.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


السفير السوداني الجديد في دمشق يزور سعادة السفير الدكتور علاء الجوادي في مكتبه

د.علاء الجوادي

السفير السوداني الجديد في دمشق

يزور سعادة السفير الدكتور علاء الجوادي في مكتبه 

استقبل سعادة السفير الدكتور علاء الجوادي في مكتبه سعادة سفير جمهورية السودان خالد احمد محمد علي وذلك في يوم الاحد الموافق 31/5/2015.

وفي بداية اللقاء رحب السيد الجوادي بالسفير الضيف وتبادلا عبارات الترحيب والود وهنا اشار السفير الضيف الى العمق التاريخي للعراق ودوره الكبير في بناء الحضارة الانسانية، متأسفا لما يتعرض له من مؤامرات من اجل تجزئته.

هنا تحدث السفير الجوادي: ان على المسلمين جميعا ان يتحدوا من اجل مقاتلة اعداء شعوبهم، كما اشار الى دور الاعلام الغربي والعربي، بدعم قنوات تحرض على التفرقة والطائفية.

السفير السوداني: نحن نحب العراق كثيرا ولنا معهم صولات وجولات من المحبة والعلاقات الايجابيىة.

السفير الجوادي: ان الكثير من اخواننا السودانيين كانوا وما يزالون يعيشون بسلام بالعراق، وكذلك ايام دراستي في الجامعة التقيت بالعديد منهم وكان لديهم فهم وادراك عميقين للواقع السياسي، فانتم شعب راقٍ ونبيل، الا ان المؤامرة كبيرة عليكم حتى الارض الباقية من بلادكم يحاولون تمزيقها.

السفير السوداني: ان علينا كعرب ان نتعاون بمواردنا الاقتصادية والبشرية الا انه للاسف اصبحنا نقتل بعضنا البعض وهذا هو الوهن بعينه.

السفير الجوادي: ان اعداء الامة العربية والاسلامية منذ الثمانينات وبداية التسعينات كانت مراكز انذارهم المبكرة لمستقبل واعد للامة ووحدتها مما يشكل خطراً عليهم لذلك خططوا لتدمير وتمزيق امتنا وهو ما نراه الان بشكل جلي.

نحن اليوم بحاجة ماسة الى خط عربي اسلامي عقلاني توحيدي يقطع لسان كل من يدعو الى التطرف وانطلاقا من ان المسلمون امة واحدة. ونحتاج الى عمل كثير من اجل تحقيق ذلك، كون ذلك اشبه بالمعجزة في وقتنا الحالي وللاسف الشديد فان العدو الاول هو من داخلنا لكنه يتحرك بأجندة خارجية.

السفير السوداني: اشير هنا الى الاخوان في مصر حيث انه لا يوجد لديهم نضوج سياسي عندما تسلموا الحكم في مصر.

السفير الجوادي: نامل بان الاخوة في السودان ان يكونوا حذرين في التعامل مع المؤامرات التي تحاك ضدهم.

السفير السوداني: ان هذا ياتي من خلال علماء الامة اولا من خلال اعتماد منطق الحوار لا الجعجعة والجدال. نسال الله ان يجمع ويوحد الامة العربية.

السفير الجوادي: نحن الان في مرحلة غربلة بعض التوجهات التكفيرية لم تطلق ولو اطلاقة واحدة ضد اعداء الامة لكنها وعلى طول تاريخها تحارب الامة العربية والاسلامية وهو دليل على صهيونيتها. مشيرا كذلك الى عقلية البداوة التي يشهدها تفسير الاسلام حالياً من خلال الفئات المتطرفة يشكل خطرا كبيرا على شعوبنا وعلى العالم.

السفير السوداني: ان دولة قطر وكما نعلم هي داعمة لما يحث ضد سوريا والعراق، وراينا انه هناك اعادة للعلاقات مابين بلدكم وبينها عبر وسائل الاعلام فكيف ذلك؟

السفير الجوادي: اننا كعراقيون بابنا مفتوح لكل الدول العربية والعالمية ونحن على طول الخط المبادرين لضرورة التعايش السلمي بين شعوب العالم ونحن نرحب باي علاقة مع اي دولة تنطوي على محاربة داعش والارهاب، وسنرى مصداقية الموقف القطري من خلال الاعمال.

