.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الدكتور السيد علاء الجوادي يعزي برحيل العلامة المفكر الشيخ محمد مهدي الاصفي

د.علاء الجوادي

الى الجنان يا ابا ابتهال

الدكتور السيد علاء الجوادي يعزي برحيل

العلامة المفكر الشيخ محمد مهدي الاصفي

بسم الله الرحمن الرحيم

إنا لله وإنا اليه راجعون

"ياأيتها النفس المطمئنة ارجعي الى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي"

بقلب يعتصره الالم وبايمان بارادة الله الذي فرض الموت على عباده، تلقينا نبأ رحيل الاخ الغالي والاستاذ الكبير المفكر الاسلامي المبدع آية الله الشيخ محمد مهدي الآصفي... لقد رحل هذا الرجل العابد الزاهد في وقت اشد ما تكون به الامة لامثاله من الربانيين والعاملين، رحل اليوم يوم الخميس الى ديار الخلود ملتحقا بمن رحل من اخوانه في طريق الصالحين، عن عمر ناهز 76 سنة قضاها بالجهاد والنضال والعمل الصالح والدعوة لله وتبليغ احكامه.

وكم كان ألمنا وألم احباءه وعارفي فضله، الما كبيرا ومريرا عندما علمنا من مكتب العلامة الراحل الشيخ الآصفي بمدينة النجف الاشرف، إن "الشيخ الآصفي وافته المنية بعد صلاة فجر اليوم الخميس، في مدينة قم المقدسة بعد معاناة مع مرض سرطان الكبد.

وبهذه المناسبة الاليمة نقدم التعازي الی مراجع الدین العظام والعلماء والحوزات العلمیة والاسلاميين العراقيين والمؤمنين الرساليين ونعزي اصدقاءه المجاهدين ونعزي انفسنا بمناسبة رحیل هذا العالم الاسلامي الرباني المجاهد الذي کان من ابرز العلماء العاملين في مختلف مرجعيات المراجع العظام الراحلين اعلى الله مقاماتهم وطيب ثراهم والباقيين حفظهم الله.

 

في احدى قواعد النضال في اهوار العراق
في خطوط المواجهة مع النظام العفلقي الصدامي في الثمانينيات
الشيخ عبد اللطيف الخفاجي ثم الدكتور السيد علاء الجوادي
يجاوره الشيخ محمد مهدي الاصفي ثم السيد اكرم الحكيم،
يركبون زورقا (شختور) بين خطي المواجهة الاول والثاني في منطقة الكمين
وخلفهم احد الضباط المجاهدين اخفى نفسه.

 

لقد كانت لي شخصيا اوثق العلاقات بهذا الرجل الرباني، واتذكر انه في اخر مكالمة له معي قال لي: انا ادعو لك يا سيدنا في صلاة الليل وعند الائمة الكرام من اهل البيت فدعو لي بمثلها وادعو لي عند قبر السيدة زينب عليها السلام.

وحسب ما عندنا من معلومات فان تشيع الجثمان الطاهر لأية الله الاصفي طيب الله ثراه سيكون یوم غدٍ الجمعة في مدینة قم المقدسة قبل ان ینقل الى النجف الاشرف حیث سیوارى الثرى في ارض باب مدینة العلم الطاهرة مدينة امیر المؤمنین علي بن ابي طالب "علیه السلام" وفقا لوصیة الفقید الراحل.

وسأكتب عنه مقالة ضافية عن حياته وفكره وذكرياتي معه رحمه الله اذا شاء الله، ولكن من اجل تقديم صورة مختصرة عنه لتبصير عموم القراء بذكراه نقول بعد التوكل على الله: ان الشيخ الآصفي ولد في مدينة النجف الاشرف عام 1939 ميلادية من اسرة علمية وكان والده قدس الله نفسه من العلماء الذين يشار اليهم بالبنان، وقد جمع شيخنا الراحل ابو ابتهال محمد مهدي الاصفي بين الدراستين الأكاديمية والحوزوية، حيث حصل على البكالوريوس من كلية الفقه في دورتها الأولى، ثم نال الماجستير من جامعة بغداد. وتتلمذ الشيخ الآصفي على يد المرجع الراحل الامام السيد محسن الحكيم الطباطبائي والمرجع الراحل زعيم الحوزة العلمية السيد الخوئي ومفجر الثورة الاسلامية في العالم وباني الجمهورية الاسلامية القائد الامام الخميني رضوان الله عليهم اجمعين.

وللراحل العديد من الكتب الاسلامية الرائعة التي يقدم بها الاسلام منهجا متكاملا صالحا لكل زمان ومكان كما انه تناول الكثير من ابعاد المسيرة الاسلامية كما انه درس مختلف العلوم الاسلامية، وكان استاذاً للفلسفة اكثر من 15 سنة في كلية اصول الدين ببغداد وكلية الفقه في النجف الاشرف.

