.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


بين الفلسفه العربيه الاسلاميه و تحديات الغرب

د. كمال الدين القاسم

لا يعقل ان الغرب قد وجه الاساءة الى الرسول الكريم محمد (ص) الشخصيه و لذاته ان مر على و فاته 1416 سنه والمعقول هو توليد و تفعيل صراع الحضاري بعد معرفتهم ان الشعوب العربيه الاسلاميه لا حول لها ولا قوة و انهم قادرون على ادارة الصراع تحت مطلق (الارهاب) ولنبدا في هذة الدراسه التحليليه عام 1948 ولا اريد ان اذهب لاختيار عجز القاده و السلاطين عام 1916 (معاهدة سايكس- بيكو) او عام 1917 وعد بلفور ووصول العصابات الصهيونيه الى فلسطين فى عام 1948 ابيدت 550 قريه فلسطينيه على مراى العالم الغربي و في فلسطين اغتالت العصابات الصهيونيه الانكليزى (هرشفليد) والسويدي (كونف برنادوت) في قضية تقسيم الحدود في فلسطين ولم يكن هذا ارهابا وانما تحديا للشرعية العالميه . 

 بدا الصراع الحقيقي على ارض فلسطين وانتهى الى مانراه اليوم من احتلال و اخترق لابسط حقوق الانسان في العراق والمنطقه العربيه والاسلاميه انها نقله مرحله الراسمالية الى مرحله العولمة و المطلوب تاجيج الصراع الديني والثقافي والحضاري بين الشرق العربي بصورة خاصه والعالم الاسلامي بصورة عامه.  

 لذلك نقول ان تلك الرسوم والتي وجدت قبل هذا التاريخ الذي ظهرت فيه في الدنمارك وفرنسا وايطاليا والمانيا . 

 وهي عبارة عن محاوله للوصول على الذهنيه الاسلاميه وهل مازالت تمتلك ديناميكيتها وهل تستطيع ان تدير الصراع بمعايير وقيم نابعه من تاريخ هذه الامه ومن العفويه الفكريه العربيه والاسلاميه التى تؤمن بالحريه والحوار الموجودة في طبيعه الذات العربي الاسلامي .  

هل مازالت عليه كما كانت عندما حررت العالم في القرون الوسطى من العبوديه والقنانه ومحاكم التفتيش ام نخرها الجهل والمرض والصراعات والنزعات وهل ان البابا سلفستر الثاني بابا الفتكان قصد الحقيقه عندما قال اذهبوا الى هؤولاء في الاندلس فتعلموا ثقافتهم و علومهم ولغتهم وهو الذي درس في الاندلس قبل ان يرتقي عرش البابويه . 

 وهل نرضخ كل الرضوخ ونحن نراهم يكيلون باكثر من مكيالين وهل عجزت الذهنيه العربيه والاسلاميه على ترتيب افكارها وثقافاتها . 

 ثم ما وصلنا اليه من المسؤول عنه الغرب وحده ام نحن شركاء . 

 لنضع كل ذلك تحت واقع حركة التاريخ وفلسفته ونحن نتحمل المسؤوليه باستدراك الواقع العلميه والمعرفيه التى ادت الى تداعيات واقعنا والى عدم فهم الذهنيه العربيه للفكر العربي والاسلامي .

 قبل كل شي نقول ان عدم الفهم ناتج عن النزاع الطويل الذي مرت به اوربا بين الكنيسه والدوله كذلك بين الكنيسه والعلم حيث ان هذا انعكس بنفس الذهنيه على عالمنا العربي والشرقي وظهر هناك مستشرقون فهم من تعصب وهاجم بكل قواه وفهم من ادرك وتوصل الى طبيعة الفكر العربي والاسلامي واذكر ( الاب هنري لاماناس) وامثاله الذين حاولوا مسخ الدين الاسلامي في العقليه الغربيه علما ان هذه العقليه ساذجه وحدى حدوه (ميور) و(ايرفنك) . 

