.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رسالة رجاء لا نقول غيرها الى الحكومة العراقية انقذو اطفال العراق من الضياع

علي حسن الخفاجي

نعم اليوم يمر العراق بازمة كبيرة وأبنائه يخوضون حرب شرسة وشجاعة لطرد المجرمون القتلة الذينجائو من وراء الحدود ليقتلو الأطفال الأبرياء والنساء والشيوخ ويهتكون الأعراض ويحرقو ويهدمو ويسرقون خيرات العراق لاكن قالوها ويرددونها دائماً هيهات منا الذلة وعزمو ابناء العراق من القوات المسلحة والقوات الأمنية وابطال المرجعية رجال الحشد الشعبي وأبناء العشائر الشرفاء من كل مكان من ارض المقدسات ارض الرافدين وهم يسطرون اروع الانتصارات والنصر قريب انشاء اللة ويدحر الأعداء الى جهنم وبئس المصير لان ابناء العراق على حق
لاكن لدينا عتب كبير على الحكومة العراقية ووزارة حقوق الانسان ووزارة العمل والشؤون الاجتماعية /الحقيقةلا ننكر جهود مجلس الوزراء حول صرف بعض رواتب شهداء سبايكر الأبطال وهذه خطوة كبيرة من قبل الدولة/لاكن في نفس الوقت هناك إهمال كبير من بعض الجهات المسئولة ترك شريحة كبيرة من الأطفال الأبرياء وكما نراهم ويراهم الجميع وهم يجولون في جميع الشوارع العراقية بحثا عن لقمة العيش وعندما تقف وتسال هؤلاء الأطفال عن سبب التسول يكون الجواب صعب للغاية وحزين( ابوي شهيد( وفي النتيجة يدعي هذا الطفل ابوه استشهد مثلا في حادث تفجير في سوق او في شارع وكان المعيل الوحيد للعائلة والمعروف وللة الحمد اليوم العائلة العراقية تتألف من خمسة أوأكثر على الأقل وعند استشهاد ولي الامر تضطر الام بإخراج اطفالها من المدارس يلتحقون بالأسواق لبيع المناديل وا اكياس النايلونللحصول على قليل من المال وهنا اصبحو الأولاد والبنات بدون مدارس وهذا مايراه الجميع/وعندما تأتي وتسال الام عن سبب خروج اولادهم الى الى الشوارع تقول نريد ان نأكل زوجي استشهد في حادث انفجار سيار وأصبحنا الان بدون معيل ولهذا اخرجت أولادي من المدارس /لاكن هنا نعاتب الجهات المسؤلة في المحافضات تحريك لجان متخصصة بشؤن الأطفال المتسولين والوقوف على هذه الأسباب وإيجاد حلول وصرف رواتب للأيتام حتى نقطع الطريق على مثل هكذا حالات وان نجعل التواصل مع هكذا عائلات ونزرع البسمة على وجوه الأطفال بدلا ان نساعد ونشجع المتسولين بإعطاء قليل من المال / يا اخوان في الحكومات المحلية في جميع المحافضات يجب الخروج الى الشارع وجمع هؤلاء الأطفال وإعانتهم وأعادتهم الى المدارس هناك كثير من من الأولاد والبنات تراهم كل يوم في ساحات بحثا عن العيش هؤلاء الأطفال اذا لم نرى لهم حلول سوف يكونون لقمة سهلة للارهاب والجريمة /فأنا أقول ياحكومة العراق انقذو اطفالكم انقذو اطفال العراق العراق بلد الخيرات والإسراع بصرف رواتب للأرامل وأبناء شهداء التفجيرات الاجرامية وأملنا كبير بالطيبين الخيرين الشرفاء في الحكومة العراقية

علي حسن الخفاجي


التعليقات

الاسم: علي حسن الخفاجي
التاريخ: 2015-05-13 11:50:30
الدكتور صلاح الماجد شكرًا لمروركم الجميل نتمنى اتصل هذه الرسالة الى المعنيين من على هذا المنبر العزيز
تقبل اعتزازي اخي الفاضل

الاسم: د- صلاح الماجد استراليا
التاريخ: 2015-05-11 05:55:19
كل التقدير والاعتزاز الى رئيس الموقع ومدير التحرير وكل العاملين احييكم على نشر هكذا مواضيع تهم ابناء العراق ومنهم الأطفال الأبرياء الذين ليس لهم ذنب هنا على الحكومة العراقية والبرلمان العراقي ان ينتبهو على الطفولة في العراق وانهاء هذه المعانات وإيجاد حلول/ ارض العراق كله خيرات والحمد للة اليوم كل محافضات العراق أصبحت تنتج النفط ولاتوجد دولة من دول الجوار للعراق تنتج اكثر من العراق فلماذا هذا التهميش لهذه الشريحة إعطاء راتب قليل لابناء الشهداء ينقذ هؤلاء العوائل من الضياع؟انا اضم صوتي الى الكاتب والصحفي والاعلامي العراقي الطيب الاستاذ علي حسن الخفاجي على هذا الموضوع المهم وأتمنى ان تكون احوال هؤلاء الأطفال في أحسن حال ولم نراهم من جديد في شوارع العراق يحملون اكياس النايلون والمناديل بل يحملون الكتب المدرسية وشهادات النجاح انشاء اللة




5000