..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


المرجع الديني الصدر: استراليا نموذج لحوار الانسانية والتعايش

مصطفى الكاظمي

في جميع لقاءاتنا به في العاصمة بغداد، يفتتح المرجع الديني السيد حسين اسماعيل الصدر الحديث بمدح استراليا كوطن نموذجي إحتضن الوافدين والمهاجرين من جميع شعوب الدنيا دون تمييز بين شرقي وغربي ووافد اوروبي ومهاجر آسيوي أو افريقي، سواسية كأسنان المشط كأهم مبدأ نادت به الأديان وأقره الوجدان.

 استراليا كما هو واقعها تطبق بصورة عملية قيمة الإنسانية التي نادى بها الوحي في الخليقة: "يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا".

"التوازن" في كلمات ومؤلفات السيد الصدر (بلغت المئات) في مجالات الانسانية وفي خصوص الحوار والرأي الانساني ونظم المجتمعات البشرية بأنساق الأخوة واطار المحبة، وهي التي دفعتني الى تأليف كتابنا تحت عنوان (نظرية التوازن عند السيد الصدر)، والذي ترجم من العربية الى الانكليزية فطبع بطبعة عربية في بيروت، والثانية بالانكليزية في لندن بالسود وابيض والثالثة بالألوان في أمريكا بعد ترجمته من قبل الاستاذ المحترف الدكتور ياسين الجبوري. ففي امريكا تبنت طباعة الكتاب شركة ببلشر(publisher) كما تبنت شركة أمازون الدوليةAmazon) ) ترويجه وتوزيعه الى مكتبات العالم.

IDEOLOGICAL AND SOCIAL PATTERNS OF

 TOLERANCE AND PEACE SEEKING IN

THE BALANCING THEORY OF SAYYID HUSSAIN ISMA`EEL AL-SADR

الأنساق الفكرية والإجتماعية للتسامح والتسالم

في نظرية التوازن عند سماحة السيد حسين إسماعيل الصدر

  استراليا عند السيد الصدر بلد كريم، ومجتمع إنموذج تتلاقح فيه الآراء من خلال التعرف على الآخر دون غمط أو بخس لحق الإنسان أي كان مورده بما يكفل حرية تامة لمعتقده والمعتنق. نجد هذا المعنى في مشروع "التوازن" الذي يؤمن به السيد حسين اسماعيل الصدر كنظرية تأخذ طريقها للوجود من أجل التعايش الانساني. نظرية مستقاة من مبدأ الامام علي عليه السلام في رؤيته للآخر: "إما أخ لك في الدين أو نظير لك في الخلق". كما ان المرجع الصدر ورث منهجه أيضاً من سلالته الصدرية الفكرية المعروفة وقد برز منها والده العالم اسماعيل وعمه المفكر العراقي العملاق السيد محمد باقر الصدر وبن عمه المفكر اللبناني السيد موسى الصدر والسيد محمد صادق الصدر وهكذا فهي حركة حرة مستقلة برؤية إنسانية دينية تامة.

 ادناه صورة غلاف الكتاب الذي طبعته امريكا بالنموذج الملون:

وقد اعتبر الكتاب عاشر المخزونات في سلسلة مكتبة نيويورك في الشؤون الانسانية. وقد نشر بمقدمة كالتالي:

  Amazon, the world's largest book wholesaler, is now advertising for sale a book about the great Iraqi scholar, theologian and philanthropist. Ayatollah Sayyid Hussain Isma`eel al-Sadr, and you can see its advertisement if you click on this Link:

 http://www.amazon.com/Ideological-Social-Patterns-Tolerance-Seeking/dp/1502398222/ref=sr_1_6?s=books&ie=UTF8&qid=1411549989&sr=1-6&keywords=yasin+al-jibouri#

 This edition, which has been published in the U.S. by CreateSpace, is in full color, hence its relatively high price. Another edition in black-and-white is being prepared for publication also in the U.S.

 The author of this book is our scholar Mr Kamel (Mustafa) al-Kadum

 حينما يتعرف القارئ على نظرية "التوازن" سيدرك سبب إختيار السيد الصدر مؤسسة للحوار الانساني في استراليا. فله العديد من مؤسسات الحوار الانساني أنشأها في محافظات ومدن العراق بالاضافة الى تأسيسه مؤسسة الحوار الانساني في لندن وبيروت واستراليا. ولديه العشرات من المشاريع والمؤسسات الانسانية الخيرية والاجتماعية والعلمية.

 يرى السيد الصدر في الحوار المعنى التالي: "الحوار من أجل معرفة الآخر وليس من أجل تغييره" ((Dialogue is to know, not to change others. حيث أنه فرق كبير وجلي بين ان تقصد انسانا للتعرف على آرائه وبين ان تتقصده لمصادرة رأيه واختياره.

 ما نعيشه اليوم في بلد حضاري كأستراليا يعطي جوهر التحاور. كما يعتقد آية الله المرجع الصدر ان تسيس الأديان سبب في دمار الانسانية "من سيّس الدين فقد أساء له وأهانه"، وإذ لم يك وراء سياسة اليوم معصوم يدير دفة الحياة فستكون نتائج تسيس الدين هي ما عليه الفجيعة والكارثة الانسانية اليوم بظهور أشكال التعنصر المدمر والطائفية والتحاقد الدموي الذي يسود مجتمعات الشرق خاصة والذي بلغ أوار نيرانه قلب العالم الغربي.

 السطحيون الذين اتخذوا من الدين نقاباً لنواياهم السيئة واستنباطاتهم المتفردة تجاه البراءة الانسانية هم من خذلوا الدين واهانوه. إذ ان المعنى الحقيقي للدين يكمن بالمحبة والتسامح كما في العديد من النصوص. والدين بحسب جوهره يعدّ مصدر كمال ورقي للانسان يدفعه لعمارة الارض وخدمة الانسان لا لقتله والفتك به وتكفيره. لذا يشدد السيد الصدر على أهمية الحوار والانفتاح على الآخر والتعرف عليه كي تبنى وشائج التواصل بالمشتركات الانسانية وتذلل مطبات الاختلاف وتقلص الفجوة بتلاقح الرؤى ولذا فهو يولي أهمية بالغة بمؤسسات الحوار الانساني ويمنحها الدعم والأولوية من بين مشاريعه الانسانية الاخرى.

 

 

 

مصطفى الكاظمي


التعليقات




5000