..... 
مقداد مسعود 
.
......
.....
مواضيع الساعة
ـــــــ
.
زكي رضا
.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
......
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
   .......
  
   
 ..............

.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


علاء الجوادي... المناضل والمفكر والانسان / القسم الثاني

د.علاء الجوادي

علاء الجوادي... المناضل والمفكر والانسان

القسم الثاني 

كتب السيد احمد الصائغ: استاذي الكبير د علاء الجوادي... ترتبك حروفي امام قامتكم... كتبت مقدمة بسيطة واكيد انها لا تليق بمقامك ولكن حروفي تعلن عجزها امامكم... ارجو ان تتقبل ما كتبت مع اسئلتي المتواضعة... تقبل احترامي وتقديري سيدي الفاضل...

الاستاذ السيد أحمد الصائغ مدير مؤسسة النور يزور اخاه السيد الجوادي في مكتبه في السفارة العراقية في دمشق

  للاطلاع على القسم الاول من الحوار اضغط هنا

الجوادي زوجاً ورب اسرة...... كيف تجد الوقت للاطلاع على تفاصيل اسرتك وانت توزع وقتك بين عملك الرسمي ونشاطك الادبي في الكتابة والتأليف.

ورد في الاثر الشريف خيركم خيركم لاهله وبالنسبة لي انا لي دوائر من الاهل فكل انسان هو اهلي وكل عربي هو اهلي وكل مسلم هو اهلي وكل عراقي هو اهلي وكل بغدادي هو اهلي وابي وامي واخواني وابنائهم واعماميي واخوالي واولادهم وبناتهم كلهم اهلي وانا اشعر بالمؤولية تجاههم... امي حفظها الله وابي رحمه الله هما اول اهلي في هذه الحياة وهما من منحاني الحياة بعد الله عز وجل، ولو اردنا ان نبتعد عن قول الشعر ومبالغات الشعراء وبعد تثبيت ان والدتي هي اقدس واعز مخلوق عندي، فاقول لك: ان احب دائرة لي هم زوجتي واولادي وبناتي واحفادي... بالنسبة لزوجتي فانها رفيقة طريقي التي تحملت معي كل متاعب حياتي وكانت لي نعم العون في ديني ودراستي ومعيشتي وسفري وحلي وترحالي وقد وهبني الله هذه الامرأة الصالحة فكانت اسما على مسمى فهي انعام وهي نعمة الله علي... انا لا اعتقد ان انشغال المرء باعمال وظيفية او ثقافية او فنية او سياسية يعيقه عن التواصل بعائلته واهله فالمسالة هنا نوعية وليست كمية انا اعرف كثيرا من الناس يعيشون يوميا مع عوائلهم لكنهم بعيدون عنهم وتسود النفرة وعدم الارتياح بينهم وبين افراد العائلة، ولكن في المقابل فهناك من هو بعيد مكانيا عن اسرته ولكنه يعيش صلة مستمرة معهم في كل لحظة. بالنسبة لي قد حسم الموضوع فانا اتابع يوميا تفاصيل حياة اسرتي اما زوجتي فهي تعيش معي وتسهر على راحتي ونقضي سويعات اخر الليل سوية بالحديث او قراءة القران او الدعاء متجاورين حميمين كاننا عصفورين في عش واحد تتفقدني واتفقدها تسال عن حالي واسال عن حالها.

إبني حسين يحمل كوثر بنت أخته مريم وبنتي رباب تحمل حيدر إبن أخيها محمد

الحفيدة كوثر بنت السيد ليث الحكيم وبنتي مريم الجوادي

الحفيد حيدر بن محمد الجوادي

اما بالنسبة لاولادي فانا اذهب لزيارتهم في لندن بين الحين والاخر بمقدار ما تسمح به اجازاتي ولكن اتصل بهم يوميا انا وامهم نتحدث بيننا عن تفاصيل التفاصيل والجميل بالامر ان ولدي وبنتي كلهم صريحون معي ومع امهم يعرضون علينا حاجاتهم ومشاكلهم واسئلتهم واخبارهم واخبار الاصدقاء والاقارب ويرسلون لنا دائما صورهم او مقاطع فديو لبعض نشاطاتهم وقد اصبحنا انا وزوجتي العلوية انعام مدمنين على متابعة صور ومقاطع الفيديو الخاصة بحفيدتي العلوية الصغيرة كوثر بنت بنتي مريم وحفيدي السيد الصغير حيدر ابن ابني سيد محمد. وانا ادعو في كل ليلة في صلواتي اولا ان يحشر الله اخوتي في طريق العمل الرسالي من الاحياء والموتى والشهداء ان يحشرهم الى الجنة وان يمنح الاحياء منهم خير الدنيا ويجنبهم الفتن وادعو لوالدتي الحبيبة واخوتي وابنائهم وبناتهم ثم ادعو لزوجتي ولبنتي ولابني ولحفيدتي وحفيدي وزوج بنتي وزوجة ابني بالخير في الدنيا والاخرة وان يجنبهم الله شرار خلقه من الجن والانس وان يحميهم من الحاسدين والحاقدين وان يمن عليهم بالرزق والصحة والعافية كما ادعو لكل من اوصاني بالدعاء وهذا الدعاء هو نوع من انواع الصلة ويرتبط بتفاصيل حياتهم اي اني ادعو لكل واحد منهم بما اهمه من الامور ولا يتم ذلك الا باطلاعي على تفاصيل شؤونهم.

 

 

صور عائلية

  

-عرفت انك تقوم هذه الايام بكتابة كتاب عن ذكرياتك البغدادية هلا حدثتنا عنه

نعم صحيح ما تذكر وهو مجموعة قصصية اسميتها "بقايا الذاكرة من الازمنة الحاضرة والغابرة" وما زال تحت التأليف وقد انجزت منه حولي اربعمائة صفحة، وما زلتُ اكمل قصصه وحكاياته. والى جانبه شرعت في تصوير مواقع طفولتي في بغداد القديمة اضافة الى جمع الصور والمواضيع ذات الصلة ببغداد لا سيما ما عشت تفاصيله وسمعته ورأيته واتوقع للعملين ان يكونا من الاعمال الجميلة وقد تخامرني في هذه الايام فكرة جمع العملين بكتاب مجلد واحد كبير ولكني بصراحة كاملة لم احسم موقفي تجاههما بعد.

ان مشروعي هذا يعبر عن نوع من الاستذكار للهوية الاصيلة من جهة ووفاءً الى مكان وزمان ومجتمع عشت به بهذه الابعاد، اضافة الى انه تدوين للتاريخ والجغرافية ولعلي اشير الى بعض المعلومات مما لم يشر اليها غيري فاكون قد اضفت مادة جديدة تنفع في دراسة بغداد منذ الخمسينات.

 

 

علاء الجوادي يرسم

 

- اعرف ان زوجتكم المصون من عائلة علمية ودينية وايضا هي كاتبة ولها كتابات منشورة... هل ساعدك هذا على تفهم عائلتك لظروف عملك القاسية...

علاء يقدم باقة ورد لإنعام في ذكرى زواجهما

تقريبا قد اجبت على هذا السؤال في جواب لسؤال سابق نعم ان لزوجتي دورا كبيرا في تفهم بقية افراد العائلة لوضعي وظروفي، وهم يساعدوني جميعا في انجاز اعمالي كما تساعدني عائلتي لا سيما ابنائي وبناتي في كل ما يتعلق بشؤوني الصحية والعملية عندما اكون في لندن فهم نعم العون. لم اتمكن من ان أُوفر حياة مرفهة لعائلتي اكثر من حد الكفاف! لكنهم جميعا يفخرون بابيهم عندما يقارنون سلوك ومنهج ابيهم بمناهج اخرين يعرفونهم كيف اثروا ثراء فاحشا بعد عام 2003. بعضهم في العراق ولندن وايران وسوريا وغير تلك البلدان كان لا يمتلك قرشا، فاصبح ملياردير!!! انهم يفخرون ان اباهم كان نظيف اليد والنفس في التعامل مع المال العام والناس وانه اكتفى بحقه الذي يحدده له القانون دون ان يمد يده لما ليس هو حقه وانما حق الناس وحق الاله والعباد. هذا المعنى جعلهم في شموخ واعتزاز بابيهم الذي لم يتمكن لحد الان ان يوفر لهم سكنا مُلْكَاً في اي من بقاع الارض، وحتى حكومتنا العظيمة وزعت البيوت والاراضي على من هب ودب لكنها لم تعطنا حقنا بارض في العراق كأي عراقي اخر. الحمد لله هناك انسجام كبير بيني وبينهم فنحن اسرة مسالمة متماسكة محبة للاخرين ونحب بعضنا بعضا.

مرقد العلوية الطاهرة كوثر الجوادي توفيت سنة 2008

 ولكن هناك ثمة حزن في قلوبنا جميعا لا يمكن ان ننساه هو فقدنا لجوهرة البيت بنتي كوثر رحمها الله العلوية الطاهرة ذات الــ 23 عاما التي فارقتنا سنة 2008. والتي كانت تتفهم ابتعاد والدها عنها الى العراق وكانت تقول: بابا يقوم بعملين اولا يخدم بلده العراق وثانيا يكدح من اجل لقمة حلال له ولعائلته. والعائلة تواصل زيارة قبرها وقراءة القرأن على روحها في كل زيارة.

زقزرة بابل عمل الاسطة علاء الجوادي

- متى يبكي علاء الجوادي؟

انا كثير البكاء ودموعي تنتثر على خدي بسهولة بل تسيل بعض الاحيان الى لحيتي وانا انسان تخنقني العبرة كثيرا بكل موقف ارى به ظلما او ألما ونبلا او تضحية، ولكن مع تعدد الموارد التي تبكيني الا ان هذه المواقف والموارد تتحد جميعها ببكاء واحد هو من خشية الله تعالى وشوقا إليه وحزنا على عباده او ألما على ما اصاب اوليائه او اصاب الناس، بل ابكي على من يعصي الله لانه اضاع الطريق اولا ولانه سيعذب ثانيا وابكي على نفسي لتقصيري في جنب الله تعالى!!! الم نخاطب ربنا عز وجل في دعاء كميل المروي عن الامام علي بالقول: يا سَريعَ الرِّضا اِغْفِرْ لِمَنْ لا يَمْلِكُ إلاّ الدُّعاءَ، فَاِنَّكَ فَعّالٌ لِما تَشاءُ، يا مَنِ اسْمُهُ دَواءٌ وَ ذِكْرُهُ شِفاءٌ وطاعَتُهُ غِنىً، اِرْحَمْ مَنْ رَأْسُ مالِهِ الرَّجاءُ، وسِلاحُهُ الْبُكاءُ، يا سابِغَ النِّعَمِ، يا دافِعَ النِّقَمِ، الخ.

وجاء في كتاب مكارم الاخلاق: إن سلاح المؤمن البكاء، وإن لم يدركك البكاء فليتباكى. فعن أمير المؤمنين عليه السلام قال: إذا لم يجثك البكاء فتباك.

وقال النبي موسى: يا إلهي ما جزاء من دمعت عيناه من خشيتك؟

قال: يا موسى أقي وجهه من حر النار وأؤمنه من الفزع الأكبر.

وقال النبي إبراهيم عليه السلام: إلهي ما جزاء من ابتل وجهه بالدموع؟

قال: جزاؤه مغفرتي ورضواني.

وقد مدح الله البكائين، فقال الله تعالى في سورة الإسراء الاية 109: (وَيَخِرُّونَ لِلْأَذْقَانِ يَبْكُونَ وَيَزِيدُهُمْ خُشُوعاً).

وقال تعالى: (أَفَمِنْ هَذَا الْحَدِيثِ تَعْجَبُونَ * وَتَضْحَكُونَ وَلا تَبْكُونَ) سورة النجم الايات 59- 60.

وفي المروي عن ابن مسعود رضي الله عنه قال: قال لي النبي صلى الله عليه واله وسلم: اقرأ علي القرآن.

قلت: يا رسول الله أقرأ عليك، وعليك أنزل؟!

قال: إني أحب أن أسمعه من غيري.

فقرأت عليه سورة النساء، حتى جئت إلى هذه الآية: فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ عَلَى هَؤُلاءِ شَهِيداً. النساء الاية41

قال: حسبك الآن.

فالتفت إليه، فإذا عيناه تذرفان.

وعن أنس عن عن رسول الله قال: خطب رسول الله صلى الله عليه وسلم خطبة ما سمعت مثلها قط: لو تعلمون ما أعلم لضحكتم قليلاً ولبكيتم كثيراً! قال: فغطى أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وجوههم ولهم خنين.

وفي الترمذي روي عنه صلى الله عليه واله وسلم انه: لا يلج النار رجل بكى من خشية الله حتى يعود اللبن في الضرع، ولا يجتمع غبار في سبيل الله ودخان جهنم.

وروي عن رسول الله صلى الله عليه واله وسلم انه قال: سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله: إمام عادل، وشاب نشأ في عبادة الله تعالى، ورجل قلبه معلق في المساجد، ورجلان تحابا في الله اجتمعا عليه، وتفرقا عليه، ورجل دعته امرأة ذات منصب وجمال، فقال: إني أخاف الله تعالى، ورجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه، ورجل ذكر الله خالياً ففاضت عيناه.

ذلك ان البكاء من خشية الله عز وجل، يعني خوفاً منه وشوقاً إليه تبارك وتعالى، وذلك أن البكاء له أسباب: تارة يكون الخوف، وتارة يكون الألم، وتارة يكون الشوق، وغير ذلك من الأسباب التي يعرفها الناس. ولكن البكاء من خشية الله إما خوفاً منه وإما شوقاً إليه تبارك وتعالى، فإذا كان البكاء من معصية فعلها الإنسان، فهذا البكاء سببه الخوف من الله عز وجل، وإذا كان عن طاعة فعلها، كان هذا البكاء شوقاً إلى الله سبحانه وتعالى. فمن صفات عباد الله المخلصين انهم كما قال الرب الجليل: وَيَخِرُّونَ لِلْأَذْقَانِ يَبْكُونَ وَيَزِيدُهُمْ خُشُوعاً.

ويروي عبد الله بن الشخير قال: أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يصلي ولجوفه أزيز كأزيز المرجل من البكاء. وهو حديث صحيح رواه أبو داود والترمذي.

وانا املي كلامي الان لاخي وتلميذي علي العبيدي وهو يطبع حديثي والدموع تنهمر من عيني... انا كثير الفكاهة ويتقصد ابنائي واصدقائي ان يجالسوني ليستلوا مني النكات المضحكة وضمن حدود الادب والاخلاق، والتي استقيها من الادب والتراث ومن قصص الناس ووقائع المجتمع، وافرح كثيرا عندما اشعر باني ادخلت السرور عليهم، هذا هو الوجه الذي اريد ان اظهر به الى الناس، ولكني من طرف اخر كثير البكاء. صدقني يا اخي وابن عمي سيد احمد الصائغ الحسيني ان اي موقف يمر امامي لانسان او حيوان او جماد وبه معنى وجوديا عميقا فانه يستل دمعتي! فعندما ارى عصفورة تطعم فرخها او قطة ترضع صغيرها احس بهذا العطف الكوني الذي اسبغه الله على الوجود فابكي. وعندما ارى وردة سقطت الى الارض وتمزقت اوراقها اتذكر ان الجمال المصنوع زائل ولا دوام الى لصاحب الجمال المطلق فأبكي. وعندما ارى بطة او دجاجة وهي تحضن صغارها وهي تدافع عنهم ابكي، واقول ان هذه هي جذور الانتماء الوطني، عندما يدافع المخلوق عمن ينتمون اليه او ينتمي اليهم او يدافع عن الارض التي تحتويه.

سبايا الحسين عمل الاسطة علاء الجوادي

انا ابكي لكثرة ذنوبي وافراطي على نفسي وتقصيري وجهالتي وكثرة شهواتي وغفلتي. انا ابكي خشية من يوم تبلى به السرائر وتكشف العورات. وقد لا تصدق انني ابكي عندما يمدحني بعض الاخوة الاصدقاء. ابكي عندما اقرا القران، ابكي عندما التقط شذرات من سيرة الرسول واهل بيته الاطهار، ابكي كثيرا ودائما على مصاب الامام الحسين واهل بيته واصحابه، وابكي عندما اذكر مهدي ال محمد الغائب عنا والذي ننتظر فرجه الشريف فيملئ الارض عدلا بعدما ملئت ظلما وجورا. ابكي كثيرا عندما اقرا قصة عيسى ومريم ويحيى وزكريا.

في بغداد بعد سقوط النظام كان اعز مكان ابات فيه هو بيت اخي وحبيبي المرحوم حسين جودي، كان يروي لي المواقف الطريفة في السجن وما تحويه من قضايا تضحك الثكلى فكنت اضحك وابكي وهو معي وكلانا نقول: شر البلية ما يضحك! ان ابكي لان حياتنا ستنتهي لانها قصيرة ولم نعد عدتنا لحياتنا الازلية. ابكي عندما اطالع عدد الشهداء الذين قتلهم صدام، وعندما اسمع قضايا الضحايا الذين قتلهم الارهاب.

وابكي عندما اسمع اخبار سقوط من كنت اعتبرهم من اهل الدين والتقوى فاصبحوا من سراق اموال عباد الله وقطاع الطريق الى الله.

ابكي لتشظي العراق وكثرة اعداءه، وابكي للانهيار الاخلاقي المروّع الذي يضرب باطنابه في العراق، انا ابكي كل الراحلين شوقا اليهم وتوقا للقائهم وابكي بكاءً شديدا على اخوتي الشهداء الذين رافقوني في مسيرة الحركة الاسلامية بشار ومحسن وصلاح وحسين جودي وعلي سيد فرج العلاق وغيرهم الكثير...

وانا ابكي كثيرا كلما ذكرت بنتي كوثر واتبع بكائي دائما بما روته أَسْمَاءَ بِنْتِ يَزِيدَ، أَنَّهَا كَانَتْ عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ يَوْمًا، وَابْنُهُ إِبْرَاهِيمُ عَلَيْهِ السَّلامُ يَقْضِي، فَلَمَّا فَرَغَ سُجِّيَ بِثَوْبٍ، فَدَمَعَتْ عَيْنَاهُ، فَقَالَ لَهُ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عَوْفٍ وَهُوَ عِنْدَهُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ أَتَبْكِي وَتَنْهَانَا عَنِ الْبُكَاءِ؟ فَقَالَ: "الْقَلْبُ يَحْزَنُ وَالْعَيْنُ تَدْمَعُ، وَلا نَقُولُ إِلا مَا يُرْضِي الرَّبَّ عَزَّ وَجَلَّ يَا إِبْرَاهِيمُ إِنَّا بِكَ لَمَحْزُونُونَ"...

وانا ابكي وابكي وابكي ولكن دموعي هي منطلق هادر نحو بناء عراق السلم والعدل والسعادة وحزني وبكائي في عين الله. ان بكاء زينب بنت فاطمة عليهما السلام على اخيها الحسين واهل بيتها، اخوتها وابناء اخوتها وبني عمومتها وابنائها واصحاب جدها وعلى العباس وعلي الاكبر، كان الاعلان الثوري القاطع للقضاء على دولة الامويين وبقي شعلة عبر التاريخ تنير الدرب للمناضلين ولكنها تحرق الطغاة والمجرمين. وهكذا ارى ان دموع ودماء العراقيين اليوم ستصنع عراقا عظيما ولو بعد حين! والبكاء عند اتباع علي والحسين هي ثورة ضد الظلم وليس خنوعا امام الطغاة، اما سمعت ما فال الإمام الحجّة المهدي عليه السلام في المروي عنه في زيارة الناحية: فلئن أخرتني الدهور وعاقني عن نصرك المقدور ولم أكن لمن حاربك محاربا ولمن نصب لك العداوة مناصبا فلأندبنك صباحا ومساء ولأبكين عليك بدل الدموع دما... انظر مفاتيح الجنان، زيارة الناحية المقدسة.

- ماذا تعني لك المرأة؟

المراة في علم الاحياء كائن حي يكمل الرجل في استمرارية انتاج الحياة وادامتها، ولا تستمر الحياة بدونها فكل كائن حي هو من ذكر وانثى هذه هي سيرة عالم النبات والحيوان والانسان الا حالات شاذة ونادرة جدا لا يأبه لها.

