..... 
.
......
.....
مواضيع تحتاج وقفة
 
 
......
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
   .......
  

   
.............

.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


تظاهرة فولكلورية مغربية وسط العاصمة النريوجية اسلو

امتياز المغربي

  

أول تظاهرة ثقافية شعبية من نوعها، تقام في العاصمة اسلو والتي سهرت على قيامها سفارة المملكة المغربية بالتعاون مع دار الصناعة التقليدية المغربية ومركز "باليت" النريويجي لمدّ جسر ثقافي يجمع البلدين. هكذا امتثل سحر المغرب بكل جماله الفلكلوري من زي  تقليدي وموسيقى وحلويات شهية والشاي المغربي  بالنعناع واصناف الطعام من كسكس ومشاوي و أصناف الطاجين، كل هذا يحلّ في مركز بالي بالعاصمة اسلو. إنه مغرب صغير في قلب عاصمة النرويج والعلم المغربي يرفرف امام باب المبنى الذي يقع في يمينه قصر الملك ومن شماله مبنى البرلمان. وصوت عزف غناوة يُسمع من بعد أمتار من المبنى الذي يقع في شارع كارل يوهان بقلب المدينة، وفي داخل المبنى أغنية حسانية بإيقاع أمازيغي. مما أثار فضول المارين لينضموا إلى المدعويين من النرويجيين والجالية المغربية في ترحيب من السيدة سفيرة المغرب سعاد العلوي بزيها التقليدي المغربي وبجانبها المدير التنفيدي للصناعة التقليدية.

في ذلك المبنى "بالي" الذي لا يبعد عن قصر ملك النرويج إلا بأمتار معدودة، حلّ به بلد المغرب وشعب المغرب برفقة الشعب النرويجي. تخال نفسك في احدى المدن المغربية وبالتحديد مدينة مراكش الحالمة. فكانت حفاوة الشعب المراكشي وكرمه في تقديم الشاي والحلوى لكل الزائرين  من ضمنهم عدد من المسؤولين النرويجيين وعدد كبير من الديبلوماسيين . في حين وقف عمدة أسلو "فابيان ستانغ" وأدلى بكلمته مشيدا بهذا الحفل الكبير الذي جمع الجالية المغربية في بهجة، يسألهم إن كانوا فرحين، ومعبرا عن فرحه لقبوله الدعوة التي أن كانت تدل على شيء فهي رمزا للصلة الطيبة بين المغرب والنرويج. خاتما كلامه بفكاهة: " انه فرحا أن  الكثيرين سينكبون على شراء المنتوجات الصناعية التقليدية والتي ستدر مالا إلى جيبه من خلال الضرائب". ثم تقدم سفيرة المغرب كلمتها شاكرة قدوم عمدة اسلو الذي شرف الحفل بحضوره، وبمسؤولي مركز "بالي" على لهفتهم لهذا الحدث الكبير واستجابتهم في جعل ذلك المركز الذي يعتبر أحد أكبر المراكز يتحول لمغرب صغير في قلب مدينة اسلو. وجهت أيضا شكرها لدار الصناعة التقليدية ومديرها التنفيدي السيد عدناني وفريقه الذي استطاع أن يحول الفكرة إلى واقع ملموس نعيشه الآن. كما قدمت الشكر لرجال ونساء الصناعة التقليدية الذين يشاركون بأعمالهم ومنتوجاتهم التقليدية الحديثة الطراز الممتزجة بالأصالة والمعاصرة. معتبرة أن هذا الحدث يشكل نوعا من الاندماجية الحضارية، التي تتمثل في استعراض الفن التقليدي المغربي في بلد النرويج وأن أقامة هؤلاء الصناع المبدعين سيستفيدون ايضا من جمالية الصناعة التقليدية النرويجية كالبوناد، وهو لباس نسائي تقليدي وطني ومتميز. مضيفة أن هذا العرض للمنتوجات التقليدية المغربية حسب كل منطقة في المغرب من شماله إلى أقصى جنوبه سيكون كلوحة فنية تدلي على هوية وتراث المغرب بشكل أعمق للمواطن النرويجي.

.كما أعطى الكلمة مدير مركز باليت معبرا عن اعتزازه باحتضان هذا الحدث الكبير والمتميز من نوعه، ثم تم عرض الازياء النسائية التي أبدعتها مصممة الأزياء المقتدرة سميرة حدوشي، والتي اثارت اعجاب كل الحاضرين تلك الملابس النسائية التقليدية الاصيلة والمعاصرة والتي زادها جمالا عارضات أزياء نرويجيات. وهذا ما يصبو إليه هذا الحفل الكبير ، الاندماجية بين البلدين في الفن والموسيقى والأزياء. ولقد حضر أيضا بالإضافة الى الجالية المغربة عربا وأوروبيين من جنسيات مختلفة، والموسيقى الشعبية المغربية جعلت كل الحاضيرن يشاركون فرحهم مع ضيوفنا المبدعين المغاربة الذين اعتبرونا نحن الجالية ضيوفهم.

هذا هو مغربنا الحبيب، لو لم يتميز بالسلام وبالركب في التقدم إلى الافضل ، ولو لم يكن شعبه منفتحا على الثقافات الأخرى، كريما مضيافا ويتمتع بالسلام والحرية لما أبدع شعبه ما أبدع، ولما قدِم إلينا وطن المغرب إلى قلب مدينة أسلو بأعلامه ترفرف ما بين القصر الملكي ومبنى البرلمان.

 

 

 

امتياز المغربي


التعليقات




5000