.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


في إصلاح التعليم العالي العراقي (3)

أ.د. كاظم خلف العلي

يحار البعض منا في فهم بعض إجراءات و ممارسات و قوانين النظام الفدرالي الديمقراطي العراقي الجديد فهو من ناحية يصر على إزالة جميع مخلفات النظام السابق و على جميع الصعد و المستويات و من ناحية أخرى يقوم باستنساخ اغلب،إن لم نقل جميع، ممارسات ذلك النظام بوعي أو من دون وعي و هو ما لا نتمناه و لا نحبه لنظامنا الجديد. لقد ألحقت ممارسات النظام السابق بالتعليم العالي العراقي ضررا فادحا لا يمكن إصلاحه إلا بالعمل الجاد و  الدؤوب لعقود من الزمن. و لقد كان أفدح الضرر هو ما وقع على العنصر الإنساني في العملية التربوية و التعليمية  الذي يمكن تلخيصه بالأستاذ و الطالب. فلأجل أن يطوع ذلك النظام الأستاذ الجامعي و يجعله أداة لينة بيده يفعل بها ما يشاء عمد إلى منح الفرص الكبيرة لمن لا يستحقها لكي يدخل بوابة التعليم العالي و منها الزمالات و البعثات الدراسية للرفاق الحزبيين من الذين نجحوا في مرحلة البكالوريوس بشق الأنفس أو بمنحهم نقاطا إضافية في المنافسة للترشيح في تلك الزمالات و البعثات . و يمكن تلمس الكيفية التي أصبح مثل هؤلاء التدريسيون أدوات للنظام و خصوصا في مراحل الحرب مع إيران و إلى نيسان 2003 باحتفاظ مثل هؤلاء التدريسيين بملابس  و أسلحة عسكرية في غرفهم الجامعية . ووصل السوء بالأمور أن تحول هؤلاء التدريسيون إلى عرفاء يقودون فصائل المدرسين و الطلبة و الموظفين الجامعيين، و إلى أن يكون جدول الدوام الجامعي اليومي عبارة عن محاضرة جامعية و حفلة بمناسبة من المناسبات الحزبية و الرسمية و تدريب في جيش القدس. أما الجريمة الكبرى التي ألحقها النظام السابق بالطلبة الجامعيين العراقيين ،بل بالمجتمع العراقي عموما، فهي تسطيح و تسخيف عقلية ذلك  الطالب بحيث أصبح فارغا من الشكل و المضمون. و  لقد ضمن ذلك الطالب نجاحه و نيله الشهادة الجامعية لا بجده و تعبه، الأمر الذي تعارفنا عليه عند الطالب العراقي في السنين السابقة لاستلام البعثيين زمام الأمور في العراق، بل من خلال قيامه بالخفارات الحزبية و علاقاته بمسؤوليه الحزبيين من رؤساء أقسام و تدريسيين و عمداء كليات، هذا علاوة على حزمة واسعة من القرارات البائسة مثل سنوات عدم الرسوب و عودة المرقنة قيودهم و تحديد نسب النجاح لكل مادة دراسية بما لا يقل عن 90 بالمائة  . و مثلما تحاول الدولة العراقية الجديدة في تشريعاتها و بعض من ممارساتها في إزالة  جميع أشكال القرارات و المحاكم الخاصة و الفورية و المؤقتة،فإننا مطالبون اليوم بالتصدي و بجدية و حزم لكل قرار و ممارسة لا تصدر عن الرؤية و التوجه العلميين لمؤسسات التعليم العراقي حتى لا نرتكب ذات الآثام و الأخطاء. و يقع في هذا الباب من العمل الوطني إيقاف القرارات الآتية:

•1.    العبور بمادة أو مادتين: فمن أضرار هذا القرار أن بعض الكليات  و بعض الهيئات الضاغطة في المجتمع و خصوصا في مرحلة انعدام الأمن صارت تجبر تدريسييها على إنجاح الطلبة الراسبين بأكثر من مادتين لكي يستفيدوا من القرار. كما و أن الطالب العابر و الطالبة العبور لا يكترثان بمواد العبور  و نجاحهم فيها مضمون كليا بسبب تمييز دفاتر مواد العبور و فرزها عن بقية الدفاتر الامتحانية، و إحصاءات  النجاح و الرسوب بتلك المواد خير دليل على ذلك.أما إذا كان و لابد من العبور فأقترح أن يُلزَم الطالب بالامتحانات الشهرية و الفصلية في مواد العبور لكي يستطيع أن يواصل مع بقية زملائه و لا يبقى طائفا.

