.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


عنصرية غربية ضد العربية

د. فاضل البدراني

تتكرر اساليب الكراهية ضد العرب و الناطقين بالعربية رغم أنهم ضحايا مكائد الآخرين، فاليوم توصف طفلة تردد قسم باللغة العربية بالارهاب وقبلها يقول شاعر أعجمي يرفض جنة ينطق أصحابها العربية، وهذه الأصوات النشاز لم ترد الا من بلدان غزت جيوشها وأجهزة استخباراتها بلاد العرب وقتلت أبناء شعوبها .. و في قصة تبدو غريبة لنا ونحن في عصر الأعلام الرقمي وتقنية المعلومات التي جعلت العالم شاشة صغيرة لا تخفى فيها معلومة ولم يعد شعب لا يعرف الحقيقة او يبقى أسيرا لأساليب التضليل والخداع الأعلامي والنفسي .

حيث أثار أداء قسم الولاء للولايات المتحدة باللغة العربية في مدرسة أميركية خلال احتفال مخصص للغات الأجنبية والتنوع، جدلا حادا في ولاية نيويورك، بسبب اعتراض تلاميذ وآبائهم وأقرباء أشخاص قتلوا في أفغانستان والعراق على مبادرة طالبة تتكلم العربية بأداء قسم الولاء لبلادها "أميركا" باللغة العربية في إطار الاحتفال على المستوى الوطني بـأسبوع اللغات الأجنبية في عموم مدارس الولايات المتحدة الأميركية . و وصفت الطالبة التي تدرس في مدرسة باين بوش الثانوية 130 كيلومترا شمال غرب مدينة نيويورك ب"الارهاب" جراء مبادرتها هذه ، علما بأن من شروط الاحتفال ان يكون القسم اجباريا لملايين التلاميذ في عموم الولايات المتحدة و بلغة أجنبية في كل صف دراسي يوميا .

واضطرت الإدارة التعليمية التي تشرف على المدارس في المنطقة لتقديم اعتذارات مؤكدة أن أداء القسم لن يجر إلا باللغة الإنكليزية في المستقبل.وهذه ليست المرة الأولى التي تحصل فيها عنصرية وكراهية مقيتة ضد الناطقين بالعربية ، حيث جرت مبادرة مماثلة لأداء القسم بالعربية في ولاية كولورادو غرب الولايات المتحدة في 2013 أدت إلى اتصالات هاتفية تنم عن كراهية وإطلاق تهديدات ضدها.

و عليه فأنني أرى بأن اللغات تمثل ثقافات وجسور محبة لا كراهية بين الشعوب كما يصنعها قادة الرأي الاعلامي والسياسي.و الذي يكره الناطقون بالعربية لأنهم قتلوا أقرباء له ليأتي الى بلداننا ليعرف كم من يتيم وأرملة ومعاق ومجنون وفاقد للأبوين وكم من دار هدمت وصرح حضاري ومتحف نهبت منه مكتنزاته كل هذه الجرائم جرت على ايدي من أتى غازيا مخربا والعراق أفضل نموذج .وبرغم ذلك  لن تنال هذه الصيحات الفارغة من العربية التي هي لغة القران الكريم و ينطق بها  2مليار مسلم .

د. فاضل البدراني


التعليقات




5000