.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الحنين الى الوطن والاغتراب

د. عامر ملوكا

كم شغلت بال الكثيرين ماهو السر الذي يجعلنا نحن للوطن ونحبه رغم بعد المسافات وطول السنين وغياب كل الاهل والاحبة والاصدقاء من هذا الوطن والاكثر من ذلك انك قد تركت هذا الوطن مجبرا او مهجرا او مهاجرا بعد ان اصبح الوطن كالقطة التي تخنق صغارها , فهل حب الوطن موجود في دواخل الانسان رغما عنه ام هل هو شعور فطري غريزي داخلي سيكولوجي نشعر به ونحسه ونعيشه ونشعر به من خلال متابعة كل مايخص هذا الوطن وقد ساهمت عوامل كثيرة لترسيخ هذا الحب وهذه العلاقة المقدسة  في العقل البشري كالدين واللغة والعادات والتقاليد  وهي بالتاكيد خارج عن حدود السيطرة او الارادة البشرية, ام هو مزيج من الفطرة والذكريات, الجميل منها والمحزن. ولو رجعنا الى معاني الوطن في اللغة لوجدنا انها مكان اقامة الانسان وتوطين النفس على بيئة هذا الوطن وقبوله بها  والمواطنة تعني معايشة الانسان مع بقية المجتمع في وطن واحد متضمنا الانتماء لهذا الوطن واداء الواجبات من خلال الانتماء له والتمتع بالحقوق  ومن خلال دراسة التطور الفكري ومن خلال التحولات المجتمعية وتاريخها ومن خلال العلاقات داخل المجتمع الواحد وتبادل المنافع وتطبيق مبدا الحقوق والواجبات يتولد موروث مشترك بين افراد الوطن الواحد وهي خليط من القيم والمبادئ والاعراف والعادات والتقاليد. ويمكن تعريف الوطن ايضا بأنّه مكان مسقط الراس او المكان الذي يشهد اولى خطوات الانسان والمكان الذي استنشقت رئتاه الهواء  ، وهو الارض التي روت وغذت جسده وكونت الدماء التي تسري في العروق ، وتركت معالمه في القلب الحب والحنين والامل.فعلا ان حب الوطن هو الانتماء الحقيقي للارض والتاريخ المشرق.

 

الذي دعاني لكتابة هذه المقالة حوار دار بيني وبين صديق عزيز في عقده الثمانيني عندما حضرنا لمباراة الفريق العراقي مع الفريق الاردني في مدينة برسبن الاسترالية التي تبعد اكثر من 3000 كيلو متر عن ملبورن وكان هناك اكثر من ستة اللاف مشجع عراقي  من مختلف المكونات والاطياف يجمعهم حب العراق قد حضروا متحملين عناء السفر وتكاليفه ليشجعوا الفريق العراقي وكانت قلوبهم تنبض وتصفق قبل ايديهم مع كل هجمة ولمحة فنية للفريق العراقي فسالني هذا الصديق كيف لهؤلاء العراقيين الهاربين من الوطن وحروبه وماساته وهم لاجئين انسانيين او سياسين ويحبون الوطن بهذا الشكل الجنوني و متساءلا الا تستحق مثل هذه الظاهرة الدراسة  والبحث حيث انها تتناقض مع طبيعة النفس البشرية التي اعتادت ان تحب الذي يحبها وتكره وتحاول ان تنسى الذي لايحبها ,فاجبته انه شئ فطري غريزي عندما ننتمي الى الاوطان وعندما ننتمي الى التراب الذي كان مصدر لكل ماتنتمي له اجسادنا والتراب الذي احتضن اجدادنا منذ بدء التاريخ ومايدعوا الى الاندهاش اولادنا ومنهم من ولد خارج العراق ولم يرى العراق ولايربطه بالوطن الام سوى انتماء الاباء والاجداد وتراه يشجع ويهتف ويصفق بشكل قد لا نجد له تفسير سوى  ان الابناء انتقلت لهم غريزة حب الوطن من الاباء .

انت ياوطني لست مجرد قصيدة نتغزل فيك او قصة او مقالة نعبر بهاعن الحب اتجاهك بل انت اكبر من كل ذلك انت محبة تشع في كل الاتجاهات نحو ابنائك وان اختلفوا في انتمائاتهم وان كانوا جاحدين نحوك وان كنت انت جاحدا نحوهم رغما عنك   .

ويظل حبنا للوطن اغنية جميلة ولحن رائع ومعزوفة جميلة وتظل ملهما لكل الشعراء والمبدعين وتظل الاوطان بحاجة الى محبة ابناءه واخلاصهم وولائهم مهما ابتعدنا عنه باجسدنا وتظل ارواحنا ترفرف بعيدا هناك عند بيتنا القديم وعند كنيستنا التي شهدت فرحنا وحزننا وهناك عند مدرستنا التي تعلمنا فيها اول الحروف وشارعنا الذي شهد اول مغامراتنا كاطفال والقائمة تطول ..........

بعض الابيات التي كتبتها عن الوطن

عراقيٌ انا

وانتمائي للعراق

مسيحيٌ انا

وأنتمي للعراق

كلداني انا

وأنتمي للعراق

عربي وكوردي وتركماني

يزيدي ومسيحي

تشدنا قوميات واديان للعناق

ينساب العراق فينا

طفوله واغاني ومنى

وينساب منا

لوعه وغربه واشواق

لن أنساك يا وطناً

انت في وجيف القلب

انت في الاحداق

اه من غدر القدر

اه من غدر الزمن

واه واه واه

ابعدتموني عن الوطن

سأشكوكم للسماء

وسأصرخ

انتمائي لكل ذرة تراب جبلت بدم الشهداء

انتمائي لكل ام رعت صغارها

وارضعتهم من ماء الفرات

انتمائي لكل الشعراء والادباء والمبدعين

انتمائي للسهل للصحراء

للذرى والرواسي العاليات

انتمائي لكل نخلة تشمخ عاليا

كقباب الكنائس شامخة نحو السماء

انتمائي لكل نسمة هواء مرت من دجلة على بابل وسومر والحدباء

انتمائي لك ياعراق سوف يبقى

اينما كنت واكون

معي في احداق العيون

سأسصرخ انا عراقي

وكما قيل الهوى فينا خبل

ومااجمل ان يكون الانتماء لك وحدك

ولا تتلاعب بي الانتماءات

انتمائي للرصافي والجواهري والبياتي

والشمس في بلادي احلى من سواها هكذا قالها السياب

اعذرني ياعراق عندما اكون بعيدا عنك فألام

قد تخنق صغارها من شدة العناق

انتمائي لكل انسان حمل اسم العراق

وان ذهبنا شرقا وغربا تبقى الاوطان اجمل

ويبقى العراق اجمل

د.عامر ملوكا

 

ملبورن\ استراليا

د. عامر ملوكا


التعليقات




5000