هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


سجينةُ حُريّتها

د. عدنان الظاهر

( إلى قرطبة عدنان الظاهر )

 

خضراءُ العينينِ

في بؤرةِ مخروطِ شعاعِ الشمسِ

تتجلّى منها أقمارُ الليلِ

ترتادُ زنازينَ مخادعها سرّا

الحجرُ الباردُ مفتاحُ الحارسِ يُحصيها أنفاسا

الأرضُ البِكرُ حرامُ

يتعاورها جهدٌ حربيٌّ جبّارُ

إنْ شاؤوا سقطَ البرجُ العالي

أو شاؤوا مرّتْ عَجَلاتُ الشرطةِ عجلى

تصرخُ بالضوءِ الأحمرِ فوقَ القاماتِ

مَنْ أيقظها من بعدِ سُباتِ شتاءِ

أوقدها جسداً في جمرةِ نارِ

مَنْ أوحى وتكلّمَ بالطبقاتِ السُفلى

هلْ فهمتها حَرْفاً حَرْفا ؟

البقعةُ خرساءُ

طوّقها صمتٌ أزليُّ النبرةِ مخنوقُ

فُكّي الأنوارَ فخلفَ البابِ جدارُ

يصرخُ حُزنكِ حزني

ودموعُ الزمنِ المتقلّبِ أحجارٌ من ماسٍ في عيني

تحفرُ في الذكرى شمعا

التاجُ الفظُّ على رأسِ القضبانِ

مَلِكٌ معطوبُ الهيكلِ مُعتلُّ

يتطبّبُ بالذهبِ الإبريزِ المصهورِ رصاصا

التاجُ لِمَنْ ؟

هذا التاجُ لِمنْ ؟

دربُ الأشواكِ لِمَنْ ؟

تشردُ منّي حافيةَ الأقدامِ

عيناها في سمتِ النجمِ وفي قُطبِ الدُبِّ

يتتبعُ مسراها في دربِ حقولِ التبنِ

السرمدُ ممشاها حتّى أقصى دقّاتِ القلبِ

حاسرةً تقدحُ كالجمرةِ عيناها

تسعى لقراءةِ آخِرِ سَطْرٍ في سِفْرِ الحرفِ

الدُرّةُ في الكُوّةِ مصباحُ شعاعِ ظلامٍ قانِ

يتبطّنُ أجسادَ الموتى

شمعاً كافوراً مسحوقا

كانتْ تقرأُ قرآنا

وتزورُ مراقدَ بيتِ الأهلِ.

 

 

د. عدنان الظاهر


التعليقات

الاسم: الدكتور عدنان الظاهر
التاريخ: 2015-07-24 04:42:09
صباحك بخير عزيزي السيّد جعفر صادق المكصوصي رجل القلم والسيف معاً ....
عرفناك الرجل العراقي الطيّب والنبيل وابن أهل بيتك وعشيرتك وحامل سيفك تذود به عن حياض وطننا العراق وتدفع به شرور الأشرار والمتربصين بهذا العراق الضارب في أقدم جذور التاريخ هذه رسالتك وأنت تقوم بها وتؤديها خير أداء تجود بما تجود والجود بالنفس أقصى غاية الجود كما قال شاعرٌ ....
تشكرك قرطبة وأشكرك أنا على رقيّ مشاعرك ووضوحها ودقّة ما عبّرتَ فيها ومن خلالها فدُم أيها السيّد واسلم يسلمْ بأمثالك العراق وأهل العراق من أقصاه إلى أقصاه.
عدنان

الاسم: جعفر صادق المكصوصي
التاريخ: 2015-07-23 22:28:43
قرطبة كما عرفتها كتلة حماس متوهجة تشعر غي ما نشعر فهي تشعر انها ام للوطن بينما نحن نشعر اننا ابناء الوطن
هي تكتب لتبني الحياة ونحن نكتب لنستهلكها هي طير مهاجر ونحن اسماك الوطن تحية لوريثة نبض الوطن من عدنان الظاهر



