.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الفرار نحو الجسد

فاطمة الزهراء مجبير

من خلف الشقوق، وراء المرايا الفاخرة، على حافة الرصيف، فوق القمر حتى ، إنه ذلك البعث الجديد لأشلاء، لبقايا إنسانية لم تدهسها فقط قاطرات الزمن، بل عاثت بها رياح بيروس اللعينة..، إنهم هنا بقايا أجساد لم تعرف إلا أن تكون عارية و لم تجد لغة غير الفناء.

لغة ممسوخة ألفاظها ليست عقود العشرة ، و لا أبجديات مصنعة في قوالب نحوية ، إنما هي تستر مفضوح خلف العوز و الفاقة و الدهشة المفقوءة في عيون الأجنة الوليدة بدون جينات آدمية. لأنه ببساطة صنع فوق فراش الباغية.

إنه البغاء الذي اجتاح البيضاء و لم يكتف بتسويد خبائها بل انه رمى بها إلى حيرة الرمادي. ليصير الأخضر بها عبارة عن تأويل باهت و ممسوخ  للصبايا و الشباب الذين تنهشهم الدولارات من جهة  و الجنيهات  الفاقدة للهوية المعتقدة بالعقيدة الإسلامية ، المؤمنة بمواسم الحج و التي الفت أن تداعبها أنامل عاثت بجدائل الصبية.

لكم منعوتة تلك الحواري الضيقات بهن، لكم جميلة تلك المليحات و هن يسقن بالجملة نحو السوق و لكن الشاري أعمى و البائع  كذلك، من القواد المسئول عن هذا  الفساد الحاصل... في التعليم، الاقتصاد، السياسة .. إلى أن نصل إلى ذلك الانهيار  الإنساني المعهود بمدينتي التي نفت عن نفسها كل شيء سوى العهر.

و ما بالي أجالسها و هي تلفظ أنفاس مخمرة  تحكي ملامحها عن لياليها أسنانها نصف مدكوكة خلف شفتيها تعبر عن هلاويسها ، تسب و تلعن الزمن بين معطي و آخذ في نفس الوقت.

 و هو قائد الطاكسي إلى جانبها صيد جديد ، يلوح له في الأفق، و ذراعه التي تكدست ويلات الزمن عليها تتدحرج من خلفها و هي تستل أجزاءها الأنثوية الباقية من فنائها.

فمه المفتوح و هو يعبر عن بطولاته الملحمية و مآسيه  فوق  الجواد الذي نزغ عنه في صحراء اختارها لنفسه و سراب ابتدعه له القدر حتى يغوص فيه... كانت نظراته الموجهة إليها تزن كل قطعة منها ...

يا ترى كم يساوي هذا الشعر المتدلج خلف رأسها النابت بين كتفيها فصار بضع من قريشات فانية ، اقتربتُ منها لأجدها من عهود السلاطين الفاتحين رحمهم الرحمان و أدخلهم فسيح جناته.

و لم يتوانى هو ، فألقى النظرة الثانية إلى عينيها الشبه متهدلتين لتنفلت منهما نظرة شقاء حزين لا يحمل معه زاد الرحلة فتوقف أخيرا  ليجد نفسه سجين الرصيف ، فبدت لي نقود ورقية من فئة العشرات أو العشرينات و... تدلت فلم تكن سوى بطاقات التحرير لسنة 56،  فتذكرت الشوارع الكبيرة التي كُتبت على هاماتها أسماء  رجال حملوا القضية فتحولت أسماؤهم إلى ميسيجات تحملها هواتف نقالة تبارك العام الجديد و هديته جسد مترامي على رصيف الهامات الشهام من رجال الوطن.

