هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


المتيم

كفاح عباس

لماذا...؟
أحبس ُ الانفاس ّ حين َ أكونً معبدكِ
وأرسم ُ في يَدَي ْقابيل َ سكيناً وبعض َ دمٍ..
طُلّسماً أعلّقُهُ على إبريق أبخرتي
وأوقُدُ مشعل النّارِ
وأرقبُ خَلْسةً من ْ جاءَ يعبدُكِ
فارسم ُ في ملامحهِ ,تقاسيم ٌ لهابيلِ
وأنساقُ الى الشيطانِ والهوسّ الموسوس ُ في شراييني
وأنسى أصل َ تكويني
فيحتكم َ الغرابُ معي ,وينصحني
لاحفرَفي زوايا الرّعب "سيدتي
قبوراً لايراها أحَدْ
        *  *  *
أنا عبدٌ إليكِ وأنت آلهتي
أنا المعبد ْ
وحسبي ماركعتُ لدونكِ إمرأةً
وكل ُّ جوانبي سُجّدْ
وكنت ُ بدون َ طلعتكِ
سوى أرمد ْ
وكنت ُ ببعدك ِ الشتوي , كم أبرد ْ؟
ولم أرم طقوسَ الحُبِّ في الموقدْ
أنا من ْ في الهوى كَمَّـــدْ
وما "نقّصْ" بذاكَ الحُبّ أو "زيّــدْ "
ولا للغريمه ِ"كَيّـــدْ"
وقلبي
ذلك َ المسكين ُ لم يولَدْ
بلون ٍ قاتم ٍ ,أسوَدْ
لكم أصغى لذاكَ الطّير ِ إذ غَرَّدْ؟!
وكم غنّى لذاك َ الرّوضِ إذ ورَّدْ؟!
علّمني الزّمانُ لغيري أن اجهَدْ
وأوهبُ ما بعقلي , إن وَجَبْ..
واليَدْ
ولكن دونَ خدّاع ٍ
أذقهُ المُر َّ دون َ الشّهْد
         *  *  *
فَقَدتُ جميع َ أشيائي
إلا الحُبَّ لم أفقد ْ
ولكن ,تصغُر ُ الآمالُ والدّنيا
إذا باب ُ الهوى أوصِدْ
وبابُ الحب ِّ أوصدهُ
طفل ٌ ,طالما كنت ُ ,..
أخاف ُ عليهِ أن يوئدْ
تعلّمَّ في مياه ِ الخيرِ أن يطما
وإن أبكاهُ جزراً نلتهُ بالمدّ
كم أرهقني تعلّمُهُ ؟
فما أثنى ,وما حَمّــدْ
        *  *  *
كرهت ُ الحِقــدَ من زمنٍ
وفي يوم ٍسأعرفُ كيف ,لو  ,أحْقِدْ
وحسبي إن تركتُ الحبل مرتخياً
فما أقساني لو أشددْ
ودنياكِ التي شيدتُها يوما ً
لن تَفنى بكفِّ أحَدْ
سوى كفي َّ ,فارتعشي ولا تستغربي أمرا ً
فّمّنْ شَيدْ
أرادَ الهدّ
هو المجهول ُ في كلتيهما يشْهَدْ
إذا أقسمت ُ لم أرتَدْ
     *  *  *
لَكَم أخطأتِ في وَصْلي ؟
وما أخطأتِ   يوم َ الصّدْ!!
أَطلْتِ مكوثَ تموز ٍ
وقد أبكاه ُ ذاكَ اللَّحدْ
وذاك َالطير ُ ,مسكينا ً,كسَرتِ جناحهُ  ,عبثاً
وردّدَ صوته المعبدْ
:"جناحي ...آه ِمولاتي "
فلا جُبّرْ
ولا ضُمّدْ
وما أغبى امرئٍ ضحّى
لغيرهِ بعدَ ذاك َ الجُهد ْ
وما أشقاهُ سيدتي
وليت َ عيونُهُ تَخْلُدْ
فإن أغفاهُ حُلْمُ الامسِّ..
أوقَظهُ عواءُ الصّــدْ
سيدتي
إذا سَقَطَتْ نُجيماتي
سأجمعها
ألُم ُّ شتاتها وحدي
وإن أنظمتُ أشعاري
فلا تُفْصِحْ بها كَبدي
ولو شَفَّ النوى جَسَدي
أُكَتّم ُ هكذا سري
ولا أبدي
  *  *  *
أنا عبّدٌ إليكِ وأنتِ مولاتي
انا امعبدْ
وإن مرَّ الزّمانُ بنا وفرّقنا
وصَدّع َ ذلك َ المعبد ْ
فلن ْ أقبركِ في حَجَري
إذا الاحجارُ لم تَصْمِدْ
فَشُــدِّ رحالُكِ ,حالاً
"أزيسٌ " قبلكِ غَرَقَتْ مع َ اللاهوتَ والمعبَــدْ
و"عشتارٌ " قد إنهزَمَتْ
وقدْ سَلَكَتْ طريقَ "الصّـدْ ..ما رَدْ"
وبابل َ لم تعُد بابل
وماءُ فراتكِ الضّديان غيّرً خلسةً مجراهُ ,مبتعداً
شاطئهُ القديم ُ نَضَب
وها هو نخْلُهُ ناحِلْ
فابتعدي
لمجرى النهرِ
واغتسلي
ساجهل ُ
ذلكَ المشهَد

 

 

 

 

كفاح عباس


التعليقات




5000