..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الجمعية السورية (ايد بايد) وحوار مع الاحزاب السويدية لحل مشكلة المدارس للوافدين الجدد

قدس السامرائي

 

في ربيع العام الماضي اجتاز 20 % فقط من التلاميذ القادمين الجدد الى السويد الصف التاسع، وهو المرحلة النهائية من المدرسة الاساسية، بنجاح في كافة المواد. وذلك مقارنة بـ 80 % من بين باقي تلاميذ الصفوف التاسعة.

وهذا يعني انه فقط خمس التلاميذ المهاجرين الى السويد، وخلال السنوات الاربع الاخيرة، حصلوا على علامات نجاح في كل الدروس.
ارقام هذه النسب هي ذاتها فيما يتعلق بالتلاميذ  الذين انهوا الصف السادس من المرحلة الاساسية، بمعنى 20 % فقط من التلاميذ  الجدد حصلوا على درجات نجاح في شهاداتهم.

آندريس برينك بينتو، يعمل بصفة مدقق لدى مفتشية المدارس، وقد اعد مسحا حول الكيفية التي تستقبل فيها المدارس السويدية التلاميذ القادمين الجدد.
-هذه الارقام تشير الى فشل المدرسة السويدية بشكل منظم. من الصعب تفسير هذه الارقام، بطريقة اخرى.
يقول أندريس برينك بينتو ان هذه الارقام يمكن ان تكون افضل بكثير، لو ان العديد من المعلمين في المدارس اختاروا ملائمة حصصهم التعليمية بما يتناسب ومستويات التلاميذ الجدد:
-هنالك اساليب سهلة يمكن استخدامها للتعلم بكافة الحواس، ليس فقط التحدث، ان يتم عرض الصور ووسائل الايضاح، على سبيل المثال. والمهم ايضا الطريقة التي يتحدث فيها المعلم، فلو استخدم المعلم عبارات صعبة لا يستطيع فهمها اي تلميذ في سن الخامسة عشرة، فليس من الغريب ان لا يستطيع التلميذ المهاجر الجديد استيعابها. يجب علينا ان لا نقف عند النظرة القائلة "ان هذا التلميذ لا يفهم اللغة السويدية ولذلك لا يستطيع عمل اي شئ.

 

وبسبب هذه المتاهات والفشل الدراسي لتعليم اللغة السويدية وماتعاني منها الجاليات في المهجر . بادرت جمعية ( ايد بايد) لتساهم في حل بعض المشاكل من خلال  امسية تربوية  شهدت حضور العديد من المهتمين بالحراك التربوي  في مالمو / السويد . اقامت السيدة نبيله علي  رئيسة ادارة  جمعية( ايد بايد ) امسية ثقافية وتربوية  مع  مسؤولي التعليم في الاحزاب السويدية  بحضور عدد من الوافدين الجدد  يوم السبت الموافق 30/5/2015 في تمام الساعة السادسة عصرا  وحضره العديد من الشخصيات السويدية من بلدية ( روزن كورد) خصوصا  ومدينة مالمو عموما  وكذلك  حضور مجموعة من الاحزاب المشاركة بقيادة البلدية .

 هذا  وكان من ضمن الحضور الشخصيات الثقافية والادبية وعدد من الطلبة واوليائهم ,  ولا ننسى  الحضور المتميز  من الاعلاميين والمثقفيين هذا وقد نقلت بالبث المباشر  وقائع الندوة عن طريق الفديو الى مركز الجمعية ( ايد بايد ) وباشراف الاستاذ  اياد    

 

 

تم الافتتاح الفعلي للأمسية بكلمة ترحيبيه  للسيد حمزة عزيمة باللغة العربية وترجمتها السيدة لينا الحج الى السويدي ومن ثم كلمة رئيسة ادارة الجمعية السيدة نبيلة علي . تلتها  ادارة الندوة  من قبل الأستاذ الباحث التربوي في جامعة مالمو العيد ابو عكاز

 بعد ذلك تم الانتقال الى الفقرة الأهم  المتمثلة في طرح مشاكل الطلبة الوافدين الجدد الى دولة السويد وكانت هذه الندوة سبيلا لايصال رسالتهم  وصوتهم المتعلق بمستقبلهم ومستقبل اولادهم  حيث تم طرح عدة اسئلة من قبل الحاضريين . وكان هناك تفاعل ملموس من خلال الاجابات التي تطرح من الاحزاب المتواجده في الندوة  وسعيهم الى الوصول الى حل لازمة المدارس  السويديه بالنسبة للجاليات وخاصة الوافدين الجدد   .

 وفي ختام الندوة شكر الاستاذ الباحث ابو عكاز الحضور  وقدم الشكر الكبير الى الاحزاب المشاركة وبادرت الاحزاب  بتقديم  كلمة وعد  بانها  ستواصل بالضغط على تغيير مناهج التعليم في دروس اللغة السويدية للأجانب. وان علاقة الدراسة بالعمل يجب أن تكون أكثر وضوحا. وبناء على ذلك يجب ان تقوم الحكومة بالتدقيق في هذا الجانب بهدف تقديم إقتراحات جديدة في مجال دراسة آراء الطلبة  ويجب ان يكون هناك مجال واسع يتيح خلق علاقة واضحة بين الطالب في مكان العمل والمدرسة وان تكون هناك جدية في التغير .

جمعية ( ايد بايد)ا تسعى دائما  الى تقديم كل ماهو مفيد للجاليات القادمة الى السويد واهمها ا الجالية السوريه.  ومن خلال هذه الندوة اكدت السيدة نبيله علي مؤسسة الجمعية ستبقى تتواصل مع الاحزاب لحل مشكلة الطلبة وتقديم الافضل لهم ولمستقبلهم . ونحن اسرة مركز النور نتمنى كل الرقي والنجاح لجمعية ( ايد بايد)

 

 

 

 

 

 

قدس السامرائي


التعليقات




5000