..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


وداعا للمفكر الوديع الصبور عبد الهادي التازي

لحسن ملواني

  

وتشاء الأقدار أن يغادرنا المفكر والمؤرخ المغربي الذي ارتبط اسمه بالبحث الجاد والديبلوماسية الرصينة المثمرة ، إنه عبد الهادي التازي ، الكاتب المغربي الذي قضى شبابه وكهولته وشيخوخته خلف الكتاب مؤلف ومحققا ومنظرا ،  وسفارته للمغرب ممثلا إياه في العديد من الدول زادت من عمق تفكيره وسعة اطلاعه الثقافي المتنوع .

يظهر ذلك في تصانيفه وكتبه المتنوعة ، فمن مؤلفاته في التحقيق " الفريد في تقييد الشريد " ، وفي الأدب " آداب لامية العرب" وفي الوطنية " دفاعا عن الوحدة الترابية " وفي التاريخ " التاريخ الدبلوماسي للمغرب " وفي شؤون المرأة وقضاياه " المرأة في تاريخ الغرب الإسلامي " وفي الدين " تفسير سورة النور" ...

    هذا التنوع في التأليف علاوة على غزارته كفيل بأن يضعه ضمن الصفوة المفكرة والمنظرة في المغرب ، فهو من القلائل الذين وهبه الله هذا الصبر وهذه المواظبة الفريدة في العطاء النافع لبلده وغيره ، فقد تجاوز صيته وخدماته الثقافية المحلية لينهل منها الكثير من الدول العربية ، وقد ساعده ذلك انخراطه في الديبلوماسية وفي العديد من الهيئات الثقافية الإشعاعية كمجمع اللغة العربية بالقاهرة ، والمجمع العلمي ، والأكاديمية الهاشمية بالأردن.

 ليبقى بذلك مفخرة للمغرب حيا وميتا ، فقد خلف صدقته الجارية ، وهي كتبه التي لن يمحي أثرها ولن تنمحي أنوارها مهما طال الزمن.

عبد الهادي التازي رجل فريد بشخصيته ، و فريد بأفكاره ، وفريد بجلده وصبره ، وفريد في ديبلوماسيته ، وفريد في تنوع مشاربه ومناهله الثقافية ...كل ذلك جعل منه المفكر الأديب الذي يمكن أن تستفيد من جهوده كل الإنسانية.

فوداعا أيها الطائر المهاجر لأحبابه بلا استئذان... أسكنك الله فسيح جناته ونفعك ونفعنا بجهودك الفياضة بكل مفيد وجميل ، إنه سميع مجيب.

  

  

  

لحسن ملواني


التعليقات




5000