•2.    الرسوب بأكثر من نصف الدروس: مع الانتكاسات التي تعرض لها التعليم العراقي و من اجل تطويع النظام السابق لأبناء المجتمع العراقي خدمة لأهدافه و غاياته تفتقت عبقرية  جلاوزة التعليم العالي سابقا عن قرار يجعل الرسوب نافدا بأكثر من نصف الدروس. وهذا يعني ان الطالب الذي لديه (9) مواد دراسية لا يعد راسبا إلا حينما يرسب في (6) دروس. بالله عليكم ما هو استحقاق طالب مثل هذا؟ و ما هي الفائدة التي نجنيها من طالب هذا انجازه العلمي؟ و مما يبعث على السخرية و المرارة و الألم  أن شقيقة وزارة التعليم العالي و البحث العلمي و أقصد بها وزارة التربية لم تسمح إلا مؤخرا بجعل الرسوب بثلاث مواد.

•3.    عودة المرقنة قيودهم: لا يرقن قيد الطالب الجامعي العراقي إلا لرسوبه سنتان متتاليتان . و الرسوب كما صار يعمل به لابد أن يكون بأكثر من نصف الدروس. و هذا يعني رسوب الطالب سنتين متتاليتين بستة دروس أو أكثر. فبالله عليكم ما نفع مثل هكذا طالب،ثم ألا تشكل عودة المرقنة قيودهم خصوصا بعد انقطاع عدد من السنين ضغطا هائلا و إحباطا كبيرا على الهيئة التدريسية بوجوب إنجاح هؤلاء الطلبة؟

•4.    الدراسات العليا لذوي الشهداء: يستحق ذوو الشهداء كل تقدير و رعاية و اهتمام من الدولة،  فلقد ضحى أولئك الشهداء بأغلى ما يملكون في سبيل وطنهم. و لابد من إتاحة كل أوجه الرعاية بأسر الشهداء و أبناءهم ما عدا الدراسات العليا، فذلك استحقاق علمي بحت يرفض الله و ملائكته  و رسله  أن يغدقوه على من لا يستحقه. و لنا عبرة في قرارات النظام السابق حيث فشل العديد من الطلبة ممن منحوا ذلك الامتياز في كليات الطب و الهندسة و العلوم و بقية الاختصاصات العلمية.و لا بأس من تعويض المتفوقين من ذوي الشهداء عن الفرص التي فاتتهم في ظل الظروف المعروفة.

•5.    إلغاء جميع القرارات  و التعليمات التي تعزز الانعزالية  و تكرس  الفرقة بين أقسام و كليات الجامعات العراقية ، و منها مثلاً تعليمات استحداث الدراسات العليا التي تنص مثلا على وجوب أن يكون في القسم الذي يريد استحداث برنامج للدراسات العليا أن يكون هناك ما بين 2-3 من حملة الأستاذية و 3-5 من حملة لقب أستاذ مساعد. و هو ما لا يتحقق أحيانا إلا على مستوى الكلية أو الجامعة. و لذلك ندعو إلى  تعزيز تنفيذ التعليمات العلمية بالاستفادة من موارد الجامعات المتاحة.

  

و لكي يتحقق كل ذلك لابد لنا من  انجاز انتخابات رؤساء الأقسام و العمداء و الجامعات بالشروط العلمية و الإدارية التي طرحناها بغية الحصول على مسئولين جامعيين متنورين قادرين على إحداث التغييرات المطلوبة و إيصال آراءهم و رؤاهم لمسئوليهم، و التخلص من العديد من أولئك المسئولين الذين يصدرون أمرا إداريا و يلغونه بعد خمس دقائق أو عميد كلية لا يجمع من حوله و لا يستشير غير التدريسيين الشباب من قليلي الخبرة أو مسئول جامعي لا يتخذ أمرا إلا بعد استشارة مرجعه!

