..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لأمام موسى بن جعفر عليه السلام باب الحوائج

محمد صخي العتابي

تمرعلينا هذه الليلة ذكرى أستشهاد سابع أئمة أهل البيت الأمام موسى بن جعفر عليه السلام الذي عرف بصبره الطويل على عذابات السجون المظلمة في زمان الطاغية هارون الرشيد أمضى ثلاثة عشر سنة وكان الأمام صابرا محتسبا يحمل قلبا كبيرا يستوعب المحبين والأعداء يروى ان شخصا تحدى اصحاب الامام الكاظم عليه السلام واخبرهم بأنه سيقوم بعمل يخرج الامام من صبره وتحمله وكظمه فأحضر عصا وجعل في اخرها مسمار وانتظر خروج الامام من داره وعند خروج الامام وقف الرجل في طريقه وقال له: لي اليك سؤال. فاجابه الامام : سل ما تريد فاقترب من الامام  وثبت المسمار على قدمه الشريف واتكأ على العصا واخذ يسأل الامام عدة اسئلة لا تليق بمقام الامام والامام  يجيبه بعدها سال دم الامام على الارض اثر العصا والمسمار فقال له الامام الكاظم عليه السلام: يا اخي اطلب منك ان تبتعد قليلا اخشى ان يصيب ثيابك شيء من هذا الدم فانبهر الرجل بهذا الخلق المحمدي الرفيع واعتذر من الامام هذه هي أخلاق بيت النبوة ولقد حرص في حياته الشريفة التي قضى معظمها في السجن أستشهد مسموما على وحدة الكلمة وأعلاء كلمة الحق وقضاء حوائج الناس وعلمه وفقهة الذي ملأ به الدنيا يروى عن أبي حنيفة إمام المذهب الحنفي أنه قال: أردتُ أن أسألَ جعفر الصادق عن مسألة القضاء والقدر فدخلت داره فرأيت موسى بن جعفر -الإمام الكاظم عليه السلام - وهو صغير السن في دهليز دار أبيه فقلت في نفسي: ان هؤلاء يدعون وراثة العلم عن رسول الله لأختبرنه فقلت له: أين يحدث الغريب منكم إذا أراد ذلك -أي قضاء الحاجة- فنظر إليّ ثم قال: يتوارى خلف الجدار ويتوقى أعين الجار ويتجنب شطوط الأنهار ومساقط الثمار وأفنية الدور والطرق النافذة والمساجد ولا يستقبل القبلة ولا يستدبرها ويرفع ويضع بعد ذلك حيث يشاء فلما سمعت هذا القول الحكيم والبيان الجميل منه نبلَ في عيني وعظم في قلبي ووجدت فيه ذكاء خارقا فقلت له : جعلت فداك فممن المعصية (أي حينما يرتكب الإنسان معصية فمن العامل لمعصيته؟) فقال الإمام الكاظم: المعصية لا تكاد تخرج عن ثلاث حالات:1-من العبد. 2-من الله. 3-أو منهما. فان قلنا من الله تعالى فهو أعدل وأنصف من أن يظلم عبده ويأخذه بما لم يفعله وان كانت المعصية منهما فالله تعالى شريك العبد والله سبحانه أقوى من عبده والقوي أولى بانصاف الضعيف (وان الله وعد العاصي بالعقوبة) وان كانت المعصية من العبد وحده فعليه جاز ان يصدر الامر إليه ويوجه النهي له وله حق الثواب والعقاب ووجبت الجنة والنار. فبقي أبو حنيفة مبهوتاً لهذا الاستدلال والبرهان المنطقي فقال له: ذرية بعضها من بعض والله سميع عليم . وفي قوله (ع) (ليس منا من لم يحاسب نفسه في كل يوم  
فأن عمل حسنا أستزاد الله وأن عمل سيئا أستغفر الله منه وتاب اليه) ما أحوجنا اليوم الى الأمة الأطهار عليهم السلام ومدرستهم التربوية العظيمة لقب الأمام بكاظم الغيظ باب الحوائج ما قصده مكروب أو حزين إلّا فرّج الله همّه و أزال عنه غمّه وما استجار أحد بضريحه إلّا قضيت حوائجه. وقال الأمام الشافعي (قبر موسى الكاظم الترياق المجرب) في كل عام يزدحم حول ضريحه المقدس الملايين من المسلمين .

السلام عليك سيدي موسى بن جعفر يوم ولدت ويوم تبعث حيا.

محمد صخي العتابي


التعليقات




5000