.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


متى يستقر العراق

عباس طريم

ذهب النظام العراقي السابق .. الى غير رجعة . بعد ان  خلق اعداء  من  حوله , وحول المنطقة الى بؤرة للقتل والذبح والمؤامرات , وبعثر اموال الدولة الطائلة .. على امور هو في غنى عنها  ..  ووضع الشعب  في سجن  كبير , دفعه  ليتمنى الموت , لجسامة ما عانى من  ظلم  وألم  وحسرة ! وفقر  وعوز . وجعل ابناءه يمشون  كالسكارى  يتلمسون  طريقهم  .. ويحاذرون من الحديث  مع انفسهم ! مخافة ان تفضحهم دواخلهم وتشي بما يضمرون ويفكرون .. فيقعون في ورطة تكلفهم غاليا .

واليوم , نعيش نعمة التغيير ونلمس ثمارها .. من خلال .. [ قبول الراي , والراي الاخر ] , والعيش المشترك ,  والمشاركة  في ادارة  دفة  البلاد ,  وحرية  التعبير المطلقة لكل من يريد ان يطرح رايا او يوضح امرا , ويعبر عما يختلج في صدره من احاسيس !  حتى اصبحت  الصحف  العراقية  اكثر من  الصحفيين العراقيين ..الذين ازدادت اعدادهم عشرة اضعاف الماضي ,  واخذ  الجميع  فرصتهم  دون استثناء . لكن السؤال الذي يعاني منه المواطن العراقي : [ متى يستقر العراق ؟ ] . ظل يراوح  في صدور الناس  , ويعيد  بذاكرتهم  الى الماضي المؤلم .. الذي اختلط بلون الدم والتفجير وزهق الارواح  .  فهل هناك  اياد  خفية .. تعمل على تفجير الوضع في العراق ؟ وهل ا لنفوس صافية للسير قدما نحو البناء  والامن والاستقرار ؟ , وهل النوايا  تسير بما  يخدم  توحيد  واستقرار العراق ؟ . ام ان المؤامرات قائمة على قدم وساق للحد من عجلة التقدم ,  ولخلط  الاوراق لنعود الى المربع الاول ؟ . هذه الاسئلة المحيرة .. تمر بخلد الجميع .. وتقض مضاجعنا جميعا .. ولا نعد نعرف حقيقتها .. وهي تحرك هواجسنا ! وتدفعنا  دفعا لتحليلها والوقوف على ماهيتها .. وتحري خطواتها .. ومع ان التشائم !هو الحالة السائدة في مجتمعنا اليوم , والخوف من المجهول .. حالة عادية  للظروف  الغير طبيعية التي يمر بها وطننا ..والتي تم طلائها باللون الاحمر الذي اورثنا من الحزن ما لا يطاق ,  ومع  ان الامور تسير من  سيء  الى اسوء  في  بعض احوالها , الا اني اتفائل  في غد  مشرق  .. ومستقبل  يسقتيم على سكته درب اجيالنا , ويزيد  فيه التلاحم والوحدة , وما يعقبها من امن واستقرار يعم على الجميع بالخير والرفاه , وعلى وطننا بالمزيد من القوة والعنفوان .  فقد  مر العراق  في  حقبه  الطويلة .. بالكثير من المحن والماسي والمصائب .. وخرج منها بما لا يشتهي العدو .. وبما يشرح  صدور الاصدقاء  ..  ومع  ان  المتناقضات  هي السائدة اليوم .. وتفاوت الاراء والنوايا .. وعدم وضوح الرؤية الواحدة التي تجمع الكتل السياسة , والتي تكشف حقيقة التفاوت التي  تحيط  بالكتل  والاحزاب  ,  والحفر  والمزالق  التي يحفرها الجميع .. للجميع  .. الا انني  اتفائل  في غد  ,  يستيقض  فيه  الجميع .. يدفعهم الاحساس ! بوجود عدو واحد مشترك ,  يروم  تدمير العراق  بكل  فتاته والوانه  وكتله  ,  وبكل  توجهاته ..  الدينية  والسياسية .. ليعود بهم الى العصر الحجري . عدو .. لا يعرف العدالة ! ولا يؤمن  بمبدا او عقيدة  ,  خال  قلبه  من الرحمة , خبير بهتك الاعراض , وسرقة الاموال  , وتهديم الاضرحة  المقدسة .. للسنة والشيعة والمسيحيين والصابئة واليزيدية . القتل ديدنه , وله مهارة خاصة بكيفية هدم البيوت على اصحابها , وسرقة الاثار التي لا يعرف  قيمتها  , وذبح الشيوح امام عوائلهم بطريقة يجهلها البرابرة , ولا تمر بخلد جنكيزخان  . نعم , سنصحوا يوما لنجد عراقا واحدا ,  يقاتل  فيه  الجميع  ضد  الظلم  والاستبداد ! ويشعر فيه الجميع .. ان الخطر يحدق بهم , وان عليهم ان  يتكاتفوا  ويتذكروا .. انهم ابناء وادي الرافدين .. كانوا ولازالوا ..  يعيشون  في  بيت  واحد ,  الامهم واحدة , مصيرهم واحد في السلم والحرب , وعليهم اي يعودوا الى ما كانوا عليه .. من الفة واخوة ومحبة 

ويرسموا بايديهم ملامع الوطن الجديد .. لتعيش اجالهم مطمئنة  لعالم  يتنفسون فيه رحيق الحياة , وينعمون بقسط من الراحة

عباس طريم


التعليقات




5000