هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


صدر العراق

عبد الامير جاووش


مـا زادَ فخْرَكَ أنْ أقـــولَ جميلا ... بلْ حقُّ قَدْرِكَ أنْ يقــالَ جليــــلا

بحْرٌ وما كشَفَ القريضُ شواطئاً ... أعْيــى بمدْحِـهِ كاملاً وطويــــلا

أتفــي مقالـــــــةُ كاتبٍ بملاحــمٍ ... أمْ في الجسيمِ ترى النظيمَ كفيـلا

كلّا بيـانُ الشعرِ أضعفُ طــاقةً ... وكذا الحقيــقةُ لا تضارعُ قيـــلا

هيهاتَ أنْ أصِفَ العراقَ وصدرَهُ ... هذا كمنْ حسَــبَ النجومَ فضولا

لكنْ لواعجُ شاعرٍ صـدَقَ الهـوى ... رسَـمَ المحبّـة َصورة ً تمثيــــلا

*****

العـذرُ يا وطن ُالمفـاخرِ كلّـــها ... تمسي وتصبحُ بالحرابِ غسيلا

أنّـى وأنتَ هو العـــراقُ مـآثراً  ... لمْ تتركِ الأيّــــــــامُ غيرَ طلولا

تشكو وما سمِعَ المواجدَ شامتٌ ... إلّا وقـــدْ نسَــلَ الإبـــــاءُ فحولا

صدْرُ العراقِ ورأسُ كلّ فضيلةٍ ... عينُ النبــــــــاهةِ والأعزُّ قبيــلا

تاجُ الكرامةِ فوق عرشِ سماحةٍ  ... دلّ الجلالـــــــةِ لا يعوزُ دليــــلا

يخطو على قممِ العلى متعاليـــاً  ... حتّــــــــى يُنكّفَ كعبَـــهُ ليطولا

يسمو ولو مسَكَ السماءَ يمينُــهُ ... منها ســيفرعُ كوكبـــــــاً قنديــلا

فرأيتَ ما ملأَ الفؤادَ مهابــــــة ً... ويردّ طرفَ العين ِعنــــهُ كليـلا

وجهاً تنوّرَ بالمحبـــــةِ صـادقاً ... وترى مكارمَ هاشـمٍ تبجيــــــــلا

فكأنمــا دمَعَ النبيّ ُ بعينــــــــهِ  ... وكأنّ حيـــــــــدرَ ضاحكٌ ليقولا

هذا الذي كفَلَ اليتيمَ حنانُـــــهُ ... ورعى الضعافَ ومنْ يكونُ عليـلا

وابن البقيّـــــةِ من دعائـمِ ملّةٍ ... صوّامُ متّخذ الصـلاحَ سبيـــــــلا

هذا ابن إسماعيل مجتهدُ التقى ... مسـتنبطُ الأحكامَ والتأويـــــــــلا

حَبْرُ الفقـــــاهةِ عالــمٌ عَلَمٌ إذا ... بزّ اللطافـــــــة َمنبعــــاً وأصولا

*****

يا سيّدي وأهيبُ ثوبَكَ سالماً ... عن لائـــــــمٍ ترَكَ الجهـولَ عذولا

هذا العراقُ وقد أُصيبَ بمحنةٍ ... وأقلّ َمــا فعَـــــــــــلَ الغزاةُ مهولا

فتفوّهتْ عُصَبٌ بما لا ينبغي ... قرَعتْ رؤوسَ المرجفيــــن َطبولا

وتناوَحتْ قرَقَ الدجاج ِتعيبُ من ... كان العزيــــــــزَ القادرَ المسؤولا

فتشيحُ عن زمَرِ الضلالِ تأنّفاً ... شأنَ الحليـــــــــمِ إذا يعافُ جهولا

إنّ المحامدَ من سماتِ عراقةٍ ... خُضْرُ المنــابتِ لا تجفُّ ذبـــــــولا

*****

قبُحَ المديــــحُ لغيرِ آلِ محمّدٍ ... إلّا بنيـــــــهِمْ ليس ثَمّ بديــــــلا

ذرّيّـــــــــة ٌورَثتْ عمائمَ أمّةٍ ... كاد َالصغيرُ بهمْ يكون َرســــولا

ورِثوا سجايا العُرْبِ خيرَ مكارمٍ ... وعلـى المكارمِ مـــــــا أتـمّ نزولا

لا يألِكونَ سوى هنيءَ ضيوفهمْ ... كلّا وجدتُ على الثوابِ بخيـــــلا

السائحون العابدون لربّــــــهمْ ... حسِبوا الكثيرَ من الجزيلِ قليــــلا

عرَفوا من الإيمانِ عزّةَ ربّهمْ ... والدينُ كان مراقيــــــــــــاً وسهولا

عبَقٌ يفوحُ وعنبرٌ أردانُـــــهمْ ... يحكي أريجُــــــــهُ حيدرةً وبتولا

دلّتْ على معروفِهمْ غرُّ جباهِهمْ ... يا سمتُ بوركَ هاديــــاً ودليــــلا 

ما زاد فخرك أن أقول جميــلا ... بل حقّ مجدك أن يقال أثيــــــلا

 

 

عبد الامير جاووش


التعليقات




5000