 هناك في الجانب الاخر الفرنسي (اميل درمنكم) الذي اكد على الجانب العقلي في الاسلام وعلى الجانب الانساني واصدر كتاب في فرنسا عام 1929 (حياة محمد) الذي وجه فيه النقد اللاذع الى هزي لاماناس وحدى حدوه المستشرق (توماس) ارنولد ولامارتين وبوتيه وهيكو وقبل ذلك كتب عن محمد (ص) المستشرق البريطاني (السير وليم ميور) 1819-1905 والمستشرق الفرنسي (لويس ماسينيون) له كتاب فيه فصل بعنوان ((النصرانيه والاسلام)) دعا فيه الى ازالة الحواجز بين الدينين وحسدها في النبشير بما اسماه دين ابراهيم . ولا نريد الاسهام بقدر ما نريد ادراك الهجوم على العالمين العربي والاسلامي واستفزازه واهانته وهم يريدون كسر كل المحضورات لدنيا وبنفس الوقت يريدون اثارة واستفزاز كل الموروثات الشرعيه والعرفيه والاخلاقيه وكل ما هو مخزون في (سايكلوجيات الانا الاعلى)اي انهم يريدون ردود افعال عنيفه يبنون عليها ما في مخيلتهم و تخطيطهم وانحرافاتهم وتصب ذلك في سياقين . الاول السياق العام وهو سياق موجه الى امة العرب والاسلام لجس نبضها وقدرتها وهل مازالت هناك ديناميكيه عربيه اسلاميه قادره على الابداع في قيم اخلاقيه قادرة على ادارة الصراع . 

السياق الثاني تعبوي وهو مخصص باتجاهين الاول ردود الافعال في الشارع العربي والاسلامي والصاق الاتهام بها تحركات ارهابيه وامتحان قدرة رد فعل الحكومات والتزامها بالتبعيه الغربيه وخلق الصراع الذي يؤكد عليه الغرب (صراع الحضارات) ونحن نعلم ان الحضارات تتواصل وتنعشق لاتتصارع . واكدنا في اتصالات هاتفيه على اذاعات غربيه وعربيه باننا لانؤمن بالعنف ولانرد بالعنف واننا نحترم جميع الاديان وعندما حدثونا عن مفهوم حريه الصحافه قلنا اننا اول من يؤمن بالحريه ونحن اول من قلنا لها متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم امهاتهم احرارا وقلنا لم يكن رسول الله محمد (ص) ارهابيا ولم يرسل الى مكه التى اخرج منها من يرهبهم ويرعبهم وكان فتح مكه سلميا نسبة 98% وعندما اجتمعوا وهم في حيرة من امرهم وماذا سيفعل بهم بعد كل الذي فعلوه به وبالمسلمين قال كلمته المشهوره ((اذهبوا فانتم الطلقاء)) لكن الذي ألمني ولم يدهشني قولهم ان هناك افلاما لسيدنا المسيح عليه السلام وهو يمارس ..... قلت هذه الذهنيه الغربيه نحن نستهجن وندين وبشدة من يسيء الى مقدساتنا ونحن نؤمن بكل الانبياء لا نفرق بين احد منهم هذه عقيدتنا . 

وان الحريه الصحافه خطوط حمراء واولها المقدسات بالاضافه الى وجود اخلاقيه صحفية تحافظ على مشاعر الانسان . ولاتوجد حريه مطلقه لانها مفسده يقول البرفسور الامريكي ((سكنر)) اختصاص في علم الفسلجه ان الحريه المطلقه لا تتلائم والطبيعه البشريه ويؤكد ان فسلجه الانسان لا تتوافق والحريه المطلقه . 

 يتضح لنا ونحن نعلم ان الصحيفه الدنماركيه تخضع الى الامريكي (دانيال) وانه لا يليق بوزير ايطالي ان ينحط الى مستوى مراهق ويتمشدق ((كادروني)) وهو من رابطة الشمال بما يفعل فقد قبض الثمن ثم استقال ثم يهرع خافير سولانا الى الارض العربيه للتهدئه ولايجار مخارج ومداخل .   

اذن العمليه سياسيه انا اؤكد ان العمليه سياسيه ارادوا بها استكشاف مواطن القوة والضعف في هذه الامه . هذه الامه التى يقول عنها المؤرغ (جورج سارتن ) والذي يقسم تاريخ العلوم الى خمس حقب تمثل كل منها نصف قرن

يقول (( الاان الفترة التي لم تعرف انقطاعا لمدة350 سنه (7 حقب ) من عام 750-1100 م كانت علوم الحضارة العربيه الاسلاميه حيث الرازي وابن سينا والمسعودي والخوارزمي والبيروني وابن الهيثم وغيرهم . 

 ان هذا استعراض متواضع ولنذهب الى سبب تداعيات هذه الامه . حضارة هذه الامه تعتمد على القران والسنه النبويه الشريفه هذا من الناحيه الشريعه وكل ما ورد فيها باسلوب التذكير والعمل لا با لموت والقتل والتهلكه لكن الذين لا ينتمون الى هذه الامه و مدسوسين عليها يستخدمونه (بالاسلوب الفني) و يستخدمون شمولية الخطاب لا نقديته ولم يستطيعوا بهذا الخطاب العمل على الوصول الى معاير و تعبيرات تواكب الزمان والمكان والحدث . 

