هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


القمر الاحمر

محمد الذهبي

كان اول من يركض ليجلب آنية من معدن، لقد اختفى القمر، وعلينا ان نطرق على الاواني، ابتلعته الحوتة، سنهاجمها بشدة، وستلفظه، بدأ صراخه بعد ان ملأ الظلام جميع اجزاء المدينة، وخيم الوجوم، القمر ينوح من بعيد وكأنه مسجون يحاول الفكاك من قيده، من يا ترى قيده، طرق آنيته بشدة فتجمع الاطفال حوله: (ياحوته ذبيه ذبيه، هذا عور شلّج بيه)، ( ياحوته يامنحوته، عوفي كمرنه العالي)، والاطفال يرددون خلفه، لم يبق بيت مقفل الابواب، الكل يهرع نحو صوت صالح، منهم من ينتقده ومنهم من يؤيد ماذهب اليه.

لم تكن لدى صالح اية مهنة سوى مراقبة القمر، اما عدة العمل فهي جاهزة لديه، مطرقة واوانٍ، القمر اليوم اصفر، ستذبل الاشجار، وتنتهي الحدائق، القمر اليوم احمر فاتح، الليلة ليلة الرغبة الكبرى، انه يثير الشهوات، اما القمر في هذه الايام فانه احمر كالدم، الله الساتر، انا اكثر واحد اعرف القمر، انطلق صالح في الازقة يطرق ابواب الدور، يمعودين القمر احمر ، اللي عنده فلس ايضمه، نحن مقبلون على حروب وطيحان حظ.

استيقظ صباحا وراح يشرح للناس كيف ان الحروب قادمة والسبب هو القمر، سأذهب الى الجهة الاخرى من المدينة ، الجهة التي يقطنها المسيحيون ، هؤلاء يسمعون النصيحة، سأنصحهم بالهجرة، وربما استفدت شيئا من بيع اغراضهم التي سيبيعونها بسرعة وبسعر اقل، اهنا شحصل ، لقد هربوا من الجنوب، واغلبهم فكر، ولايمكن ان يهاجروا من بغداد، يرون انفسهم في الجنة، فعلا اتجه نحو بيوت المسيحيين، لم يضحكوا من نبوءته، بل حملوها على محمل الجد، وقد هرعوا لتصفية امورهم، وكان هو المستفيد، لم تبق الا امرأة مع زوجها في المدينة، بعد ان رحل ابناؤها الى اميركا واستراليا والسويد.

(ام وليم ليش ماتبيعين الغراض وتسافرين انتي وزوجج)، لن اخرج من بيتي، حتى لو جاءت الف حرب، صدكيني هي فعلا الف حرب، بعد متنتهي، ايكولون هذا القمر الاحمر يبقى لمئات السنين، وروحي الغير دولة وشوفي ، اذا ماشفتي القمر برتقالي، عاتبيني، عمي القمر احمر بس بالعراق، كاظم انتبه للامر، كاظم البعثي، وراح يعد تقريرا عن تحركات صالح المشبوهة، انه يرغّب الناس بالهجرة ويقول: ان الحرب آتية، القي القبض على صالح، وكان التحقيق صوريا في المدرسة الابتدائية المحاذية للمدينة.

وبعد يومين كانت، حذاء صالح مرمية في المتنزه القريب، مع بطل عرق مكسور، وجثة مخفية بتحد كبير، معروفة المعالم، واجزاء كبيرة من الارجل والايدي ظاهرة للعيان، ذهب صالح وبقي القمر الاحمر يطالع وجه المدينة، واول من كان يراقبه الاطفال وام وليم والقليل الذين صدقوا نبوءة صالح، وحين تتذكر ام وليم وهي تحدث جارتها : قالها صالح من اكثر من 38 سنة، لكنني للاسف لم اصدقه، وفارقت ابنائي كل هذا الوقت.

كانت ام وليم في مجلس عزاء، فلقد جلبت الحرب شهيداُ آخر، وام وليم صارت من الندابات المعروفات، فهي لم تغادر المدينة، صارت ترتدي ( الشيلة والجرغد، وتنوح مع النساء باعذب صوت واشجى نبرة)، لم يبق شيء، العمر وهرب بعيدا، وانا وابو وليم على رحيل قريب، لاشيء يستحق العناء، بعدين عشرة محرم بعد جم يوم وانا اعددت نفسي للنواح، الله يرحمك ياصالح، لقد قال ان القمر احمر، ولكن للاسف كنت اراه بلون آخر.

 

محمد الذهبي


التعليقات




5000