أ.د. كاظم خلف العلي


التعليقات

الاسم: كاظم العلي
التاريخ: 21/02/2011 19:15:36
الأخ حسين القاضي
أشكر مروركم الكريم ...

الاسم: حسين القاضي
التاريخ: 20/02/2011 19:02:46
احي الدكتور المبدع كتاب المقال واشير ايضا الى ما يحصل الان من تدني في الجودة والرصانة العلمية وخصوصا في الكليات الاهليه بما يودي الى ضياع سمعة الدراسة والعلمية في العراق

الاسم: هدى البزاز
التاريخ: 18/10/2009 17:28:24
استاذي الفاضل اريد ان اعرف هل سيصل صوتنا الى المسؤلين ام هي فقط لجمع الاراء.حالتي مثل الكثيرين بسبب الظروف الصعبه التي مررنا بها لم انجح بالدراسات العليا وتم ترقين قيدي لسنة 2007_2008من الكورس الاول وانامنتسبة تعليم عالي فهل سيصار الى قرار اعاده مثل سنة 2005وهل هناك دراسه بهذا الخصوص ارجو الاجابه لانها جدا ضروريه لجميع المرقنه قيودهم في الدراسات العليا ولتكن اسوة بالدراسات الاوليه للكليات والمعاهدوشكرا

الاسم: سناء احمد
التاريخ: 10/10/2009 12:01:02
نطالب باعادة المرقنة قيودهم لسنة 2008اسوة بلسنوات الاخرى وذلك مراعاة لظروف التي يمر بها العراق التي اعادت به الى اسوء مامر به تاريخ العراق من قتل وفقدان الامن من خلال النظر الى تجربة الدول المتقدمة بعدم تحديد سنوات الرسوب لطلبة الدراسات العليالنهوض بواقع مجتمعاتهم ودراسة مايمكن دراستة من امور عالقةتخدم بها بلدانهاوقد استفادت نظام الدراسة المصري من هذاالتجربةبلرغم من عدم مرورها بظروف مماثلةلظروف العراق

الاسم: سناء احمد
التاريخ: 10/10/2009 11:47:48
نطالب باعادة المرقنة قيودهم لسنة 2008اسوة بلسنوات الاخرى وذلك مراعادة لظروف التي يمر بها العراق التي اعادت به الى اسوة مامر به تاريخ العراق من قتل وفقدان الامن

الاسم: محمد العوضي
التاريخ: 05/10/2009 15:21:24
اني طالب كلية العلوم جامعة المثنى / المرحلة الثانية واكع دور ثاني ب8 مواد ومتحنت /بس مادة وحدة واكع//اكللكم اكو عبور لو ماكو اذا ماكو اشوفلي بصطية واكعد / نطلب من السيد الوزير المحترم ان يرحمنا شوفونا حل بالعبور او الدور الثالث

الاسم: علي محمود
التاريخ: 05/10/2009 13:23:53
سلام عليكم نرجو وكلنا امل ان تقدموا العون لنا بعودة قرار العبور2009

الاسم: نواره الراوي
التاريخ: 04/10/2009 01:04:33
السلام عليكم استاذي الفاضل صحيح الحجي الي كلته بس ليش متكول اكوعوائل بس رب العالمين يعرف الي ديصيربسهاودتمربيها من ظروف فمومن واجب حضرتك انه تراعي ظروفنا لان اذاالدوله متراعيها منووويراعيها

الاسم: اابراهيم الحديثي
التاريخ: 27/09/2009 21:38:03
السلام عليكم تحية خاصة الك استاذي الفاضل
وكل سؤالي هو هل يوجد عبور لهذة السنة ام لا نحن نتامل منكم كل خير واصلاح وولاكن الضروف كانت اسوء استاذي الفاضل من الظالب ومن الاستاذ
فكلي امل ان اسمع منك استاذي الفاضل
مع خالص احترامي لكم