كما ان كثير من العلوم الاسلاميه المدونه هي بشريه تختلف باختلاف الفكر والرؤيه لكتابها ولا يرجعون الى ماهيه و جوهر القران الكريم وسنة الرسول محمد (ص) وهنا الطامه الكبرى حيث اختلاط الاوراق والتعتيم والظلاله . 

 نقول مثلا ان القران الكريم يحتوي على التصوف ولكن اي تصوف هل هو التصوف الذي جاء في كتاب ( ضياء القلوب) للحاج (امداد الله المهاجر) القران الكريم يحتوي على الجهاد ولكنه بعيدا عن الارهاب والترويع وقتل الابرياء والنساء والعزل والاطفال حتى ان الرسول الكريم (ص)  والصحابه الاجلاء يوصون قادة الجيوش ان يعبثوا بالزرع والحرث ولا يقتلعوا شجرة ولا نخله . 

 الانجيل ايضا يحتوي على الجهاد جاء في انجيل متي الاصحاح العاشر جمله رقم 28 (( لاتخف من اولئك الذين يقتلون الجسد لكنهم لايستطيعون ان يقتلوا الروح)) جاء في القران بسم الله الرحمن الرحيم (( ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله امواتا بل احياء عند ربهم يرزقون)) صدق الله العظيم . وجاء في انجيل (لوقا) ما معناه ان سيدنا المسيح عليه السلام امرنا ان نحمل عصا وندافع عن انفسنا . هذه شريعة السماء مقاومة المعتدي والمحتل وكذلك القوانين والشرائع الوضعيه وقد ذكرت في كل الاتفاقيات الدوليه .

القران الكريم يحتوي على (الفقه) والفقه محيط وهناك كتاب اسمه (فقه كنوز الدقائق) لابي البركات النسقي يختلف تماما عن ما اريد في فقه القران الكريم.

القران الكريم هو الذكر و يستخدم باسلوب التذكيروليس بالاسلوب الفني .

 جاء في سورة القمر ايه 16 بسم الله الرحمن الرحيم (( ولقد يسرنا القران للذكر فهل من مذكر)) . وجاء التدبير واموره في سورة - ص - ايه(28) بسم الله الرحمن الرحيم  كتاب انزلناه اليك مبارك ليدبروا اياته وليتذكر اولوا الالباب)) صدق الله العظيم . وجاء فيه بسم الله الرحمن الرحيم (( انا ارسلناك رحمه للعالمين)) الدين الاسلامي الذي يعتمد على القران والسنه ابعد ما يكون عن ابسط قواعد الاساءة للانسان لا ان يكون ارهابا وترويعا  .   

وعندما نقول ان الحرب سياسيه صليبيه صهيونيه ولا اقصد بها الصليبيه المسيحيه ادرك هذا تماما وادرك حجم المؤامره على هذه الامه وادرك جميع الارهاب الذي يمارس عليها . 

اين حريه التعبير وحريه الكلمه والرأي والبحث العلمي من الحكم على البريطاني الذي جيء به النمسا هذا الشهر وحكم 3 سنوات وهو (ديفد ايرفينغ) لا لشيء ولكنه شكك في محرقه الهولوكوست وشك في نوعية الغازاين حريه التعبير ؟ اهي في قانون (تمجيد الارهاب) في الغرب ؟ فكل مسلم عن دينه اوعروبته يمجد الارهاب و يحكم عليه بالسجن واخيرا ومن هذه المنطلقات فاننا نحمل مسؤولية ما يجري على الساحه العربيه والاسلاميه من قهر و تدمير للارادة الانسانيه الى الفبركه السياسيه الامريكيه الصهيونيه التي تريد لهذا الشعب ان يتوزع الى قوى جذب مختلفه والى باطنيه و تشتت فكري وسياسي للسيطرة عليه وعلى مقدراته و ثرواته و نسخ دينه وهو ارهابي شاء ام ابى وهم يعلمون علم اليقين .  

ان الارهاب صنع هناك في مصانعهم السياسيه تظافرت فيها كل العلوم النفسيه والاقتصاديه والاجتماعيه . وان هذه الامه هي امه الحضارات الممتدة في اعماق التاريخ الانساني والتى ساهمت في بناء صرح الانسانيه .

 واخيرا نقول ان كل ما حدث في العراق في هذه الايام يتحمل مسؤوليته الاحتلال وقصر النظر والرؤى على الساحه السياسيه العراقيه ولدى اهل السياسه . 

د. كمال الدين القاسم


التعليقات




5000