اما في عالم الدين والحضارة والفن والتخيل فقد اختلفت الاراء وطاشت الاذهان في تواصلها واقترابها من المراة شكلا ومضمونا. يرى الانسان وفاء ومحبة وتضحية من المراة كما يرى خيانة وتعنتا وتيها منها في احيان اخرى، ومن هنا اختلفت الاراء وتناقضت التوجهات بل تجد انسانا واحدا يصعد في تقييمه لامراة حتى يصل بها لعالم الملائكة وينزل في تقييم اخرى حتى ينزل ويضعها في قعر جحيم الشياطين. حتى في الاحاديث النبوية الشريفة تجد وصف للمراة انها ذلك الكائن المقدس الذي تكون الجنة تحت اقدامه مجسدا بالأم، وتجد حديثا اخر يعتبرها سهما من سهام الشيطان. هذه التناقضات في تقييم المراة ليست بلا اسباب وتسويغات عقلية او روحية ذلك ان المراة كالرجل ليست كائنا بسيطا تسهل قراءته للوهلة الاولى. بل ان المراة هي ذاتها ليست ثابتة بل هي مكانا للمتغيرات وعلى ذلك فهناك من اصبحن بين النساء قديسات ومنهن من اصبحن عاهرات والغالبية العظمى منهن هن بشر كباقي الناس لهن حقوق وعليهن واجبات. المراة في كثير من سلوكها تصدر بما تمليه عليها طبائعها الانسانية بل الغريزية فالمراة تحب اولادها وتتحمل الالام في حمل وارضاع وتربية هؤلاء الاولاد. والمراة تحب زوجها وتضحي في سبيل ذلك بالكثير. الاخت تحب اختها واخاها واهلها ووطنها وعشيرتها وعائلتها هذه قضايا تشترك بها كثيرا مع الرجل ولا تختلف عنه او يختلف عنها الا في الجانب الحيوي من اختلاف في تشريح الجسمين الانثوي والذكري. ولكن الانثى هي رمز في الحياة لانها مانحة وحاضنة للحياة وهي رمز الخصب ورمز العطاء واذا كان الاب يلقي بنسله في ساعة شهوة وحبور فان الام وان تمتعت مثل زوجها بهذه الساعة الا انها ستعاني كثيرا وكثيرا بعد ذلك من اجل القيام برسالتها التكوينية فحمل لتسع شهور ورضاع في سنتين وسهر مع هذا الطفل او الطفلة من هنا ستكون الام اكثر التصاقا في بناء العائلة والمجتمع وهكذا قال الشاعر:

الام مدرسة اذا اعددتها    اعددت شعبا طيب الاعراق

وهكذا ورد في بعض الاحاديث ان الخال احد الضجيعين في القبر ذلك ان الكثير من خصائص الانسان تأتيه من طرف امه اي من طرف اخواله وعندنا في المثل الشعبي "ثلثين الولد عالخال". المراة من جانب اخر هي رمز للجمال لاسيما اذا حازت الاخلاق الى جانب الجمال والا فان الرسول حذرنا من خضراء الدمن اذ قال: إياكم وخضراء الدمن، قالوا: وما خضراء الدمن؟ قال: المرأة الحسناء في المنبت السوء. على اي حال تبقى العين تحب الجمال، كل جمال تراه فكيف بها امام اجمل الجمال الذي هو الجمال الانساني المتجلي بالامراة. عندما اراد الله ان يرغبنا بالجنة وصف لنا الحور العين باوصاف تسلب لب المؤمنين وغير المؤمنين ولا يلقاهن الا ذو حظ عظيم. المراة في الشعر الصوفي اصبحت رمزا معرفيا مهما وكان الصوفيون عندما يصفون المراة ويتغزلون بها فانهم يصفون معانٍ فلسفية وروحية ومعرفية وقد كتبت بحثا مطولا عن الجمال والحب والمراة ونشرته في موقع النور المبارك تحت عنوان "رموز الوجود...الانسان...الجمال في شعر الغزل" بتاريخ  /07/2010، وتناولت به الحب والجمال في الشعر الصوفي. وعلى جانب اخر فالمراة كان لها نصيب عظيم في الصراع التاريخي بين الحق والباطل وبين الانسانية والوحشية وبين التخلف والتقدم واخبر القارئ الغالي بعد ان اخبر السيد الصائغ اني انجزت كتابا بعنوان" شهيدات النساء او ضحايا الاضطهاد الديني والتعصب" تناولت به دور المراة في الصراع الانساني في طريق المبدا والعقيدة والقيم وتناولت في هذا الكتاب قصصا متعددة ومتنوعة على الصعيد الجغرافي او التاريخي او الديني او الغائي وكان المحور هو الامراة المظلومة التي تقمع ثم تقتل على يد السلطة المتحكمة السياسية او الدينية. وجلت في هذا الكتاب مع تضحيات النساء ولا يحدوني الا كشف مظلوميتهن والتي تتضمن انصافهن فطرت مع قديسات منهن القديسة مار تقلا في معلولة وهي الامراة المسيحية التي حاربها المشركون والكافرون من الحكام الرومان. والشهيدة راشيل كوري اليهودية الامريكية التي قتلها الصهاينة لانها دافعت بصلابة عن الفلسطينيين. والقديسة الثائرة جان دارك مسيحية قتلها مسيحيون. ودرة الصدف الانصارية شهيدة مسلمة قتلت بيد انصار بني امية ممن يفترض انهم من المسلمين واستشهدت في طريق الحسين عليه السلام. والقديسة ام الاخوة الشهداء المكابيون السبعة يهودية قتلها الوثنيون. والشهيدة دهوم وابنتها وحفيدتها الشهيدات المسيحيات اللاتي قتلهن اليهود. والشهيدة الاسلامية الشيعية امنة الصدر "بنت الهدى" قتلت على يد النظام العفلقي البعثي الدكتاتوري في العراق. والشهيدة الجزائرية البطلة حسيبة بن بو علي قتلت على يد الاستعماريين الفرنسيين. والشهيدة عمرة بنت النعمان زوجة المختار الثقفي مسلمة موالية لعلي ابن ابي طالب عليه السلام وقتلت على يد اعداء اهل البين من النواصب. والطفلة الشهيدة السيدة رقية بنت الامام الحسين عليهما السلام قتلها يزيد عندما امر بكشف راس ابيها امامها فماتت من فورها من هول المنظر! والعظيمة هيباتيا الامراة اليونانية الفيلسوفة المثقفة التي قتلها الاكليريوس والغوغاء المسيحي ومثلوا بجسدها في الاسكندرية. والنساء اليهوديات اللواتي قتلن في مذابح الهلكوست الالمانية النازية او تم الاعتداء عليهن في الفرهود في العراق على يد الاوباش بحجة الدفاع عن الفلسطينيين والفلسطينيات. والنساء الفلسطينيات اللواتي قتلن على يد الصهاينة اليهود في فلسطين وتم الاعتداء عليهن. ومريام المكابية اليهودية التي قتلت على يد زوجها المتهود الادومي ملك اليهود هيرودوس ادوميا. وسوليكا اليهودية التي قتلت في طنجة في المغرب بعدما تآمر عليها القضاء المُسمى اسلامي وانحاز لصالح زوجها المسلم ظلما وتعصبا وحكم بقتلها. والشهيدة الكبرى سمية بنت الخياط ام عمار بن ياسر قديسة القديسات واول شهيدة في الاسلام قتلها مشركو قريش. وزينب الكبرى عليها السلام التي بقيت تعاني من جراح كربلاء حتى توفيت كمدا بعد عام بسبب الالام. ولا اكبر ظليمة وشهادة والما من سيدتي وامي فاطمة الزهراء عليها السلام التي قتلها الظالمون المغتصبون لحقها وحق زوجها امير المؤمنين علي بن ابي طالب، عندما هجموا عليها ولاذت خلف الباب حفاظا للحجاب فدخل مسمار الباب في بطنها الطاهرة فاسقطت المحسن عليه السلام ثم ماتت بعد ايام. ولله در الشاعر العلامة السيد ابو المعز محمد القزويني نجل الحجة الكبير السيد مهدي القزويني اذ قال عن محنتها:

واعـجـبـاً يستأذنُ الأمين***عـلـيـهمُ ويهجم الخؤونُ

قـال سـليمٌ قُلتُ يا سلمانُ*** هل دخلوا ولم يكُ استتئذانُ

فـقـال أي وعـزةِ الجبارِ***لـيس على الزهراءِ من خمارِ

لـكـنها لاذت وراءَ البابِ***رعـايـةً لـلسترِ والحجابِ

فـمذ رأوْها عصروها عصرة***كادت بنفسي أن تموت حسرة

تـصـيـح يا فضة اسنديني***فـقـد وربي أسقطوا جنيني

فـأسقطت بنت الهدى واحَزنا***جـنينها ذاك المُسمى مُحسنا

وعندما اسمع او اقرأ هذه الابيات فاني اغرق ببكائي على مأساة سيدة نساء العالمين فاطمة الزهراء عليها السلام.

وفي زماننا هناك المئات بل الالاف من النساء الشريفات اللاتي قتلن على يد الطاغية صدام في سجونه اللعينة. ثم اكمل الارهاب التكفيري والبعثي جرائمه بقتل واغتصاب نساء العراق من كل المذاهب والاديان من يزيديات وشبكيات ومسلمات ومسيحيات وكرديات وعربيات فقتلوهن وانتهكوا اعراضهن وباعوهن في اسواق النخاسة باسعار بخسة.

تخطيط علاء الجوادي

وانتقل للمرأة في لشعري الغزلي فقد تلقاه القارئ العزيز بين فهمين متناقضين. وقد لا يفهم الكثيرون معاني شعري الغزلي، وقد يسيئ الظن به بعضهم وهم قلة لا يعتد بهم- بي فيعلقون بتعليقات لا تدل على فهمهم للمقاصد العميقة التي تشتمل على قصائدي او قصصي الصغيرة او مقطوعاتي الادبية حول المرأة. وسؤ الظن الذي يصحبه بعض الاحيان كلمات غير مناسبة ينبع من ثلاثة اسباب هي تحديدا:

اولا: موقف معاد مسبق لاسباب سياسية او مزاجية او غيرها.

ثانيا: تحجر ديني حرفي يحاسب على كلمات باحرفها وليس بمعانيها وابعادها الكونية او الانسانية.

ثالثا: جهل مطبق نابع من قلة تجربة او معرفة بمدارس الادب والشعر.

وقد كانت هذه الكلمات المتشنجة دافعا جيدا لي ان اكتب بحثا مفصلا نشر في موقع النور واشرت اليه تواً. ان تعليق بعض الاعزاء من اخوتنا الذين لم يصلوا الى اعماق ما كتبته في " قصة ابو المعالي السكران ومحبوبته شمس النسوان والتي كان محورها المرأة، المنشورة في السادس من تموز سنة2010" وهي المقطوعة الادبية من الشعر المنثور الممزوج بالقصة القصيرة والصور العرفانية والثورية والانسانية اعجبت الكثير من ذوي الذوق الرائق والمعرفة بالادب العرفاني والرمزي. وللايضاح كتبت الملاحظات التالية: السيدات والسادة الكرام الاعزاء تحية طيبة ارجو من حضراتكم القراءة الدقيقة للقصة فهي قصة رمزية عرفانية ترتبط بمسيرة الانسان... وقد اساء البعض فهمها بقصد او من دون قصد فتوهم اوهاما تدور في خياله ولا تدور في تفكيري... لذا التمس من قارئي العزيز ان يرجع لشرح رموز القصة الذي ارفقته بها... وعندها سيجد متعة خاصة في التعامل معها ابوكم وعمكم واخوكم وابوكن وعمكن واخوكن الدكتور الجوادي.

ولعل ما جاء بكلماتي المتناثرة هذه اجابة على ماذا تعني لك المرأة. وارغب ان اضيف اني لست حياديا في سلوك المراة فأساوي بين الملتزمة بحدود الله وتلك المستهتره. في ايام الصيف الحارة عندما اجد صنفا من النساء لم تبق على جسدها الا قطعا صغيرة من القماش تكاد ان تكشف حتى عن عورتها وملابسها الداخلية ولكني من جهة اخرى ارى امرأة شابة او كبيرة وقد التزمت بما فرضه الله وتحملت حر الصيف في بلد مثل العراق او مصر او دول الخليج العربي او ايران، فارى في الثانية حورية من حوريات الجنة، وارى في الاولى انسانة جعلها قليل من الحر تكشف عن كل مفاتن جسمها ما خلا ورقة التوت. وهنا دار في ذهني ان اكتب للامرأة المتبرجة وغير الملتزمة بالتكليف الاسلامي الشرعي في هذا المجال رسالة جامعة وقصيرة، لعلي اتمكن من هدايتها لطريق الصواب، وكان عنوان تلك الرسالة: "احذري من التبرج فانه سلم الهبوط للشيطان" التي كتبتها لكل إمرأة وبنت مبتعدة عن الالتزام بما أراده الله منها، وللقارئ مقاطع من هذه الرسالة لعلها تنفع من يردن الهداية من القارئات الكريمات، وابتدأتها: بحديث عن الرسول الكريم النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم يقول: "صنفان من أهل النار لم أرهما: قوم معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس، ونساء كاسيات عاريات، مميلات مائلات، رؤوسهنّ كَأَسْنَمة البُخْت المائلة، لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها."

ثم قلت: ولعل هذه الاوصاف تنطبق اليوم على الكثير من النساء من مذيعات وممثلات وفنانات وما شاكلهن من النساء ممن يتخذن من مظاهر الجمال مداخل لكسب الاموال او جلب نظرات الرجال.

ان للمرأة صفات بدنية وصفات جسدية من الرقة والنعومة، جعلها الله عنصراً يختلف في جوانب متعددة عن الرجل، مع الإقرار بتساويهما في الإنسانية من جهة اخرى، حيث جعل معيار القرب والكرامة عنده التقوى، فقال تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ﴾... ولكن، من جهة أخرى دعا الله المرأة ان تكون في حصن من الفتنة والفساد، والضلال والإضلال، فأمرها أن تخفي تلك المفاتن، حماية لنفسها وللمجتمع. فقال تعالى: ﴿يا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاء الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللهُ غَفُورًا رَّحِيمًا﴾... وأمرها بالتالي أن تستر بدنها، عمّن يجب عليها أن تستر بدنها؟ وقال تعالى: ﴿وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُوْلِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاء﴾

وهذا هو حكم الله سبحانه وتعالى وليس حكم البشر وهو ما ينبغي للمرأة ان تلتزم به. وموصفات الحجاب الإسلامي الشرعي إنّه لا بد أن يحوز على مجموعة من المواصفات الخاصة، والتي ذكرتها الروايات والأحاديث، وهي مذكورة في كتب الاستفتاءات والرسائل العملية للفقهاء فراجعيها تفلحي.

للاسف ان بعض النساء المنتميات للاسلام وقعن في الاثم، وهو التبرج المزري الذي تتظاهر به بعض البنات والنساء، اذ يخرجن للناس كاسيات عاريات، وقطعا ستكون هذه المرأة المتبرجة سهما من سهام الشيطان في المجتمع وستكون دافعا من أعظم الدوافع إلى الشر، ومن أعظم الدوافع إلى الفساد للشاب لقد نهى ربنا عن التبرج ونهى عنه نبينا محمد عليه وعلى اله الصلاة والسلام أيما نهي فهل تتعضين؟؟

لقد حث نبينا محمد عليه وعلى اله الصلاة والسلام، وحذرنا من كل سبيل يدعو إلى الوقوع في هذه فاحشة التبرج ووضع لنا قواعد يجب ان لا تخرقها المرأة التي تخاف ربها وتخشى عقابه الشديد في الاخرة والدنيا فهل ستلتزمين؟؟

وقد نهى الإسلام المرأة أن تتزين لغير زوجها، حفظاً لها وللمجتمع، ففي حديث المناهي، عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم: " نهى أن تتزّين لغير زوجها فإن فعلت كان حقاً على الله أن يحرقها بالنار". كل هذا، عدا التعطر الجاذب لميول الرجال وشهواتهم، والسلوك المتميع والكلام المثير والدلال وحركات الغنج والتمايل لغير زوجها فذلك كله محرم وكله من عمل الشيطان.

ولئلا يشتبه البعض فهناك فرق واضح جدا بين التبرج وبين ان تكون المرأة المسلمة مرتبة ومنسقة في ملابسها ومظهرها وان تكون على طهارة ونظافة وان لا تكون رائحتها كريهة فتنفر الناس وتعطي صورة مشوهة عن المرأة المسلمة. زارت زوجتي احداهن وعندما اقتربت مني لتسلم علي، تفاجاة بريحة كريهة من جسدها وفمها وعرقها، وبعدما غادرت تلك البنت بيتنا قلت لزوجتي: هلا اخبرتي فلانة بان رائحتها لا تنسجم مع احترام وكرامة المرأة او البنت التدينة انها ستكون مثالا منفرا لبقيت البنات!!! وفعلا اوصلت زوجتي الرسالة اليها، لكنها تعاملت مع رسالتي بعناد وقالت من العيب على المرأة المؤمنه ان تستعمل تلك المواد المعطرة!! قالت لها زوجتي: انها ليست موادا معطرة بل هي مواد مطهرة؟ الم يأمر الاسلام الرجل والمراة بالاغسال وتنظيف الجسد والاستياك؟ لكن تلك الفتاة المتعنتة اصرت على جهلها الذي اعتبرته من مظاخر الالتزام بالاسلام!!!

المرأة في نظري المستند على أوامر الشرع الحنيف، كائن طاهر مقدس اوكل الله به استمرار النسل الانساني الطيب فما أسعد الفتاة التي تشعر بأن جمالها بريء لم يقترف إثما ولم يؤذ أحدا ولم يسبب حسرة ولم يثر شهوة ولم تلتهم لحمها الانظار ولم تَلُكْ عرضها الافواه فجمالك إذا صنته كان سعادة ونعمة وإذا أبتذلته حولتيه الى شقاوة ونقمة!! كتب احدهم معلقا على احدى المتبرجات، كلمة تألمت منها كثيرا اذ قال لها: نرجو نشر المزيد من الصور لاننا نستعملها في ممارسة العادة السرية!!!!

واقول لكل الفتيات: ايتها الفتاة احذري ان تكون فتاة جميلة أغراها الشيطان بالانغماس في التبرج والتزين المحرم والافراط في الخروج والتجول تهيم على وجهها مستعرضة لزينتها في كل سوق وتجول مستلفتة إليها الانظار في كل مكان, فيذهب شبابها وتخسر مستقبلها في الدارين ويرغب الرجال عن الزواج منها وينفروا منها مستنكرين ولم يتزوجها واحد ممن كان يحوم حولها متملقا, وكان ينظر الى ذلك الجمال العاري معجبا محملقا بل كان يتزلف إليها ويعدها بمعسول الكلام وزخرف القول وهي ربما لم تفرط في عرضها ولكنها عملت ما يوجب الشك وكانت مستهترة فخسرت بجهلها وطيشها الدنيا والآخرة. تذكري ايتها الفتاة المتبرجة والمتهتكة يوم يهال عليك التراب ويتم دفنك فإذا بك تبدأين أولى مراحل الحياة البرزخية حيث تسمعين صوت احذية ذويك وهم منصرفون من عند قبرك ثم تواجهين مصيرك الذي أعددت له بأعمالك في هذه الدنيا فتتوالى عليك الكربات بدأ بفتنة القبر وسؤال منكر ونكير وانتهاء بمقاميع النيران.

يا ايتها الفتاة المغرورة بمدح بعض التافهين والمراهقين اذ يتغزلون بمفاتنك، اعلمي إن هذا الجسد الناعم لا يطيق عذاب القبر وعقابه وإن من ورائنا أهوالا لا يعلم عظتمها إلا الله تعالى الذي يقول: (ولو ترى المجرمون ناكسوا رؤوسهم عند ربهم ربنا أبصرنا وسمعنا فأرجعنا نعمل صالحا إنا موقنون)... فكفى بالموت مفزعا للقلوب ومبكيا للعيون ومفرقا للجماعات وهادما للذات وقاطعا للأمنيات... فأتقي الله يا فتاة واقصد هنا كل فتاة، هداك الله بكريم هديه وعليك نفسك فاتقي الله فيها وجنبيها طرق الغواية والضلال...

ايفرحك ان جسدك معروض في سوق الشيطان، يغوي قلوب العباد؟؟ ايعجبك ان تكوني سهما من سهام الشيطان بخصلات شعر بادية، واذا سقط شعرك عوضتيه بالباروكات وبملابسك الضيقة تظهر ثنايا جسمك؟؟ كل يوم يمضي عليك بهذه الحال يزيدك من الله بعداً ومن الشيطان قرباً ويمضي العمر وتقتربين من القبر ويستعد مـلـك الموت لقبض روحك: (كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ المَوْتِ وَإنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ القِيَامَةِ فَمَن زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَمَا الحَيَاةُ الدُّنْيَا إلاَّ مَتَاعُ الغُرُورِ) (آل عمران: 185).

تفعلين كل ذاك كي تنالي او تستجدي كلمة اعجاب من مجهول او تتخيلي ان الناس قد فتنوا بك فكتبوا لك كلمات اعجاب هي اقرب للفحشاء او تحصلين على وظيفة في موقع اعلامي او دائرة حكومية او مكتب تجاري يشتريك صاحبه لاغراضه التي انت تعرفيها!!! فاركبي ايتها الغافلة قطار التوبة قبل أن يرحل عن محطتك. واقول لكل امراة في الدنيا ان شكلك بالحجاب أبهى وأجمل فعيناك ستشعان ببريق الصدق والوفاء والأمن، وجسدك سيظلل في حُلل الكرامة والعفاف، فارفضي أن ترابطي إلى جانب البضائع الزائلات.