الاسم: زينب ستار
التاريخ: 10/09/2009 10:10:08
سلام عليكم نرجو وكلنا امل ان تقدموا العون لنا بعودة قرار العبور

الاسم: مقداد
التاريخ: 05/09/2009 09:47:31
نطاب باعاده المرقنه قيودهم في الدراسات العليا لعام 2008-2009 بالعودة الى مقاعد الدراسة

الاسم: نور العين
التاريخ: 26/07/2009 15:11:18
السلام عليكم
ممكن اعرف اذا كان يحق لي ان امتحن دور ثاني اذا كنت ب5 دروس من اصل 11 درس لطلبه معاهد اعداد المعلمات ولكم جزيل الشكر والتقدير

الاسم: ا.د. كاظم العلي
التاريخ: 23/07/2009 21:30:16
الأخوة علي و حميد و آمال و محمد

تحية طيبة

ليس لدي أية معلومات بشأن قرارات عدم الرسوب أو عودة المرقنة قيودهم و يمكنكم الأستفسار عن ذلك عبر موقع وزارة التعليم العالي ... مع التحية

الاسم: محمد عباس
التاريخ: 23/07/2009 20:05:49
السلام عليكم بس اريد اعرف اكو قرار رسوب هاي السنه2009لو لا وشكرا جزيلا لحظراتكم

الاسم: امال خضير
التاريخ: 14/07/2009 22:02:06
بس اريد اعرف اكو قرار عدم رسوب لسنة 2009 اريد جواب

الاسم: حميد الصالحي
التاريخ: 28/06/2009 21:27:59
عفوا استاذ يعني هذا العام لايوجد قرار عدم رسوب اذا كان الطالب راسب بااكثر من نصف المواد يعني راسب هذا العام .وكذلك لايوجد قرار العبور بمادة او مادتين ؟ ولكن وزارة التعليم اصدرة قرار العبور لكلية الطب للمرحلة الخامسة الى السادسة بتاريخ 9.2.2009؟يجب مراعات ظروف الطالب منعة عدة امور مايمر بة البلد من الظروف الصعبة وابصط مايكون هو الكهرباء ومايحدث من ارهاب والظروف المعيشة للطالب واهلة

الاسم: علي
التاريخ: 27/06/2009 08:53:38
هل يوجد قرار بعوده المرقنه قيودهم ارجو الرد

الاسم: ا.د. كاظم خلف العلي
التاريخ: 30/06/2008 12:54:41
الأخ ضياء الهاشم المحترم

يستحق ذوو الشهداء و ضحايا النظام كل الرعاية و الأهتمام و التقدير و لابد من تعويضهم عن الظلم و الحرمان و العذاب الذي لحق بهم و عن استحقاقاتهم المادية و المعنوية و العلمية. و أتفق معك بالتأكيد على ضرورة استثناءهم من شرط العمر . و تقبلوا خالص تحياتي.

الاسم: ضياء الهاشم
التاريخ: 29/06/2008 20:26:01
واذا كان لابد من أضافة شيء الى هذه المقترحات القيمة التي تعرض لها الكاتب الأخ الدكتور كاظم العلي،فهي أن الآوان قد آن لأن نتطلع الى خدمة الانسان العراقي المظلوم أسوة ببقية البشر في بقاع العالم،وأن يكرم العراقي على صبره وجهاده وعذابه طيلة مدة حكم الطاغية المقبور وتحكمه برقاب العراقيين،من خلال اقرار بعض التعديلات على عملية قبول الدارسين في الدراسات العلياواستثناءهم من شرطي العمر والمعدل الذي لا يعمل به في دول اوروبا مثلا كما هو جاري العمل به في المؤسسات العراقية الآن، او في تعييّن بعض الكوادر او اصحاب الكفاءات العلمية ممن حرموا في زمن النظام المقبور في العمل بالمؤسسات التعليمية والتربوية كونهم لديهم أقارب استشهدوا وكانوا
ضحايا أجرام النظام البائد.




5000