..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


عندما أقدم صـدام على مجزرة إعدام تجار العـــراق مـــاذا كان يقصـد...!!

المستشار خالد عيسى طه

        من بين صفحات ايام دكتاتورية صدام السوداء وفي يوم بؤس وكآبة امر وزير الداخلية السيد السبعاوي ان يتخذ اجراء حاسماً في تصفية بعض التجار ليكونوا عبرة للغير وسط شائعات ان بعضهم يفتح المضاريات ويرفع أسعار السلع.

        يوم حالك مظلم ادخل وزير الداخلية أربعين تاجراً عراقياً في يوم كان هذا اليوم النهاية في حياتهم تجاوباً مع غضب الرئيس!!

       في رأي كرئيس محامون بلا حدود ان العدالة قد رفعت يداها الى السماء شاكية هذا الظلم حيث ان هذا الاتهام والتحقيق جرى فيه تنفيذ عملية الاعدام في وقت لم تستغرق اكثر من سويعات قليلة ترملت أربعون عائلة وتيتم اطفالاً ضعف هذا العدد ذهبت جميعاً لنزوة غضب هو شخصياً ندم عليها واطلق عليهم وعلى غيرهم الكثيرين ضحايا غضب الرئيس ماابشع من هذه القضية ومااسوء آثارها على شعب مثل عراقنا الحبيب!!

     اليوم الأمريكان يريدون ان يثبتوا انهم وراء الحق والعدالة وخصصوا ميزانية مناسبة تدفع تعويضاً عادلاً يليق بمكانة الذين اعدموا في هذه العملية اللانسانية لاجل دفع تعويض الى ذوي الضحايا وحسب القسام الشرعي وقد اصدرت اوامرها للحكومة العراقية بتقديم رموز هذه المجزرة وفاعليها من وزير الداخلية ومن الامن العام والمخابرات وغيرهم ممن اشتركوا في هذه العملية الى المحاكم العليا المختصة والان تجري محاكمتهم بكل شفافية.

                هذه المجزرة وبطلب من ورثة بعض المعدومين كرست منظمة محامون بلا حدود دراسة القضية ومتابعتها واستعدادها لأخذ المسؤولية القانونية والاستمرار في تحصيل التعويضات وقد قدمنا استشارة لبعضهم أكدنا فيها ان مثل هذه الخطوة تعيد العدالة الى نصابها ومن حقهم ان يستلموا التعويض بعد ان تقرر المحكمة الخاصة ادانة المحالين عليها وتجريمهم وفق القانون وكذلك من حق هذه المحكمة الحكم بالتعويض ، اما اذا لم يتضمن قرار الحكم والتجريم بنص صريح لتعويض الورثة بالمبالغ التي ترتئيها المحكمة فابمكان الورثة مراجعة المحاكم المدنية واقامة دعاوى بالحق المدني الشخصي ولابد للمحاكم العراقية المدنية ان تنصفهم لاسباب متعددة منها مكانتهم الاجتماعية والتجارية والضرر الذي الحق بهم نتيجة الاعدام ، كذلك ماقد يستطيعون تحصيله في مواصلة الحياة والعمل في مهنتهم، وهذه الاسس القانونية في تقدير التعويض.

واستطراداً...

               ان اسس التعويض في هذه الحالة تبنى على النظرية القانونية بوجود الخطأ وبوجود الضرر وبعلاقة سببية بين الخطأ والضرر مما يعطي الحق للمتضرر ان يقيم الدعوة بالضرر الحاصل له. وفي هذه الحالة نرى ان صدام حسين اضافة الى الحكومة العراقية قد اخطأ وهذا الخطأ سبب اضرار للغير.

               وأخيراً ان منظمتنا تعلن هذه الخطوة ومستعدة للدفاع والمعونة تبرعاً تحقيقاً لأهداف منظمتنا الإنسانية.

عاش العراق وعاشت العدالة في ظل حكم ديمقراطي يطالب به الكل.

 

المستشار خالد عيسى طه


التعليقات




5000