هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الحكومة العراقية ..الغياب والتغييب

رفعت الزبيدي

العمل الجماعي وتقسيم العمل من أهم سمات النجاح لأي مشروع يقام ، مع خطة عمل منهجية ومنسقة . هناك أرث ثقيل تمارسه الأحزاب والحركات السياسية في العراق بعد العام 2003 عام التغيير الى الأسوا تتحمل سيئاته تلك الأحزاب المشاركة في العملية السياسية. الأرث الثقيل هنا في حركة مؤسسات الدولة العراقية المثقلة بروتين المحاصصة الحزبية وقد انعكست بشكل واضح على السياستين الداخلية والخارجية . هنا أورد مثالا حول غياب الحكومة العراقية كسلطة تنفيذية مهمة وتغييبها كسلطة فاعلة في الدولة .

نأخذ عينة من موضوع التحالف الدولي ومحاربة الارهاب المنظم من خلال آخر منتج وهي ( داعش ) هذا المنتج الارهابي له من يروج له وله من يدعمه وله من يمول مشروعه التدميري في المنطقة . في المقابل هناك تحرك محلي ، اقليمي ، دولي ضده وهنا نتسائل عن دور الحكومة العراقية من هذا التحرك . ماذا فعلت وهيات وأعدت له؟ . على صعيد التحرك الدبلوماسي والاعلامي هناك تقصير كبير جدا تتحمله وزارة الخارجية العراقية . فنحن نعرف ان وزير خارجية العراق الدكتور ابراهيم الجعفري ينتمي الى تنظيم سياسي حزب الدعوة هو جزء من الرفض الاقليمي والعربي له لأسباب كثيرة منها الطائفية والمواقف خلال السنوات العشر المنصرمة . الحكومة العراقية ارتكبت خطأ كبيرا حين حصرت التحرك الدبلوماسي لها في شخصية الدكتور الجعفري. في حين كان يفترض أن تشكل وفودا وطنية من شخصيات مستقلة فاعلة في المجتمع العراقي ولها ثقلها في العالمين العربي والاسلامي هذه الشخصيات تقوم بزيارات مستمرة الى الدول الفاعلة والمؤثرة في المنظمات الاقليمية والعربية والدولية وحكوماتها ومؤسساتها الدينية . هناك تحرك ارتجالي غير مدروس تقوم به الحكومة العراقية من خلال زيارات يقوم بها رئيس الوزراء الدكتور حيدر العبادي ووزير خارجيته الدكتور الجعفري ، وكأن هناك اصرار من قبلهما على أن يكون تحرك العراق الخارجي فقط من خلال هذين الشخصيتين . الآن ومنذ شهر تقريبا ظهرت في وسائل الاعلام الدولية وفي تصريحات رسمية وغير رسمية من بعض دول التحالف والدول العربية عن مواقف تثير علامات استفهام ازاء استمرارية التحالف الدولي الداعم للعراق في حربه ضد الارهاب . هذا الامر لاتتحمل وزره بعض التصرفات الفردية من افراد مليشيات الحشد الشعبي انما في رأيي تتحمله الحكومة العراقية ، لاتملك خطة عمل منهجية في التحرك ومخاطبة الراي العام في دول العالم ومؤسساتها الدينية والحكومية. هذه الاشارة يعرفها من يحملون هم المشروع الوطني للعراق . وحتى لو انتبهت الحكومة العراقية وارسلت وفودا شعبية او رسمية فان الاختيار سيكون وفق منظومة الفسادين المالي والاداري اللذين يعاني منهما العراق .

رفعت الزبيدي


التعليقات




5000