انتمى الشيخ الى الحركة الاسلامية المنظمة عام 1962 وشغل مواقع قيادية متميزة فيها. وكان احد الرموز الاسلامية التي اسهمت مع الثلة المؤسسة في تأسيس المجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق سنة 1982. تعرض الشيخ الاصفي منذ فترة مبكرة الى مطاردة النظام الدكتاتوري البعثي العفلقي مما اضطره للهجرة من العراق الى الكويت عام 1974 وكان في الكويت احد اعمدة الوعي الديني والفكري والحركي... ثم هاجر الهجرة الثانية الى ايران عام 1979م، اصبح سنة 1980م ناطقا رسميا لحزب الدعوة، لكنه انسحب من الحزب أواخر عام 1999م، وصدرت كتب حول تلك المرحلة توضح الاختلافات في وجهات النظر!! وتفرغ الشيخ الاصفي بعد ذلك للتأليف والاشراف على بعض المؤسسات التعليمية.

احببت الشيخ الاصفي لله وفي الله وأسأل الله ان يتغمده برحمته الواسعة ويحقق له امانيه بجوار رسول الله وعلي وفاطمة والحسن والحسين والائمة المعصومين من ذرية الحسين والشهداء والعلماء والعاملين... واننا على الاثر يا ابا ابتهال وانا لله وانا اليه راجعون.

الفاتحة

 

 

 

 

 

د.علاء الجوادي


التعليقات

الاسم: سامي رجب سعفان
التاريخ: 20/11/2015 11:14:07
سيدي الدكتور الجوادي من النبل ان يكون الانسان مخلصا لذكرى اصدقائه وهو موقفكم النبيل من وفاة صديقكم الشيخ الاصفي
ولكن هناك علامة استفهام كبيرة جدا لماذا جماعة الاصفي ؤوهم حزب الدعوة معظمهم حرامية ومجرمين وسفلة لماذا لم يربيهم الاصفي وغير الاصفي من قيادات هذا الحزب لماذا حزب الدعوة وقياداته قاطبة من اكثر الناس انحرافا وسرقة وتدميرا للعراق
لماذا نحن نمدح اصدقائنا ولا نسلط الاضواء على سلبياتهم في رأي المتواضع ان الاصفي وبقية قيادات حزب الدعوة يتحملون قسطا كبيرا من انحرافات حزب الدعوة ومفاسد الدعاة
المشكلة ان مؤسسي حزب الدعوة بنوه بطريقة مختله وعلى افكار منحرفه ومعوجة
لا انكر ان الاصفي تبرأ من العاة وتركهم ولكن مسؤوليته في نقد حرب الدعوة فكر وممارسة ما زالت في عنقه
اعتذر منك سيدي الاستاذ فقد اكون جرحت بعض مشاعرك ولكن اعتقد انكم بما تمتلكونه من سعة افق وقلب كبير لا تمانعون من سماع الرأي الاخر!

الاسم: حمزة الكرادي
التاريخ: 02/08/2015 21:17:45
كان الشيخ الاصفي زاهدا عالما ورع منتهج لمنهج الولاية والولاء وكان متواضعا مع الصغير والكبير.
ترك كنوزا من الكتب والمؤلفات والفكر الاسلامي الثري.
ولم يتكالب الاصفي على الدنيا وحطامها والمناصب وبريقها والصورة التي نشرها الدكتور السيد الجوادي من نماذج جهاده في سوح الجهاد ضد الطاغية صدام فنشكره على وفائه لصديقه القديم وكلاهما من مؤسسي المجلس الاسلامي الثوري الاعلى
للاسف من يتاجر باسم الاصفي من سياسيو اليوم التجار حاليا الشحاذون سابقا كان وما يزال ضد نهجه لان الاصفي كان صديق الفقراء والاسلامويين الحكوميين اليوم ضد الفقراء وصاروا طغات اكثرررررر من صدام الملعون والشعب العراقي يموت وهم واولادهم وعوائلهم يستنزفون دماء شعبنا
المالكي يستغل اسم الاصفي بحركة بهلوانية مفضوحة تدل على مقدار استغلاله لتاريخ الاسلاميين، واقول له اين انت من الاصفي؟ انت سارق لاموال الشعب وكنت جائعا حافيا فاصبحت خلال ثمانية سنوات اكبر ملياردير في العراق وكذلك العبادي وجعفري وطارق نجم وسامي عسكري وموفق ربيعي ووليد الحلي والمئات امثالهم من محدثي النعمة من سراق الشعب.. فكلفوا وقتها المرتزق العميل العسكري بتأليف كتاب ضده لتسقيطه لكن سامي سقط والاصفي اشرق نوره في السماء.
لقد شخصهم الاصفي وتبرأ منهم منذ اكثر من عشرين سنة واستغفر ربه عن استغلالهم لاسمه في ايران ودول الخليج لجمع الاموال
رحم الله الاصفي وادخله فسيح جنانه

