلوماسيتها في الماضي والحاضر ؛؛؛

 ونعود مجدداً للعهد الغابرأصبحت حياتنا  كشعب عراقي مظهر وليس جوهر أضف إلى ذلك عشنا حياة المظالم   وكلما يتذكرها الشعب يندى لها جبينه من خلال  الحصار الجائر في التسعينات  الذي وصل به الإنسان أن يقايض عضو من جسده (الكلة ) في التسعينات ليسد به رمق عيشه  ببلد أمواله لا يحصيها إلا الله وعلى أثرها ضاقت بنا السُبل فنطقت الألسن وقالت (أللهم أخرجنا من هذه القرية الظالم أهلها) أما اليوم فطفح الكيل وبلغ السيل الزبا وجعلونا نقول (أللهم أنغلبنا وأنت المنتصر ) لأن لا توجد للإنسان العراقي حقوق  وأنهيار الأقتصاد  فساد أداري شامل وعدم توفرالحاجات الأساسية ومنها الماء  (والكهرباء التي  باتت رأي عام) علماَ هي الشريان  الوحيد الذي يغذي حياة الأنسان  الكهرباء التي خسرت عليها الدولة بصرف أكثر من 37مليار دولار غير المنح الأمريكية والمساعدات حسب ما يقول الإعلام ومنه  قناة البغدادية للزميل عماد العبادي في الجمعة31   تموز 2015  لكن وللأسف الكهرباء  نحو الأسوء وعلى أثرها قد حذرت المرجعية  في خطبة الجمعة عن طريق  الإعلام بنفس التأريخ أعلاه ؛؛؛

 تعاقب على وزارة الكهرباء أربعة وزراء وبدون جدوى كلهم وعود غير صحيحة وصادقة  الأول يقول سوف نصدر الكهرباء في عام 2013  والثاني  والثالث لا وجود لهم ولم يأدوا الأمانة للشعب للأسف أما الوزير الرابع والغائب عن الأنظار أيهم السامرائي  يقول الحكومة العراقية  بأكملها وبكل مؤسساتها  حرامية وكلهم مختلسين قالهاعبر الأعلام  بثنهُ قناة البغدادية برنامج الساعة التاسعة أنور الحمداني  الجمعة   31/7/2015في تمام الساعة 1900    بغداد والوزير الأخير  الفهداوي يتهم الشعب  بأنهُ يستخدم أستعمال  السخانات ونحنُ في أوج حرارة الصيف وفي شهر  تموز اللاهب حرارتاَ وبالتالي أصبح شعب العراق ضحية وزراء الكهرباء  فكفاكم ظلم  وأتقوا الله بهذا الشعب المعذب الذي يمر بمأساة ما أنزل الله بها من سلطان ؛؛؛

والمزيد من هذه التفاصيل يأتيكم بها الكاتب  

الماء  سر الحياة وجعلنا من الماء كل شيء حي شحتهُ بسب بأنقطاع التيار الكهربائي  في بعض المناطق  الفقيرة والمعدمة  ومنها منطقة الحسينية في بلد يملك نهرين وهما دجلة والفرات ويسبح على آبار من النفط ويليها المحافظات ومنها واسط والناصرية والبصرة وملوحة الماء فيها ونأتي إلى التعليم ونسبته المتدنية والأمية يصحبها الفقر والبطالة  والجهل ويعتبر السواد الأعظم وأخطر آفة تمر بالمجتمع وبالتالي يظل الهاجس الأمني هو الهاجس الوحيد لدى المواطن العراقي الذي لا يعرف عند خروجه من بيته أنه سيعود لأهله وأطفاله مرة ثانية أم لا ؛؛؛

ونأتي للقضاء القضاء غير عادل   والأدلة كُثر ومنها  هدر وسرقة الأموال العامة إلى أن وصلت خزينة الدولة العراقية للأنهيار  كذلك ضياع حق الإنسان وحق الإنسان الفلسطيني سيعود وسوف تتحرر فلسطين أما قضيتي  أصبحت في طي النسيان بدليل أستخدمت  كل اللغات ومنها لغُة العُرف السائد في مجتمعات إركان الدنيا الأربع (القانون )  بشهوده الثلاثة للعثور على فلذة كبدي رنا حسين محمد من عام 1993 ولحد يومنا لم أعرف مصيرها  ونشرت قضيتي بصحف أوربا  بثلاث لغات منها الأنكليزية الفرنسية وتفاصليها منشور مركز النور الأعلامي أسم المقال (حقوق الإنسان في عالمنا العربي والغربي  مع روابط وأسماء الصحف)  لكن للأسف  لا حياة لمن تنادي ولم أجد القضاء العراقي ينصفني السؤال المطروح للقضاء وللحكومة أين عقيدتكم التي تحملونها  وجئتم من أجلها  وأين المبدء الذي تتجهون به من أجل الأخلاص للشعب وأين أداء اليمين بالقسم الذي أقسمتم به للحفاظ  على حقوق المهنة التي تصب لصالح  المواطن والوطن يا ساسة وهل تعلمون من يوم 9  نيسان 2003 تحسنت صورة صدام حسين أمام العراقيين والشعوب الأخرى بسبب تعاملكم وتصرفكم وكأنكم  حكومة متآمرة على الشعب بدليل اليوم الشعب يزداد فقر جوع ومأساة وأنتم  تزدادون غنى ياساسة يا عراقيين  هذا حرام كان أملنا بكم لغدٍ مشرق لكن للأسف وجدناكم لغدٍ مظلم وهل من المعقول لا تعلمون بالمواطن العراقي وما يمر به من معاناة وهل من المعقول لم تشاهدون  المسموع والمقروء  والمرئي وما يوصفكم به الشعب العراقي المظلوم  اليوم ويظهره الإعلام  يا ساسة  يا برلمان والله يأسفني أن أكتب عليكم وأجعلكم بهذا المستوى  لأنكم جعلتونا أسطورة جروح بين الأمم إيلام ومواجع بين الشعوب فألى متى هذه المعاناة وسببها أنتم وعليكم أن تكونون خجلين من تعاملكم تجاه الله أولاً ومن ثم ضمائركم والشعب ثانياً  لقد غابت  رؤيتكم وأصبح هدفكم ضبابي تجاه العمل الجاد للوطن علماً أنه بمرحلتين ن الخطر  ( الأرهاب و الأكثر منهُ الفساد الأداري )  فمتى تضعون أصبعكم على الجرح حتى يندمل وتنتهي هذه المعانات القلّ نظيرها وأخيراً وليس آخراً عليكم لا تنسون غليان الشارع... الرأي العام العراقي ... الويكيلكس التي تكشف المستور ... وتشاهد من قبل القاصي والداني وحتى الشبكة العنكبوتية  لأن اليوم لا يوجد مخفي  فصبرنا وصبرنا لكن للصبر حدود ................

                                     كتب المقال الجمعة 31/ 7/ 2015 الساعة 2200  بغداد

     

حسين محمد العراقي


التعليقات

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 2015-08-07 19:38:21
اليهم السامرائي هو اول الحرامية الساقطين واول من اسس مشكلة الكهرباء بالعراق ،




5000