تدلت شهواته من رقبتها فصار الفولاذ أكثر فأكثر يصب و تنقع فيه صرخات المعتقلين بدرب مولاي الشريف و تازمامارت و الأماميون... أهذا جزاء من كانت له ذمة؟؟؟، فتراخى و أعاد أنفاسه القميئة  لصدره ليستعيد من الشيطان الرجيم،  الحمد لله أنني لم أكن مثلهم لفقدت قدرتي كرجل على ممارسة النظر الحقير إلى هذا الجسد الذي أمامي ، و زاد الصراخ على كتفيها و هي تتهدج لترمي غمزاتها الملمة بحِرف اللمز و ضرب الأزلام إلى حد الكفر بسوق النخاسة و تعلمنا أنها هي السيدة حينئذ بأمر الشهوة  و أن الصراخ لم يكن إلا طيشا معهودا من رجال تبخروا أمام حُسنها و هي تتحول إلى فولاذ نقذي أمام عينيه .

نهديها... لكم جارت علينا عشتار حين منحتنا هبة الخصوبة، و الآن جعلت منه الناظر و ما المنظور إليه و هي تتحول إلى دولارات من آبار نفط كوت هذه النهود، كُويت فتجمدت إلى تحفة بالمزاد من يدفع أكثر، و نحن لا ننكر إبداع الخالق لها، فحتى سرطناتها وظفت بحملات اشهارية، الرحمة يا رب، كل بالمزاد سواء ما دام سُجل بلائحة الإغراء نهد...

جلست تقذف من بعيد بنظراته عرقه المتصبب من جسده و هي أصبحت أمامي الآن متصلبة، لا تعرف للحركة وجها بعدما حُول هذا الجسد بأكمله إلى فولاذ متناثر على أطرافها لا اقصد السُفلية فالرحلة انتهت عند سينما الريف و هي تحاول النزول، فنزغها بهمس سمج لا تدفعيننا لان نبحث عنك سيدتي  ببرنامجنا الشهير مختفون فما تحملينه من أساور لا  يهمني، و كل بقايا فنائك تجعل مني صانعا جيدا للفلوس أو النقود، خذي ما شئتِ و دعيني أعلق على ما تبقى منك نقودا حتى نجعل البيضاء رمادية بلون مياه المجاري الطافحة بشوارعها  نخضب اكفها التي زرعت فيها كفنا لكل زائر لها، و لنقرع الكؤوس و نرحب بفتحنا الجديد على خارطة أجساد وجدت لتتحول إلى أجساد فولاذية .

 اقرعوا الطبول هاهي العولمة حققت المراد فأصبح من الداخل سليكونا يحمل صورة العم سام، و خارجه تحقيق للوحدة العربية من الشرق الأوسط و الأراضي المقدسة حتى مدينتي الحبلى  ببنات الليل و مخاضها الدائم في صنع دائم لصيغة البغاء الجديدة لنرفع الشعار دائما:  لنتحدى للملل.   

 

فاطمة الزهراء مجبير


التعليقات

الاسم: مصطفى صقر
التاريخ: 02/01/2010 00:25:05
كلمات من اقحوان
بل هي زهر الرمان
هي الحقيقة من دون عنوان
عرض لمشكلة الانسان
مع الرغبة في الغفران
نظرة من ولهان
ونصيحة لعطشان
وهذا تعليقا لشخص خانه اللسان

الاسم: أحمد محمود عدوان
التاريخ: 30/03/2009 23:17:16
لا ادري لماذا عندما اقراء ما تكتبين انسجم معك
لا ادري لماذا احس انك حزينه وحزنك ثقل الجبال
لا ادري لماذا الدنيا هكذا كنت احتسب انني وحيده في الدنيا من هي حزينه
لكن يوجد من هو شبيهي في الحياه
لا ادري لماذا الحزن يسيطر علينا ونحن في اول سنين حياتنا
لا ادري لماذا الدنيا غدار وخوانه

تحياتي لك

الاسم: الشاعر سجاد الموسوي
التاريخ: 09/07/2008 13:45:10
رائع....الخ


وافضل واكثر مايقال رائع

والله وليس مبالغة لم اجد مثل هذه الرومانسية الخلابة الممتزجة بالشدو




5000