.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مجيد الموسوي .... الوان الحزن الجنوبي

خالد خضير الصالحي

 ((قصيدة ))  

حمامة خضراءْ 

حطت 

      على 

          قلبي 

مبتلة بالحزن والبكاءْ 

حمامة بيضاءْ

تخافقت 

كنجمة

      وحيدة ....

ثم

   اختفت

        في

          غابة

              السماء

حمامة سوداء

تناوحت كالريح في العراءْ

ورفرفت

        على

            بحيرة المساءْ

فخلفت

      في

         مائها

             خيطاً

                  من الدماء !

  

مجيد الموسوي                                                     

البصرة

خريف 1998

  


 

سبق لنا ان كتبنا عن الدلالة التعبيرية  للون عند شاعرين من البصرة راحلين هما : عبد الخالق محمود ومصطفى عبد الله في مقالين منفصلين في صحيفتي الزمان ( اللندنية ) والاخبار (البصرية ) وكنا قد تلمسنا وقتذاك أواصر  قوية بين تجارب هذين الشاعرين وشاعر مجايل وصديق لهما هو مجيد الموسوي فيما يخص السمات التشكيلية للقصيدة وخاصة ما يتعلق منها باستخدام عنصر اللون ودلالاته وتحولاته في القصيدة    ,  هذا اولاً , ومن ثم وجدنا صلة اخرى في اسلوب الثلاثة حينما يرثون انفسهم وهم احياء فكتبت موضوعين منفصلين يتعلقان بثيمة (( رثاء النفس من خلال رثاء الآخر )) وتناولت فيهما تجربتي الشاعرين عبدالخالق محمود ومجيد الموسوي  منذ ذلك الوقت بدأت تهيمن على تفكيري حقيقة بدأت تلقي بثقلها عليّ وهي ان هؤلاء الشعراء الثلاثة الاصدقاء تسمهم سمة مشتركة على الرغم من الطابع الذي تتفرد به كل تجربة من تجاربهم عن الاخرى .

ان النص الذي تعاينه الآن للشاعر مجيد الموسوي قد اهداه للشاعر الراحل مصطفى عبد الله ! وبذلك  فقد تكرس احساسنا بان ( هندسة ) الالوان في جسد قصيدة مصطفى عبد الله والتي تلمستها لديه في مقالي الذي اشرت اليه , كان قد تلمسه مجيد الموسوي هو الآخر , سواء بطريقة واعية ( ثقافية ) او بطريقة لا شعورية , حيث يكون قد تحسس سطوة الطاقة التعبيرية للالوان لدى ذلك الشاعر فاهداه قصيدته هذه لذلك السبب , مع اقرارنا طبعاً ان هذا افتراض لا نملك  عليه دليلاً ! , ولكننا نشعر به بقوة . منذ العنوان يصطنع مجيد الموسوي الحياد فيبدو العنوان محايداً لا لون له ويشير لاستخدام عين الكاميرا فقط بل وكأنه يحيل القارئ الى نص القصيدة دونما حاجة للعنونة , وهي آلية في العنونة يستخدمها الرسامون التشكيليون ( موضوع 1 , موضوع 2 , .... الخ ) حيث يكون العنوان امراً طارئاً على اللوحة  كونه يقع في المنطقة ( خارج بصرية ) . لقد جاء نص مجيد الموسوي ( قصيدة ) مكتضاً بالالوان وكأنه باليتة رسام , بل لوحة لرسام ملون بارع ينجز مشهداً خلوياً يتوسطه بشكل عرضي خط الافق , وذلك الخط الذي أدمنه طويلاً الرسام رافع الناصري فكان يؤطر بواسطته جملة معطيات دلالية اهمها الفعلان ( حطت ) و ( رفرفت ) اللذان يتخذان مكانيهما فوق خط الافق وتحته

على التوالي , بينما تتخذ الالوان مجموعتين متقابلتين , قد تكونان احياناً متنافرتين : ( خضراء + بيضاء ) مقابل مجموعة مقابلة ( سوداء+ حمراء ) وهما يقدمان دلالتين متقابلتين كذلك : دلالة الحياة مقابل دلالة الموت , وان ما يوحد تلك الالوان رغم تعارضاتها الدلالية , خيط من الحزن الشفيف ابتدأ منذ مطلع القصيدة ( مبتلة بالحزن والبكاء ) و ( تناوحت ) فاصطبغت كامل القصيدة به .

تنقسم اماكن الفعل هي الاخرى الى زمرتين : زمرة علوية فوق خط الافق ( غابة السماء ) وسفلية تحت خط الافق ( بحيرة المساء ) وبذلك يكرس مجيد الموسوي دلالات تأثيث المكان واستثمار بياض الصفحة بشكل دال , مستنداً على خط الافق كون الحدود الفاصلة ليست نقاطاً بين مكانين , بل وبين عالمين متواجهين دائماً . نعود أخيراً لنؤكد ان تناول نص مجيد الموسوي بعمق يكشف عن هندسة خفية لتحولات اللون مشابهة لتلك التي وجدتها عند الشاعرين مصطفى عبد الله   و  عبدالخالق محمود وخاصة عند الاخير في قصيدة (الوان الظهيرة المائية ) , فقد كانت تحولات لون الحمامة عند مجيد الموسوي في ( قصيدة ) قد بدأ ( بحمامة خضراء ... مبتلة بالحزن والبكاء ) , ثم ( حمامة بيضاء ) .. ( وحيدة ) ضاعت ( في غابة السماء ) , بينما كان تحولها الى ( حمامة سوداء ) ... ( تناوحت كالريح ) وهي ترفرف على ( بحيرة المساء ) فكان ما تخلف عناه ليس سوى الموت ( = خيط من الدماء ! ) , وبذلك يشكل التحول اللوني للكائن قوس قزح ذات طابع دلالي وسايكولوجي يبتدأ باللون الاخضر ذي الدلالات المفارقة للآخرين ( = الحزنة والبكاء ) , ثم الابيض

(= الوحدة ) , فالاسود ( = النواح ) , واخيراً الاحمر ( = الدماء = الموت ) . 

  

خالد خضير الصالحي


التعليقات

الاسم: خالد خضير الصالحي
التاريخ: 2008-07-11 20:17:28
الاخوة الاعزاء ، حسب القدم بالتعليق، وديع شامخ، وبدل رفو المزوري، اشكر لكما كلماتكما التي ردمت كل نواقص موضوعي بفيوض محبتكما الجمة لي، اشكركما شكرا جميلا واتمنى لكما مواصلة الابداع في حقل الكتابة.
خالد خضير الصالحي
البصرة

الاسم: بدل رفو المزوري
التاريخ: 2008-07-11 19:17:23
استاذنا المبدع خالد خضير الصالحي
هذه القصيدة الجميلة تذكرني بنصوص شاعرة نمساوية جميلة ,بكتابتك وامتزاج لوحاتك تنمح الموضوع اكثر حياة وروحا وشوقا للقارئ...اتمنى لك كل الخير والابداع وفن رائع.
اخوكم
بدل رفو
www.badalravo.net

الاسم: وديع شامخ
التاريخ: 2008-07-11 17:53:27
شكرا للمبدع خالد خضير على هذه المقالة السيميائية الذكية في تتبع اثر اللون في النص الشعري وتعقب دلالته المتنوعة .




5000