.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ما بعد داعش..العراق أمام ثلاث خيارات

علي هادي الخالدي

بعد معركة الوجود الحقيقية و المصيرية مع داعش في صلاح الدين ايقن الجميع  ان داعش مندحر لامحال في بلاد الرافدين وانه راحل الى دول قد تكون مجاورة او ليست ببعيدة عن العراق وبدأ التفكير ماذا ؟ بعد داعش كي ل انسمح عودته من جديد .؟
هناك مجموعة خيارات مطروحة او متداولة بين العامة البسيطة ومنها مطروحة امام ساسة البلد متأمل منها حقن دماء العراقين لنستعرضها معاً :-
الخيار الاول هو بناء سور عظيم او جدار كجدار برلين الذي فصل الالمانيتين لاعوام بين العراق والدول المجاورة والخيار الثاني هو تقسيم العراق الى قطع ثلاث حسب المكونات الكبرى التي يتكون منها البلد كما حصل في السودان الشمالية والجنوبية .
لندرس هذين الخيارين معاً ومدى نجاهما المكونات العراقية الثلاث (السنة , الشيعة , الكرد ) لها امتدات طبيعية مع الدول المجاورة كالمذهبية  او القومية او الجغرافية مثال الشيعة لهم امتداد عقائدي مع  ايران وكذالك السنة مع الدول الخليجية وبلاد الشام والكرد لهم امتداد مع تركيا هذا الامتداد يصعب تقييد هذه المكونات داخلياً وعزلها عن عالمها الخارجي وقدفشلت هذه التجربة في عزل الالمانيتين هذا بالنسبة للخيار الاول .
اما الخيار الثاني وهو تقسيم البلد حسب المكونات سيزيد من شدة الاحتقان بين المكون ازاء المكون الاخر وسينتهي بحروب الامتداد الثرواتي كما حصل بعدعزل السودان الشمالية والجنوبية .
اذن لم يبقى لنا الا الخيار الثالث وهو خيار اعادة الثقة ومد الجسور الوطنية بين المكونات الثلاث نفسها و  فتح قنوات العزلة بين المكونات ذاتها مع  الدول التي لها امتدادت قومية وعقائدية وجغرافية مؤثرة على المكونات المتخاصمة اي لاعراق مستقر آمن بدون وحدة وطنية وفي مقدمتها الاصلاح السياسي الذي سيمنع الحرب الطائفية وعودة سقوط المدن .

علي هادي الخالدي


التعليقات




5000