هذه رسالة لكل فتاة فيها تذكرة أرجو ألا تكوني عنها معرضة، لعلك تحصلي على خير الدارين وانا ارثي لحالك ايتها الفتاة وابتعادك عن ربك طاعة لشيطان الشهرة او المال او المظاهر، وان لا تنظري لجسدك لانه فانٍ وانت تكبرين في عمرك ولا تصغرين ولانه في سوق الاجساد ما هو اجمل منه بكثير وانما انظري لطاهرة روحك واسعي لانقاذها من الضلال واجعليها تسير الى طريق الرشاد وعظيها ان تكون مع خديجة وفاطمة وزينب ومريم والطاهرات. كتبه سيد علاء في شهر رجب 18/ تموز 2012، انتهت المقتطفات من الرسالة...

ودعوة الى كل الشابات من النساء ان انظرن لشيخوخة الفنانان وكيف اصبحن ولا اريد ذكر الاسماء لئلا يفهم منه نوعا من النكاية بالناس ولكن الامثلة كثيرة من امرأة يركض ورائها الرجال الى عجوزة تتبول على نفسها على قارعة طريق!!! كان الزمن كفيل بهداية بعضهن بعدما يصبح سعرهن في سوق العمل بخساً، كما هو حال الكثير من الممثلات والفنانات المصريات اللواتي قمن بافسد الادوار وساهمن بافساد اجيال من الشباب لكنهن عندما يبلغن من العمر عتيا وزال جمالهن وشبابهن وذبلت اجسامهن الغضة البضة، ولم تعد الحاجة اليهن في مجال الفن وهبطت اسعارهن، فانهن يتجهن للدين والتوبة وقد تكون توبتهن نصوحا وصحيحة لانهن رأين باعينهن ان ما كن يسرن به كان خدعة شيطانية كبرى وكن من سهام الشيطان، ولكن للاسف ان بعض الغارقات بالمفاسد من الفنانات لم تلن قلوبهن لحد الان وما زلن مع انهن اصبحن اشباحا قبيحة لما كان يسمى امرأة جميلة في غابر الزمن لكنهن ما زلن يصررن على الاستمرار في طريق الضلال ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم، ومن الاخبار التي اضحكتني كثيرا ان احداهن زعمت انها تابت وذهبت لاداء الحج والزيارة في الحجاز لكنها عندما رجعت حاجة افتتحت مرقصا لتعليم البنات فن الرقص الشرقي!! يا سلام على التوبة!

 

- هل غادرك الطفل الذي تحمله بداخلك ام مازال يشاكسك ويعيدك لاجمل الايام؟ حدثنا عن اعتزازك ببغداد ومناطق ولادتك وطفولتك.

وهل الزمان آنات متقطعة ام سلسلة متواكبة متحدة من الآنات؟ انا مازلت اعيش طفولتي وما زلت الجأ الى طفولتي كلما حزبني امر واهمني مكروه. كانت طفولتي طفولة سعيدة مفعمة بالحب والحنان والالفة في العائلة الواحدة اي عائلتي وبين عائلتي والمحلة وبين بلدي ومحلتي... اتذكر ايام طفولتي لحظة بلحظة واتذكر ناسها واماكنها واحداثها لحظة بلحظة واتابعها من خلال مصادري في صفحات الكتب والتقارير دائما، وهنا تجد كثرة تردادي لمحلتي الاولى ولمدرستي الاولى ولاصداقائي الاوائل وللمساجد والاسواق والمقاهي التي كانت تواجهني في هذه الفترة. في يوم من الايام حلمت ان جارتنا وصديقة امي الوفية ام عطا قد توفيت! وكان عمري يومها ستون سنة كنت ابكي بكاء مرا وانا في الحلم وكنت في تفاصيل هذا الحلم اشعر وكاني في لب الواقع، كنت أئن وابكي لفقدي هذه الخالة الحبيبة ام اصدقائي ام عدنان زميلي في الابتدائية ولما استفقت تحت تاثير هذا الحلم وجدت نفسي اني كنت احلم! اما محلتي قنبر علي ومدرستي المهدية الابتدائية وسوق حنون فقبل رجوعي للعراق وزيارتني لتلك الاماكن كنت اراها في احلامي كل اسبوع تقريبا، فهل يمكننا ان نسمي هذا الا مشاكسة لتلك الايام الجميلة التي تتمرد على الواقع في هذا العالم. وفي شهر اذار من هذه السنة 2015م، كان من اهم اعمالي عندما ذهبت للعراق هو زيارة مرابع الطفولة وتصفحي الاماكن فيها والمباني والشوارع والازقة والحديث مع الناس وملاطفة الاطفال الذين اعادوا الى ذاكرتي تلك الايام التي كنت العب بها انا واصدقائي في هذه الازقة. الفرق واحد هو ان تلك المباني وتلك الازقة كانت في طفولتي مثالا للجمال البغدادي الحضاري لكنني عندما زرتها مرة ثانية وجدتها خرائب متهالكة وقد اضاف لها تخريب الانسان ما خربه الزمان. فطفولتي ما زالت حية في فؤادي وانا افخر واعتز في اني ولدت في عائلتي وبيئتي التي صنعت مني فيما بعد انسانا يحس بانسانيته وانسانية الاخرين على الاقل، وفخور بتلك البيئة كذلك لانها علمتني التعايش مع الاخرين وان من تختلف معه دينا وقومية ومذهبا يمكن ان يكون صديقك وجارك ومن تلعب معه ومن تزامله في الدراسة او العمل... فاطمئن فما زال ذاك الطفل البريء يسكن في جسد هذا الرجل الذي ذهب عنه اكثر عمره واظن ان هذا الطفل سيُلف معي باكفاني ويوسد معي في قبري.

 

- من هم اصدقاء الجوادي؟

هذا السؤال من الاسئلة الصعبة جدا، فاصدقائي ضمن معايير معينة هم كثر يصلون للالاف واصدقائي بمعايير اخرى هم قلة التقطتهم في مسيرة تقرب من ستة عقود واضيف لهم الاحاد عبر السنين، وهم ثلة من اهل الفضائل وكرام الرجال واهل البصائر والثقافة والاخلاق والمواقف الكريمة الطيبة. وقد تستغرب من هذه الاجابة فاقول لك: الاصدقاء والصداقة مفهوم يختلف الناس في تفسيره فمنهم من يعتبر كل من لقاه وتبادل معه بضع كلمات فهو صديق ومنهم من يرى في مفهوم الصديق والصداقة علاقة بين انسانين تفوق الاخوة وتستدعي التضحية، وبالنسبة لي فان التطرف يشوب كلا الفهمين. فينبغي للانسان ان يكون عقلانيا في التعامل مع هذا المفهوم فلا يتعجل في اعتبار الناس اصدقاء له. قالت لي احدهن: ان عندي في الفيس بوك 400000 اربعمائة صديق، قلت لها: ان العواهر عندهن اصدقاء اكثر منك بكثير!! ان مثل هذه الصداقات لا تعني اي شيئ بل هي اقرب الى التفاهات من الصداقات. كما ان التشدد في اطلاق كلمة الصديق على الناس عمل غير صحيح ينبع من عقد نفسية اكثر مما يكون نابعا من فهم عميق ولذلك نجد البعض متشددا في المحاسبة مع من يعرض صداقته المخلصة له، لكنه هو لا يستطيع ان يقدم لصديقة كل ما يطلبه من لاثبات هذه الصداقة. وقد قال الشاعر الحكيم الكبير الشريف الرضي الموسوي رحمه الله في وضع المعادلة الصحيحة في التعامل بين الاصدقاء فقال رائعته الحِكمية في ذلك:

وكم صاحبٍ كالرمح زاغت كُعوبُه***أبـى بـعد طول الغمز أن يتقوّما

تـقـبّلتُ مـنه ظـاهراً مـتبلّجاً***وأدمـج دونـي بـاطناً مـتهجّما

فأبدى كروض الحزن رقت فروعه***وأضـمر كـالليل الخداري مُظلما

ولـو أنـني كـشّفته عن ضميره***أقـمتُ عـلى ما بيننا اليوم مأتما

فـلا باسطاً بالسوء إن سائني يداً***ولا فـاغراً بـالذم إن رابـني فما

كـعضوٍ رمـت فيه الليالي بفادح***ومـن حـملَ الـعضو الأيم تألما

إذا أمـرالـطب الـلبيب بـقطعه***أقـول عـسى ظـناً بـه ولعلّما

صـبرتُ على إيلامه خوفَ نِقصِه***ومن لام مَن لا يرعوي كان ألوما

هـي الكف مُضنِ تركها بعد دائها***وإن قُطعت شانت ذراعاً ومعصما

أراك على قلبي وإن كنتُ عاصياً***أعـزّ مـن القلب المطيع وأكرما

حـملتك حملَ العين لجّ بها القّذى***فـلا تـنجلي يوماًولا تبلغ العمى

دع الـمرء مـطويّاً على ما ذممتَه***ولا تـنشر الـداءَ العضال فتندما

اذا الـعضوُ لـم يؤلمك إلا قطعته***على مضض لم تبق لحماً ولا دما

ومـن لم يوطّن للصغير من الأذى***تـعرّض ان يـلقى اجل وأعظما

  

لقد اصبحت في تداولاتنا اليومية الحالية كلمة صديق فضفاضة المعنى ولكني أؤمن ان اصدقاء الشدة قليلون! ولكن هناك الكثير من الناس لا يسعنا الا ان نطلق عليهم كلمة صديق! وسأمر على عدد من المفاهيم في اجابتي هذه... الانسان يحتاج للناس فكل منا له من يأنس بهم في وحشته ويحتاج اليهم عند الشدة ويستعين بهم على حوادث الدهر وكوارث الايام ويودعهم اسراره واخباره وافكاره، ولذلك ينبغي للانسان ان يحدد بدقة من هم الذين يعتمد عليهم في حياته ومن هم الذين يجاملهم ويلاطفهم من دون ان يتجاوز هذه الحدود. وانا استأنس باحاديث وتوصيات ائمة اهل البيت بهذا الشأن المهم. حذرنا ائمة اهل البيت من اصدقاء المكاشرة، والمكاشرة في اللغة مأخوذة من الكَشْر وهو ظهور الأسنان للضحك وكاشره إذا ضحك في وجهه وباسطه.

واقول كل منا في حياته الاجتماعية يجد الصنفين اصدقاء الثقة واصدقاء المكاشرة وربما ينخدع البعض بالكلمات المعسولة والابتسامة الكاذبة والمبالغة في اظهار الاحترام الذي قد يصل لحد التملق. ان هذا النوع من الاصدقاء السطحيين في حقيقتهم قد يشوشوا الصوره على الانسان فيثق بهم ويزهد بالاصدقاء الحقيقيين واذا ارتبط ذلك بالعمل الاجتماعي والوظيفي والسياسي فستقع لا محال الطامة الكبرى. وقد ينبري البعض بلوم الصداقة والاصدقاء معلقا قراره الخأطئ ونتائجه الكارثية على خيانة الاصدقاء،  وهنا يأتي الجواب من الإمام الصادق عليه السلام: "لمْ يخنْكَ الأمينُ ولكنِ ائْتمَنْتَ الخائن". مما يعني ان التقصير يقع على من اعتمد على الخائن وابتعد عن الصديق الصدوق لانه كان صريحا ولم يجد لعبة التملق امامه، فاثر عليه صديق المكاشرة المتملق المتسلق!

ويبين الامام الصادق عليه السلام انواع الاصدقاء قيذكر: "الإخوانُ ثلاثةٌ، فواحدٌ كالغذاءِ الّذي يُحتاجُ إليهِ كلَّ وقتٍ فهوَ العاقلُ، والثاني في معنى الداءِ وهوَ الأحمقُ، والثالثُ في معنى الدواءِ فهو اللبيبُ".

كما يحذّرنا الإمام الصادق عليه السلام في موضوع الاصدقاء فيقول: واحذرْ أنْ تؤاخي من أرادك لطمعٍ أو خوفٍ أو ميلٍ أو مالٍ أو أكلٍ أو شربٍ واطلبْ مؤاخاةَ الأتقياءِ".

ويحدد لنا الإمام الحسن بن عليّ عليهما السلام عن حقيقة الاخ الصادق والصديق الوفي بخطبة له يقول فيها: "أيُّها الناسُ، أنا أُخبرِكم عن أخٍ لي كانَ من أعظمِ الناسِ في عيني وكان رأسُ ما عَظُمَ بهِ في عيني صِغَرُ الدنيا في عينهِ، كان خارجًا من سلطانِ بطنِه فلا يشتهي ما لا يجدُ ولا يُكثِرُ إذا وُجِدَ، كان خارجًا من سلطانِ فرجه، فلا يستخفُّ له عقلَه ولا رأيَه، كانَ خارجًا من سلطانِ الجهالةِ فلا يمدُّ يده إلَّا على ثقةٍ لمنفعةٍ، كانَ لا يتشهّي ولا يتسخّطُ ولا يتبرّم، كانَ أكثرَ دهرِه صمّاتًا فإذا قالَ بذَّ القائلينَ، كان لا يدخلُ في مِراءٍ ولا يشاركُ في دعوى ولا يُدلي بحجّةٍ حتّى يرى قاضيًا، وكان لا يغفلُ عن إخوانِه ولا يخصُّ نفسه بشيءٍ دونَهم... كان ضعيفًا مستضْعَفًا، فإذا جاءَ الجِدُّ كان ليثًا عاديًا، كان لا يلومُ أحدًا فيما يقعُ العذرُ في مثلهِ حتّى يرى اعتذارًا، كان يفعلُ ما يقولُ ويفعلُ ما لا يقولُ، كان إذا ابتزَّه أمرانِ لا يدري أيَّهما أفضلُ، نظر إلى أقربِهما إلى الهوى فخالفَه، كان لا يشكو وجعًا إلَّا عند من يرجو عندَه البرءَ، ولا يستشيرُ إلَّا من يرجو عندَه النصيحةَ، كانَ لا يتبرّمُ ولا يتسخّطُ ولا يتشكّى ولا يتشهّى ولا ينتقمُ ولا يغفلُ عن العدوِّ. فعليكُم بمثلِ هذه الأخلاقِ الكريمةِ إنْ أطقتُموها، فإن لم تطيقوها كلَّها، فأخْذُ القليل خيرٌ من تركِ الكثيرِ، ولا حولَ ولا قوّةَ إلَّا باللهِ".

وقد اكدت الاحاديث المروية عن الرسول واهل بيت العصمة على ضرورة انتقاء الصديق والخليل وقد ورد في ذلك، عن رسول الله صلّى الله عليه وآله: المَرءُ عَلى دينِ خَليلِهِ وقَرينِهِ.

وعنه صلّى الله عليه وآله: الرَّجُلُ على دينِ خَليلِهِ، فَليَنظُر أحَدُكُم مَن يُخالِلُ.

و عنه صلّى الله عليه و آله: اِختَبِرُوا النّاسَ بِأَخدانِهِم، فَإِنَّما يُخادِنُ الرَّجُلَ مَن يُعجِبُهُ نَحوُهُ.

وقال الإمام عليّ عليه السّلام: مُجالَسَةُ الأَشرارِ تورِثُ سوءَ الظَّنِّ بِالأَخيارِ، ومُجالَسَةُ الأَخيارِ تُلحِقُ الأَشرارَ بِالأَخيار، ومُجالَسَةُ الفُجّارِ لِلأَبرارِ تُلحِقُ الفُجّارَ بِالأَبرارِ، فَمَنِ اشتَبَهَ عَلَيكُم أمرُهُ ولَم تَعرِفوا دينَهُ فَانظُروا إلى خُلَطائِهِ، فَإِن كانوا أهلَ دينِ اللهِ فَهُوَ عَلى دينِ اللهِ، وإن كانوا عَلى غَيرِ دينِ اللهِ فَلا حَظَّ لَهُ مِن دينِ اللهِ.

وقال ايضا عليه السّلام: قَرينُ المَرءِ دَليلُ دينِهِ.

وعنه عليه السّلام: رَفيقُ المَرءِ دَليلُ عَقلِهِ.

وفي كتاب كنز الفوائد، انه رُوِيَ أنَّ سُلَيمانَ عليه السّلام قالَ: لا تَحكُموا عَلى رَجُلٍ بِشَيء حَتّى تَنظُروا مَن يُصاحِبُ، فَإِنَّما يُعرَفُ الرَّجُلُ بِأَشكالِهِ وأقرانِهِ، ويُنسَبُ إلى أصحابِهِ وإخوانِهِ.

وهنا ورد التأكيد على اِختِبارُ الأَصدقّاءِ فعن الإمام عليّ عليه السّلام: لا تَرغَبَنَّ في مَوَدَّةِ مَن لَم تَكشِفهُ.

وعنه عليه السّلام: مَنِ اتَّخَذَ أخاً مِن غَيرِ اختِبارٍ ألجَأَهُ الاِضطِرارُ إلى مُرافَقَةِ الأَشرار.

ويجب ان يخضع الاختبار في اعطاء درجة الصديق للمقابل الى معايير ذكرها الإمام عليٌّ عليه السّلام وهي: لا يُعرَفُ النّاسُ إلّا بِالاِختِبارِ، فَاختَبِر أهلَكَ ووُلدَكَ في غَيبَتِكَ، وصَديقَكَ في مُصيبَتِكَ، وذَا القَرابَةِ عِندَ فاقَتِكَ، وذَا التَّوَدُّدِ وَالمَلَقِ عِندَ عُطلَتِكَ، لِتَعلَمَ بِذلِكَ مَنزِلَتَكَ مِنهُم.

وحيث ان من يمتلك للامكانيات من مال او جاه او منصب او قوة يكثر المدعون لصداقته فقد اوضح لنا الامام علي عليه السّلام: عِندَ زَوالِ القُدرَةِ يَتَبَيَّنُ الصَّديقُ مِنَ العَدُوِّ. وعنه عليه السّلام: فِي الشِّدَّةِ يُختَبَرُ الصَّديقُ.

والإمام الصادق عليه السّلام: يُمتَحَنُ الصَّديقُ بِثَلاثِ خِصالٍ، فَإِن كانَ مُؤاتِياً فيها فَهُوَ الصَّديقُ المُصافي، وإلّا كانَ صَديقَ رَخاءٍ لا صَديقَ شِدَّةٍ، تَبتَغي مِنهُ مالاً، أو تَأمَنُهُ عَلى مالٍ، أو تُشارِكُهُ فِي مَكروهٍ.

ولصعوبة توفر مواصفات الصديق بين الناس فقد روي عن رسول الله صلّى الله عليه وآله قوله: أقَلُّ ما يَكونُ في آخِرِ الزَّمانِ أخٌ يوثَقُ بِهِ، أو دِرهَمٌ مِن حَلالٍ.

وعنه صلّى الله عليه وآله: يَكونُ في آخِرِ الزَّمانِ أقوامٌ إخوانُ العَلانِيَةِ أعداءُ السَّريرَةِ.  فَقيلَ: يا رَسولَ اللهِ، فَكَيفَ يَكونُ ذلِكَ؟! قالَ: ذلِكَ بِرَغبَةِ بَعضِهِم إلى بَعضٍ، ورَهبَةِ بَعضِهِم إلى بَعضٍ.

وقدم لنا الإمام عليّ عليه السّلام معادلة دقيقة في تصنيف الناس ضمن عنوان الصداقة العامة ونلاحظ بها توسعة في المساحة التي تشتمل على الاصدقاء كما انه حدد اصناف الاعداء، قال الامام: أصدِقاؤُكَ ثَلاثَةٌ، وأعداؤُكَ ثَلاثَةٌ، فَأَصدِقاؤُكَ: صَديقُكَ، وصَديقُ صَديقِكَ، وعَدُوُّ عَدُوِّكَ. وأعداؤُكَ: عَدُوُّكَ، وعَدُوُّ صَديقِكَ، وصَديقُ عَدُوِّكَ.