الاسم: منصور البصري
التاريخ: 02/08/2015 20:12:48
هناك فرق بين حزب الدعوة كحزب اسلامي اصيل وحثالات الرجال ممن دخل في الحزب في ايام الرخاء ليحصل على المناصب والمكاسب اليوم في العراق اكثر من سرق المال العام هم المنضون تحت اسم هذا الحزب
لقد كشف ضلالهم منذ اربعين سنة الشهيد الخالد ابو ياسين فكفروه وحاربوه ودمروه
واليوم نرى البصرة التي قدمت المئات من الشهداء تحت اسم الدعوة تعاني من شظف العيش والتهميش وسرقة اموالها لصالح دعاة السلطة الحرامية

الاسم: السيد كاظم الحسيني -الحوزة العلمية في النجف الاشرف
التاريخ: 02/08/2015 20:08:40
شكرا للمفكر العراقي المناضل الكبير علاء الجوادي

مثل ما ذكر السيد الجوادي في المقالة من صفات للراحل العلامة الاصفي رحمه الله ولكن في وفاة هذا العلم الاسلامي الخفاق نلاحظ اهل النفاق السياسي باسم الاسلامي كانوا على خصام وخلاف مع العلامة الاصفي كما كانوا من قبل مع العلامة السيد مهدي الحكيم والسيد باقر الحكيم بل حتى المرجع السيد محمد باقر الصدر والمرجع محمد صادق الصدر لكن كلما مات او استشهد احد هؤلاء الاعلام نرى حزب البعث الاسلامي اي حزب الدعوة يكونون اول المزايدين بسرقة تراث العلامة الراحل... العوجية كانوا وما يزالوا ضد كل المراجع والفقهاء لكنهم ينافقون ابناء المجتمع سيما المتدينون باظهار محبتهم للعلماء بعد مماتهم بعدما كانوا اشد اعدائهم في حياتهم
المرحوم الاصفي عندما اكتشف انحراف الدعوة تركها واخذ طريقا اخر وهو الاسلام الشيعي النقي ممثلا بالمرجعية الدينية الرشيدة وقد حابه الدعوجية وشككوا بنيته وبعقله واتهموه شتى التهم لكنهم كانوا اول ما سرق اسمه وتراثه بعد وفاته
وموقفهم من السيد المرجع السيد كاظم الحائري لا يمكن نسيانه فقد شتموه اقذع شتم لكنهم سيكونون في اول المطبلين باسمه الى انتقل الى جوار ربه
على العراقيين والاسلاميين ان يفهموا ان الدعوجية هم اساس النفاق والانحراف في الحركة السياسية العراقية منذ اول نشأتهم الى اليوم
والمفروض يسيدنا المفكر العراقي المخلص علاء الجوادي ان يكشف المعلومات عن مواقف الدعوجية التافهة والحقيرة تجاه العلماء وتجاه الشيخ الاصفي

الاسم: رعد الفتلاوي
التاريخ: 08/06/2015 09:06:52
انا لله وانا اليه راجعون جعل الله الجنة للعلامة المجاهد محمد مهدي الاصفي كان رجل من رجالات العلم والفضيلة والادب والدين الذي وقف بوجه العفالقة الجرذان الذين راحوا الى مزبلة التاريخ على الرغم من ان هذه المزبلة لم تقبلهم حتى في عفونتها سمع الله دعائنا للعظيم رحمه الله محمد مهدي بدخوله الى الجنة الخالدة الابدية وكما نشكر من كل قلبنا كبيرنا ومعلمنا وقائدنا البطل الدكتور علاء الجوادي المحترم الرجل المناضل من اجل شعبه المظلوم اطال الله في عمرك يا سعادة السفير فانت دائما وابدا رجل لا تنسى احد مع مودتنا ابنكم رعد الفتلاوي

الاسم: بدر عبد الحق
التاريخ: 05/06/2015 20:05:30
رحم الله الشيخ المجاهد الاصفي
نعزي كل احباء واصدقاء الشيخ برحيله
شكرا للدكتور الجوادي بتعزيته

الاسم: محمود السيد عبد المجيد الطباطبائي الحسني
التاريخ: 05/06/2015 13:56:41
رحم الله العلامة اية الله الشيخ محمد مهدي الاصفي رجل العلم والفضيلة والجهاد
وشكرا للبروفيسور العلامة السيد علاء الجوادي على وفائه تجاه اصدقائه وحفظه ذخرا لنا

محمود

الاسم: عبد الكريم الحسون
التاريخ: 05/06/2015 12:53:31
انا لله وانااليه راجعون وعظم الله لكم الاجر بفقدنا للعلامه المجاهد محمد مهدي الاصفي الذي كان من رواد الحركه الاسلاميه في العراق ومفجري ثورتها التي ضحت بخيرة الشباب المثقف والواعي من اجل ديمومتها ومقاومتها للطغيان العفلقي الصدامي رحم الله شيخنا الجليل واسكنه فسيح جناته




5000