..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


وجهة نظر في سياسة الحزب الشيوعي

أحمد نعيم الطائي

على الرغم من اني لستُ شيوعياً لكني ارى ان الحزب الشيوعي العراقي يتفوق على كل الاحزاب الفاعلة في الساحة السياسية العراقية من حيث العمق النضالي والرؤيا التقدمية والتجربة السياسية وكثرة الكوادر ذات الايادي البيض التي تمتلك ثقافات متعددة قريبة من معاناة الشعب لاسيما الفقراء ، لكن قادة الحزب بعد 2003 اصبحت رؤيتهم السياسية تشوبها القصور حيال المتغييرات التي اصبحت لاترتقي لمستوى التحديات والتي بدأت بقرار خاطئ من وجهة نظري المتواضعة عندما قرر قادة الحزب الانخراط بتكتل بعثي وقبلي ومذهبي متطرف غير متجانس يقوده "الدكتوراياد علاوي" حيث ضيع على الحزب فرصته لابراز منهجيته ورؤيته الوطنية لعراق مابعد الدكتاتورية ، وعندما تفكك هذا التكتل "الهجين" لن يستفيد قادة الحزب من هذه الكبوة حيث ارتكبوا مرة اخرى قرار غير مدروس وقاصر باعلان التحالف المدني الذي اندس إليه من يشوه مسيرته ويحرف منهجه ويطمس رؤيته الوطنية على سبيل المثال "فائق الشيخ علي" الذي رتبت له جهات خارجية عملية الانخراط بالتحالف والايام القادمة ستظهر تفشي هذا الورم السرطاني في جسد التحالف.

من هنا اتسال هل يخشى او يخجل قادة الحزب الشيوعي من الدخول بقائمة مستقلة باسم الحزب؟ او حصر اسم التحالف المدني على الحزب ؟ ام هناك اشكالية يصعب طرحها امام انصاره ، في حين مازال الكثير من المنخرطين تنظيميا بالحزب والملتزمين بتوجهاته يراهنون على امكانية حصول الحزب منفردا على مقعدين او اكثر بالانتخابات الاخيرة وان يتجه نحو تأسيس واجهة برلمانية شيوعية مؤثرة لها دورها في قيادة الدولة والرقابة على اداءها الحكومي.

ان الاتكال على القاعدة الشعبية وعلى تاريخ الحزب الذي استازرت بعض كوادره  وزارات ومؤسسات عدة دون ان تشوب حولهم شبهات او ادانات بالفساد المالي والاداري والاخلاقي هو السبيل الامثل لابقاء دور الحزب فاعلا بالمشهد السياسي بعد فضائح الاحزاب المهيمنة على مقدرات البلاد .

بودي ان يقوم قادة الحزب بمراجعات دقيقة بما ترتقي وحجم المتغيرات والتذمر الشعبي الواسع من الفساد المستشري الذي تتحمل مسؤوليته الاحزاب الدينية والعلمانية التي تتصدر المشهد السياسي في ادارة الدولة ، وان يتكؤا وبثقة مطلقة على جماهيرهم وعلى تاريخ ورؤية الحزب في بناء الدولة المدنية العصرية المتحضرة.

أحمد نعيم الطائي


التعليقات




5000