وضمن الحديث عن عموم استعمال كلمة الصديق كما هو يشيع في المجتمع من دون الدخول بتحدديد الصديق حسب المعايير الدقية التي مرت علينا فقد جاء في الكتاب الرائع، تحف العقول، رواية عن الإِمامُ الحُسَينُ عليه السّلام قال: الإِخوانُ أربَعَةٌ: فَأَخٌ لَكَ ولَهُ، وأخٌ لَكَ، وأخٌ عَلَيكَ، وأخٌ لا لَكَ ولا لَهُ. فَسُئِلَ عَن مَعنى ذلِكَ فَقالَ عليه السّلام: الأَخُ الَّذي هُوَ لَكَ ولَهُ: فَهُوَ الأَخُ الَّذي يَطلُبُ بِإِخائِهِ بَقاءَ الإِخاءِ، ولا يَطلُبُ بِإِخائِهِ مَوتَ الإِخاءِ، فَهذا لَكَ ولَهُ، لِأَنَّهُ إذا تَمَّ الإِخاءُ طابَت حَياتُهُما جَميعاً، وإذا دَخَلَ الإِخاءُ في حالِ التَّناقُضِ بَطَلَ جَميعاً. وَالأَخُ الَّذي هُوَ لَكَ: فَهُوَ الأَخُ الَّذي قَد خَرَجَ بِنَفسِهِ عَن حالِ الطَّمَعِ إلى حالِ الرَّغبَةِ، فَلَم يَطمَع فِي الدُّنيا إذا رَغِبَ فِي الإِخاءِ، فَهذا موفِرٌ عَلَيكَ بِكُلِّيَّتِهِ. وَالأَخُ الَّذي هُوَ عَلَيكَ: فَهُوَ الأَخُ الَّذي يَتَرَبَّصُ بِكَ الدَّوائِرَ، ويُغشِي السَّرائِرَ، ويَكذِبُ عَلَيكَ بَينَ العَشائِرِ، ويَنظُرُ في وَجهِكَ نَظَرَ الحاسِدِ، فَعَلَيهِ لَعنَةُ الواحِدِ. وَالأَخُ الَّذي لا لَكَ ولا لَهُ: فَهُوَ الَّذي قَد مَلَأَهُ اللهُ حُمقاً فَأَبعَدَهُ سُحقاً، فَتَراهُ يُؤثِرُ نَفسَهُ عَلَيكَ، ويَطلُبُ شُحّاً ما لَدَيكَ...

وسلام الله عليك يا سيدي ابا عبد الله الحسين الشهيد فقد اوضحت لنا اعمق انواع من نسميهم في كلامنا بالاصدقاء.

قال الامام الباقر عليه السلام اعرف المودة لك في قلب اخيك بماله في قلبك.

وقال الامام الصادق عليه السلام انظر قلبك فان انكر صاحبك فان احدكما قد احدث شيئاْ. وقال عليه السلام اذا اردت ان تعلم صحة ما عند اخيك فأغضبه فان ثبت لك على الموده فهو اخوك والا فلا. وقال عليه السلام: لا تسمي الرجل صديقا وسمه معرفة حتى تخبره بثلاث خصال: حتى تغضبه فتنظر غضبه يخرجه من حق الى باطل وتسافر معه وتخبره با لدينار والدرهم.

وقال الامام الهادي عليه السلام: لا تطلب الصفاء ممن كدرت عليه ولا الوفاء ممن غدرت به ولا النصح ممن صرفت ظنك اليه فانما قلب غيرك كقلبك.

وفي الحديث عن أمير المؤمنين عليه السلام أنّه قال: الإخوانُ صنفانِ، إخوانُ الثقةِ وإخوانُ المكاشرةِ. فأمَّا إخوانُ الثقةِ، فُهم الكفُّ والجناحُ والأهلُ والمالُ، فإذا كنتَ من أخيكَ على حدِّ الثقةِ، فابذلْ لهَ مالَك وبدنَك، وصافِ من صافاهُ وعادِ من عاداهُ، واكتمْ سرَّهُ وعيبَهُ، وأَظهِرْ منهُ الحسنَ، واعلمْ أيُّها السائلُ أنَّهم أقلُّ منَ الكبريتِ الأحمرِ. وأمّا إخوان المكاشرةِ، فإنَّك تصيبُ لذَّتكَ منهُم، فلا تقطعَنَّ ذلكَ منهُم، ولا تطلبنَّ ما وراءَ ذلكَ من ضميرِهم وابذلْ لهُم ما بذلوا لك من طلاقةِ الوجهِ وحلاوةِ اللسانِ...

وإخوان المكاشرة فيُمكن وصفها بالعلاقة السطحيّة الّتي لا تتعدّى الظاهر والمجاملة والمقابلة بمعنى أنّها مقتصرة على دلالات الوجه واللسان دون البناء على ما وراء ذلك من داخل الآخر، فلذا لا يُمكن أن يكون هذا الصنف بمثابة الصنف الأوّل بالتعويل عليه ومكاشفته بالشؤون الخاصّة وإيداع الأسرار لديه، بل يندرج نمط الارتباط هذا في حدود الشكل لا المضمون.

قال الإمام عليّ عليه السّلام: مُجالَسَةُ الأَشرارِ تورِثُ سوءَ الظَّنِّ بِالأَخيارِ، ومُجالَسَةُ الأَخيارِ تُلحِقُ الأَشرارَ بِالأَخيار، و مُجالَسَةُ الفُجّارِ لِلأَبرارِ تُلحِقُ الفُجّارَ بِالأَبرارِ، فَمَنِ اشتَبَهَ عَلَيكُم أمرُهُ و لَم تَعرِفوا دينَهُ فَانظُروا إلى خُلَطائِهِ، فَإِن كانوا أهلَ دينِ اللهِ فَهُوَ عَلى دينِ اللهِ، و إن كانوا عَلى غَيرِ دينِ اللهِ فَلا حَظَّ لَهُ مِن دينِ اللهِ.

وقال ايضا عليه السّلام: قَرينُ المَرءِ دَليلُ دينِهِ.

 

اخي احمد الصائغ الغالي لقد تحولت اجابتي على سؤالك العميق الى مقالة حول الصداقة، فارجو ان تتحمل اطالتي بصبرك وحسن خلقك... واكمل اجابتي على السؤال فاقل: انا آليت على نفسي ان اقدم الخير لكل انسان ولكل مخلوق دون ان انظر لمردود ذلك علي بل اتوقع بعض الاحيان التنكر للجميل من بعضهم وحتى مع حصوله فانا لا الومهم لان طبائع الناس لم اخلقها انا بل خلقها الله اولا في انفسهم وخضعت لتربية العائلة والبيت وتمت صياغتها من خلال المجتمع فان لقيت خيرا من احد فانا اشكره وافديه بنفسي وان رايت تنكرا فانا اعفو عنه واسال الله لي وله المغفرة. لكن من جهة اخرى الانسان كائن اجتماعي ويحتاج لاخيه الانسان بكل المجالات ومن اراد ان يتخذ من القصص السلبية في العلاقة مع الناس، للبعد عن الناس فانه ساذج... الم تقرأ وصف الله للناس ان اكثرهم للحق كارهون ولكن من الواضحات ان نبينا الذي نزل عليه الوحي يقول خير الناس من نفع الناس فمعرفة طبيعة الاناس لا تعني الاعتزال عنهم والخشونة معهم ولكن تعني ان يكون الانسان واقعيا في التعامل معهم بان يقدم ما يستطيع من الخير وفق الضوابط الدينية والاجتماعية والوظيفية والاخوية وبعد ذلك يدع الامور تسير كما هي ولا يعين من نفسه رقيبا او حسيبا على الناس، فمن راقب الناس مات هما. بناء على ذلك ومن خلال تجربتي التي عشتها اجد ان حصيلتي من الاصدقاء ليست بقليلة ووجدت الكثير من الناس يبادلوني المعرف بالمعروف او يقدموا لي المعروف ولم يتلقوا مني اي خدمة او مقابل بل ان بعضهم تحمل في المعتقلات التعذيب الشديد ولم يعترف علي والبعض الاخر يشيد بي وبصفاتي ولم اعلم بذلك الا صدفة فيما بعد، فاقول في نفسي مخاطبا ربي: فكم من ثناء جميل لست اهلا له نشرته... انا عندي الكثير من الاصدقاء والمعارف والاحبة المخلصين دون ان احملهم ان يتعاملوا معي تعاملا ملائكيا لان تعاملي معهم ليس ملائكيا بل انسانيا... افتخر ان عندي الكثير الكثير من الاصدقاء...

 

- وصلتنا اخبار عن فرب انتقال عملكم من سوريا الى الدنمارك، هل هناك ثمة مراسم للوداع تحدثنا عنها، سعادة السفير؟

هذه الاخبار صحيحة وتم تنسيب هذا العمل لنا منذ ما يقرب من الاربعة اشهر ولكن مقتضيات العمل الدبلوماسي والوظيفي اخرتني للبقاء في سوريا الشقيقة لفترة اضافية تخللها زيارة معالي الوزير الاخ الدكتور السيد ابراهيم الاشيقر الجعفري في زيارته الهامة لسوريا...

وعلى اية حال ستنتقل مهام عملي الى الدنمارك قريبا جدا، بعد مضي مدة ست سنوات مليئة بتقديم الخدمة لبلدي العراق العظيم في دمشق ولجاليتنا العراقية في سوريا ابتداء من وقت ما كان تعدادها يقارب المليون انسان والان اصبح تعدادها قليلا جدا قياسا للماضي... واتمنى من الله ان ييسر لي مهام عملي في هذا البلد الطيب الذي يسكنه عشرات الالاف من العراقيين الكرام.

واشكر الله فقد كانت المبادرات بتوديعنا من قبل السوريين والعراقيين من جهات وجماهير وموظفين رائعة جدا، واعتزازا مني بها سانشرها في موقعنا الحبيب على شكل حلقات، لتدوينها وحفظها في هذا الموقع الكريم، ومن جملة معالم التوديع والتكريم نشير الى:

* حفل تكريم رموز الجالية العراقية ومن مختلف الاطياف وتقديم عدد من الدروع والهدايا للسفير للاشدة بدوره في خدمتهم الكبيرة كما ثبتوا ذلك بخطبهم وكلماتهم.

* حفل توديع السلك الدبلوماسي الذي حضره نخبة من السفراء ومسؤولو وزارة الخارجية السورية، وتقديم الدرع الدبلوماسي الفضي له من قبل سيادة السفير الجزائري صالح بوشه بصفة السفير الاقدم بالسلك الدبلوماسي في دمشق.

*حفل وزارة الخارجية السورية لتقديم وسام الاستحقاق السوري بدرجة الامتياز من الممنوح للسفير من قبل سيادة الرئيس السوري الدكتور بشار الاسد.

*تقديم سيف ذي الفقار تكريما من المرجعية الدينية وموشحا باسم السفير الدكتور السيد علاء الجوادي من قبل مكتب مرجعية السيد محمد سعيد الحكيم الذي ظل صامدا في بقائه في ظروف الصراع في دمشق.

*توديع الاسرة الكواكبية الموسوية الهاشمية لعميدها الدكتور علاء الجوادي وتقديم درع التكريم، موشحا بعمادته للاسرة وقد قدمه المحامي الدكتور السيد عبد المجيد الكواكبي نيابة عن الاسرة الشريفة. اضافة الى وثيقة التكريم من محافظة حلب لخدمات السيد الجوادي وباعتباره من فروع الاسرة الكواكبية الحلبية الاصل.

*حفل توديع الجالية العراقية لعميدها السفير علاء الجوادي وتقديم درع السفارة من قبلهم له.

* حفل توديع حرم السفير انعام الجوادي من قبل مجموعة من النساء تقديرا لدورها في العمل لخدمة نساء الجالية وموظفات السفارة.

* اضافة لكل ذلك فقد رد السفير التكريم بمثله فزار العديد من كبار المسؤولين مودعا اياهم بعد فتر عمل جادة وصعبة قضاها السفير في اعقد الظروف وشاكرا اياهم على الجهود التي بذلوها في هذه الظروف الصعبة لانجاح مهمته. وعلى رأسهم توديع سيادة الرئيس بشار الاسد عند زيارته له مع وزير الخارجية الدكتور الجعفري ورئيس الوزراء الدكتور وائل الحلقي ورئيس مجلس النواب الدكتور جهاد لحام ووزير الخارجية الاستاذ وليد المعلم والسيدة الدكتور بثينة شعبان المشاورة السياسية والاعلامية للرئيس والدكتور فيصل المقداد نائب وزير الخارجية السورية ومفتي الجمهورية الجمهورية العربية السوري فضيلة الشيخ احمد بدر الدين الحسون وفضيلة الدكتور محمد توفيق البوطي رئيسً اتحاد علماء بلاد الشام، وغيرهم من المسؤولين المهمين في الدولة...

وقد اشاد الجميع في سفارته بين البلدين الشقيقين وحنكته في قيادة السفارة في اصعب الايام وسعيه المتواصل في تطوير العلاقات وصموده كل تلك السنوات في تمثيل العراق في اخطر واهم منطقة واشادوا كذلك بدوره الابوي والاخوي في رعاية الجالية العراقية الضخمة والتواصل اليومي معهم وحضور فعالياتهم ومناسباتهم دون تفرقة بل كان يتعامل مع كل العراقيين بصفتهم عراقيين فحسب اضافة لمتابعة شؤون الجالية مع المسؤولين في الدولة السورية .

هذا ملخص للاجابة على سؤالكم وسأكلف مكتبي بتقديم التقارير حول في سلسلة "حلقات الوداع" هذه، لتطون ختامه مسك لعملنا في هذه الدولة...

  

- قبل ان الملم اوراقي من على طاولتك ماذا تضيف عليها لاحبتك

اضيف شكري وامتناني لصاحب النور السيد احمد الصائغ الحسيني ولاسرة النور الكريمة ولكتابها الرائعين وقرائها الكرام وهيئة تحريرها، وادعو لهم بخير الدنيا والاخرة وحسن المنقلب والعاقبة واتمنى ان يدوم الود والمحبة بيني وبينهم في هذا العام وفي كل عام والسلام. واقدم لك سيد احمد هدية اعتز بها كثيرا هي عبارة عن لوحة تشكيلية عملتها لوضعها في مدخل بيت سفير العراق في سوريا!!!

 

   

لوحة جدارية تم تعليقها بالمدخل

من تصميم الاسطة البغدادي علاء الجوادي سنو 2011م

واجهة غرفة من الخارج

واجهة الغرفة ذاتها من الداخل

تحويل فراغ سائب الى غرفة بوضع قاطع عبارة عن لوحة فنية

تصميم الاسطة علاء الجوادي

 

 

تطوير المحجر في الطابق الثاني الى متتابعة لونية فنية لاعطاء حركة متناغمة للبناء الداخلي تصميم الاسطة علاء الجوادي

تفاصيل في المحجر تصميم الاسطة علاء الجوادي

   

تفاصيل في تطوير سقف الفله، تصميم الاسطة علاء الجوادي

السقف الخارجي لمساحة الاستراحة تصميم علاء الجوادي

تفاصيل إضائة الحديقة، تصميم الاسطة علاء الجوادي

 

علاء الجوادي... المناضل والمفكر والانسان (القسم الأول)

د.علاء الجوادي


التعليقات

الاسم: مشحن الجبوري
التاريخ: 30/01/2016 23:33:14
لقاء جميل الله يحفظ الدكتور السيد الجوادي

الاسم: مصطفى الاحمدي
التاريخ: 18/08/2015 09:31:52
مقابله مع مفكر وفيلسوف ولكن اقول للسيد احمد الصائغ وللبروفيسور الجوادي لقد اسمعت لو ناديت حيا ولكن لا حياة لمن تنادي’’’’
سيدي الجوادي انت كبير وانت من رموز العراق التاريخية في زمن فاسد لقد اخترت الابتعاد عن مركز القيادة والقرار وكان قرارك عميقا وبه تنبؤ لما سيحدث
من لا يعرفك يبخسك حقك كما بخسوا حق جدك
انا اراك معلما للشعب اكثر من مسؤول في حكومة واية حكومة هي حكومة مهلهلة وتعبانة وتضم سراق من مختلف الاصناف باسم الدين والديمقراطية وحقوق الانسان وحقوق الاقليات والفدرالية والدستور والقانون وحرية الاعلام وكل ذلك كذب في كذب في كذذذذذذذذذذذذذذذذذب ولعنة الله على المنافقين واهل الشقاق والنفاق والاهواء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 12/07/2015 10:32:32
الفاضلة أمل اسماعيل المقدسي
شكرا على تعليقك الطيب والاخ احمد الصائغ اخذ مقترح العديد من الاخوة المعلقين على هذه المقابلة بجزئيها بنظر الاعتبار وسيجري معي مقابلة اخرى تضاف للقسمين السابقين ولعله يضمنها طلبكم بحديث عن الفن.... بالمناسبة اود ان اخبرك واخبر بقية قرائي الكرام ان تخصصي هو هندسة البناء وهندسة البناء هي عبارة عن مزج بين الهندسة المدنية 60% والمعمارية 40% وقد واصلت دراستي العليا الماجستر والدكتوراه في تخطيط المدن وتصميمها...
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 12/07/2015 10:26:30
ولدي الغالي الدكتور سهيلان الجبوري / الضلوعية المحترم
شكرا على مرورك الكريم وتعليقك الاصيل على هذه المقابلة التي اجراها معي الاستاذ الاعلامي الكبير السيد احمد الصائغ حفظه الله تعالى... واشكرك على وفائك الطيب الذي يظهر طيبة اصولك ومنبتك وهو حال اغلب العراقيين الاماجد....
في زمن المحن الجارفة يكون لتعليقتك لونا مميزا يتبث للعالم ان العراق عصي على مؤامرات اعدائه فتحيتي لك ولعائلتك الكرام ولكل الطيبين في مدينة الضلوعية الابية المناضلة....
رسالتي لكل اخوتي هي: على عرب العراق ان يتحدوا من اجل بناء عراقهم العظيم فبوحدتهم تنتحر المؤامرة
وعلى وحدتهم تتحد بقية مكونات العراق...
ابوكم الروحي سيد علاء

الاسم: الدكتور سهيلان الجبوري / الضلوعية
التاريخ: 10/07/2015 23:25:30
تحية واحترام للاستاذ والاعلامي الكبير أحمد الصائغ المحترم ...نشكركم على انتقاء الشخصية الفذة الرصينة العربية وهو سعادة السفير العزيز الدكتور علاء الجوادي فمن فكره ننهل ونستقي الكثير من العلم والمعرفة هو مثل نهر دجلة كريم معطاء اينما يحل يملأ المكان نورا وخيرا كم نحن بحاجة لمثل النهر ينشر الحب والخير في ارجاء المكان ...تقف الحروف عاجزة عن وصفه انا اتشرف بمعرفته عن قرب ومن يقترب منه لا يستطيع نسيانه كلماته تبقى رنانة في الاذن ونصائحه دليل طريق كم نحتاج مثل هذا العملاق في العراق ...واضيف لذلك انه لا ينظر الى الشخص لانتمائه الطائفي او الاثني او العرقي وهذه صفات رجال الدولة المحترمة ...عمقه ونسبه العربي الاصيل جعل منه خيمة لمحبيه من كل الالوان ينشر حبه وكرمه اينما حل ..حفظك الله دكتور علاء الغالي سالما معافى وابعد عنك كل شر ....محبتي واحترامي لشخصك العزيز دكتور علاء الجوادي

الاسم: أمل اسماعيل المقدسي
التاريخ: 05/07/2015 10:49:49
معالي السيد السفير علاء الجوادي شخصية عربية وعراقية معروفة وكبيرة جمعت العديد من المواهب بشخص رجل واحد!! فهو رجل اكاديمي بدرجة بروفيسور وسياسي كبير عمل طيلة حياته بالسياسة وهو يقود اخطر واهم نشاط سياسي لبلده سفير في سوريا. وهو شاعر واديب وباحث كبير له العشرات من الكتب وهو من بقايا التصوف الاسلامي الاصيل في عصر الماديات الجارف!

ولكن الجانب المخفي من شخصيته على الاقل بالنسبة لي، هو انه فنان تشكيلي من الطراز الاول كمهندس معماري وكرسام بارع، ادعو السيد احمد الصائغ ان يخصص لقاء معه حول الفنون التشكيلية وعرض المزيد من لوحاته واعماله التشكيلية ليضيفها الى الحلقتين الرائعتين اللتين انجزهما
امل

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 23/06/2015 00:00:27
الاديب الفنانة رفيف الفارس المحترمة
رمضانكم مبارك واسعد الله به ايامكم
بالصيام والعبادة والطاعات والتقوى
انه سميع الدعاء
شهر رمضان المبارك مدرسة اعداد روحي وانساني كبير فأسأل الله لي ولكم ولكل القراء الكرام ان يجعلنا من المستفيدين من ايامه ولياليه بما يرضي ربنا ويوفقنا لتقديم الخير لاخوتنا من بني أدم
إطلعت على تصميمكم واعجبني كثيرا
نعم تصميمكم اكثر من رائع ومبادرتكم اصيلة
وتحيتي لكِ شخصيا يا بنيتي
ولاخي السيد احمد الصائغ
ولكل العاملين في موقع النور الكرام

ابوكم سيد علاء

الاسم: رفيف الفارس
التاريخ: 21/06/2015 04:44:09
استاذي الكبير
سعادة السفير د.علاء الجواي
ها هي الكلمات تحط رحالها عند واحاتك خجلى
فلطالما سألت نفسي اي صبر وجلد يحمل هذا الانسان الكبير لمواصلة الحياة في جانبها المشرق دوما . واي مقدرة على العطاء الذي يحتذى دروسا وعبر .
مكسب عظيم لنا انت سيدي بعلمك ومثابرتك وروحك النيرة المعطاء.