جعفر

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2015-07-23 14:55:44
لأستاذ الفاضل الشاعر والأديب المبدع الدكتور عدنان الظاهر
تحية عطرة
أنا لم أتعرف على الأخت الكاتبة والإعلامية قرطبة عدنان الظاهر, لكنني قرأت لها كتابات, وحدثني عنها بعض الأخوة وأثنوا عليها وعلى وطنيتها وسموّ أخلاقها, وهذا مما يشرفنا أن يكون في العراق نساء كقرطبة يتحلين بكل صفات المرأة
الشجاعة المدافعة عن شرف الوطن وعلى هذه الدرجة من الوعي
وحبّ الحق والخير وكشف الحقيقة كما هي من غير لبس أو غموض ,الحقيقة العارية المجردة من كل شائبة.
سمعت أنها جاءت إلى برلين ضمن نشاطات ثقافية عراقية, لكنني لم أكن متواجدا في تلك النشاطات, فأنا منذ سنوات أعيش مثل الدروايش قليل الإختلاط, وتعرضت بسبب ذلك للوم الأصدقاء والمحبين.

أتمنى لك ولها كل خير
ولعراقنا الأمن والأمان
مع كل الإحترام والتقدير

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2015-07-23 14:55:26
الأستاذ الفاضل الشاعر والأديب المبدع الدكتور عدنان الظاهر
تحية عطرة
أنا لم أتعرف على الأخت الكاتبة والإعلامية قرطبة عدنان الظاهر, لكنني قرأت لها كتابات, وحدثني عنها بعض الأخوة وأثنوا عليها وعلى وطنيتها وسموّ أخلاقها, وهذا مما يشرفنا أن يكون في العراق نساء كقرطبة يتحلين بكل صفات المرأة
الشجاعة المدافعة عن شرف الوطن وعلى هذه الدرجة من الوعي
وحبّ الحق والخير وكشف الحقيقة كما هي من غير لبس أو غموض ,الحقيقة العارية المجردة من كل شائبة.
سمعت أنها جاءت إلى برلين ضمن نشاطات ثقافية عراقية, لكنني لم أكن متواجدا في تلك النشاطات, فأنا منذ سنوات أعيش مثل الدروايش قليل الإختلاط, وتعرضت بسبب ذلك للوم الأصدقاء والمحبين.

أتمنى لك ولها كل خير
ولعراقنا الأمن والأمان
مع كل الإحترام والتقدير

الاسم: الدكتور عدنان الظاهر
التاريخ: 2015-07-23 13:44:41
عزيزي الجميل الأستاذ جميل حسين الساعدي المحترم /

وأنت تتكلم عن ابنتي قرطبة الظاهر عبّرتَ عمّا فيك وفي دواخلك من نبل ومساعٍ لخير الإنسان وعن طيبة العراقي الأصل الذي نبت في أرض الرافدين وارتضع ماء الفرات ودجلة وروافديهما وإنه سليل والديه اللذين أنجباه وصيّراه إنساناً ملءَ السمع والبصر.
ستفرح قرطبة كثيراً بما قلتَ فيها وعنها فهل تعرفتما على بعض من خلال الفيس بوك مثلاً وربما التقيتما في برلين في بعض المناسبات ؟
أشكرك كثيراً وسرّني كثيراً أنك استوعبت هذه القصيدة وأعجبتك وتفهّمتَ مرامي ومقاصد كاتبها عمّك عدنان الظاهر
عدنان

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2015-07-23 01:55:37
كنت رائعا واكثر من رائع, هذه القصيدة قليلة بجق قرطبة عدنان الطاهر

لأنها تجسيد لكلّ ما هو سامٍ , ولكل ما ينبض بالحب والخير والحق . في هذه القصيدة , أديت بعضا من حق الوفاء, بحق إنسانة هي من دمك ولحمك و ولكنهاتجاوزت ذاتها فصدحت بصوت الحقيقة عارية , وتحدثت باسم الجميع , مهتدية بنور أعماقها,لكنها لم تتجاوز براءة فطرتها, فكانت حقيقية وصادقة بمشاعرها وأفكارها.. هي أثبتت أنها إنسانة , بكل ما تعنيه هذه الكلمة.
الأستاذ الفاضل د. عدنان الطاهر
لقد صوّرت السمو الروحي بشعر رائع
فبورك شعرك وبوركت قرطبة المباركة
دمتم في حراسة الله وحفظه




5000