..... 
مقداد مسعود 
.
......
مواضيع الساعة
ـــــــــــــــــــــــــــ
.
علي الزاغيني
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
......
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
   .......
  
   
 ..............

.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


زفت الازفة

نادية الاسدي

بسم الله الرحمن الرحيم 


(نحن نقص عليك نبأهم بالحق انهم فتية امنو بربهم وزدناهم هدى(

اه يا عراقي الم تشبع تربك من دماء ابنائك الم ترتوي اراضيك من دماء الابرياء الم يحن اليوم الموعود ونطرق للافق املا بالظهور اما ان الاوان للطغاة بالخزي اما ان الاوان للمظلوم ان ينتصر ها نحن نودع محافظة اخرى من محافظاتنا لتغيب الشمس افلة خلف شر قادم من الغرب وسور من ابنائك يا عراق يتهيأ للصمود امام هذا الشر لينشر سورا يحميك كي لا يتكاثروا ... فراتك ودجلتك تحملت هموم ودماء ومأسي اولادك جثث ورؤس تغطس في قاعيك ... الان وكفى اما ان نكون او لانكون اما الانتصار او الانتصار لاشيء يكسرنا لاشيء يوقفنا اما التحدي وقطع رأس الشر او التحدي للوغول وقطع كل الاذناب فالعراق لايحكمه الا اهله سنة وشيعة واكراد ومسيح ولانقبل بالتقسيم ولانقبل الا ان نكون عراقيون وستتحرر الانبار وتتحرر الموصل في معركه فاصله بين الحق والباطل .
ابناءنا اولادنا رجالنا الذين لايأخذوا ثمنا لشهادتهم الذين اشتروا السلاح وتهيأوا للدخول في المعركه الفاصله الابطال الذين تركوا قوتهم اليومي واطفالهم ونسائهم لكي ينتصروا (حملوا ارواحهم دروعا ) لحماية المقدسات وهذه الارض الطاهرة 
ترى من ينتصر قلب المؤمن الذي في محفظته ربما لاتوجد حتى العشرة الاف ام ينتصر الذي في محفظته دفاتر من الدولارات بل سينتصر الايمان كله على الشر كله 
(امريكا خلف الاسوار تهدي للطفل لعبه للموت عنقوديه ) كما يقول محمود درويش
لن تسكت وترى الانتصارات وهي الطاغوت الباطل 
فان عادوا عدنا ترى ماذا تخطط الان ؟؟

 لتستفز الابطال في المعركة 
لنقول لها نحن لها وداعش وامريكا واسرائيل مصيرهم الزوال ليحكم فيها رجلا طال انتظاره ان قام تخضع له كل القوى ويظهر مهدي هذه الامة

 

نادية الاسدي


التعليقات




5000