اشكر استاذي ومعلمي الصائغ لانه اتاح لنا الفرصة للتعرف على شخصية فذة عن كثب وقرب ومحبة .

كل الشكر لكما استاذيّ وانتما تنيران سماء النور

الاسم: احمد الصائغ
التاريخ: 21/06/2015 00:24:00
الاستاذ احمد عبد الرزاق
السيدة سهى الحسيني
السيدة شمم العاني
الاستاذ شاكر ضمد
الاستاذ مشاعل محسن
السيدة ميس محمد
الاستاذ امجد عبد الحق
الاستاذ نوري السعدون
السيدة سهى البصري
الاستاذ سجاد النجفي
السيدة سوسن العباسي
الاستاذ سهيل ماجد
السيدة ميسون الحسيني
السيدة حنين المحسن
السيدة هدى الهاشمي
الاستاذ هاشم فزع الدراجي
الاستاذ عبدالجبار مرعي
السيدة غادة محسن المخزومي
السيدة هناء سمعان
الاستاذ رضوان الحسيني
الاستاذ سيد منصور الجزائري
الاستاذ سيف حقي الكرخي
الاستاذ جاسم الرفاعي

شكرا لفيض محبتكم وانتم ترسمون الفرح بحروفكم الانيقة وحضورك البهي الذي اسعدني وانتم تتابعون الجزء الثاني من حواري مع المفكر والشاعر الدكتور الجوادي ولرغبة في نفسي وبناء على طلباتكم الكريمة ارجو ان يسمح لنا الدكتور الجوادي بقسم ثالث من الحوار سنجريه معه في الدنمارك بعد وصوله الميمون الى العاصمة كوبنهاكن ليتسنم منصب سفير جمهورية العراق في الدنمارك

الاسم: احمد الصائغ
التاريخ: 21/06/2015 00:09:27
استاذي الكبير الدكتور علاء الجوادي
اسمح لي بالعودة مرة ثانية لاقدم لكم باقات الشكر والمحبة وانت تغمرني بكرم حروفك التي نسجت قصيدة من شذا روحك الكريمة وقد نشرتها بعد ان وضعت لها التصميم الزميلة رفيف الفارس لتزين واجهة مكتبنا في مالمو

https://www.facebook.com/photo.php?fbid=10205929624655668&set=a
.1178470497856
.2028652.1110933294&type=1&theater

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 20/06/2015 16:04:45
السادة والسيدات الافاضل والفضليات يا احبائي واصدقائي المخلصين الكرام اشكركم على تصفحكم للقاء الذي اجراه معي الاعلامي الكبير السيد احمد الصائغ ومدير مرز النور الثقافي العامر بكتابه وقرائه وبكم جميعا... ان تعليقاتكم اضفت نورا على نور وكانت مكملة لما جاء في اللقاء اذ اغنى المعلقون والمتداخلون الكثير من المساحات فشكرا لهم فردا فردا على كرم مرورهم وطيب افاضاتهم...
جاسم الرفاعي
سيف حقي الكرخي
سيد منصور الجزائري
رضوان الحسيني
هناء سمعان فينا – النمسا/ عاشقة الجمال الرباني
غادة محسن المخزومي
عبدالجبار مرعي
هاشم فزع الدراجي
هدى الهاشمي
حنين المحسن

المخلص لكم جميعا سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 20/06/2015 16:04:05

السادة والسيدات الافاضل والفضليات يا احبائي واصدقائي المخلصين الكرام اشكركم على تصفحكم للقاء الذي اجراه معي الاعلامي الكبير السيد احمد الصائغ ومدير مرز النور الثقافي العامر بكتابه وقرائه وبكم جميعا... ان تعليقاتكم اضفت نورا على نور وكانت مكملة لما جاء في اللقاء اذ اغنى المعلقون والمتداخلون الكثير من المساحات فشكرا لهم فردا فردا على كرم مرورهم وطيب افاضاتهم...
ميسون الحسيني
سهيل ماجد
سوسن العباسي
سجاد النجفي- دمشق
سهى البصري
نوري السعدون
امجد عبد الحق
ميس محمد
مشاعل محسن
شاكر ضمد/ البصرة

المخلص لكم جميعا سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 20/06/2015 16:03:35
السادة والسيدات الافاضل والفضليات يا احبائي واصدقائي المخلصين الكرام اشكركم على تصفحكم للقاء الذي اجراه معي الاعلامي الكبير السيد احمد الصائغ ومدير مرز النور الثقافي العامر بكتابه وقرائه وبكم جميعا... ان تعليقاتكم اضفت نورا على نور وكانت مكملة لما جاء في اللقاء اذ اغنى المعلقون والمتداخلون الكثير من المساحات فشكرا لهم فردا فردا على كرم مرورهم وطيب افاضاتهم...
شمم العاني
سهى الحسيني
احمد عبد الرزاق
تقى الحسيني - بغداد
هناء احمد – سوريه
منيرة الهاشمي
هيام الحسني
سعدون المشهداني عمان
سعاد طه فرحان- القاهرة
سميرة الشمري

المخلص لكم جميعا سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 20/06/2015 16:03:04
السادة والسيدات الافاضل والفضليات يا احبائي واصدقائي المخلصين الكرام اشكركم على تصفحكم للقاء الذي اجراه معي الاعلامي الكبير السيد احمد الصائغ ومدير مرز النور الثقافي العامر بكتابه وقرائه وبكم جميعا... ان تعليقاتكم اضفت نورا على نور وكانت مكملة لما جاء في اللقاء اذ اغنى المعلقون والمتداخلون الكثير من المساحات فشكرا لهم فردا فردا على كرم مرورهم وطيب افاضاتهم...
سندس النعيمي
اياد طنوس الديوب
إحسان التميمي
جمال بدران القاسمي
انوار الحكيم- كربلاء
وليد الجبوري
د. ايوب البدوي
العلوية سندس
السيد كاظم الحسيني
عليم كرومي-مخرج

المخلص لكم جميعا سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 20/06/2015 16:02:22
السادة والسيدات الافاضل والفضليات يا احبائي واصدقائي المخلصين الكرام اشكركم على تصفحكم للقاء الذي اجراه معي الاعلامي الكبير السيد احمد الصائغ ومدير مرز النور الثقافي العامر بكتابه وقرائه وبكم جميعا... ان تعليقاتكم اضفت نورا على نور وكانت مكملة لما جاء في اللقاء اذ اغنى المعلقون والمتداخلون الكثير من المساحات فشكرا لهم فردا فردا على كرم مرورهم وطيب افاضاتهم...
الدكتور حسن السيد محي الدين الاعرجي – بغداد
رزاق كاظم حمودي – النرويج
عز الدين البغدادي
الدكتور مازن اليوسفي
السيد قاسم حمودي الياسري
الدكتور مسعود عبد الرزاق الهاشمي- عمان
حسن متعب الجبوري
حسنين علي العطية
مصطفى ابو عساف / ابو فيصل/ سوريا
أروى المخزومي

المخلص لكم جميعا سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 20/06/2015 16:01:48
السادة والسيدات الافاضل والفضليات يا احبائي واصدقائي المخلصين الكرام اشكركم على تصفحكم للقاء الذي اجراه معي الاعلامي الكبير السيد احمد الصائغ ومدير مرز النور الثقافي العامر بكتابه وقرائه وبكم جميعا... ان تعليقاتكم اضفت نورا على نور وكانت مكملة لما جاء في اللقاء اذ اغنى المعلقون والمتداخلون الكثير من المساحات فشكرا لهم فردا فردا على كرم مرورهم وطيب افاضاتهم...
شيرين الضمري –الناصرية
سندس ابراهيم
صادق الحسني
كريم المالكي مدينة الصدر
شيرين عبد الاحد - مهتمة بالدراسات اللاهوتية

المخلص لكم جميعا سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 20/06/2015 15:33:45
الاديبة الكاتبة الفاضلة نورة سعدي المحترمة
شرفتينا بمروركم العبق وشكرا على تعليقكم الطيب مع دعائي المخلص لكم
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 20/06/2015 15:31:24
الاستاذ الفاضل الاعلامي علي حسن الخفاجي المحترم
اشكرك كثيرا على مرورك الطيب وتعليقك الجميل
ودمت لي اخا وصديقا اعتز به كثيرا
سيد علاء

الاسم: جاسم الرفاعي
التاريخ: 15/06/2015 22:46:35
أستاذ علاء الجوادي رمز العراق الذي لا يؤمن بالطائفية او المحاصصة وهو رجل الأخلاق العالية

الاسم: سيف حقي الكرخي
التاريخ: 15/06/2015 22:44:08
رائع يا أستاذ الصائغ في لقائك مع علم من أعلام العراق الرائعين

الاسم: سيد منصور الجزائري
التاريخ: 15/06/2015 22:39:55
لقاء رائع رائع رائع مع الشخصية الكريمة المفكر
نشكر الاستاذ احمد الصائغ على لقائه بالمفكر البروفيسور السيد علاء الجوادي القامة العراقية الشامخة
أرجو من أستاذ احمد الصائغ ان يكمل الجزئيين بحلقة ثالثة عن آراء السيد الجوادي السياسية والفكرية والاجتماعية ورايه في الصراعات السياسية القائمة في العراق وسوريا والمنطقة فان هذه الحقول لم تغطيها أستاذ احمد في الحلقتين المنشورتين لك شكري

الاسم: رضوان الحسيني
التاريخ: 15/06/2015 14:24:11
سيدي الجوادي الكريم مرة أخرى أسكر بأيات شكرك الرباني في هذه المقابلة كنت موسوعة جمال متعددة البساتين والينابيع والاطيار والانهار تمكن بكل اقتدار وجدارة الاعلامي الكبير احمد الصائغ من الضرب على اوتار قلبك فاعطينه لحنا سجله في مقابلته
ولك يا سيدي الجوادي اقول هذه الكلمات:
يا لحنا مقدسا في سماء الخالد
ينعزف متواصل في مجرات الوجود
يا شعلة نور في أسفار الأنبياء
يا ثلج الأمواج الزرقاء تحرق ذاتك الطاهرة
لتسعد أحبابك المتألهين
انت في شعرك تراتيل المتألهين
انت في فكرك اغاني المتعبدين
انت في فنك نقوش على الواح الجمال
سيدي تقبل مروري فقد تعرفت عليك قبل زمن قصير لكن روحي تقول لي بل أنك تعرف هذا السيد النبوي العلوي من قديم الزمان
فسلام عليك في المقدسين في ضيافة رضوان

الاسم: هناء سمعان فينا – النمسا/ عاشقة الجمال الرباني
التاريخ: 15/06/2015 14:19:05
الشاعر المفكر السفير الكبير علاء الجوادي
سلام عليك سلام عليك سلام عليك
اسمح لي يا كريم الصفات ويا امير الرجال ان اعلن ذوباني برقيق فكرك ودافق شعرك وبديع نثرك وفاتن الوانك لقد سحرتني مرة اخرى لما قرأت في القسم الثاني من من اللقاء الذي اجراه مبدع النور الصائغ مع معاليكم
ارجو ان احصل على نسخة من ديوانك ترنيمة الموج الازرق فشعرك يبعث الحياة بالقلوب المنكسرةو يسقي الافواه العطشانة بالماء اللذيد كلا انه ليس ماء بل عسلا مصفى من انهار الجنان اشعر معك بالم لاني لا استطيع القرب منك وبنشوة لاني اتلذذ بكل حرف تخطه يدك المبارك يا وارث إرميا النبي يا عاشق مزامير داود قلي يا شاعر الجمال ما هذه القابلية التي تسري منك للاخرين فتجعل كل قارئ لك يشعر انه هو المخاطب بكل فنونك هذا هو شعوري في لحظة دخولي لمحرابك الرافديني اليابلي الاشوري اعيش هيام الانتماء اليك انت شاعر الجمال يا ايها الجميل فاليك الحب مرة اخرى من اعماق قلبي وسادق جرس كنيستي مرة اخرى تحية لك لك يا فارس المعبد وخبز العشاء الرباني تقبل مشاعري الصادقة نحوك ايها الرجل النادر صاحب القلب الطاهر والوحه المشرق الجميل واحملني على موجة من امواجك الزرقاء مع محبة واشواق

الاسم: غادة محسن المخزومي
التاريخ: 15/06/2015 14:13:47

رااااائع يا أمير الشعر والفن والادب أمتعتني جدددددااااااا
انت نهر العواطف وبحر الحب النقي تقبل مروري

الاسم: عبدالجبار مرعي
التاريخ: 15/06/2015 14:12:28
استاذنا المبدع احمد الصائغ الغالي شكرنا لمقابلتك مع المفكر الانسان المناضل السيد الجوادي احسنت كثيرا استاذ احمد

الاسم: هاشم فزع الدراجي
التاريخ: 15/06/2015 14:10:28
استاذنا الغالي د علاء الجوادي المحترم السلام عليكم رفقا بمشاعرنا الرقيقه من افكارك النوراني وشكرا للاستاذ مدير موقع النور احمد الصائغ
ان من اشد المعجبين بترنيماتك التي اذهلتنا واخذتنا بعيدا في عالم الحب والخيال الكاتب واتمنى ان احصل على نسخة من ديوانك الجديد.

الاسم: هدى الهاشمي
التاريخ: 15/06/2015 14:08:32

الاستاذ والمفكر الدكتور علاء الجوادي المحترم تحيه شعبانية مقدمة لتحيات رمضانيه ملؤها الايمان والمحبه في الله لاتعلم سيدي واستاذي الدكتور علاء الجوادي مدى تعلقي واشتياقي لكتاباتك وترانيمك التي الهبت مشاعر الحب والود لدي فأنت فخرا لنا بنو هاشم . كنت متألق مع اسئلة اللمبدع الكبير احمد الصائغ في هذه المقابلة تحية احترام وتقدير لكما من القلب والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هدى الهاشمي بغداد / العامريه

الاسم: حنين المحسن
التاريخ: 15/06/2015 14:06:24
الدكتور الشاعر الكبير علاء الجوادي
أنا بغاية السعادة بعدما مريت على هذه المقابلة الرائعة يا شاعر الإنسانية والحب والجمال يا ابن العراق الأصيل أرجو أن تواصل عطاءك من اجل أحبابك والمقدرين لادبك. شكرا لموقع النور على المقابلة

الاسم: ميسون الحسيني
التاريخ: 15/06/2015 14:04:38
المفكر الشاعر السيد علاء الجوادي روعة وجمال وإبداع أيها الشاعر الإنسان والمفكر الفنان لقاء أحلى ما قرات في حياتي من لقاءات والفضل في ذلك لفلاح النور الاستاذ احمد الصائغ بانتظار قصائدك وابداعاتك وفنونك القادمة يا أمير

الاسم: سهيل ماجد
التاريخ: 15/06/2015 14:02:17
الشاعر والمفكر الدكتور علاء الجوادي ليس بالغريب ولا بالجديد على حضرتكم ان تشع منكم هذه الانوار في المقابلة التي اجراها معكم احد اعمدة الاعلام العراقي الهادف راعي النور الاستاذ الكبير احمد الصائغ
سيدي الجوادي ان ما تحمله من فكر نير ومتجدد ان تجول بنا في عوالم من الخيال والحقيقة الممزوجة باالورع والتقوى مستشهدا بحكم الخالق والمتجسدة في عالمنا الارضي ندعو لك بدوام الصحة والعافية لتبقى تمدنا بكل مايجعل منا سارحين في تجلياتك

الاسم: سوسن العباسي
التاريخ: 15/06/2015 13:57:54
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سيدي الشاعر المفكر الفنان الانسان المناضل العبقري ألف تحية لك يا سمفونية الحان السماوات وسمو الانسان يا شاعر الحب الصوفي الالهي
شكرا للاستاذ الاديب احمد الصائغ على هذه المقابلة الجادة الرائعة

الاسم: سجاد النجفي- دمشق
التاريخ: 15/06/2015 13:55:31

سيد علاء نفتخر بك يا ابن الأصول وحفيد الرسول شيلة راس أتشرف بك يا أيها السيد المبارك وسفير الإنسانية والعراقي الشريف
كم خرج من عراقيين من مكتبكم في دمشق من عشرات العراقيين وكلهم يتحدث عن كرمكم ورحمتكم وخدماتكم
اقول لهم: هذا ابن داحي باب خبير ما زال في دمشق ليقدم لكم الخدمة قال لي ابو شهيد: والله ما رأيت انسان بأخلاق هذا السفير انه ملائكة.
قلت له: انه افضل لانه من أبناء بيت النبوة
قالي لي أكثر من واحد من زوارة في السفارة ممن ساعدهم من عوائل الشهداء: كان سفيرنا المحبوب يتكلم معنا والدموع تنهار من عيونه وكان عندما يقدم لنا المبالغ النقدية يقدما وهو خجلان ويعتذر ولما نتذكر منه يقول: بابا هذي فلوس كم وحقوقكم ولو جرت الأمور بشكل صحيح فكل واحد منكم ينبغي ان يكون ثريا لان بلدكم أثرى بلدان العالم.
واعزيك بوفاة بنتك العلوية الصيدلانية فأعزيك بهذه المناسبة يا سيدنا الكريم وحشرها مع اجدادها النبي محمد واهل بيته الاطهار.

الاسم: سهى البصري
التاريخ: 15/06/2015 13:47:46
المفكر السيد الدكتور علاء الجوادي المحترم
كلماتك تدخل القلب من أول وهلة وتدغدغ المشاعر في كل تفاصيل المعاني والمشاعر الجياشة المتدفقة أنت معلم في مدرسة الحب عاشت يداك ونتطلع الى المزيد من أشعارك التي تشفي كل معلول. شكرنا الجزيل للاستاذ الصائغ الذي وفر لنا هذه المناسبة في معانقة فكر الجوادي

الاسم: نوري السعدون
التاريخ: 15/06/2015 13:45:34
شكرا لمدير موقع النور السيد احمد الصائغ المحترم
شكرا للدكتور المناضل المفكر الانسان علاء الجوادي الذي سافرت معه في هذه المقابلة الى عالم الجمال والاحلام والسعادة والاساطير وكأني اسافر مع السندباد في رحلاته الاسطورية!
وشاعرنا واديبنا وفناننا الجوادي رحلاته، اسفار روحانية في عالم الروح والانسان والوجود والخالق!

الاسم: امجد عبد الحق
التاريخ: 15/06/2015 13:42:21
شكرا للاستاذ الاديب احمد الصائغ المحترم
سعادة السفير الدكتور البروفيسور المفكر علاء الجوادي السلام عليكم وحمة الله وبركاته لكم أحوجنا اليوم لفكرك النير المتفتح الذي يسرق الاباب بأبيات شعرك وتجليات كلماتك واعمالك الفنية الابداعية وسموها نحو السماء والحال الذي أصبحنا فيه... وما تسلط الظالم يطول لابد ان يأتي اليوم الذي يصبح مجتمعنا يسير بنفس فكرك ولو كان رجال السلطة يحملون جزء من معني الكلمات التي تصيغ بها فكرك وشعرك لما وجد لا فقير ولا مريض ولا محتاج نحن معك نبحث عن مجتمع يسوده المساواة والمحبة والأمان سلمت يداك ونحن ننتظر المزيد من عطائك

الاسم: ميس محمد
التاريخ: 15/06/2015 13:39:22
الشاعر والكاتب الدكتور علاء الجوادي المحترم تحية طيبة لقد أمتعتني بهذه الباقة من الافكار الأشعار المتألقة وأنا أجول بين ثنايا صفحات المحبة المنتشرة في كل زاوية من زوايا حديقتك الغناء ياسفير القلوب العاشقة الحزينة التي تبحث عن مرسى شكرا للاستاذ احمد الصائغ

الاسم: مشاعل محسن
التاريخ: 15/06/2015 13:37:49
لقاء به روعة وعظمة وإشراق وتجلي جمالي ومعرفي تجول أيها الجوادي في آفاق متنوعة فتبدع فيها جميعا شكرًا علىة اجاباتك المتتابعة وارغب ان أراها هذه المقابلة مع المقابلات الاخرى في كتاب مستقل وكأن صفحاته أوركسترا الابداع بآلات مختلفة وأصوات عديدة لكنها بنسق جمالي متناسق تقبلوني أرنم معكم أيها الشاعر النبيل

الاسم: شاكر ضمد/ البصرة
التاريخ: 15/06/2015 13:35:12
لقاء يفيض بالمشاعر الفياضة المتدفقة وأحاسيس إنسانية شريفة أمثال الدكتور العلامة المفكر الجوادي هم الأمل المنشود
واصل طريق الإبداع من اجل الإنسان ايها المفكر النبيل

الاسم: شمم العاني
التاريخ: 15/06/2015 13:32:54
سيدي المفكر المبدع السيد علاء الجوادي ملك الجمال الساحر عندما يتوحد جمال الروح مع جمال الكلمة ويضاف لهما جمال الموسيقى وجمال الشكل يقف أمامنا علاء الجوادي شامخا قد جمع الجمال من كل أطرافه مقابلة مثل باقة ورد عطرة وملونة فشكرا لاستاذ احمد الصائغ المبدع وعميد مزرعة النور
سيد الجوادي دمت لنا شعلة مقدسة تجمع الأسلاك بالأديان الأخرى تجمع التوحيد مع اليسارية توحد جيفارا بالحسين فانت مبدع لا ريب وانت صاحب دعوة ومنهج عميق عميق عميق
وأنا كما قال الشاعر أني أغرق أغرق أغرق في بحرك العميق
فارمي طوق نجاة لاصعد لسفينتك المقدسة
لو تفتحت العقول والنفوس لما تبشر به لانقلبت الموازين لصالح الانسان كل انسان

الاسم: سهى الحسيني
التاريخ: 15/06/2015 13:29:01
استاذي الاديب الفنان الراقي السفير د.علاء الجوادي
رائع انت ايها امفكر الكبير والوطني المخلص للعراق ولشعب العراق فرحت كثيرا وحزنت اكثر لما قرأت مقابلتك هذه فقد جمعت بين الحزن والافراح ورحم الله بنتك الشابة كوثر الجوادي.
بكل ثقة وصدق وصراحة انت شاعر الانسان وشاعر المعاناة والحب الطاهر والوطن الجريح وانت رسام مهندس رائع... شكرا للاعلامي الرائع احمد الصائغ

الاسم: احمد عبد الرزاق
التاريخ: 15/06/2015 13:02:06
شكرا لكم استاذ احمد الصائغ لهذه المقابلة مع المفكر الانسان المبدع البروفيسور السيد الجوادي الكبير
لقاؤك كلمات صيغت من نور هي بلسم للروح لنلج من خلالها الى عوالم برزخية نتامل كل مايحيط بنا من صور.