السفير السوداني: هل للسعودية تمثيل دبلوماسي في العراق؟

السفير الجوادي: نحن نسعى لان تكون لنا علاقات جيدة مع السعودية كدولة اسلامية وعربية وجارة للعراق وننتظر منها مواقف ايجابية وعدم التدخل في شؤون الدول الاخرى. بالاضافة الى ذلك فان لنا حدوداً واسعة معها، كما انها على وشك فتح سفارة لها في بغداد قريبا وتسمية سفيرها فيه، الا انه وكما تعلم ان الخلافات الجانبية تؤثر على ذلك، فنحن في العراق مع عودة العلاقات الصحيحة المبنية على اساس السلم والصداقة والمصالح المشتركة.

وهنا استفسر السفير الضيف حول تصريح وزير الخارجية الاماراتي حول العراق والحكومة العراقي.

فاجاب السفير الجوادي قائلا: ان وزارة الخارجية العراقية لم ترد بعد على هذه التصريحات ليس لعجز منها ولكن لحكمة، الا ان مسؤولين في مجلس النواب طالبوا وزير الخارجية باستدعاء ممثلهم في بغداد وتقديم مذكرة احتجاج بذلك الشأن، ومن الطبيعي فان ما قاله الوزير الاماراتي بعيد عن الصحة والصواب كاملا.

وبعد ذلك اخبر السفير الجوادي السفير الضيف بان مهمته في دمشق شارفت على الانتهاء وخلال ايام سينتقل الى العمل كسفير لجمهورية العراق في دولة اخرى ورحب بالسفير الضيف مرة اخرى مشيدا يعروبة واصالة الشعب السوداني الشقيق.

وتقدم السفير الضيف بالشكر الى السفير الجوادي على حسن الاستقبال والترحيب والضيافة وعبر عن مدى استفادته من الحديث مع سعادته متمنيا له النجاح والتوفيق اينما ذهب. متمنيا ان تكون الامة العربية الاسلامية امة واحدة وان تتجاوز كل الخلافات.

وقد استمر اللقاء قرابة الساعة وقد حضره السيد علي حميد العبيدي مدير مكتب سعادة السفير الجوادي.

 

د.علاء الجوادي


التعليقات

الاسم: فيصل غازي الحسيني
التاريخ: 14/06/2015 09:26:50
قال سعادة السفير لزائره السوداني: اننا كعراقيون بابنا مفتوح لكل الدول العربية والعالمية ونحن على طول الخط المبادرين لضرورة التعايش السلمي بين شعوب العالم ونحن نرحب باي علاقة مع اي دولة تنطوي على محاربة داعش والارهاب، وسنرى مصداقية الموقف القطري من خلال الاعمال.
نحن نسعى لان تكون لنا علاقات جيدة مع السعودية كدولة اسلامية وعربية وجارة للعراق وننتظر منها مواقف ايجابية وعدم التدخل في شؤون الدول الاخرى. بالاضافة الى ذلك فان لنا حدوداً واسعة معها، كما انها على وشك فتح سفارة لها في بغداد قريبا وتسمية سفيرها فيه، الا انه وكما تعلم ان الخلافات الجانبية تؤثر على ذلك، فنحن في العراق مع عودة العلاقات الصحيحة المبنية على اساس السلم والصداقة والمصالح المشتركة.

كان حديث سعادة السفير بمنتهى الدقة والدبلوماسية ولكن اقول لسعادته وهو مفكر مرموق: سيدي السعودية والدول الخليجية التابعة لها سوف لا تكون مخلصة في تعاملها مع العراق وستسعى دائما الى تمزيق العراق ودعم الارهاب ومحاصرة العراق دوليا وستحرك ماكنتها الاعلامية القذرة لتشويه صورة العراق، وانا لا اظنك تجهل هذه المعاني يا سيادة السفير الحاذق!
تقبل مروري




5000