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 11/06/2015 09:57:56
نغمات الوفاء للاعلامي الكاتب المبدع السيد احمد الصائغ

اخي الحبيب السيد المفضال ابي حسام الطيب، مقابلتك لي بجزئيها طوقتني بطيبتك مرة اخرى وكتابتك عني بهذا النفس الاخوي غمرتني بمحبة لم أكن أتعجب أن تصدر منك... فأنت أبن كرام وتعرف أخوانك بعين أصلك الطاهر وقلبك الطيب، لقد كرمتني وواسيتني، ولقد أبدعت في كتابتك التي قدمت بها للتقرير العميق الذي نشرته صفحات النور،
فقلت اليوم صباحا وما سأرد به على تحية اخي الغالي السيد احمد الصائغ فقفزت لذهني قصيدة كنت قد كتبتها اليك قبل زمان وما تزال تستحوذ على الوجدان فلك مني ترنيمة الوفاء.

لكَ يا أحمدُ شكري وامتناني
يا نسيم الفجر في أحلى الأغاني

أنت من كنتَ سماءً ماطراً
وبماءِ الطهرِ والحبِ سقاني

أنت من دوحةِ مجدٍ باذخٍ
ينشر النورَ بحبٍ وحنانِ

ينضح الفضل على مِقْوله
يجمع الطهرَ بشفافِ الأواني

من بني العلياء في مَنْبِته
يحمل الابداعَ في أزهى كيانِ

نخوة من هاشم هبت به
ليوافي الناس مخفي المعاني

راسماً من أحرف النبل له
لوحةً تروي دموعاً، ما دهاني

لك كل الحب يا ابن العلا
عندما قزم وضيع قد جفاني

أنت يا ابن رجال رفعوا
راية الحق على كل مكانِ

نحن يا ابن العم في نهضتنا
لا نبالي بحثالات الزمانِ

وإذا الناقص قد رام أذانا
فهو ما يمنحني أسمى الأماني

نحن في منهجنا لا ننثني
رغم أحقادِ مراءٍ واناني

وسأبقى شامخاً في موقفي
والى يومٍ به المجدُ نَعْاني

وبأكفان المعالي كَفِّناني
وبماء الطهر هبا غَسِّلاني
بتاريخ 7/10/ 2013

الاسم: احمد الصائغ
التاريخ: 10/06/2015 23:05:08
الاستاذ عليم كرومي
السيد كاظم الحسيني
العلوية سندس الموسوي
الدكتور ايوب البدوي
الاستاذ وليد الجبوري
السيدة انوار الحكيم
الاستاذ جمال بدران القاسمي
الاستاذ إحسان التميمي
الاستاذ اياد طنوس الديوب
السيدة سندس النعيمي
السيدة سميرة الشمري
السيدة سعاد طه فرحان
الاستاذ سعدون المشهداني
السيدة هيام الحسني
السيدة منيرة الهاشمي
السيدة هناء احمد
الاستاذ تقى الحسيني

السلام عليكم
اسعدني اهتمامكم بهذا الحوار الذي افتخر به لانه مع علم عراقي توزعت قدراته بين الادب والفن والعلم والسياسة، لقد كان رحب الصدر رغم مشاغله ومسؤولياته الكثيرة لكنه حاول جاهدا ان يجد الوقت ليرد على اسئلتنا وليكون قريبا من قراء النور الذين يتابعون كل ما يكتبه الدكتور الجوادي
اكرر شكري ومحبتي لكم

الاسم: احمد الصائغ
التاريخ: 10/06/2015 22:36:43
الاستاذ علي الخفاجي
السيدة نورة سعدي
السيدة شيرين عبد الاحد
الاستاذ كريم المالكي
الاستاذ صادق الحسني
السيدة سندس ابراهيم
الدكتور عبد الله الالوسي
السيدة شيرين الضمري
السيدة أروى المخزومي
السيد مصطفى ابو عساف
السيد حسنين علي العطية
السيد حسن متعب الجبوري
الدكتور مسعود عبد الرزاق الهاشمي
السيد قاسم حمودي الياسري
الدكتور مازن اليوسفي
الاستاذ عز الدين البغدادي
الاستاذ رزاق كاظم حمودي
الدكتور حسن السيد محي الدين الاعرجي


السلام عليكم

شكرا لمروركم الكريم وكلماتكم بحق استاذنا الجوادي الذي يستحق اكثر من لقاء للوقوف عند محطاته المتعددة لنستفيد من عطائه وعلومه ... فلم يكن اللقاء مع الجوادي بالشيئ اليسير فهو بحر واسع يخبئ في اعماقه ياقوت الحديث وجواهر الادب
اتمنى ان اكون بمستوى هذه المسؤولية

الاسم: احمد الصائغ
التاريخ: 10/06/2015 22:22:07
استاذي الفاضل الدكتور علاء الجوادي

كرمتني بموافقتك الكريمة على اجراء هذا الحوار بجزئيه وها انت تمنحني محبتك ثانية باهدائك الجميل الذي اسعدني لانه من علم عراقي كبير .... ومن استاذي الذي اعتز به وافتخر بقربي منه
دام عطاؤك سيدي

الاسم: تقى الحسيني - بغداد
التاريخ: 09/06/2015 14:43:29
سلام على موقع النور
ابدعت في اسئلتك استاذ احمد الصائغ التي استنفرت مكنونات السيد الجوادي الذي هو ابداع لا حدود له
عاشت يدك دكتور علاء الجوادي
تقبل مروري

الاسم: هناء احمد – سوريه
التاريخ: 09/06/2015 14:41:06
سعادة الدكتور علاء الجوادي المحترم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته كل يوم تطل علينا باشراقه جديده ونفحة فواحه من عطرك الشجي دمت ودامت مشاعرك الجياشه شكرا للاخ احمد الصائغ

الاسم: منيرة الهاشمي
التاريخ: 09/06/2015 14:40:04
طرت معك يا امير الجمال وساحر القلوب في افاق هذه المقابلة على امواج فكرك الثر لاطوف في كل حقول الجمال والفتنة انت سنفونية متواصلة من الجمال ياشاعر الحب ويا مفكر الانسان
تقبلني في ديوان ابداعك قصيدة حزينة

الاسم: هيام الحسني
التاريخ: 09/06/2015 14:37:58

امير بابل وسليل العترة الطاهرة سيدي علاء الجواد اقول لك مرة يرتبك الكلام على لساني ولا استطيع ان اعبر عن شعوري تدور في افاق المعرفة والصفاء وانت مشعل معرفي وكلما قرات لك وعنك اكتشف المزيد من ابداعك الفني هو الطلسم الذي يحيي القلب مقابلتك نقلتني الى عالم شفاف مضيئ بعيدا عن الصخب والرياء يختلف كل منها عن الاخر بالالوان لكنها تشترك بمعاني السمو التي تتميز بها لانك تغذيها من روحك الهائمة لطلب الحق والحقيقة اتحفتنا سيدي الاستاذ احمد الصائغ بهذه المقابلة التي تبعث في القلب الحياة
المفكر البروفيسور الجوادي محبتي لك لا تنتهي يا صاحب الترانيم ومذكرات ابو المعالي السهران وكتاباتك ترانيم واجوبتك تعاويذ لذيذة
فانا مسحورة بك ورتل على سمعي ايات رجولتك العربية العراقية لتفكك سحر الاجانب والدخلاء وادبياتك جميلة جدا ولكنك اجمل اقبل اناملك الرقيقة يا ابن الانبياء وانا ابنة عمك وبنت الانبياء حاولت ان اقلدك في كتابة تعليقي فاستميح لطفك العذر وارجو القبول.

الاسم: سعدون المشهداني عمان
التاريخ: 09/06/2015 14:04:23
كم كبير انت يا شاعر المعرفة والكاتب الحضاري والمؤرخ المجقق والمبدع في كثير من مجالات الابداع
اجوبتك رموز وجوابك على كل سؤال من اسئلة الاستاذ احمد الصائغ العميقة، به معنى من معاني العطاء وكأنك اردت ان تنقل المفاهيم بصورة تلقائية الى المتلقي لقد أبدعت يا دكتور بكلماتك وافكار لا سيما باشعارك وأوزانها ومعانيها واستعماله للهياكل المختلفة لطرح الرؤية الشاعرية وقد اطلعت عليها في ديوانيك الرائعين
دمت لنا نورا متجددا تقدم المعرفة والرشد لأبناء مجتمعة قد لا يروق كلامك بعض المتغطرسين او المتحالفين لكنك تكتب للمستقبل وسيكون كلامك وثيقة على عظمتك وتواضعك يسجلها تاريخ انسان قييم ونبل وعشق ملائكي

الاسم: سعاد طه فرحان- القاهرة
التاريخ: 09/06/2015 13:58:48
شكرا للاعلامي الكبير السيد احمد الصائغ المحترم اذ قدمت باقة ورد جميلة نسقتها يد ماهرة
وانت مبدع أيها الشعر الأديب الرسام المهندس المفكر علاء الجوادي والى المزيد من الأضواء الباهرة التي تنور بها دروبنا القاتمة

الاسم: سميرة الشمري
التاريخ: 09/06/2015 13:55:37
الاستاذ المفكر الانسان المناضل السيد علاء الجوادي يسعد مساؤك ولسانك يقطر عسل رائع وبديع
وممتع وانت رجل ساحر
تقبل مروري على صفحتك وعاشت اناملك##### والف شكر للاستاذ احمد الصائغ مدير موقع النور

الاسم: سندس النعيمي
التاريخ: 09/06/2015 07:28:50

الاعلامي الاستاذ احمد الصائغ شكرا على تقديم هذه المقابلة الراقية مع الشاعر الجميل علاء الجوادي
انه جميل رائع يطير العقل ويفتح القلب عندما قراتالمقابلة ازداد شعوري بانوثتي وانسانيتي اذا كان نزار القباني السوري شاعر الغزل بجسد المرأة فانت شاعر جمال وانسانية المرأة
سندس

الاسم: اياد طنوس الديوب
التاريخ: 09/06/2015 07:26:09

السلام عليكم استاذ احمد الصائغ الغالي المحترم
وتحية كبيرة لكم سيادة الدكتور انشاء الله تكون بصحة وعافية لقد قرأة هذه المقابلة وكم كانت جميلة الكلمات التي كنت توصف بها معنى الحياة ومعنى الانسانية وتغلغلك بالذات الآدمية وكل ماتحتويه من مفردات الفرح والحزن والحب وتعطينا دراسا مميزا في فهم الحياة من عارف بها ومجرب قد خاض كل غمارها انا بحق لقد تعلمت من التجارب التي ممرت بها جنابكم واخذت اتتبع الخطى لانطلق الى عالم المعرفة وفهم الحياة وفق الدروس التي تعطينا اياها دمت لنا معلما وابا ننهل من علمه ومعرفته لتكون دستورا نسير عليه في حياتنا الله يحفطك لنا ويعطيك الصحة والعافية لترسم لنا الطريق وتنيره بالمعرفة
ابنكم اياد ديوب

الاسم: إحسان التميمي
التاريخ: 09/06/2015 07:21:51
هذه المقابلة بانوراما الإبداع والجمال تقبل مروري واعتزازي يا أستاذنا الغالي المفكر علاء الجوادي وأتوق لرؤية نسخة من ديوانيك مطبوعين احتفظ بها لتذكري بشاعر انسان في زمان تعوي به الذئاب والكلاب وتنعق به الغربان احتراماتي للاستاذ احمد الصائغ

الاسم: جمال بدران القاسمي
التاريخ: 08/06/2015 23:32:24

الشكر الكبير للاديب المقتدر السيد احمد الصائغ فلّاح النور في مقابلة اجراها مع المفكر الانسان المناضل الفنان الشاعر علاء الجوادي
وتحية اسيدي الاديب والمثقف الموسوعي استاذي د.علاء الجوادي دام لك الابداع الاصيل ونحن ننهل منه في هذه الايام الشعبانية المباركة قيم الجمال والمحبة والانسانية الصادقة وروح الكفاح من اجل غد افضل للانسان على هذا الكوكب لك مني اجمل وارق معاني المحبة والاخلاص ولكل محبيك في كل مكان وادعو الله الباري ان يحفظك من كل سوء وشر محبتي واحترامي العالي رعاك الرحمن

الاسم: انوار الحكيم- كربلاء
التاريخ: 08/06/2015 23:28:51

الفاتحة على روح العلوية الصيدلانية كوثر وطيب الله ثراها واكرم مثواها وهنيئا لك يا كوثر يا نجمة من آل طاها من يساميها وقد طال علاها مع جدك رسول الله وابيك علي المرتضى وامك فاطمة الزهراء وجدك الحسين وعمك العباس
والف الف تحية للدكتور السيد علاء الجوادي ولامك العلوية انعام الحكيم

الاسم: وليد الجبوري
التاريخ: 08/06/2015 23:24:11

تحية من القلب للاستاذ احمد الصائغ على هذه المقابلة الرائعة جدا مع العلامة الكبيرالسيد علاء الجوادي الانسان البسيط الكبير المحبوب من كل الطيبين وأطال الله عمر السيد الشريف أستاذي الكبير شاعر الجمال والعرفان والادب والدبلوماسية والفنون ان مقابلتكم معه كانت كأنها تدفق شعري وفني لا يقاوم وكانه شلالات السحر الرباني ونفس في الشعر والنثر لا ينقطع بضعف أو تعب انت سيدنا تتعامل مع الكلمة والوزن والتشبيه بتمكن الشعراء القلائل فزادك الله علما وشعرا وفنا ان قارءك يصعب عليه المتابعة لان كل فقرة من فقرات كلامك وكل قصيدة من قصائدك تحتاج إلى وقت طويل لاستيعابها لما بها من فيوض من المعاني الفلسفية والفكرية والدينية دمت يا سيدنا لأبنائك. ولمحبيك فانت قبس نار من جبال موسى في سيناء تنير بها دروب المؤمنين والجاحدين هذا هو طبعك أيها المعلم تنير لأنك مركز إشعاع

الاسم: د. ايوب البدوي
التاريخ: 08/06/2015 23:19:25

قدم لنا الاستاذ الاديب احمد الصائغ سيدنا الاستاذ في مقابلته الباذخة الشامخة مفكرا وفنانا معماريا ورساما واديبا ودبلوماسيا وبذلك اضاف لمعلوماتي عن السيد العارف الجوادي جوانب مهمة عن شخصيته المعرفية وقد قرأت السيد المتصوف الجوادي من خلال شعره بديوانيه وبمقاطع شعرية وادبية اخرى غير الديوانين، فاكتشفت فيه الشاعر العارف المتصوف الزاهد سيدي العلاء الجوادي جليس السجادة العرفانية المباركة. طربت بلابل ضميري فحلكت اقلام يدي فكتبت لك اصابعي ما فهمته منك يا معلمنا. شعرك طافح باحلى وصلات الادب الصوفي العرفاني وقرائته تجعلنا امام فحل من فحول التصوف لا يشق له غبار. اسفي ان شعرك المنشور لم يحظ بدراسة جادة. انت شيخي الكريم اميرا للحب العذري الصوفي العرفاني وهذا الحب لا يفقهه البسطاء وتحسبه البنات غزلا بنساء ولكن يجب ان اقول وانت سيد العارفين ايها الزاهد الصوفي الروحاني، لاضيف معلومة للقارئ الكريم في هذا الموقع المحترم انه ما من أَمرٍ أَقضّ مضاجعَ العرفاء فأَرَّقَ ليلَهم وأَقلقَ نهارَهم مثلُ الحب وما من كلمةٍ لهجَ بها هؤلاء وترنَّموا بها في أَناشيدهم وأَشعارهم مثلُ الحب فالحبُّ مذهبُهم ، والحبُّ مشربهم ، والحب دَيدنُـهم ، وهل كان اهل الطريق من مبدأ أَمرهم إلى نهاية مَطافهم إلاّ عشاقاً والِهين ؟! وهذا هو المفتاح لفهم رحلاتك الطويلة في دوحة الشعر. شعرك يا جوادي أخذ مظهرين اثنين اولهما المنحى الانساني الثوري النضالي وثانيهما تسمو به همتك لترقى إلى الخالق سبحانه او تسرح لواعج شوقك فتتجه إلى النبي الكريم واهل بيته الاطهار. والغزل الصوفي عند الجوادي يظهر بعشقياته وخمرياته وغوامض احاديثه وطوفانه في المعابد القديمة والكنائس والمساجد والمحاريب ومع المجانين والمشردين والمصلوبين!!! واذا اردت الحكم فشعر الجوادي لا يقل من حيث مستواه ومعانيه وغناه وذوبانه بالمطلق عن شعر كبار اهل الذكر والعرفان من العرب والعجم ومن دون ذكر الاسماء. قد يعحب القارئ ولكن دائما ينظر الانسان للقديم نظرة تقديس وينظر للحديث والمعاصر نظرة اعتياد واستهانة بعض الاحيان. في شعر السيد الشريف الجوادي نجد معظم أشعاره تدور في فلك الحب ولوازمه ، من شرح الأشواق ، وشكوى البعد والهجر ، ولوعة الحنين ، إلى متعة النجوى وجلال المشاهدة ، ولذّة القرب والوصال وحب الانسان وحب مظاهر النقاء الطبيعي، فعلاء الجوادي يؤول شعره وفنه الى نوع ذلك الحبّ الإلهيّ ، بسببٍ مباشِرٍ أو غيرِ مباشرٍ ، جَليّ أو خفيٍّ ، وأن تلك الأغراض المختلفة ما كان لها أن توجَد في أشعاره أو يُذكَرها لولا بَواعثُ ذلك الحبّ ودَواعيه التي تجعله يهيم بين الغزل الالهي والخمر الملائكي وسكره - وهو التقي المتدين العفيف - كسُكر اولئك العرفاء وهو طلب القرب من المحبوب فهو قربُهم ووصالهم ، وساقيهم هو محبوبُهم ، وكاساتُهم هي تجلياتُه المتعدّدة ، وعلى ذلك فإن شعر الخمر لدى المتصوفة هو شعر الغزل عينُه - من هذا الوجه - وإن اختلفت الألفاظ فلن يخفى أنه يتحدث عن المحبوب الأزلي. أن العشق الالهي الذي ورثه الشاعر عن اجداده هو عشق صوفي خالص وحب إلهي صِرف ، ولن تنصرف أفكارنا أو تتجه ظنوننا إلى حبّ بشـريّ دنيويّ .‏ ادعو لك يا سيدنا واستاذنا بالصحة والسلامة وان يقيك من الاغراب والجهلاءاسمح لي ان اقبل يدك الطاهرة يا ابن الاقطاب...

خادمكم الصغير ايوب البدوي

الاسم: العلوية سندس الموسوي
التاريخ: 08/06/2015 23:08:48

استاذنا الفاضل الاعلامي الثر السيد احمد الصائغ شكرا لك قدمت لنا هذه المقابلة المتميزة باسئلتها الدقيقة التي فتحت نفسيك سيدنا الجوادي فادلى بكلام به الكثير من العبر والمعارف.
سيدي الكبير علاء الموسوي الجوادي يا نبعة الهاشمية ويا فخر العشيرة العلوية ويا راية القبيلة الموسوية يا شيلة الراس واحلف على هذا بحق العباس انت مفكر شاعر المحبة والخير والجمال والطبيعة والخوة والانسانية فلك المجد وطول العمر وحماك الله من الظالمين والحاسدين وننتظر المزيد من ابداعاتك

الاسم: السيد كاظم الحسيني
التاريخ: 08/06/2015 23:03:14
الجوادي شجرة تحمل ثمار الابداع والايمان والمعرفة
شكرا للاديب مدير موقع النور الاستاذ احمد الصائغ المحترم على هذه المقابلة العميقة مع احد اعلام العراق المفكر البروفيسور د. علاء الجوادي حفظه الله.
سيدي الجوادي ولا اخاطبك بسعادة السفير او معالي الوزير او ما يشبه من الالفاظ السياسية التي صارت مبتذله هذه الايام بل منذ عقود في العراق وفي المنطقة العربية، وانت عندي وعند عارفي قدرك اكبر من ذلك بكثير فدعني اخاطبك بحقيقتك المشرقة يا سماحة العلامة المفكر الثائر المصلح الشاعر الاديب المتواضع الخدوم الشجاع يا ابن محمد وعلي وفاطمة والحسن والحسين السيد علاء الجوادي الموسوي الحسيني زادك الله رفعة وجعلك منارا ومفخرة في امتك ادبك وكلامك وكتاباتك ولقاءاتك وشعرك دوحة الجمال ومملكة الفن دخلت الى قيثارتك الحزينة وترانيم موجك الازرق وبحوثك وكتاباتك المتنوعة والموسوعية وتطلعت بلوحاتك وتصاميمك وجمالياتك وبساتينك الخضراء فحرت من اي شجرة اقتطف واي زهرة اشم وكل له طعمه ولونه وعطره واسلوبه الفني فقلت مع نفسي: وما كل من امسك بقلم كاتب وما كل من نظم شاعر،،، اسفي حضرة الاستاذ العالم انك لم تنل من الدعاية والاعلام ما يعطيك حقك وشكرا للنور ولابن عمنا الاصيل الاديب الكبير السيد احمد الصائغ الحسيني على سعيه المستمر والمتواصل في تعريفك لنا وللقراء اترككم في رعاية الله
كاظم

الاسم: عليم كرومي-مخرج سينمائي
التاريخ: 08/06/2015 22:55:44
اولا رحم الله بنتك العلوية كوثر وثانيا حفظ الله لك امنا العلوية انعام وبناتك واولادك واحفادك وثالثا حفظك لنا الله خيمة نستضل بفيها.
معلمنا وسيدنا العالي المقام السلام عليكم من خلجات الروح ونفحاتها الزكية يفوح عطر زهراتك الملونة معتقة بندى أنفاسك العطرة... واريد اضيف للاسئلة التي اثارها اخي الصائغ صورا اخرى من حياتك وتفكيرك يا سيدي وابي ومعلمي الجوادي الكبير... وانا اقرأ للقاء الرائع الذي اجراه معك الرائع الاعلامي الكبير صديقنا السيد احمد الصائغ ارتسم امام ذهني يوم اخذتني مع مجموعة من ابنائك لزيارة مكان مسيحي مقدس فتذكرت ترنيماتك المقدسة عن القديسة مارت تقلا كنت مرافقا لحضرتك في تلك الجولة التي زرت فيها الدير ولقائك بالراهبات والمسؤولة عن الدير والحفاوة التي استقبلت بها جنابكم والفرح الذي ساد المكان بان يزور الدير مسؤول عراقي ولاسيما ان الدير يرعى أطفال عراقين قد فقدول أهلهم ولا أنسى فرحة ذالك الطفل العراقي الذي أتى ليسلم على حضرتكم وكأنه وجد والده وكيف احتضنته وربتّ على رأسه وكم كان للمكان من خشوع وحضرتك تتجول بين تفاصيل الدير والراهبات من حولك وكأن أخا لهم جاء لزيارتهم وقدموا لك زيت الزيتون الطهور للتبرك ورافقوك الى ناقوط الماء الطاهر المنحدر من قلب الجبل وتبركت حضرتك وأمنا العلوية بشرب الماء وإذا بجمهرة تلتف من حولك من الراهبات والعراقيين محتفين بزيارتك والحوار المتسامح الكبير الذي دار بين حضرتك ومسئولة الدير والراهبات عن الأديان وفي نهاية الزيارة أعطيتني مبلغ من المال لأسقطه في صندوق التبرعات وقسم للأطفال العراقيين الموجودين بالدير وودعوا حضرتك بحفاوة مثل ما استقبلت بها.
هكذا كانت أخلاقكم الكريمة وما زالت بحيث أحسست انك مثل هؤلاء الرهبان في تزهدك والروح الالهية التي يلتقي بها الإنسان مع الإنسان على اختلاف أديانهم وطوائفهم وانتمائهم العرقي.
وكما علمتنا يامعلمنا وقدوتنا في التعامل مع بني البشر ان الإنسان أما ان يكون أخ لك بالدين أو نظير لك بالخلق. سلمت روحك ياوالدنا ومعلمنا فيما حدثتنا عنه في هذه المقابلة الكبيرة والتي انا شاهد على بعض فصولها لمعايشتي اليومية لك ولمنا العلوية حرمكم المقدسة، لنستقي من دروسك الأسس المحكمة في تعاملنا مع الناس.
ابنكم عليم كرومي- الولايات المتحدة الامريكية

الاسم: الدكتور حسن السيد محي الدين الاعرجي – بغداد
التاريخ: 07/06/2015 23:14:51
تحية للمفكر الجوادي
الدكتور السيد علاء الجوادي المحترم حرستك العناية الالهية واصل مسيرك الابداعي على بركة الله فانت مدرسة الابداع والجمال الشكر موصول للاستاذ احمد الصائغ المحترم

الاسم: رزاق كاظم حمودي – النرويج
التاريخ: 07/06/2015 23:06:48

السفير علاء الجوادي نور مشرقة في سماء العراق. ودرس يصعب فهمه الكثيرين .... يا ابن الرافدين العريق وانت تقف مع كل عراقي بلا حساب لدينه او مذهبه او قوميته ويحترمك جميع الناس وقيادات الشعب العراقي الاصيلة لانك من قياداته الاصيلة وان سحبت نقسك من اصطبلات الصراعات. ايها السيد المفكر المناضل الاديب انك انسان متميز محب مخلص لكل عراقي مخلص لذلك احبك المخلصون وصفحتك دائما تتوشح بمحبة الناس
شكرا للاستاذ الصائغ على مقابلته مع المناضل الانسان المفكر الشاعر الفنان المهندس الدبلوماسي ابن دجلة والفرات البروفيسور الدكتور علاء الجوادي

الاسم: عز الدين البغدادي
التاريخ: 07/06/2015 22:54:29
شكرا للاعلامي الرائع احمد الصايغ وقد اعجبتني المقابلة فقد قدم الصايغ صورة جميلة عبر مقابلته مع المفكر الجوادي، وقد كتبت في مناسبة سابقة تعليقا على احد مواضيع استاذي السيد الجوادي الموسوي احب ان اضيفها لاكمال اللقاء الرائع واضافة جوانب لا يعرفها الكثيرون عن معالي المفكر الكبير السيد الجوادي حفظه الله تعالى، اقول لسيدنا الجوادي: قد تتذكرني وقد تكون العقود قد محت اسمي من ذاكرتك لكني اظن ان ذاكرتك قوية جدا فستعرفني من لحن الخطاب ومن اشارات الحديث.سيدي العارف الكبير والرسالي العقائدي الرباني والزاهد بزخارف الدنيا السيد الشريف ابو هاشم علاء الموسوي الجوادي حفظه الله ورعاه، سيدي واستاذي عرفتك منذ شبابك نبراسا تتحلق حولك مواكب الشباب، وتقود موكبا حسينيا في بيت من بيوت الله اسمه الانصار، اي انصار الله ورسوله والامام علي لانه (حسينية انصار الحسين)، وانت تدعو لله ولرسوله ولاهل بيته الاطهار وها قد مرت السنون تطوي الاماكن طيا ففقدنا شهداء رافقونا في المسيرة الطيبة نحو الله بشار ومحسن وجمال وحسن وعماد وصلاح وووو، وفقدنا اهلا واحبة فارقونا وفارقناهم ننتظر لقائهم في قدس الله. كنت وانت شاب مفكرا تجمع لنا لباب الفكر من مصادر الاسلام فكنا نمتاز على اقراننا بان كل منا مكتبة متعددة العلوم، سرحت نظري بالمقابلة الرائعة فوجدتك قد كشفت عن قشة من سجل اعمالك الباقيات الصالحات، ومعاناة شخصكم ففرحت لانك مثال للاستقامة والانسانية والترابية... وتألمت من زمان يسود به الوسواس الخناس الذي ما زال يبث خباثاته على الصالحين من عباد الله ويوسوس في صدور الناس.
يا سيدنا الزاهد عرفناك في مواقف كثيرة كنت بها ابعدنا عن الدنيا واقربنا الى الله لا تأخذك لومة لائم ولا تتعبك المهام العظام. عرفتك وانت تقود المئات من المناضلين زمن الطاغوت صدام وحزبه العفلقي وقد هرب القوم كل الى جحر يأويه. وكان يقول عنك ضابط الامن المجرم علي الخيكاني هذا سيدكم علاء الموسوي نظم كل اهل بغداد والله لو القي القبض عليه لقطعته وصلة وصلة وقدمت لحمه لكل كلاب وبزازين (قطط) بغداد ولكل منطقة وصل لها تنظيمه. وشاء الله ان يحميك وان يقضي على العفقالة. وسيحمكيك الله من كيد الكائدين ويرف من شأنك في العالمين ويقضي على المنافقين.
اذكرك في احدى لقاءاتنا في اوائل السبعينيات وانت تحدثنا عن خطورة المنافقين في المجتمع وكان وقتها قد بلغ البعث اوج قوته في كسب الناس وكان بعض من كسبهم ممن كان يحسب على الاسلاميين وكنت متألما وقلت لي كما اتذكر: يا اخ فلان الموضوع هو ليس ان فلان الذي ظاهره التدين يتحول الى صف البعثيين، ولكن الموضوع ان القانون الاجتماعي هو قانون عميق يظهر في كل حين وزمان وان بعض من يحسب على الاديان والمتدينين يبيع نفسه للسلطان فيجنده لحرب عباد الرحمان ... وذكرت قول جدك الحسين الخالد (الناس عبيد الدنيا والدين لعق على السنتهم يحوطونه ما درت معائشهم فاذا محصوا بالبلاء قل الديانون) وسألتك ما معنى الديانون قلت لي وقتها المتدينون الحقيقيون! وانا اشد على يدك وادعو لقلبك بالشفاء يا ابن سيد الانبياء .. فها هم المنافقون يعودون ووفق نفس القانون الى الاحداث لقد تركوا الاسلاميين في محنهم وحلقوا اذقانهم وتفرنجوا على اخر طراز ليس بالمظاهر بل حتى بالافكار ولبسوا ملابس الاوربيين والامريكان الثقافية، وعملوا في مؤسساتهم، وتسكعوا على ابواب الدول كمرتزقة صغار، ويطوي الزمن الاحداث ويمتحن الله الاسلاميين بالسلطة والحكم فاذا بتلك العصبة من اهل النفاق عادوا راكضيين متسابقيين يتحدثون عن تاريخهم قبل الانحراف وتصدروا قائمة المتحدثين باسم الله والدين ... ولانك لا تبيع دينك وأسد في صومعتك فقد اضر بهم انك في عليائك وهم بالحضيض لقد وجهت لهم طعنة بالصميم بمسالمتك واعتزالك امرهم الواهي كبيت العنكبوت وتركتهم في غيهم وطغيانهم يعمهون. سيدي الكريم هم المنافقين الذين حدثتنا عنهم قبل اربعة عقود في احدى حلقات النور العقائدي. خانونا مع الصداميين وخانونا مع الدول وخانونا مع المتظاهرين بالدين لكنهم هم هم لذا اهديك ما يشفي الصدور ولو تتذكر كنت قد قرأته علينا في ماضي الايام اهديك قول الله تعالى من سورة التوبة لنبيه يعلمه بها حقيقة المنافقين:{ *يَحْلِفُونَ بِاللَّهِ لَكُمْ لِيُرْضُوكُمْ وَاللَّهُ وَرَسُولُهُ أَحَقُّ أَنْ يُرْضُوهُ إِنْ كَانُوا مُؤْمِنِينَ * أَلَمْ يَعْلَمُوا أَنَّهُ مَنْ يُحَادِدِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَأَنَّ لَهُ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدًا فِيهَا ذَلِكَ الْخِزْيُ الْعَظِيمُ * يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَنْ تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِمْ قُلِ اسْتَهْزِئُوا إِنَّ اللَّهَ مُخْرِجٌ مَا تَحْذَرُونَ * ...... * وَمِنْهُمْ مَنْ عَاهَدَ اللَّهَ لَئِنْ آتَانَا مِنْ فَضْلِهِ لَنَصَّدَّقَنَّ وَلَنَكُونَنَّ مِنَ الصَّالِحِينَ * فَلَمَّا آتَاهُمْ مِنْ فَضْلِهِ بَخِلُوا بِهِ وَتَوَلَّوْا وَهُمْ مُعْرِضُونَ * فَأَعْقَبَهُمْ نِفَاقًا فِي قُلُوبِهِمْ إِلَى يَوْمِ يَلْقَوْنَهُ بِمَا أَخْلَفُوا اللَّهَ مَا وَعَدُوهُ وَبِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ * أَلَمْ يَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ سِرَّهُمْ وَنَجْوَاهُمْ وَأَنَّ اللَّهَ عَلَّامُ الْغُيُوبِ* الَّذِينَ يَلْمِزُونَ الْمُطَّوِّعِينَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ فِي الصَّدَقَاتِ وَالَّذِينَ لَا يَجِدُونَ إِلَّا جُهْدَهُمْ فَيَسْخَرُونَ مِنْهُمْ سَخِرَ اللَّهُ مِنْهُمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ * } ادعو قراء هذا الموقع الكريم الا يمروا على هذه الايات مرور سريعا بل ليتعمقوا في معانيها ومراميها.
انت مصباح نور يا سيد علاء الموسوي
صديق عقائدي قديم

الاسم: الدكتور مازن اليوسفي
التاريخ: 07/06/2015 17:07:40
البروفيسور الجوادي عراقي متميز
الاستاذ القدير فلاح النور احمد الصائغ تكريم المبدعين احدى العلامات الحضارية للمارسات الاجتماعية وقد امتزتم بهذه الصفة فاصبحت مؤسسة النور منتدى للمفكرين والكتاب والادباء ولا اعتبر ذلك منفكا عن شخصية الاديب الكبير الاعلامي الصائغ. ومن الشخصيات العراقية التي لم تسلط عليها الاضواء كثيرا هو الاستاذ الدكتور الاديب الشاعر الرسام المفكر علاء الجوادي الذي يعابر بحد ذاته ظاهرة ابداعية قلما تجتمع معطياتها برجل واحد. انا من المتابعين والمعجبين بالسيد الجوادي منذ مجيئة الى سوريا سفيرا لتمثيل بلده العراق والتقيته عدة مرات في فعاليات عامة ضمت المثقفين والكتاب والفانيين. وحتى بعدما تم توطيننا ببلد اخر ما زلت اتابع اخبار ونشاطات هذه الشخصية العراقية الفيادية المتواضعة الموسوعية وفي هذه المقابلة بجزئيها قدمت النور معلومات اضافية عنها وذلك عبر الاسئلة التي طرحها الاستاذ الصائغ فاستخلص الكثير من مكنونات قلب الجوادي، والمقابلة مصدر مهم لدراسة شخصية هذا الانسان الطيب. من خلال متابعتي لنشاطاته اضيف النقاط التالية حول عمله الدبلوماسي وشخصية العامة،
1- من خلال الكثير من المواقف وجدت ان الجوادي موضع اعتزاز واحترام الدولة السورية وهي تحترم كثيرا صراحته وجديته وصبره في الاستمرار بعمله رغم تدهور حالته الصحية. وفي بعض الفترات كان هو السفير العربي الوحيد الذي بقي مقيما في سوريا، وكان الجوادي وما زال وكل موظفي السفارة العراقية يعيشون التحدي والتهديد كل ساعة، وان الجوادي تعرض للكثير من التهديدات وبعض محاولات التصفية.
2- ان علاقة الجوادي بالجالية العراقية في سوريا هي اقوى علاقة يمكن ان تقوم بين سفير وجاليته وهذا واضح جدا لكل منصف شريف ان ما قدمه موقع النور الثقافي يكشف جانبا من نشاطاته.
3- السيد الجوادي رجل مهذب ويمتاز بخلق راق ويحترم الصغير والكبير. ان الجوادي لا يشعر انه متفضل على اي انسان ويشعر ان واجبه تقديم الخدمة الممكنة لكل الناس
4-ان المفكر الاديب الاكاديمي السياسي الشاعر الفنان المناضل الانسان الجوادي كان وما يزال في الصميم من الحركة الاسلامية العراقية لكنه يحرص على البعد عن الاضواء والتنافس مع الاخرين على موائد الثريد الممزوج بدماء العراقيين او على المناصب التافهة في حساباته او على السكنى في بيوت الظالمين. بل انه مع اعادته لتعمير فلا السفير او بيت سكن السفير الا انه لم يسكن بها مفضلا شقة عادية حاله حال اي موظف عراقي في السفارة.
5- للسيد الجوادي عدد كبير من الكتب والبحوث والمؤلفات التي تحكي موسوعيته وعمقه وسعة افقه.

الاسم: السيد قاسم حمودي الياسري
التاريخ: 07/06/2015 15:56:02
اشكر الاعلامي الكبير السيد احمد الصائغ على هذه المقابله الرائعة المتكاملة عن سعادة السفير علاء الجوادي الذي شهد بكفائته وشهامته وانسانيته كل العراقيين والسوريين انه شمعة العراق زمن الظلام ونسمة الهواء في تلوث الاجواء بانفاس المتعفنين وزخة المطر في صحراء المتكالبين على السلطة البائسة واقول لسعادته سيدي ابن العم الكبير انت كبير لذلك وانت عملاق يخشاك الاقزام المرتزقة الذين يتقامزون على منابر العراق باحلامهم المريضة.
سيدي الجوادي انت عالم واديب وشاعر ودبلوماسي وسياسي وقائد رسالي ومن بيت علم وجهاد ومجد وتقوى من سلالة رسول الله واهل البيت، فمن الطبيعي ان يشع نورك بكل اتجاه لينير طريق السائرين.
لقد خدمت كل العراقيين وقدت سفينة الدبلوماسية العراقية بين الصخور والشعب المرجانية بل ان الساحة السورية اقسى واصعب وصمدت في عملك وبقيت في ساحة الصمود تخدم العراقيين بكل تواضع وشموخ لا تخاف من اكبر مسؤول ولكنك تقف بخشوع امام اي عراقي فقير يأتي اليك لا ننسى انك بشخصك الكريم وجهد موظفي السفارة الجنود المجهولين سفرتم اكثر من ثلاثين الف عراقي الى بلدهم فحافظت على حياتهم
ولا انسى ان اعزيك يا ابن الاشراف يا ابن العراق الاصيل بفقد جوهرتك النفيسة العلوية كوثر حشرها الله مع جدتها الزهراء
ادعو لك انا واهلي بالصحة والعافية
قاسم

الاسم: الدكتور مسعود عبد الرزاق الهاشمي- عمان الاردن
التاريخ: 07/06/2015 15:46:59
سلام من الله عليكم ورحمة وبركات
الاستاذ الاعلامي المبدع السيد احمد الصائغ المحترم اشكركم على مقابلة استاذنا الفاضل سعادة الدكتور السيد علاء الجوادي، التي كشفت افاقا من حياته الطافحة بالعطاء والخير
سيدي البروفسور المفكر الجوادي دمت لنا نورا تضيئ الطريق
سيدي المحترم التاريخ سيسجل كل شيئ وسيكتب عن فضائلك يا ايها العاشمي الجوادي انت مفكر مبدع بلا ريب لقد قرأت كتابك الذي تضمن اعظم نظرية عربية اسلامية عن تاريخ الامة اقصد " دولة مكة قبل الاسلام" فوجدته بمصاف امهات الكتب وقرأت شعرك ونثرك وفكرك فوجتك مفكرا لا يشق له غبار وقرأت لك وقرأت وسمعت عنك الكثير من مختلف الاوساط، اقول سيدي هذا هو الذي سيثبت في صفحات التاريخ والادب والفن. اشكر الاستاذ الكاتب احمد الصائغ فهو ممن يعرف حقك ويدافع عن مهنية انجازات السفارة والسفير والكادر الوظيفي بكل موضوعية ومن ذلك هذه المقابلة بجزئيها الجميلين
تقبل كلمتي وانا تلميذك يا سيدي وولتستمر بعطاءاتك لكل الطيبين
تلميذك الوفي دكتور مسعود

الاسم: حسن متعب الجبوري
التاريخ: 07/06/2015 15:40:04

تحية كبيرة للاستاذ الحسيني السيد احمد الصائغ ناصر الحق وراعي العلماء والادباء والمفكرين وسلام لموقع النور وقرائه... المقابله التي قمتم بها مع البروفسور الجوادي مثمرة ومفيدة.
الدكتور علاء الجوادي قامة شامخة من قامات العراق انسان مبدئي رسالي عقائدي لا يساوم وان حاربه المنافقون هكذا هو اكثر من اربعة عقود قضاها في ساحات النضال.
سيدنا المناضل الجوادي انت رجل متعدد المواهب والملكات وكل الناس تعرف ذلك وانت قائد رسالي انجبته مدرسة النضال لجماهير الشعب الكادحة.
انت تشرف المنصب اي منصب كان لكنك كاجداك تهرب من المظاهر والشكليات يفرح اخوتك لسماع جميل اخبارك وقراءة عميق افكارك وهم يسيرون معك في مسيرتك في طريق رسالتنا العظيمة رسالة (السلم والعدل والسعادة) رسالة علي والحسين ولا يهمك عواء (الاستعمار والصهيونية ومطيتهما طابور الرجعية الملونه) انت ربيتنا على النضال المستمر الدائم يا (سُلم المجد) و(كفاح الشعب) ... وفي الليلة الظلماء يقتقد البدر وانت البدر في ليلة الظلام

الاسم: حسنين علي العطية
التاريخ: 07/06/2015 15:33:57

السيد الاستاذ احمد الصائغ اود ان اشكرك لانك استطعت ان تنقل حقيقية احد قيادات بلدنا في مقابلتك الرائعة العميقة له ولقد سعيت ان تقدم صفحات من اسرار هذا العلم العراقي الكبير، وهو من مفاخر العراق والعراقيين لذلك يحاول البعض من النيل منه لكن نوره يتغلب على ظلامهم دائما وعلى شخصيته الانسانية الوطنية الرائعة تتكسر السهام المسمومة التي تريد ان تنال منه شخصيا ومن دولتنا العراق، ويمتاز الجوادي ان احبائه كثيرين جدا ومن يناصبه العداء قلة من الاوباش التافهين! لقد عرفت المفكر البروفيسور السيد السفير علاء الجوادي منذ عدة سنوات عندما تولى مهامه كسفير فوق العادة لدى سوريا كنت قد سمعت عنه من والدي قد حدثني عنه وعن نسبه الشريف. وسمعت عنه الطف العبارات من العلامة المجاهد السيد حسين السيد هادي الصدر ومن عمي الشيخ خالد العطية ومن اشخاص اخرين وجميعهم اتفقوا على شي واحد هو اخلاق هذا الرجل من ثم تشرفت وعملت في مكتبه واكتسبت خبرة جعلتني اشعر بتغير في حياتي وكنت قد سمعت عنه من الاخوة الموظفين الذين عملوا معه في وزارة الخارجية عن مدى حبه للعمل ووطنيته وحزمه بنفس الوقت وقد سمعت العشرات من القصص التي تؤكد ذلك ولكن اليوم وبعد سنوات من العمل اصبحت مثلهم امتلك المئات من القصص التي تؤكد ما سمعته عن هذا الرجل الجليل الانسان الذي يحمل صفات نبيلة وانسانية قليلة الوجود في هذا الزمان الذي يفتقد الى الرجال كمثل السفير الدكتور علاء الجوادي اسمحوا لي يا اخواني الكرام ان اصف لكم هذا الرجل ببعض من السطور التي لن ولم تفي هذا الرجل حقه فذلك يحتاج الى الكثير من كتابات وكلامي هذا كله مقرون بشواهد وادلة وتوثيقات لا يستطيع احد اثبات عكسها اطلاقا جمعبها تدل على نزاهة وانسانية هذا الرجل كانت سفارة العراق في دمشق تعمل كأي دائرة من دوائر الدولة العراقية تعمل بشكل جيد وروتيني الى ان جاء هذا الرجل وقلب مفاهيم العمل الدبوماسي والقنصلي راسا على عقب وطوره بمفاهيم جديدة صبت جميعها في خدمة ابناء الجالية العراقية من ناحية ومصلحة الدولة العراقية وعلاقاتها مع الدولة المضيفة من ناحية تطوير العلاقات وزيارات المتبادلة والاتفاقيات المشتركة وقد تحدث عنه بالمدح والثناء اكبر مسؤولي الدولة السورية وكان هدفه تطوير عمل السفارة وقد استطاع ذلك من خلال تطويره للموظفين انفسهم واعطاءهم الثقة بالنفس والمحبة تحت شعار نحن ابناء دولة العراق جعلهم يحبوا عملهم ويحبوا رئيس البعثة من خلال ذلك اصبح الموظف يهتم بامور العمل على اكمل وجه لانه يعرف انه سوف ينال حب السفير وثقته.
السفير سياسي بارع حتى بالتعامل مع موظفيه يقودهم من القلب والعقل معا وهو انسان متواضع جدا يقيم يقيم هو وزوجته بشقة عادية جدا وليس لديه خدم او طباخ وهذا الشئ مسموح وبالقانون لكنه يرفض هذا المبدأ تماما والسبب يعود لانه حريص على اموال العراق ويقول ان العراق بلد الخير ويجب ان تصرف امواله على ابناء شعبه المحتاحين ومن هذا المبدأ فعل دور الملحقية الصحية لخدمة ابناء الجالية هو اول من فتح باب مساعدات ابناء الجالية المحتاجين ومتضررين من احداث سوريا موقفه من ابناء جاليته واضح جدا موقف الاخ الكبير الذي يقف على مسافة واحدة من الجميع مهما كان انتمائهم الديني او المذهبي او العرقي بقي في دمشق من اجل ابناء جاليته في وقت كانت دمشق لا يوجد فيها اي سفير عربي او اجنبي يمارس عمله في مكان مستهدف تماما وقد استهدف اكثر من مرة ومكتب السفير تحديدا القريب من مكان مراجعة المواطنين ليكون قريب منهم وشاءت الاقدار ان يكون السفير في اجتماع باحد الاماكن لامر يخص خدمة العراقيين في سوريا وهذه ليس المرة الاولى لقد اعتاد هذا الرجل على محاولات الاغتيال واحكام الاعدام.
السفير الجوادي حتى في اجازته الرسمية والمرضية يتابع التفاصيل الدقيقة جدا ويتلقى شكاوي مواطنين واذكر حادثة انه اخبر القائم بالاعمال ان مواطنا عراقيا حدثت مشاحنة ببنه وبين احد موظفين وامر بتشكيل لجنة تحقيق فورية للتحقيق بالموضوع اصبنا بالذهول كيف عرف والحادثة جرت قبل اقل من 24 ساعة وهو في اجازة رسمية تبين لاحقا ان المواطن ارسل رسالة للسعادته يكشو له وكان رد السفير انه يجب ان يسمع افادة المشتكى عليه ايضا ليستطيع الحكم وسمع من طرفين وكانت ردة فعل المواطن انه قام واعتذر من الموظف وقال انه كان متوترا بعض الشي وانتهى الموضوع برضى الطرفين ما اردته ان يصل الى الاخوة القراء هو حقيقة وموثقة وليس من نسيج الخيال وان كنتوا تظنون ذلك فأنا اعذركم ولكن يوجد على هذه الارض الطيبة العراق الحبيب ناس شرفاء ومخلصين ووطنين يحملون رسالة واجبنا مساعدتهم في نشر رسالتهم النبيلة ومن منكم لا يصدق كلامي عليه زيارة اي قسم من اقسام سفارة العراقية في دمشق ليرى الحقيقة بعينه ويساعدنا في نشرها ليس فقط من اجل سعادة السفير واخيرا ادعو الى الله ان يمن على السيد السفير د علاء الجوادي بالصحة والعافية ليستطيع اكمال رسالته في خدمة العراق واشكر استاذ احمد الصائغ مرة اخرى على مقابلته الرائعة وكلامه الجميل والمنصف بحق سعادة السفير وهذا واجب على محب للعراق... السيد الجوادي حقا هو:
المناضل والمفكر والانسان
ولكن الدكتور السفير سيغادرنا بعد عمل طويل لستة سنوات ونصف في اخطر مكان على سطح الارض وهو سوريا... نتمنى له كل التوفيق في منصبه الجديد في الدنمارك..
ابنكم حسنين

الاسم: مصطفى ابو عساف / ابو فيصل/ سوريا
التاريخ: 07/06/2015 15:15:18
علاء الجوادي... المناضل والمفكر والانسان
عنوان جميل لوصف الاستاذ الجوادي
الاستاذ الاعلامي الكبير احمد الصائغ االمحترم تحية طيبة وبعد فقد نجحت في مقابلتك مع السفير المفكر الدكتور علاء الجوادي بجزئين استطعت ان تطلع الاخوة القراء على حقيقة رجل عمل في خدمة بلاده للسنوات طويلة ومن خلال عملي معه لعدة سنوات وقد عملت سابقا في جهات رسمية سورية واختلطت مع مسوؤلين سوريين من خلال عملي فرايت في هذا الرجل صفات جمعها بطريقة غريبة ومزيج اغرب من الصفات القيادية والانسانية فهو شخص بارع جدا في القيادة وتحمل المسوؤلية و اتخاذ القرار وتحمله لمشقات كبيرة وشبه مستحيلة في ساحة عمله بسورية لما فيها من تعقيدات وخطورة في ظل هذا الوضع الراهن وبقدر موقعه الكبير كسفير دولة كعراق الشقيق الا انه يحمل تواضع كبير جدا هو شخص لا يطيب له الطعام الا برقفة موظفيه الذي يعاملهم كمثل الاب او الاخ الكبير كل حسب عمره في منزله مهمها كانت درجتك الوظيفية تصبح انت الضيف الذي يحرص هو شخصيا على الاهتمام بك لا شعوريا تراه يجلي متربعا في قلبك تحبه بصدق تحترمه بصدق يفرض عليك كل ما ذكرته سابقا من قلبك في العمل حازم شديد الحرص على مصلحة بلده العراق محب لبلدي سوريا يتمنى الخير والسعادة والامان لابناء بلادي سورية زارني في يوم جمعة في منزلي المتواضع بريف دمشق ليتعرف على عائلتي فرحوا بقدوموه امضينا يوم رائع جدا عاش معنا كأنه واحد منا لم نشعر انه مسؤول تبادل الحديث مع جميع افراد اسرتي من صغيرهم الى كبيرهم غادر وترك اثره الطيب في نفوس عائلتي وغادر ولم يصدق اهل بلدتي انه سفير العراق لانه قدم بمفرده بسيارة عادية دون اي من الحماية المخصصة له رسمية لانه بنظره انه ليس بعمل رسمي وان الحماية اثناء العمل الرسمي فقط لن انسى موقفه عندما اصابتني وعكة صحية كبيرة ادت الى دخولي مستشفى واجراء عملية جراحية كبيرة ساعدني من جميع النواحي واكبرها التي تركت اثر في نفسي هو قدومه لزبارتي في مستشفى وفي بيتي ايضا اشكر الله ان اتاحت لي الفرصة ان اتقدم بالشكر لهذا الرجل الذي كان بالنسبة لي ليس سفير فقط بل اخ كبير لي فرض علي محبته واحترامه من قلبي واشعر ان قمت بواجب بسيط حين تكلمت عن حقيقة هذا ابﻻجل العراقي الاصيل الكبير الدكتور علاء الجوادي
سأفتقد سعادة السفير لانه على وشك ترك سوريا للمغادرة لمنصبه الجديد سفيرا في كوبنهايكن

الاسم: أروى المخزومي
التاريخ: 07/06/2015 15:07:25
نسمع كل الأخبار السيئة عن العراق ونسمع عن الإرهاب والفساد المالي الحكومي وغيره المتفشي في بلدكم المظلوم الذي يكتوي بالفقر وهو أغنى بلد بالعالم ونجد الصورة قاتمة جداً وسوداء عن هذا البلد العربي العظيم نسمع ذلك أينما ذهبنا في الصحافة أو القنوات الفضائية ولكنك لا تدري معالي السيد السفير ان اسمك وعلمك وأخلاقك وأقول بصراحة شعرك السماوي الألفاظ والمعاني يغير هذه الصورة فانت تمنح من كمالك وجمالا كمالا وجمالا للعراق أتحدث مع صديقاتي وفي عائلتي ان العراق الذي فيه مثل السفير الشاعر المفكر علاء الجوادي بلد عظيم تنبت في أرضه المعجزات!
ان الجوادي بما عنده من تاريخ ومواهب وأخلاق وآداب وفكر هو بديل نوعي عن الجهلاء والأرذال والإنذال الذين خربوا بلدكم العراق الشقيق.
أستاذي الروحاني النوراني انت تعلم ان الهابطين كثر وهم يتصدرون المشهد، والصاعدون لقمة المجد نادرون وانت وأصدقائك من الصاعدين للمجد بجدارة.
تقبل مني تحية قرشية مخزومية من تحايا اهلك في جزيرة العرب يا أيها الهاشمي الكبير
أروى

الاسم: شيرين الضمري -الناصرية
التاريخ: 07/06/2015 15:01:36
السلام عليكم
شكرا للاصيل احمد الصائغ على نشر هذه المقابلة مع المقكر البروفسور علاء الجوادي.
رائع انت يا سيدي الجوادي وانت رجل كريم ابن كرام وانت تاج على الرأس يا سيد علاء وانت نور في واقع مظلم وانت عطر في مجتمع فاسد

الاسم: الدكتور عبد الله الالوسي
التاريخ: 07/06/2015 14:57:13

مقابلة هادفة ورائعة وشكرا للاستاذ احمد الصائغ
اخي المفكر والاديب والفنان السيد علاء الجوادي اجوبتك اكثر من عظيمة
وانت انسان عراقي اصيل وشجاع ومستقل
انت صاحب صفحة ناصعة
وانت رمز كبير في صفوف الشرفاء وهذا يكفيك فخرا
اجتمعت بك صور الشعر والرسم والهندسة والفكر والسياسة والدبلوماسية فصرت فخرا لكل عراقي مثقف اصيل
كما يقول الفنان الزعيم عادل امام: نحن في زمن المسخ! ولكن وجودك ووجود امثالك من الرجال المفكريين سيقاوم زمن المسخ من اجل زمن النور

الاسم: سندس ابراهيم
التاريخ: 07/06/2015 14:51:56
انت تاج على الراس يا سيد علاء وتستحق اعلى المناصب واهنأك للانتقال لمنصبك الجديد سفير للعراق في الدنمارك.
يا ملك القلوب والضمائر وكل الطيبين يقولون لك انطلق في عوالم العطاء والابداع ونحتاج الى المزيد المزيد منك ايها الابداع المتجسد برجل اسمه السيد الجوادي. تقبلني ايها الجميل في اصدقائك ومحبيك، شكرا لمدير موقع النور الثقافي الجميل احمد الصائغ

الاسم: صادق الحسني
التاريخ: 07/06/2015 14:47:46
مقابلة جميلة جدا حلقت بنا باجواء فنية وشاعرية وانسانية. فشكرا للاستاذ احمد الصائغ على عرضه لهذه المقابلة.
السيد الجوادي انسان عراقي مخلص هدفه خدمة العراق والعراقيين وقدم احسن مثال لمسؤول عراقي فهو من الشعب، وهو رجل عالم ومفكر وشاعر ومناضل وانسان.

الاسم: كريم المالكي مدينة الصدر
التاريخ: 07/06/2015 14:44:52

سيدنا العلوي الحسيني الموسوي الدكتور علاء الجوادي حماه الله من كل مكروه أتشرف أني انتمي لمدرستك مدرسة الخير والمحبة والانسانية وأقول بعلو صوتي انك احد آمال العراقيين في هذا الزمن الخبيث الذي يتسابق به المماليك المخصيين على ذبح الشعب فأرجوك حافظ على نفسك واحذر من المنافقين الذين يتأ؟مرون على الاخيار فانت ملك الشعب ولست ملك نفسك.
يفوح من منهجك الانساني- الإسلامي- العروبي- الوطني- غير الطائفي، كل الخير.
انت كبير سيد علاء الجوادي وقد تنافس سياسي العراق الحالي على وسخ الدنيا فخالفتهم وذهبت تتنافس مع اولياء الله على نور الآخرة وتتنافس في عالم الفكر والادب والفن مع الابداع.
انت يعرفك الرجال الشرفاء والكرام حق المعرفة- والمرتزقة يعرفهم الناس كذلك حشرات واقزام.
سيدنا احتار في وصفك فانت مربي ومفكر وشاعر وكاتب ورسام ومهندس وسياسي واب رحيم لعائلته ودبلوماسي محنك، أرى بك وبالقليل من رجال لعراق من امثالك الامل الذي سيحمي العراق من الانهيار والدمار

الاسم: شيرين عبد الاحد - مهتمة بالدراسات اللاهوتية
التاريخ: 07/06/2015 14:36:08
تحية شوق واحترام للكاهن في كنيسة المحبة البروفيسور المفكر علاء الجوادي
مقابلة رائعة قدمها الاستاذ الراقي اخمد الصائغ مسؤول موقع النور مع الراهب المفكر المتصوف علاء الجوادي من جمع في قلبه حفظه الرب المحبة للجميع من حدثني اهل ملتي عنه انه راعيهم وانه حبيبهم وانهم يحبونه من قلوبهم بصدق.
رحم الله بنتك كوثر الشابة الطاهرة التي سبقتك للجنة... وانا اشعر بالمك حتى لو كنت تتحدث عن موضوع مفرح لانك تحمل هموم العراق والانسان...
أتألم كثيرا كثيرا كثيرا مما يجري في العراق واحزن عندما يتشاتم المتصارعون فيما بينهم على حطام تافه لا قيمة له في عالم القيم الحقيقية ... ينتقل تفكيري مباشرة الى اولياء الله الذين حاربهم ابناء الشياطين وانت يا سيدي الجوادي منهم فانت العارف بالخالق السماوي والاديان والتاريخ المؤمن بالانسان وبالرب وبالطيبين، الصرخة الابراهيمية على نمرود. فتقبل مني كل الاحترام ولكن لا اقبل لك ان تحزن لانك فرحة على وجوه الطيبين فانت اكبر من الحزن بسبب ابناء الشهوات والقذارات انهم ابناء النفاق وابناء يهوذا الذي باع سيده بحفنة نقود واسلمه لليهود ليصلبوها لم تقل اني احمل صليبي منذ اربعين سنة في عدد من مقالاتك، اذن عليك ان تبقى في طريق الالام من اجل تحرير الانسان افتح كنيسة قلبك حتى للاعداء نحن نكره قتلة المسيح لكن المسيح يبكي لخلاص حتى من قتله.
وانت نموذج نادر لمن عاش تاريخ طريق الالام وفضل خدمة الناس على خدمة نفسه لانه رأى الانانية من نيران الشيطان ورأى نفسه موزعا في الناس وفي رب الناس الرب في عليائه يباركك وانا ادعو لك ولصحتك ولراحتك ننتظر منك الروائع الشعرية والادبية
وشكرا على ما قدمته في هذه المقابلة الرائعة الرائعة هندسة وفن ولوحات تشكيلية وادب وشعر وفكر وتربية وتوجيهات ربانية للجميع.
ادعو الرب العظيم ان يحفظك ويحفظ عائلتك الصغيرة ويديم وجودك لعائلتك الكبيرة

الاسم: نورة سعدي
التاريخ: 07/06/2015 10:48:19

تحية طيبة لربان النور العتيد الكاتب والمحاور المتألق الأستاذ أحمدالصائغ ولضيفه الكريم الدكتور الفاضل المناضل والمفكر والإنسان علاءالجوادي ومزيدا من النجاح والتقدم والإزدهار لكليكما
نورة مع التحية

الاسم: الاعلامي علي حسن الخفاجي
التاريخ: 07/06/2015 07:02:10
الاستاذ العزيز الاعلامي والكاتب القدير احمد الصائغ رئيس موسسة النور تحياتي وتقديري/حواركم القيم يستحق التقدير والإعجاب فالحديث عن الدكتوروالكاتب السيد علاء الجوادي حديث في مكانة نعم أنة الرجل والمناضل والمفكر والصديق له مكانة خاصة وكبيرة في قلوب المحبين في العراق والخارج وعطائه كثير في كل المجالات ومنها الساحة الثقافية والأدبية والإعلامية /نتمنى الصحة والسلامة والامان والاستمرار في عطائه النير
كما اتوجه بشكري الكبير لكم أيها المعلم العزيز احمد الصائغ على هذه المعلومات والحوارات وشكرا لمؤسسة النورللثقافة والاعلام




5000